الأخبار
منوعات سودانية
اشبيلية يطيح بفيورنتينا ويواجه قاهر نابولي في النهائي الأوروبي
اشبيلية يطيح بفيورنتينا ويواجه قاهر نابولي في النهائي الأوروبي
اشبيلية يطيح بفيورنتينا ويواجه قاهر نابولي في النهائي الأوروبي


05-14-2015 11:10 PM
DPA ©
تأهل فريقا أشبيلية الأسباني ودينبرو الأوكراني إلى نهائي بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم، عقب تجاوزهما فريقي فيورنتينا ونابولي الإيطاليين في الدور قبل النهائي للمسابقة الخميس.

وواصل أشبيلية حملة الدفاع عن اللقب الذي أحرزه في الموسم الماضي، عقب فوزه 2/ صفر على مضيفه فيورنتينا في إياب الدور قبل النهائي للبطولة.

وكان الفريق الأسباني قد فاز 3/ صفر في مباراة الذهاب التي جرت بملعبه الخميس الماضي ليفوز بمجموع مباراتي الذهاب والعودة 5/ صفر، ويظفر ببطاقة التأهل للمباراة النهائية التي ستقام بالعاصمة البولندية وارسو يوم 27 أيار/مايو الحالي عن جدارة واستحقاق.

في المقابل، واصل دينبرو مفاجآته في البطولة بعدما بات أول ناد أوكراني يتأهل للنهائي منذ تتويج مواطنه شاختار دونتسك باللقب الوحيد للكرة الأوكرانية في البطولة عام 2009، عقب فوزه المستحق 1/ صفر على ضيفه نابولي، ليفوز 2/ 1 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة.

وفي مدينة فلورنسا الإيطالية، افتتح الكولومبي كارلوس باكا التسجيل لمصلحة اشبيلية في الدقيقة 22 بعدما تابع الركلة الحرة المباشرة التي نفذها زميله إيفر بانينجا من الناحية اليمنى، لتمر الكرة من مدافعي فيورنتينا بغرابة شديدة لتتهيأ أمام باكا، الذي لم يجد صعوبة في إيداع الكرة داخل الشباك.

وأضاف دانيال كاريكو الهدف الثاني لأشبيلية في الدقيقة 27، بعدما تلقى تمريرة عرضية متقنة من قبل زميله كوكي من الناحية اليمنى داخل منطقة الجزاء، ليسددها مباشرة داخل الشباك.

وبات أشبيلية، المتوج باللقب في ثلاث مناسبات، والذي يسعى للانفراد بالرقم القياسي كأكثر الأندية فوزا بالبطولة، الفريق الثاني الذي يمثل الكرة الأسبانية في نهائي بطولات الأندية الأوروبية هذا العام بعدما تأهل مواطنه برشلونة للمباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا.

وفي العاصمة الأوكرانية كييف، وفي ظل أجواء ممطرة، واصل يفهان سيليزنيوف ممارسة هوايته في زيارة شباك نابولي للمرة الثانية على التوالي، بعدما سجل هدف دينبرو الوحيد في الدقيقة .58 وكان سيليزنيوف قد سجل هدف الفريق الأوكراني الوحيد خلال تعادله 1/1 في مباراة الذهاب التي أقيمت بمدينة نابولي الخميس الماضي، ليقود فريقه لتحقيق إنجاز تاريخي بالتأهل للمباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخه.

وبدأت المباراة بنشاط هجومي من كلا الفريقين، حيث شهدت الدقيقة الثانية الفرصة الأولى في اللقاء عن طريق جونزالو هيجوين مهاجم نابولي، الذي تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى ليسددها برأسه ولكنها ابتعدت عن العارضة بقليل.

وجاء الرد سريعا من جانب دينبرو بعدما حصل على ركلة حرة مباشرة نفذها يفهان كونوبليانكا ولكن تسديدته ذهبت في يد ماريانو أندوخار حارس مرمى نابولي في الدقيقة الخامسة.

وأهدر هيجوين فرصة مؤكدة لافتتاح التسجيل لنابولي في الدقيقة الثامنة بعدما تلقى تمريرة بينية رائعة انفرد على إثرها بالمرمى ولكنه سدد الكرة برعونة ليبعدها دينيس بويكو حارس مرمى دينبرو ببراعة.

هدأ إيقاع المباراة نسبيا بمرور الوقت وإن كان نابولي الأكثر استحواذا على الكرة في ظل تراجع دينبرو للدفاع.

ووقف بويكو حائلا دون اهتزاز شباكه في الدقيقة 29 بعدما تصدى ببراعة لضربة رأس متقنة من هيجوين، الذي تلقى تمريرة عرضية من فوزي غلام من الناحية اليسرى، ولكن بويكو أبعدها باقتدار إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

وعلى عكس سير اللعب، كاد يفان سيليزنيوف أن يسجل هدفا لمصلحة دينبرو في الدقيقة 34 بعدما سدد تصويبة قوية من على حدود منطقة الجزاء، على يسار أندوخار، الذي أبعدها بصعوبة إلى ركلة ركنية.

ولم تشهد الدقائق العشرة الأخيرة للشوط الأول أي جديد لينتهي بالتعادل السلبي.

بدأ الشوط الثاني بسيطرة هجومية من جانب دينبرو، الذي حاول لاعبوه استغلال المساحات الخالية خلف دفاع نابولي الذي اندفع نحو الهجوم، وقاد سيليزنيوف هجمة مرتدة من الناحية اليمنى في الدقيقة 49، ليمرر كرة أرضية زاحفة إلى فاليري لوتشكيفيتش، ولكنه سدد الكرة دون تركيز لتخرج بعيدة عن القائم الأيمن.

وترجم دينبرو سيطرته الميدانية بعدما سجل سيليزنيوف الهدف الأول لأصحاب الارض في الدقيقة 58 بعدما تلقى تمريرة عرضية متقنة من الناحية اليسرى عن طريق كونوبليانكا، ليرتقي فوق الجميع ويسدد الكرة برأسه داخل الشباك وسط فرحة هيسترية من مشجعي الفريق الذين احتشدوا في ملعب المباراة.

كثف نابولي من هجماته بحثا عن هدف التعادل وحاصر لاعبوه الفريق الأوكراني في منتصف ملعبه ولكن دون خطورة حقيقية على المرمى.

وحاول نابولي استخدام سلاح التسديدات بعيدة المدى أمام التنظيم الدفاعي الجيد لدينبرو، ليصوب البديل درايس ميرتينز تسديدة قوية من خارج المنطقة في الدقيقة 69 ولكنها ذهبت إلى ركلة مرمى.

وسدد ديفيد لوبيز تسديدة قوية من على حدود المنطقة في الدقيقة 74 ولكنها ذهبت سهلة في أحضان بويكو.

وفي ظل المحاولات الهجومية المستميتة لنابولي من أجل التعادل، واصل دينبرو هجماته المرتدة التي اتسمت بالخطورة الشديدة، لتشهد الدقيقة قبل الأخيرة فرصة مؤكدة من قبل لاعبه البرازيلي البديل ماثيوس، الذي تلقى تمريرة أمامية لينطلق بالكرة حتى وصل بها إلى منطقة الجزاء، قبل أن يسدد كرة قوية على يسار اندوخار الذي أبعدها ببراعة إلى ركلة ركنية.

ووقفت العارضة حائلا دون تسجيل دينبرو الهدف الثاني في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع، بعدما تابع ماثيوس أيضا تمريرة عرضية من الناحية اليسرى ليسدد الكرة برأسه ولكن وقفت لها العارضة بالمرصاد، لتنتهي المباراة بفوز ثمين ومستحق لدينبرو.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 781


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة