حصاد الشر.!
حصاد الشر.!


05-19-2015 12:16 AM
شمائل النور

هل اكتملت الصورة لتتضح الملامح النهائية لمشهد الحريق السوداني الكامل الذي نحن بصدده، مجزرة فظيعة وقعت بقرية برانكو، جريمة قتل جماعي راح ضحيتها أب واثنان من أبنائه لم تكن أسبابها نزاعا حول أرض أو مال.. التشدد الديني هو الدافع للجريمة، وقرية برانكو هذه لا تقع داخل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" ..هي داخل ولاية الجزيرة القريبة من الخرطوم، لا تذهبوا على طريقة الجريمة دخيلة على المجتمع السوداني، طالما أن القتلة هم سودانيون ومن ذات القرية، لمن فاته الخبر، مجموعة متشددة تسلحت بالأسلحة البيضاء وهاجهمت حفل زواج بهذه القرية، اشتبكت وقتلت الأب وابنيه، ذلك طبعا بعد أن قدمت هذه المجموعة "النصح" بعدم إقامة هذا الحفل.. ببساطة القتل كان أهون لهؤلاء من قيام حفل زواج هم يرونه أسوأ مئات المرات من قتل الروح، وربما في قتل الروح أجر. المهم في نهاية الأمر أن الشرطة تمكنت من القبض عليهم.

يبقى السؤال، إلى أين وصلنا وإلى أين نتجه، باختصار نحن نحصد بذرة شريرة غُرست منذ سنوات ويبدو أنها الآن آتت أكلها.. ما نحن عليه هو نتيجة أكثر من طبيعية للكراهية التي باتت خطابا منظماً لسنوات طويلة، وما نحن عليه هو نتيجة طبيعية لسنوات ظلت تؤسس لثقافة رفض الآخر وتجريمه بل وتكفيره وآخرها عدم السماح بدفنه داخل أرضه.. لا تظنوا أن هذا الخطاب المحب للكراهية مجرد كلام في الهواء،بل هو منهج ويجد بسهولة طريقه إلى البسطاء الذين يحسبون أنهم يحسنون صنعا.

هذه الحادثة سبقتها حوادث ارتبطت بالتشدد كانت من بينها حادثة محاولة اغتيال أحد شيوخ الصوفية بمنطقة الصابونابي بسنار والذي نفذها أحد الذين تتلمذوا على يد ذات الشيخ الذي يُريد اغتياله، وحادثة خلية الدندر، لكن بالنظر إلى مجزرة برانكو، فخطورتها أنها تستهدف المجتمع العادي وتتلاعب بنسيجه إلى حيث التمزيق دون دوافع اختلاف في الفكرة حتى، بل دوافع الراهية والوصاية الشاملة، ورغم أن القضية لم تتضح تفاصيلها بالكامل، إن كان هؤلاء القتلة ينتمون إلى تنظيم يعمل سراً أم هم مجرد هواة قتل، وهذا مهم، إلا أنها تحمل إشارة أخطر من خطيرة، ينبغي ألا تنتهي بقفل ملف القضية، خاصة وأن هناك من يتحدث عن تمدد المتشددين ببعض قرى الجزيرة.

التيار


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 5192

التعليقات
#1269623 [الجاحظ]
5.00/5 (1 صوت)

05-20-2015 10:57 AM
NEW BOOKS: الأسرار البهِية لِسرِقة أموال المحلِية






الدليل الكامل لحال السودان المايل



- دُرة المباهِج في إصلاح أوضاع المناهِج.
- المُعالجات الفطيرة لإحياء مشروع الجزيرة.
- القَول المأثور في المُخارجة مِن كشات المُرور.
- لوامِع الأفكار لِمُواجهة قطع التَيار.
- الرد العجول في تبرير رُسوم الوُصول.
- الشرح الكارِب لِمعنى إسْتِراحة المُحارِب.
- القَول الحصيف في سفر الفنانات إلى الشريف.
- الدُعاء اللطيف لِدرء كوارِث الخريف.
- الأسرار البهِية لِسرِقة أموال المحلِية.
- الجواهِر اللماعة في سِر تقديم الساعة.
- الحِكَمْ المأثورة في قَولِهِ خلوها مستورة.
- الرد الشافي لِمن يقول بِأن المُرتب غَير كافي.
- الأسباب والدواعي لفشل العُرْس الجماعي.
- السَيف البتار في مُحاربة سِتات الشاي والخضار.
- السِر الباطِن في كَيفِية تنظيف جِيوب المُواطِن.
- القَول الفاصِل في ظاهِرة البنطلون الناصِل.
- الخُطَطْ التامة في سرِقة الأموال العامة.
- الأدِلة المحجوبة لِوُجود الأدَوِية المضروبة.
- الكامِل في الجِبايات.
- البيان والتبَيين في غَزَو مُنتجات الصين.
- الواقِع الأليم في مسائِل التربِية والتعليم.
- السلوك في معرِفة تجاوُزات البنوك.
- الإيضاح في عُلوم النهب المُباح.
- النِبْراس في حِماية الوازِع الديني للإخْتِلاس.
- تفصيل الكلام في حال المُحالين للصالِح العام.
- الإطالة في أخبار الخِريجين العطالة.
- الإكْليل في معرِفة مَوقِف خليل.
- النُجوم العوالي في معرِفة أخبار دِجاج الوالي.
- عِتاد الفارِس في دفع رُسوم المدارِس.
- الأدِلة الشرعِية في بَيع الساحات الشعبِية.
- رأي الدين في شِراء أصوات الناخِبين.
- الدُرر السُنِية في تهميش أفراد الرعِية.
- الرَوضتَين في أخبار الشريكَين.


ــــــــــــــــ
تحت الطبع :


ردود على الجاحظ
European Union [Maryland] 05-20-2015 12:44 PM
This is just perfect, you made me laugh like a crazy. Thank you so much for that effort


#1269144 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2015 07:30 PM
من يغذون دعاة الهوس والتشنج واستباحة الدماء من يتحكرون اليوم علي ككر السلطة ف المك النازي الجديد يعتقد ب انه يصنع حسنا ب اطلاق يد المعتوهين الخوارج الروافض شاربة الفكر الضال من يسمون انفسهم علماء وائمة اخر الزمن انهم بغسلون ب الشامبو عقول الكلاب العقورة ويطلقونها علينا نحن دعاة العلمانية و الوسطية من المسلمين العاديين يريدون ارهابنا بموافقة مملكة النازي الاوحد هؤلاء الضوء الاخضر غاتح لهم والدليل استهداف طلاب دارفور كم سقط منهم شهيدا اما الهالك الاخير التابع الذليل للمؤتمر توصلوا الي قاتلة ب اقصي سرعة بل شرعوا ف محاكمتة ف حين هو كان يدافع عن نفسة وفكرة وهو لم يعتدي بل الهالك وشرازمة ف دولة النازي تريد اشغال المجتمع بهم ليتفرغوا للسرقة والحكم ونقول الايام والتجارب علمتنا الدجاج يدافع عن صغارة من الكتاكيت
ي مواطن تسلح ب السلاح م دام دمك مستباح ف الموت الواح افضل لك تموت شعيدا مدافعا عن حياتك وشرفك ولا عبشة المذلة الموت واحد والعمر له يوم
كما قالت بينونة بت المك ما بدورك الميتة ام رمادا تح


#1269036 [(صلاح بلال)]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2015 04:10 PM
يااختي شمائل الحكومه افسدت اخلاق المجتمع السوداني وحتي الوطنيه السودانيه وادخلت مفاهيم دينيه دخيله علي المجتمع ونست الله ودعمت نفسها ومكنت نفسها بحق الشعب ولم تلفت الي الي الوزع الديني الزي الم بامتنا السودانيه وجردت كل معاني التعامل باخلاق النبي معتمدين علي الفطره ولكن لم يتركوا الفطره بل طمثوها واتسخت اياديهم فالوضع عاوز نظره واعاده هيكله من جديد حتي لايسقط ويتجرد باقي شعبنا من الافه الانقازيه اصحوا ايها الشعب السوداني لاقتلاع جزورالمايسونيه في السودان الزي ادخاها شيخهم الزي ورط السودان وادخله في مازق لم يمر به من استغلالنا حتي اليوم ....


#1268995 [صديق الشيخ حمد النيل]
4.75/5 (3 صوت)

05-19-2015 03:16 PM
بيئة صالحة لتوالد مثل هذه الحشرات بل الحيوانات المفترسه ....30 عاماَ كفيلة بقتل كل شىء جميل ....قاتلهم الله أنُى يؤفكون


#1268793 [الناهة]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2015 12:32 PM
انهم لا يفهمون ماتكتبين يااختي شمائل
انهم يدعون الاسلام ويعلنون الجهاد ويفاخرون بانهم اخوان مسلمين ويجمعون الارهابيين من كل بقاع الدنيا حولهم من تنظيم القاعدة وداعش زبوكوحرام وفجر ليبيا
ثم حينما يتم التضييق على هؤلاء الارهابيين اقليميا وعالميا يتنكرون لهم وينسلخون من مبادئهم كما هو واضح
ولكنهم ما زالوا يقتلون المتظاهرين ويحملون العصس والسيخ للطلبة ويقتلونهم فهل يدركون ان مثل الممارسات ستاخذهم يوما ما الى المحكمة الجنائية الدولية
من يقتل اب وابنه في حفل زواج ما هم الا نتاج للهلوسة والغلو باسم الدين وهم ابعد مايكونون عن الدين ولا عجب


#1268703 [جنو منو]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2015 10:57 AM
اذا عرف السبب بطل العجب .. والناس عارفاهو ..!!


#1268676 [yousif ali]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2015 10:21 AM
عندما تتحدث عن الانقاذ والانقاذيون تجد معظهم جهلة لا يفقهون لا في الدين ولا حتى السياسة لذلك علينا كشعب سوداني ان نتحرر من المخاوف او الرعب الذي ادخله الاسلاميون بقوة السلاح وان نفكحر من اجل الوطن وننسى وهم الحياة لان ان لم يقلنا الاسلاموين فنحن ميتون بكل الطرق (كل نفس ذائق للموت فمن لم يموت بالسيف فمات بغيره)


#1268594 [ali hamad ibrahim]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2015 09:04 AM
استاذة شمائل : صحيح جدا قولك ان هذه البذرة غرست منذ سنوات وظلت تنمو فى سرية تامة . واذكر اننى جئت زائرا لاحد اقربائى وهو تاجر كبير فى سوق امدرمان وكان ذلك بعد انتفاضة ابريل التى اطاحت النظام المايوى. ووجدته عنده احد الشبان وكان يتحدث بلغة غريبة ويصف والده بالكفر ! طمت نفسى مما سمعت وعاتبت قريبى كيف يستقبل فى محله شابا بهذه العقلية المريضة وعلمت منه ان هذا الشاب ينتمى الى مجموعة تكفيرية. ونسيت هذه الحاديثة مع الزمن وتذكرتها فقط عندما وقعن مجذرة جامع الثورة وحلة كمبو ثم تتابعت هذه الاحداث المخيفة مما تعرفين تفاصيله . نعم نحن مقبلون على ما يثير الخوف والقلق وبلادنا فيها ما يكفيها من بلاوى الاسلامويين بسحناتهم السياسة المتعددة. ولأنها بلد هشة فانها ستتفرق ايدى سبأ بين قاتل ومقتول واخشى ان يضطر الكثيرون من اهلها الى مغادرتها وكل يصيح فى وجه اخيه : انج سعد ، فقد هلك سعيد.فى الوقت الراهن لا يبدو ان هنالك املا لوضع تدابير واقية من هذا المصير لأن الذين بيدهم وضع هذه التدابير هم السؤ والشر نفسه . ولكن بيد الله عاقبة الامور و الله ندعو ان يحسن عاقبةامور بلدنا التى فيها معاش شعبنا واولادنا . حليتك بعافية


ردود على ali hamad ibrahim
United States [Beauty full time] 05-19-2015 04:39 PM
يحضرني ركن ناقش في اوائل التسعينات هذا العصر في الجامعة وقد اصبح فيما بعد مثل وطرفة/ كان احد المنتمين لانصار السنة او السلفيين (الجبهة الاسلامية) /او الكيزان في ذاك الزمان في بداية حكم الانغاذ والكيزان يحيي ركن نقاش وينتقد سياسة حكومة الكيزان في بداياتهم فتداخل معه اخ يساري معقب عليه ومسك المكرفون وقال مثل الجبهجية ومثل انصار السنة كمثل شخص لامؤاخذة عنده حمارين فضاع منه احدهما فاصبح يضرب الثاني بشدة فلما عنفه الناس لما تضرب الحمار الثاني وقد ضاع منك الاول والثاني لاذنب له في ذلك قال لهم والله دا اكعب من الاول بس مالقي فرصة يرهب واذا لقي فرصة حا يهرب اكثر من الحمار الاول/ دا حين انتم يا انصار السنة او السلفيين لو لقيتو فرصة تحكمونا ذي الكيذان حا تسومونا العزاب اكتر منهم/ فضحك كل الحضور وتقبلوا النقد بي روح طيبة/!!!!!!!!!!!!!! هل هذة هي النسخة الاخيرة من الفكر الفمتطرف للحكومة/ الداعشيييييين/ هل هذا نتاج الفساد الحاصل؟؟؟؟ وحجر حرحرية التعبير والفراي والفكر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟هل هذا حصيلة 26 سنة من استلاب الديمقراطية والحرية؟
هل هذا ما ينتظر الامنون والسودان من مستقبل كما قلت صورة مظلمة/ لماذا لايعترضون علي حفلات كبار القوم التي يحدث فيها بزخ وتبزير اكبر من مقدرات الشعب وتهدر فيها الاموال والفشخرة؟؟؟؟؟وهولاء الكبار هم من يفترض فيهم الاسلام والاسلاميون وهم من رفعوا الشعارات الاسلامية( اتامرون الناس بالبر وتنسون انفسكم وانتم تتلون الكتاب افلا تعقلون)/ وهل وهل وهل/اغثنا يامغيثواحفظنا من كل فكر متطرف لايمت للدين بصلة


#1268592 [صالح عام]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2015 09:03 AM
هذا البلاء سببه الترابى والحكومه اعطت فرصه للمتشددين من امثال الهديه وابوزيد وجاويش واخيرا محمد عبد الكريم لعنة الله عليهم جميعا هم سبب بلاوى السودان


#1268580 [تبلدي]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2015 08:52 AM
يا قيادات الشعب السوداني السياسية والعسكرية الخضر يداهم السودان انتبهوا حتى لا نندم على اننا فرطنا في واجبنا الوطني والديني .. داعش علي ابواب السودان او قل دخل السودان انتبهوا انتبهوا ....


#1268552 [برعي]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2015 08:32 AM
فعلا حصاد الشر الذي بزره هؤلاء المتاسلمون علي مر السنوات واتت الانقاذ لتدمر كل اسس التسامح في هذا الوطن العزيز .
سنسمع في القريب العاجل خلايا بوكو حرام في السودان ووعصابات داعشية ، طبعا اذا غضينا النظر عن مليشيات الحكومة وطلابها المسلحين ومافيا الدعم السيرع والدفاع الشعبي والاساح الموزع علي كل بيت في دارفور ووووو. لابد من وقفة جاده من احرار السودان في وجه هذا الفساد والالتدمير الممنهج لكيان مجتمعنا السوداني البسيط .
اقترح تكوين صفحة في الراكوبة او الفيسبوك لطرح هذا الموضوع ودعوة جميع السودانيين الاحرار في المساهمة بالشجب والادانه والتوعية وعمل برامج لنشر رالتوعية في القري والحلال ....


#1268480 [سكران لط]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2015 04:21 AM
برضو مقتل محمد طه محمد احمد ومدير الاقطان الخ


#1268462 [محمد فضل علي..ادمنتون]
5.00/5 (1 صوت)

05-19-2015 02:24 AM
المصيبة الكبري انه لافي السودان ولافي كل بقاع العالم التي يوجد فيها مسلمون ان الدين الاسلامي في حد ذاته لايعاني من ازمة تستدعي كل هذا الهوس والجنون ومثل هذه التضرفات التي تحيط بها شبهات المرض والجنون وذلك امر اخر اما قضية الفضيلة والمثل العليا وفساد المجتمع من عدمه فتلك قضية اخري..انها نفس الموجة التي اطاحت في طريقها الراحل المقيم خوجلي عثمان وكان الله في عون العالمين..للاسف مثل هذا النوع من الهوس العشوائي يطل من وقت لاخر حتي في فترات الاستقرار السياسي وعدم الصراع حول قضايا الدين..


#1268461 [نمو]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2015 02:22 AM
شمائل ذكرت القضيه لم تتضح تفاصيلها
بالكامل واستمرت في التحليل
ولم تعرف الجناه منتمون لتنظيم سري
ام هواه ولم التذكر التقصير من من
اكيد تلمح للحكومه ارد عليها يا شمائل
القتل والجريمه في كل دوله


ردود على نمو
[طارق العبادي] 05-19-2015 06:49 AM
القتل والجريمة في كل دولة، كلمة حق اريد بها باطلا، واضح جدا من سياق الخبر أن القتلة كانوا قد تقدموا من المغدور وطالبوه بعدم إقامة حفل الزواج في منزله، وكمان واضح أنه تطبيق شائه للنهي عن المنكر، يعني هؤلاء تركوا كل المآسي التي يعانيها مواطن الجزيرة والفساد الذي ضرب باطنابه كل ركن من السودان وتدمير مشروع الجزيرة وآثروا مهاجمة حفل زواج عادي واغتيال الأب وابنيه! هل بعد كل هذا يجب أن ننتظر حتى تتضح ملامح أن الجناة منتمون لتنظيم سري أو لا؟؟؟ فلنقل هم أفراد عاديون تشربوا بأفكار تكفيرية هل هذا يندرج تحت القتل والجريمة في كل دولة؟؟؟ هذه بذرة زرعتها الانقاذ والآن آن وقت حصادها وكما يقول المثل السوداني (البلد المحن اليربي صغارا).



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (4 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة