الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
حالات الاكتئاب والقلق قد تظهر مع بعض الأمراض المزمنة
حالات الاكتئاب والقلق قد تظهر مع بعض الأمراض المزمنة
حالات الاكتئاب والقلق قد تظهر مع بعض الأمراض المزمنة


05-22-2015 01:00 AM
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
«دون صحة عقلية لا وجود لصحة حقيقية في الجسم» شعار رفعه ونادى به الدكتور بروك شيشولم Brock Chisholm، الطبيب النفسي وأول مدير عام لمنظمة الصحة العالمية في الماضي البعيد. الآن وبعد مرور أكثر من نصف قرن من الزمن، تتكشف لدينا الكثير من الأدلة والبراهين العلمية ونتائج الدراسات والأبحاث العلمية التي تدعم صحة هذه الحقيقة الغائبة وتؤكد وجود علاقة وثيقة بين الأمراض العقلية - خاصة الاكتئاب - وارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض المزمنة، لا سيما أمراض القلب والأوعية الدموية والذبحة الصدرية، وداء السكري، والسرطان.
ووفقا لتقارير منظمة الصحة العالمية فإن الأمراض العقلية تعتبر عوامل خطورة بحد ذاتها، فعلى سبيل المثال، فإن مرضى النوع الثاني من داء السكري، عرضة للإصابة بالاكتئاب بمعدل الضعف عن غيرهم، فيما يعاني السكريون المصابون بالاكتئاب من زيادة صعوبة العناية بالذات. كذلك تقدر نسبة المصابين بالاكتئاب بين المدخنين بضعف المدخنين من غير المكتئبين، أما المصابون بداء الإنسداد الرئوي المزمن فيرتبط المرض العقلي لديهم بحدوث مضاعفات سريرية خطيرة، بينما يعاني نحو 50 في المائة من مرضى السرطان من الاكتئاب والقلق، في الوقت الذي قد تُحسن معالجة أعراض الاكتئاب عند مرضى السرطان مدد بقائهم على قيد الحياة. وبصورة مشابهة، يصل خطر الإصابة بالنوبات القلبية لدى مرضى الاكتئاب أكثر من مثلي النسبة لدى المرضى العاديين. علاوة على ذلك، يزيد الاكتئاب خطر الموت عند المصابين بمرض قلبي، فيما أكدت نتائج الأبحاث السريرية إضافة لما سبق أن معالجة أعراض الاكتئاب بعد التعرض لنوبة قلبية تخفض معدلات الوفيات.

* الاكتئاب
واحد من أهم الاضطرابات النفسية التي تعاني منها البشرية في العصر الحالي. وحسب تقارير منظمة الصحة العالمية فهناك أكثر من 350 مليون شخص حول العالم يعانون من مرض الاكتئاب الذي تم تصنيفه رابع أهم الأسباب المؤدية للإعاقة والوفاة في سن مبكرة على مستوى العالم منذ عام 2001. ويتوقع أن يتحول إلى السبب الأول للإصابة بالكثير من الأمراض والإعاقة بحلول عام 2030.
ويقول الدكتور نواف بن عبد العزيز الحارثي، استشاري الأمراض النفسية، مدير عام مستشفى الصحة النفسية بجدة إن مرض الاكتئاب هو اضطراب نفسي وعقلي شائع يتميز بنزوع المريض إلى الحزن، واللامبالاة وفقدان الاهتمام، والشعور بالذنب مصحوبا بفقدان التركيز ونقص الشهية، والأرق والشعور بالإرهاق. ويضيف أن منظمة الصحة العالمية تطالب بتحسين إتاحة العلاج لجميع من يحتاجون إليه نظرا لوجود فجوة كبيرة بين عدد الأشخاص الذين بحاجة للمعالجة من مرض الاكتئاب مقابل عدد الأشخاص الذين يحصلون فعليا على العلاج حيث تشير الإحصائيات إلى أن نحو 75 في المائة من المصابين بالاكتئاب في الدول النامية - لا سيما بمنطقة الشرق الأوسط - لا يتلقون العلاج المناسب مما يتعارض مع أهداف منظمة الأمم المتحدة المعلنة في بيان الأهداف الإنمائية للألفية Millennium Development Goals، ويمكن أن يفضي الاكتئاب في أسوأ حالاته إلى الانتحار. ومما يُؤسف له أن عدد من يقدم على الانتحار سنويا يبلغ مليون شخص تقريبا، منهم نسبة كبيرة من المصابين بالاكتئاب. وأكد الحارثي أن نقص الوعي بمرض الاكتئاب بالإضافة إلى وصمة الخجل المرتبط بهذا المرض - بصفة خاصة والأمراض النفسية على وجه العموم - يمثلان أهم العوائق المؤدية إلى عدم التشخيص الصحيح للمرض وحرمان المريض من الحصول على العلاج المناسب ويعني المزيد من معاناة المريض في صمت وكذلك المخالطين له، هذا بالإضافة إلى أن هناك الكثير من المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بالاكتئاب ووصف العلاج المناسب لهم لكنهم لا يلتزمون بتعاطي العلاج على الإطلاق أو حتى أنهم يتجاهلون تعليمات الاستخدام الموصوفة لهم من قبل الطبيب وهو ما يمثل تحديا آخر.

* آلام جسدية ونفسية
تشير التقديرات العالمية إلى أنّ ربع سكان العالم سيصابون بمرض نفسي في مرحلة ما من حياتهم، وتتسبب تلك الأمراض في حدوث عدد كبير من الوفيات وحالات العجز، وهي تمثّل 8.8 في المائة و16.6 في المائة من عبء المرض الإجمالي الناجم عن الاعتلالات الصحية في البلدان منخفضة الدخل والبلدان متوسطة الدخل، على التوالي.
ويشير البروفسور راكيش جين، أستاذ الطب النفسي بجامعة تكساس الأميركية، إلى أن نتائج إحدى الدراسات العالمية تؤكد على أن أعراض القلق والاكتئاب تسبق الإحساس بالألم الجسدي لدى 3 من كل 4 مرضى، وأن الاكتئاب والقلق يزيدان من تعقيد الألم العضوي وصعوبته وعليه فعلاقة الاكتئاب والقلق بالشعور البدني بالألم مؤكدة.
وقد قام البروفسور راكيش جين بزيارة عدد من المستشفيات بمختلف مناطق السعودية للاطلاع على بعض الحالات وتبادل الخبرات مع خبراء الطب النفسي فيها. وخلال إحدى محاضراته أشار إلى أن الطب الحديث أظهر وجود علاقة رئيسية بين مستويات مواد كيميائية في الدماغ تسمى نواقل عصبية لها أثر على سلوك الإنسان وإصابته بالاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب، ومن هذه النواقل العصبية المادة الكيميائية نورإبينفرين (Norepinephrine). وأكد جين أن الزيادة المطردة في أعداد مرضى الاكتئاب في العالم من كافة الأعمار المراهقين والشباب ومتوسطي العمر والمسنين من الجنسين تمثل تحديا هائلا.

* دراسة محلية
ومن جهة أخرى أظهرت إحدى الدراسات الهامة التي أجريت على المستوى المحلي في السعودية أن 22 في المائة من المرضى بمدينة الخبر يعانون من أحد أنواع الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب والقلق، غير أن 8 في المائة فقط من هذه النسبة تم تشخص حالاتها على النحو الصحيح، في حين تراوحت نسبة من يعانون بالاضطرابات النفسية من بين الأشخاص الذين قاموا بمراجعة عيادات الرعاية الصحية الأولية بالرياض بين 30 - 40 في المائة، إلا أن معظمهم لم يتم تشخيص حالاتهم، كما وجد أن 18 في المائة من البالغين في المنطقة الوسطى بالمملكة يعانون من نوع من الاعتلالات النفسية بدرجة تتراوح بين خفيفة إلى معتدلة.

* مستجدات علاج الاكتئاب
انتهزت «صحتك» فرصة وجود البروفسور راكيش جين في إحدى الندوات بمدينة جدة وطلبنا منه التحدث عن أحدث وسائل علاجات الاكتئاب، فأوضح أن العلاجات كانت تعتمد في السابق فقط على مثبطات السيراتونين (SSRI)، إلا أن مدونات الجمعية الأميركية للصحة النفسية (APA) والشبكة الكندية لعلاج الاضطرابات المزاجية والقلق (CANMAT) تنصح حديثا باستخدام الأدوية الحديثة من فئة مثبطات السيروتونين ونورادرينالين (SNRI) مثل ديسفينلافاكسين Desvenlavaxine و - ديسميثايلفينلافاكسين O - desmethylvenlafaxine كخط علاج أول للاكتئاب، ذلك لأنها تساعد في تحسين حالة الإرهاق والتعب ونقص التركيز وكذلك تقلل مخاطر الضعف الجنسي وزيادة الوزن المصاحب للاكتئاب ولبعض الخطوط العلاجية الأخرى، بالإضافة لكونها تتمتع بمعدلات نجاح ودرجة أمان عالية.
وأضاف البروفسور جين أن المفاضلة بين استخدام مضادات الاكتئاب المختلفة يعتمد في المقام الأول على تقليل الآثار الجانبية المتوقعة وعنصر الأمان الذي يتمتع به الدواء ومدى تحمل المرضى لمثل هذه الإعراض الجانبية بالإضافة إلى التأثير العلاجي لهذه الأدوية وعدم تعارضها مع أي أدوية أخرى يتناولها المريض. ودعا راكيش جين الأطباء إلى توخي وصف العلاج الدوائي المناسب لكل حالة على حدة، مطالبا المرضى وذويهم بعدم الخجل من زيارة الطبيب النفسي والخروج من دائرة المعاناة في صمت. وشدد في ختام حديثه معنا على أهمية الاسترشاد والعمل بالقواعد الإرشادية العالمية في تشخيص المرض وتحديد العلاج المناسب بشكل دقيق، مؤكدا أن ذلك ولا شك سيساعد الأطباء في تقديم أفضل مستوى ممكن من الرعاية الصحية للمرضى.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3893


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة