الأخبار
أخبار إقليمية
المركز الافريقى للتنمية ودراسات حقوق الانسان بيان هام : عنصرية الدولة تجاه مواطنيها
المركز الافريقى للتنمية ودراسات حقوق الانسان بيان هام : عنصرية الدولة تجاه مواطنيها


05-05-2015 02:13 AM
المركز الافريقى للتنمية ودراسات حقوق الانسان

بيان هام

عنصرية الدولة تجاه مواطنيها

من بعد التطبيع مع الكذب والفساد طوال ربع قرن من الزمان هاهى ادارة دولة الفساد والاستبداد تستدعى وتستعين باخر ما تدخرة من اوراق محترقة، (وريقة العنصرية المهترئة ) كحال الغريق مستصرخا يطلب النجاة ، فى بحر متلاطم الامواج ، دون جدوى ، فالذى يحدث ويجرى على مرأى ومسمع من الناس وفى قلب عاصمة البلاد هى العنصرية الفجة القبيحة بام اعينها ،
الان للكلام ثمن وللصمت اثمار باهظة الكلفة :ـ
طالع المركز الافريقى للتنمية ودراسات حقوق الانسان ذلك البيان الصادر بتاريخ 1 مايو 2015 والممهور بتوقيع المدعو ( احمد حسين / امين الطلاب بمحلية بحرى ) الذى ينتسب للمؤتمر الوطنى الحزب المسيطر على مقاليد السلطة منذ ربع قرن من الزمان ، ذلك البيان لم يكن وليد صدفة ولم يكن عملا فريدا بل هو عمل جماعى بمشاركة ومباركة السلطة الحاكمة متمثلة فى كافة عضوية ومنسوبى المؤتمرالوطنى ، وإلا كيف لبيان تصدرة جهة معلومة للقاصى والدانى يحرض ويهدد فية الناس بالضرب والحرق ان يمر دون مسائلة ؟
يحمل المركز الافريقى للتنمية ودراسات حقوق الانسان المدعو ( احمد حسين امين الطلاب بمحلية بحرى ) وحكومة المؤتمر الوطنى أوزار وتبعات ما جرى وما يجرى من عنف وحرق واعتقال لطلاب دارفور بجميع جامعات السودان منذ تاريخ اصدار البيان الذى هو اشارة البدء ، فالتاريخ لا يرحم والجرم ماثل .. فالجانى والغاعل معروف ..
يطالب المركز الافريقى للتنمية ودراسات حقوق الانسان الشعب السودانى كافة ، والمجتمع المحلى تحمل مسئولياتة التاريخية والاخلاقية ، التاريخية تجاه الاجيال القادمة والاخلاقية تجاه انفسم ، فهذا العار الذى يجرى ويحدث جهارا نهارا سيطال الجميع ان لم يتحرك الناس للدفاع عن وتحسس انسانيتهم السليبة
وأما المؤلفة قلوبهم شغيلة المؤتمرالوطنى من ابناء وبنات دارفور الذين لا زالوا ياكلون وينامون ويصحون كأن لم يكن هنالك شىء يجرى على مقربه منهم بل وامام اعينهم لهم نهدى (بعض من اقوال أمل دنقل ) علها تنعش ذاكرتهم التى ينعق فيها البوم ، وتوقظ انسانيتهم التى لم يبق منها شىء سواء كونهم يمشون على قدمين وتحى احساسهم الذى فطس طوال ربع قرن من الزمان ..
لهم نكرر الاهداء :ـ
كيف تخطو على جثة ابن ابيك ..؟
وكيف تصير المليك
على اوجه البهجة المستعارة
ميف تنظر فى يد من صافحوك ...
فلا تبصر الدم
فى كل كف ؟
ان سهما اتانى من الخلف ..
سوف يأتيك من ألف خلف
فالدم – الآن – صار وساما وشارة
يناشد المركز الافريقى للتنمية ودراسات حقوق الانسان كافة المنظمات المحلية و الاقليمة والدولية القيام بواجباتها القانونية والتاريخية والانسانية تجاه الضحايا الذين وصل عددهم ال( 104 طالبا) البعض منهم اصاباتهم خطيرة ، والمعتقلين الذين وصل عددهم ال( 88 طالبا ) من كل من (جامعة ام درمان الاسلامية ، الجامعة الاهلية ، جامعة الازهرى ، جامعة شرق النيل ) ...
كما يناشد المركز الافريقى للتنمية ودراسات حقوق الانسان كافة المنظمات الاقليمية والدولية ويخص بالذكر (هيومان رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية ) العمل والضغط على حكومة السودان بفتح تحقيق مستقل جدى وشفاف لمعاقبة الجناه ، سيما ومٌصدر بيان التحريض واثارة العنصرية معروف بالاسم والصفة (امين الطلاب بمحلية بحرى الذى ينتمى لحزب المؤتمر الوطنى )
فالتحريض على ارتكاب اعمال العنف الممنهج مهما كانت الاسباب والدوافع فهو جريمة يعاقب عليها القانون فى كافة بلدان العالم اجمع واما العنصرية فهى جريمة العصر ..
المركز الافريقى للتنمية ودراسات حقوق الانسان
Regional Manager / Gasim Almhdawey
5 مايو 2015
*************************************************
1 / صورة للمنظمة العربية لحقوق الانسان
2 / صورة لهيومان رايتس ووتش
3 / صورة للبرنامج العربى لنشطاء حقوق الانسان
4 / صورة للتحالف العربى من اجل السودان
5 / صورة لمنظمة العفو الدولية


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2940

التعليقات
#1260628 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2015 12:32 AM
لقد انعدمت المروة والشهامة فعلا - بالله عمل جبان زي دا منو البقوم بيهو غير الذين أصدروا البيانات بمحاربة طلاب دارفور في كل محليات بحري - توقعت أن تكون كل تعليقات الراكوبة استنكاراً وتنديداً بهذا العمل الخسيس خاصة وأنه موجه ضد طالبات وبنات دارفور اللائي جئنا للدراسة والعلم ومتى كانت العاصمة حكراً على شذاذ الآفاق من تنظيمات الوثني الطلابية - إنهن مثل أي من بناتنا في المدن الأخرى فكيف يقف الجميع موقف المتفرجين ويساء إلى بناتنا بهذه الأفعال المشينة وبعضنا لم يفتح الله إلا بالتمتمات القميئة واللامبالاة المقيتة.
هذا في موضوع حرق سكن طالبات دارفور - ولقد كتبت بالأمس تعليقا على موضوع بيان محاربة طلاب دارفور ببحري وأوضحت أن دارفور هي واحدة من الثلاث سلطنات والممالك التي كان يتشكل منها السودان فقد كانت تحكم حتى بارا في شمال كردفان وحدود السلطنة الزرقاء والدولة السنارية التي تحكم لغاية الخرطوم وهي السلطنة الثانية والثالثة ممالك النوبة وفراعينها الذين حكموا شمال السودان ومصر وحتى فلسطين، وأوضحت أن شعوب هذه الممالك والسلطنات هم سكان السودان الأصليون، هذا طبعاً بالإضافة إلى الجنوب وقبائله النيلية والاستوائية، وعليه فإن كل من يزعم أو يشعر بنزعة عروبوية فهو من الهجين الذين خلفتهم الغزوات والهجرات العربية للسودان قبل وبعد ظهور الاسلام وكون هؤلاء هجين وأنا منهم لاينفي عنهم صفة السودانيين والأصليين ولكن حذاري من تبنيهم لأي فكر أو احتفائهم بأي شعور بالسيادة على غيرهم من السكان الأكثر أصالة منهم بدمائهم السودانية النقية غير المشوبة بالدم العروبوي الدخيل على السودان


#1260012 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 08:24 AM
يعني السودان كله اختزلتو في دارفور دي
هي حسي دارفور دي فيها كم قبيلة بتقاتل في قبيلة تانية
عنصريتكم دي هي الحتخليكم شايفين انكم احسن من غيركم ليوم القيامة


#1259992 [كورال حله الغنم]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 08:08 AM
هاهاا اي مركز هذا الذي ينصب نفسه خصما وحكما وجلاد ان المنظمات والمراكز الدوليه لا تكتب وتهاجم وتكيل السباب بهذا الشكل هذا بيان يفتقر للمهنيه والمصداقيه وعدم المعرفه


#1259913 [المتحير]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 02:55 AM
لمن يوجه البيان لابناءنا من دارفور او المنظمات المذكورة ..لماذا لا تخاطب اولا الشعب السودانى العظيم و الجميع يعلم رأيه فكأن البيان يستجير من الرمضاء بالنار ...العنصريين قلال و اما الشعب فهو ذلك المكون العظيم من غرب و شرق شمال و جنوب خرج و لكن سيعود و وسط



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة