الأخبار
أخبار إقليمية
هشاشة عظام ..!!
هشاشة عظام ..!!


05-14-2015 05:58 PM
الطاهر ساتي

:: أسباب معارك المعاليا والرزيقات متوفرة بكل أرجاء السودان.. نعم، فالأسباب مشتركة والإختلاف في شكل الصراع.. وعلى سبيل المثال، قبل خمس سنوات تقريباً، قصدت بعثة خبراء منطقة بالولاية الشمالية للتنقيب عن الآثار.. ونصبوا خيمتهم بإحدى القرى، وحملوا أجهزتهم ومعاولهم وطعامهم وشرابهم على عربتهم تأهبا لرحلة البحث والتنقيب.. ونزلوا في المكان المستهدف، ولكن تفاجأوا بشباب حول الخيمة.. وتقدم أحدهم سائلاً : ( إنتو عايزين تحفروا وين ؟)، فطمأنهم مدير البعثة بأن كل عمليات البحث والتنقيب خارج (حرم القرية)..فكرر الشاب سؤاله غاضبا : ( نحن عايزين نعرف إنتو ح تحفروا وين بالضبط ؟)، فسأله مدير البعثة حائراً :( قريتكم دي حدها ينتهي وين ؟)، فرد الشاب بذات الغضب :( في ليبيا)..!!

:: وهكذا حال كل الأرض بالسودان..فالأرض في السودان لاتملكها الدولة وسلطتها، وهكذا تنص كل دساتير دول الدنيا والعالمين، بل تملكها القبيلة.. وإمتلاك القبيلة للأرض هو ( أُس البلاء)..والمراقب لكل الصراعات القبلية، ليست في دارفور فقط، بل في الكرة الأرضية كلها، يجدها صراعاً على الأرض و مواردها.. ولذلك، أي منعاً للصراعات والحروب، طورت حكومات الدول علاقة الإنسان بالأرض ثم نظمت هذه العلاقة بالقوانين التي لاتظلم الشعوب..ولكن نحن في السودان، منذ الإستقلال وإلى يوم إقتتال المعاليا والرزيقات هذا، لم يُكرمنا القدر بحكومة تطور علاقة الإنسان بالأرض وتنظمها بحيث تكون الأرض للدولة ومصالح شعبها و ليست للقبائل .. وما لم تتجاوز علاقة الإنسان السوداني بالأرض هذه العلاقة (التقليدية المتخلفة)، فلن تهنأ البلاد بالسلام و الإستثمار والإنتاج ..!!

:: دارفور التي يقال أنها بمساحة فرنسا لاتزل مقسمة إلى ( حواكير)، ولكل قبيلة (حاكورة)، وبالتأكيد ممنوع الإقتراب من هذه (الحواكير)، لا بالزرع ولا بالرعي ولا ولا حتى بسلطة الدولة التي مفهومها العام ( الأرض للشعب)، وليس لقبيلة..وكذلك حال أرض السودان بكردفان الكبرى ، وبشرق السودان أيضاً، وبشمال السودان، وبكل السودان ما عدا ( المدائن)..وما يُحزن في الأمر، أن لبعض القبائل – في كل أقاليم السودان - قناعة راسخة بأنها تستضيف قبائل أخرى في أرضها، أو هكذا الثقافة وكأن تلك القبائل المستضافة(أجنبية في بلدها)..لم، ولن نتطور بحيث يدخل السودان في موسوعة الدولة الحديثة التي يستفيد كل شعبها من كل أرضها ..ولم ولن نتتطورفي ظل ثقافة تمنح لكل قبيلة حق وضع يدها على أرض بمساحة بعض دول الخليج، وتعزلها عن أراضي القبائل الأخرى، وكذلك تعزلها عن سلطة الدولة وحقها في التخطيط والتوزيع حسب خارطة (المصلحة العامة).. !!

:: فالقضية ليست سياسية بحيث نختزل مسؤوليتها في هذه الحكومة أو تلك المعارضة، بل هي قضية ( ثقافة مجتمع)..والكل - الحكومات السابقة والحالية ومعارضتها، وكذلك المجتمع والإعلام - شركاء في ترسيخ هذه (الثقافة الضارة) و شركاء في جريمة إستمراريتها..حفر بئر نفط في الأدغال يستدعي ( إذن الناظر)، زرع حوض برسيم في الفيافي يستدعي (موافقة العمدة)، تركيب مصنع أسمنت على حافة جبال يستدعي الدخول إلى قاعات المحاكم مع (أهل قرية)..أين تنتهي حدود شهادة البحث التي تؤكد (الملك الفرد)، بحيث تبدأ سلطة الدولة والشعب في (الملك العام).؟..لا إجابة، غير الحرب و الصراعات .. وهذه وتلك من علامات هشاشة (عضم الوطن)..!!

[email protected]


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 5295

التعليقات
#1266605 [معاذ]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2015 12:58 AM
تطور اي مجتمع يقاس بثلاثه عناصر
*التاريخ.
*الجغرافيا.
*البشر.
وليس سلطه الدوله هي التي تطور المجتمعات السودانيه انما سلطة الدوله تنظيميه فقط


#1266474 [خالد صالح]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2015 05:15 PM
شكرا على المعلومة فعلا علاقة الانسان بالارض هي اساس البلاء ولكن بعد كل هذه السنوات منذ الاستقلال لم تستطع الدولة السودانية ايجاد معادلة تحكم علاقة الانسان بالارض .. هل تعلم اخي الكريم ان هناك اراضي في قلب الخرطوم لاتخضع لقانون الاراضي السوداني لسنه 1925 .


#1266289 [نظرة منك]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2015 09:46 AM
اه من وجعك يا بلد


#1266202 [ودترتي]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2015 01:36 AM
من المسئول عن الدولة السودانية؟


#1266192 [سكران لط]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2015 01:02 AM
يا ساتي جليتا المره دي هسع لما تسمع محسي بتعاين لا وين لا تسمع بديري بتعاين لا وين لما تشمع شايقي رباطابي جعلى هدندوي فوراوي شكري مسيري رزيقي حوازمي مسلاتي بتعاين لى وين ؟ ديل بشر وهم سكان البلد بدل تقول الدولة تكون في خدمتم تعكس الشغلا فعلا بلاوي السودان هم نخبتا


ردود على سكران لط
United States [فاروق بشير] 05-15-2015 12:02 PM
ياواعي لط
القضية دى كبيرة خالص وعبرك اشيد بالوعي فى كل المداخلات حول الموضوع.
وانت اوجزت واوفيت: (ديل بشر وهم سكان البلد بدل تقول الدولة تكون في خدمتم تعكس الشغلا فعلا بلاوي السودان هم نخبتا)
القضية كبيرة, وهي علاقات السلطات السياسية بشعوب السودان. ويمكن نقول هي قضية مشروع بناء الدولة نفسه.


#1266180 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2015 12:45 AM
الطاهر ساتي موضوعك دا خطير جدا. وبالحق هذا تفكير الكثيرين ولست بمفردك.
وهو جدير لتباحث ومؤتمر تحت عنوان القبائل والاستثمار. أو شعوب السودان تعرقل الاستثمار.
انت فكرتك واضحة وهي كسر المحلييين وانتزاع الارض منهم قوة. انت تدعو للعنف بشكل صريح. ولا يبدو ان لديك طريقا اخر غير هذا.ومن قبل اباد الاستعمار شعوبا باكملها ليمكن مما يسميه تطوير البدائين. وبالحق نهبهم.
نعم للتطور, لكن بشكل الاستحواذ الراسمالي الوحشي البشع فلا. الطريق الاخر موجود وواضح.فتطور المنطقة التقني لن ينفصل ولا مبرر لينفصل من تطور الناس حوله. بل انني ادعو واطالب ان ينص الدستور على ملكية المحلييين للارض, لا الدولة. وتبدأ عملية بناء الدولة من هنا راسالمال عند السلطة الحاكمة والارض للناس. والحوار بين الطرفين سينتهى بنا للتنمية وبناء دولة المواطنة المنشودة, بدل القبلية.
اكرر ان تعريف الفبيلة الذى يناسب ازمتنا هو ان تعرف الفبيلة بانها مالك ارض .
او فى كلمة واحدة ارض السودان مملوكة ومنذ مئات السنين, حق لا مراء فيه.


#1266172 [Shihabedin Ali]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2015 12:11 AM
الأخ الأستاذ الطاهر:
أحسنت وصف الداء ولكن لم تقل شيئا عن الدواء
نقطة أخرى أختلف معك فيهاوهي قولك أن المشكلة ليست مشكلة سياسية بقدر ماهي مشكلة ثقافة مجتمع. في رأيي أن المشكلة هي مشكلة سياسية بإمتياز لأن كل مانراه الآن هو نتيجة تقصير الأنطمة السياسية المتعاقبة في حل المشكلة التي هي بعمر الوطن. بل أن بعض الأنظمة ساهمت في تعميق المشكلة كما في بعض الأنظمة الديمقراطية بالمتاجرة في هذه المشكلة الخطيرة بإعطاء بعض القبائل المتحالفة معها ما ليس من حقها.
أرأيت أستاذى أن المشكلة في حقيقتها سياسية بإمتياز؟
على كل ، لا فض فوك يارجل ولا أسكت الله لك حسا.


#1266156 [فاروق بشير]
5.00/5 (1 صوت)

05-14-2015 10:37 PM
------------------------------------ تعريف ماهي القبيلة-----------------------------------
القبيلة هي مالكة ارض

تقول(وإمتلاك القبيلة للأرض هو ( أُس البلاء))
بل عقليتك هي اس البلاء
انت تريد تطور ارض ولا تهتم لتطور ومصالح البشر.
هذا عقلك؟
لست وحدك.
انت وحكومتك ما تجيب ناس يمشوا على الارض طوالى مباشرة, جيب الدولة نفسها تقعد امام ناس اي منطقة تتفاهم مع البشر.وبالحوار فقط بالحوار تشرح المشروع الاستثماري المدروس. ولا بد ان يظهر بوضوح ان نصيب السكان هو الاكبر من اي جهة اخرى من العائد.
من الان فصاعد, بل منذ سني الاستقلال الاولي, ما كان ليكون للقبيلة من تعريف الا انها مالكة ارض وليس نسب وجد واحد وعادات وغيرها من تعريفات سخيفة.
والارض هي اصل الكوارث والظلم على المحليين. ياتي المستثمر دون اي اعتبار لوجود بشر.
المشكلة عميقة جدا بالنسبة لك ولعقليتك الانقاذية, تلك العقلية التى رسخت ان الاستثمار هو مهمة قطاع ومستثمرين خاصين. ففيما يناسب وضع بلد كالسودان الدولة فقط هي القادرة على اعطاء ضمانات تنمية ومشاركة بلا حيف. وللعلم هذا هو نفسه ما ينقل السكان من مستوى علاقات نسميه متخلف لمستوى اعلى اسمه مستوى المواطنة.


#1266136 [حسان احمد ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2015 09:10 PM
أين الناظر والعمدة و الإدارة الأهلية و الحكومة عندما تسيل دماء أبرياء؟
الواجب حقن الدماء اليوم قبل الغد
نزع السلاح
تعين رجلين من القبيلتين لوقف القتال
المصاهرة بين القبائل
توفير خدمات للقري قريبة من السكن
إحترام الغير
الإنشغال بالهموم الأخري في الحياة
تكثيف النشاط التجاري
التأمين علي كل فكرة تدعو للتعايش و نبذ الخلاف


#1266119 [غسان بابكر]
5.00/5 (3 صوت)

05-14-2015 08:35 PM
الطاهر ساتي..
أعطني حكومه يكون همها المواطن وحقوق المواطن أعطيك مواطن صالح همه وطنه..
يا كاتب السلطان أنصح السلطان أن يكون عادلا في توزيع الموارد لا أن يحتكرها لحفنة من الأرزقيه والأقارب خير من أن تبث الفتنه في جيب سلطانكم الجاهل فيصعد من عنصريته البغيضه فينكأ جروح الوطن التي أحدثها..
قل لي بربك يا كاتب الغفله ماذا تقصد من وراء مقالك هذا و من المستفيد؟؟؟ لعنة الله عليكم جميعا..


#1266114 [مع العدالة]
5.00/5 (2 صوت)

05-14-2015 08:08 PM
لبست القضية قضية ثقافة مجتمع بل هى قضية نهب المجتمع وهاك الامثلة ...عند بداية التنقيب عن البترول والذهب لم يقف شخص لايقاف العمل لا قبيلة ولا عشيررة...كذلك عند بناء الطرق القومية التى استقطع لهها من اراضى القبائل الكثير ولم يعترض شخص ولا قبيلة ....عند حفررر شركات الاتصالات لخطوطها الارضية لم تعترض قبيلة ولا ولاي ...عند اقامة الخط لناقل للبترول لم يعترض امير ولا حقير...عند اقامة مشاريع الاعاشة والمصانع مزارع السادة الكبار لم يعترض احد...تعرف لماذا؟ لان السادة الدولة وحرامية الدولة كانوا يستغلون البسطاء ويخدعونهم باسم المشاريع القومية والشركات الوطنية وهلم تعسا... عزيزنا ساتى هل تعتقد فى داخل نفسك ان هناك دولة يمكن ان يثق فيها المواطن ويسلمها ارضه وينتظر ان يمنح قطعة قماش مكتوب عليها ابن السودان البار؟ الان المواطن اكتسب الوعى بقيمة الارض واصبح لا يسمع لاكاذيب الساسة المبيوعين وعوانهم ( عمد ومشايخ وامراء وفقراء)...القضية الان قضية وعى اجتماعى بقيمة الارض ووعى بانه لا يوجد وطن يحترم ولا دولة ولا حكومة رشيدة كل الدولة بمؤسساتها والحكومة برئيسها ووزرائها وولاتها يبددون مال الشعب قاقل ماتوصف به الدولة انها دولة سفيه وحكومه .....


ردود على مع العدالة
United States [فاروق بشير] 05-15-2015 12:52 AM
ممتاز مع العدالة
انا اعطيتك عشرة من عشرة


#1266111 [فارس]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2015 08:03 PM
طيب يا فالح الحل شنو؟؟ لا يمكن أن تفتح موضوعا كهذا من دون أن تقدم رأيا للحل،، إذا الحكومة تجرأت لتنزع تلك الأراضى من أصحابها الذين ورثوها عبر قرون من الزمن فستكون تلك نهايتها وهى تعلم ذلك ولذلك لم تستطع أى من حكوماتنا منذ الإستقلال الإقتراب من هذه الشبكة الملغمة.


#1266095 [atif]
5.00/5 (2 صوت)

05-14-2015 06:53 PM
قصدك يدوها للكيزان!!! طالب اولا بحكومة لكل السودانيين, بعدين بنتفق. مش قلت ليك انت القاعد تشتت في الكورة.


ردود على atif
United States [فاروق بشير] 05-15-2015 12:53 AM
ممتاز [Atif]
انا اعطيتك عشرة من عشرة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة