الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
الشاعر شخص ملعون لا يشبه احدا ولا يشبهه أحد
الشاعر شخص ملعون لا يشبه احدا ولا يشبهه أحد


05-11-2015 02:50 AM


منذ ديوانه الأول “لا شيء يحدث.. لا أحد يجيء” (بيروت، 1973) عكف الشاعر العراقي علي جعفر العلاق على قصيدته بحنو وحرص شديدين، الأمر الذي جنبه منزلقات شعرية كثيرة تعرض لها شعراء عديدون، ومن أجيال شتى، كضياع الملامح الخاصة، وتقليد الكبار، والمباشرة، وترهل النص والاستطرادات الفائضة عن الحاجة، واللغة الذهنية وضمور الوجـدان.

العرب يسرى الجنابي



أنجز الشاعر العراقي علي جعفر العلاق ملامحه دون قفزات بهلوانية، أو هوس بالتجريب، أو عبث شعري لا جدوى منه، بل حقق ذلك ضمن شخصية شعرية لا يخطئها المتأمل، لها مناخاتها الخاصة، ولها وعيها بالتراث وبالحداثة من دون ادعاءات، ومن دون قصور أيضا.

نشر العلاق حتى الآن ثمانية دواوين، كان آخرها “هكذا قلت للريح” (بيروت، 2008)، وكتابين ضما مختارات شعرية هما: “مختارات شعرية” (القاهرة ، 2005) و”عشـبة الـوهـم: قصائد مختارة” (القاهرة، 2010). كما نشرت أعماله الشعرية في طبعتين، الأولى في مجلد واحد عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت سنة 1998، والثانية في مجلدين عن دار فضاءات في عمّان سنة 2014.

شاعر نوعي

خلال عامي 2014 و2015 صدر عن منجز العلاق الشعري كتابان، الأول بعنوان “علي جعفر العلاّق رسول الجمال والمخيّلة” (دار فضاءات)، للناقد العراقي محمد صابر عبيد، والثاني بعنوان “تجلّيات النصّ الخلّاق” لعدد من النقاد والدارسين الأكاديميين.

يدرس الناقد عبيد في كتابه شعر العلاق في سبعة فصول هي: مائيّات العلاّق، الديكور الشعريّ، الكاميرا الشعرية، اللّون الشعـري، من الحلم إلى الوهم، قصيدة المرايا وسيمياء الجسد، وثنائيّة الشــاعر الناقــد: زواج الماء والنار.

يرى عبيد أن علي جعفر العلاّق شاعــر نوعي بالغ الخصوصيّة، يجتهد كثيرا في ألّا يشبه أحدا ولا يشبهه أحد، فهو يمضي مضيّا، دائبا ومهموما، وغزيرا في الاشتغال على فضاء شكله الشعري المعجون بموضوعه، وتنويره بكل ما هو جديد وطريف من اكتشافاته الخاصّة القادمة من حرارة التجربة ووحيها وتجلّياتها، على النحو الذي يبدو في بعض الأحيان وكأنّه يعمل في منطقة قد تتكرّر بعض مظاهرها في غير مجموعة شعرية، لكنّه يفعل ذلك لتأكيد هذه المظاهر والصيغ التي لا يمكنها إنتاج الرؤية الجديدة من دون الوصول إلى مرحلة تكوّن صحيحة ومتطوّرة تأخذ مثل هذا الوقت الزمني والشعري.

وإذا كان هذا التطوّر يبدو متأنيا على نحو ما فهو، في رأي الناقد، منطقيّ وطبيعيّ وضروريّ، من أجل أن يتمّ إشباع طبقات الشكل وضخّها وإثراؤها وتنويرها بكل مستلزمات التطور الضرورية المطلوبة حيث يكون بوسعها التأسيس والتميّز والفرادة.

العلاّق، حسب قراءة محمد صابر عبيد، يعنى عناية شديدة بالمفردة الشعرية حين يجعلها تحتفل بكيانها ودلالاتها وإيقاعها مثلما تحتفل أنثى نادرة بدهشة أنوثتها، على النحو الذي تغري به القارئ لملامستها حتى تضجّ أصابعه بأناقة ضوعها وبريقها وتفجّر كنوزها، إلى أن يشعر أحيانا بأن المفردة قابلة لأن تضجّ بعطرها الشعري.

والشاعـر يهمّ بالتحرّش بها واستفزازها وامتحان جمالها، فنادرا ما يراها بلا ذاكرة ولا موقف ولا رؤية ولا مقولة مختزنة في نسيج علاقاتها المتينة والمتماسكة مع ما قبلها وما بعدها، حتى تبدو المفردة وقد اكتسبت أناقة لم تكن عليها مطلقا خارج القصيدة، وهو ما ينعكس على وضعها التشكيليّ المتمظهر على بياض الورقة، فثمة حفر بصري ظاهر وبارز تشتغل عليه المفردة الشعرية عند العلاق، إذ حين يتطلع القارئ إليها يجد أنها ملأت مكانها وشغلته بقوّة وصراحة وبلاغة واستقرار دلالي باث ومنتج، فضلا عن تمظهرها البصري الرحب على مساحة السطر الشعري الخاص بها، ومن ثم بياض الورقة عموما.



التفاعل مع الآخر

ويجد عبيد أن الجملة الشعريّة لدى العلاّق تكتنز وتضج بالحركة والتموّج والإثارة والتحدّي والإغواء في آن، وكأنّها منحوتة نحتا بلا زوائد ولا نواقص، فشاعرها النحّات الحسّاس العارف يجتهد في أن يزيح عنها كل ما هو زائد إلى أدنى درجة من درجات التفاصيل كما يفعل النحات “رودان”، حتى لا يبقى سوى الجوهر الشعري المعبّر عن خياله في الكلمات المنحوتة، وتتموسق في ظل حساسية توقيعية مرنة ومتدفقة بلا شطط ولا مغالاة، وتتشكّل صورها داخل فضاء خلّاق دائم الابتكار والأصالة والحيوية.

عجينة الشاعر الصافية والمكتظّة بالألوان هي الإنسان والمكان والوجدان والطبيعة والذاكرة والحلم والوهم، وهي التي يصنع منها طائره الشعري الخرافي، محلّقا عاليا في سماوات مفتوحة، ناشرا رذاذ الجمال وسحره على الوجوه والأفئدة، فالإنسان يتوسّد المكان، والمكان يفوح بعبق الوجدان، والوجدان يزهر في دروب الطبيعة، والطبيعة تموّن الذاكرة بالشمس والمطر والعاصفة والفيء الدفين، والذاكرة تتحدّى الحلم، وتحقق معه الجدل المبتغى، والحلم يندفع بأقصى جبروته ليحط طائرا أليفا هادئا ساكنا بين يدي الوهم.

عن عناية الشاعر العلاّق بالإيقاع يقول عبيد إنها عناية شديدة تجعله سمة أسلوبية مهيمنة وطاغية في ظاهرها وفي جوهرها، بحيث لا يمكن استقبال شعره من دون فهمها واستيعابها وتمثلها والإحساس العالي والعارف بها. كما أن العلّاق يولي اهتماما كبيرا بتفاصيل الصورة الشعريّة وأدواتها وأشكالها بهندسة مرهفة مشحونة بالنور، في ظل استلهام حر ومنفتح وواع ومتجدّد لمرجعيتها التراثية الخصبة وهي تنحدر من كل ينابيعها الأصيلة النقيّة بلا استثناء.

ويخلص الناقد إلى أن قصيدة العلاّق لا يمكن قراءتها بمعزل عن فهم رؤيته للشعر في سياق التفاعل مع الآخر القارئ، فالقصيدة عنده عمل خاص جدا، لا تذهب بنفسها إلى الآخرين دائما، ولا تفتح مغاليقها لهم جميعا وفي كل وقت؛ فهي ليست أغنية أو حكاية أو إعلانا، بل هي عمل غائم ومشعّ في آن واحد.






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4507


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة