الأخبار
منوعات
«المنقة بالشطة».. ظاهرة لافتة الأنظار
«المنقة بالشطة».. ظاهرة لافتة الأنظار


05-10-2015 06:15 PM
الخرطوم: عبير عبد الله

مصادر الأرزاق عدة فمن بينها كسب العيش عن طريق الأسواق، لكن تختلف وسائله من شخص إلى آخر، فهنالك من يسلكون طرقاً شرعية للكسب، لكنها في الوقت نفسه غير مألوفة للجميع، كالأطعمة التي تباع على الأرصفة، ومخاطرها على صحة المواطن، فقد برزت في الآونة الأخيرة ظاهرة تكاد تكون غريبة نوعاً ما وهي ظاهرة «المنقة بالشطة»، الأسباب التي أدت إلى انتشار تلك الظاهرة ومخاطرها من الناحية الصحية، ومن حيث قيمتها الغذائية، أستطلعنا بعض المشترين والباعة وخبيراً للتغذية، للخروج بما يبرر انتشار تلك الظاهرة والحد منها.



إيناس محمدين «طالبة» تقول:

لم أتناول المنقة بشكل مستمر لكني أتناولها بين الحين والآخر لاحتوائها على نسبة عالية من الحموضة وذلك ما يدفعني لتناولها وطعم الشطة هو ما يشدني إليها.

خديجة إبراهيم «ربة منزل» تقول

هي الأخري تفضلها نسبة لما تحتويه من حموضة، لكنها لم تنكر أضرارها بقولها إنها تسبب كثيراً من أمراض المعدة وإنها ملوثة.

محمد مبارك «بائع» يقول:

كان الإقبال عليها من قبل الطلبة، أما الآن فقد زاد الإقبال عليها من جميع فئات المجتمع بمختلف طبقاته الإجتماعية ومختلف الأعمار، أما عن أسعارها فقال المشترى بالنسبة لهم أن المنقة العادية سعر «الكرتونة» يعادل مائه جنيه، أما الهندية فسعرها مائة وخمسون جنيهاً، فمن حيث الربح يقول إنها تدر لهم ربحاً مجزياً قد يصل إلى مائة جنيه.

خبير التغذية وسلامة الغذاء المعروف د. أزهري علي عوض الكريم يقول حول هذا الموضوع:

هي ظاهرة نتيجة ما يعرف بالباعة المتجولين أو التسمية الصحيحة لهم «أغذية الشوارع»، بدأت هذه الظاهرة أمام المدارس ولم تكن قاصرة فقط على المنقة، بل تعدتها إلى العجور و«التبش» بالشطة، وذلك نسبة لرخص السعر، ودائماً الشباب يفضلونها نسبة للحموضة ولسعة الشطة الموجودة فيها، ثم انتشرت في الحدائق العامة والآن أمام مواقف السيارات ومناطق الزحام في الأسواق التقليدية وغيرها.

من ناحية التلوث يقول د. أزهري

هنالك عدم ثقة في كيفية إعدادها وتحضيرها من جهة البائع، فربما تكون الماء التي يتم من خلاله إعدادها ملوثاً «الشطة» أو من حيث غسلها، وبالتالي تنتقل الجراثيم إلى المستهلك وتسبب له أمراض المعدة، كما أن للغبار وعوادم السيارات دوراً في تلوثها.

الناحية الغذائية

هذه الأغذية ليست ذات قيمة غذائية معتبرة ولا تحتوي على العناصر الغذائية المعروفة، كما توجد بها نسبة ضئيلة جداً من الفايتمينات والمعادن، ولذلك ليست لديها أي فائدة وتعتبر ضارة أكثر من أنها نافعة، فهي لا تسمن ولا تغني من جوع، فللشطة أضرار تسبب أمراضاً من ضمنها أمراض المعدة وحتى المانجو في مرحلة عدم النضج يحتوي على سموم.

اخر لحظة






تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3267

التعليقات
#1264006 [اللواء]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2015 01:30 PM
الظاهرة اللافتة هى عدم المام الناس بما يجرى فى السودان الواسع ليس الوسط النيلى,
الامر عادى ومعاش فى الحياة اليومية فى كل السودان عدا الشريط النيلى
هذا وحده يدعوا لطرح تساؤلات عديدة عن مدى جدوى ابقاء السودان موحداً على ما هو عليه اليوم.


ردود على اللواء
United States [ود الوسط النيلي زمان] 05-11-2015 04:57 PM
انت لسه مع نيلي وبحري وشمالي وغرباونوباوي ما الشغلانية مجت دكوها وشكوها ووزعوها في ناس وقع ليها جوكرين وناس ورقها مدبل وناس ورقها ناقص وناس حرقت وناس خشت الزون وناس معرجة** نحنا تاني راجين القيامة بس قنعنا من خير وفيها

انت لسه من زمن نيلي هو النيل بقى نيل

قرفتونا السياسي نيلي الحياة الاجتماعي نيلي الجن الاحمر نيلي المنقة الخضراء نيلي

بالمناسبة بتاع المنقة دا عندو كرت صحي

United States [هو فضل فيها وسط نيلي] 05-11-2015 04:50 PM
الوسط النيلي الان ساكنوه ناس الأطراف ناس الوسط النيلي طلعوا من ابو السودان وام السودان وخلوه للانقاذ ووقود الانقاذ (تعرف وقود الانقاذ ديل منو؟؟؟!) ولا اشرح ليك يا يالواء

الوسط النيلي... كان زمان شكل المدن تغير وشكل الحياة الاجتماعية تغير

وانتو لسه مقسمنها وسط نيلي وسط صحراوي ووسط حدودي


#1263948 [احمد المسيري]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2015 11:46 AM
اكيد اول وحده قامت بالفكره دي مره بتتوحم .


#1263717 [الفيلسوف السوداني]
5.00/5 (3 صوت)

05-11-2015 06:52 AM
والله ( مسختو ) علينا البلد .....الواحد بقى لما يسافر في اجازتو السودان ويمشي لاهلو ويسأل عن المنقه ( يقولولو ) ...وين ازول زمااااااااااااان قطعوها نيه ... مافي زول بقدر يرجاها لامن تنجض ........التمر يحشو ( اصفر ) والمنقه يقطعوها ( خدرا ) والبرتكان ضمه ما بنشبع فيهو شوف .....يا حليلك يا آآ ود دبادى ... لولا الزمن واحكامو ( قرير ) اجدادي ما بتتفات ...........



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة