الأخبار
أخبار إقليمية
فلتبقى مبادرة شارع الحوادث ولتذهب جِيَف الإسلاميين
فلتبقى مبادرة شارع الحوادث ولتذهب جِيَف الإسلاميين


05-23-2015 02:15 AM
أحمد يوسف حمد النيل

ما رأيت في حياتي قط ضعفاً في منظومة سودانية حاكمة مثل ضعف هؤلاء الإسلاميين. ولعلني أسميها منظومة البؤساء , ليس لأنهم فقراء أو فاقدي رفاهية, لكن بؤسهم يأتي من قلة الإرادة الفكرية وقلة التدبير وضعف التفكير وصمت الثقافة وخلل التعليم وشذوذ المبادرات وضعف الصحافة والإعلام ضمن مكوناتها الإسلامية المصطنعة.

إن فكرة مبادرة شارع الحوادث ونجاحاتها قد أشعلت النار في أفئدة الإسلاميين , ولكن عبر عنهم الذين يغالون في مدحهم دون دراية أو فهم. والذين لا يعرفون قيمة المجتمع السوداني. لقد أكلتهم نار الحسد وأصبحت صدورهم بما فيها من غل وكأنهم أعداء يحقدون على بعض ويحيكون المصائب لبعضهم البعض. أن ردة الفعل التي عبر عنها أحد صحفييهم ما هي إلا استكبار وجهل وحقد يدل على إحساسهم بالفشل تجاه شعبهم. لو أن شباب الشعب السوداني خرج إلى الشارع تعبيرا عن الظلم يُرمى بتهمة التخريب, ولو أنهم قاموا بدرء السيول أو قاموا ببادرة شارع الحوادث فإنهم شيوعيين, ولو أنهم جلسوا في بيوتهم فإنهم (عطالة) كما وصفهم من قبل رئيس الدولة الفارغة والتي تهين شعبها وشبابها. إذاً أثبتوا لنا النجاح وأعيدوا الطيور المهاجرة للبلاد والكوادر التي كرهت حماقتكم وفر من صدرها الصبر.

لا تحتملون الغنى ولا الفقر ولا الوطن ولا الشعب. لقد أدرتم بحرف من قلم السودان إلى حفرة فيها ما فيها من الهلاك, وقطعتم أوصاله جزءاً تلو الآخر, فهل بعد رفاهية سنوات البترول استطعتم أن تثبتوا أمام إغراءات السلطة والمال؟ أم أنكم لعبتم لعبة الخائن لوطنه فبعتم جزء عزيز منه؟ لا يهمكم الوطن ولا البشر الذين يعيشون فيه, هؤلاء الأطفال الذين يعتنون بهم شباب مبادرة شارع الحوادث هم من ضحايا أفعالكم. فإلى متى يهتم الناس ببلاياكم وأنتم تشتمونهم؟ وست الشاي (أم قسمة) التي سخرتم منها ومن ظهورها البهي البطولي التاريخي واحتقرتموها بلسان صحفييكم البلهاء قد أثبتت فعلا إن(القلم ما بزيل بلم). وهي ضربة موجعة - لوزراء الظلام الذين يتبعون السلطة ويركلون العلوم أدراج الرياح - بلسان حال شعب بسيط ولكنه واع يفعل الخير وإن لفظ أنفاسه الأخيرة, فلتبقوا أنتم يا وزراء (الهنا) في أدراج السلطة الإسلامية الخادعة أدوات يسخرها من يلعب على وتر المال والسلطة.
هل في رأيكم هذه حكومة تخدم البلد أم أنها تحقد عليه وتدمره؟ من أي فجٍ قد أتوا بكل هذه الأمراض النفسية المكتنزة؟ ثم بعد ذلك من أي سبيل سوف يخرجون؟ وبأي سذاجة أخرى سوف يخدعون هذا الشعب الصابر؟ إن الأقلام الحرة موجودة وعاشقة لحياة القيم النبيلة المتأصلة فينا كشعب سوداني, وسوف لن تنتهي حتى ولو اقتلعنا صلف جهلاء الإسلاميين من هذه الأرض الطيبة ونيلها الطاهر. فالبذرة السودانية لن تنبت إلا خصال ثمار سودانية خالصة. ولتذهب الخصال المتعفنة مع ذرات الريح تدهدهها أينما ذهبت.

أن مبادرة شارع الحوادث ليس إلا بذرة طيبة تنبت في أرض طيبة من شباب قد حكمتهم جيف الإسلاميين بعنترية وصلف وجهل ولكنهم رغم المعاناة قد ظهر معدنهم وخصالهم المثبتة وراثيا فينا كشعب. أي أقزام أنتم وأي رياح قد هبت بكم إلينا؟ لقد جعلتم الصحفيين أغنياء قبل أن يمارسون مهنة المتاعب والشقاء, فهم جهلاء في قصور التعمية الإسلامية تلك الخديعة التي تشبه خديعة حصان طروادة , فما انفك المجتمع عنها وما صحوتم أنتم من أمراضكم النفسية التي ورثتموها بعد طول انتظار من أجل حكم السودان ومن بعد ما مللتم من الوقوف كمشاهدين للحقب السودانية السابقة. وظللتم تنخرون في جذع الوطن حتى أوردتموه المهالك, ولن يهدأ لكم بال أو تشفى لكم نفس إلا مع جيف شيوخكم التي تتناثر يوم بعد يوم وأنتم تستطردون أنواع الخبث والخبائث.
هل أتيتم من صلب هذا الوطن؟ أم أنكم جذوع نكرة؟ ما ذنب هذا الوطن الذي تنهبون موارده وتهلكون الفائض منها حتى لا يستطعم الجائع الفقير الذي له الحق أكثر منكم؟ ثكلتكم أمهاتكم وأنت تقذفوننا كل يوم بمريض في مجال مختلف , وتتحفونا بمعاقين لا يصيبنا منهم إلا الغثيان. الصحافة الصفراء لا تبني إلا قصور الجهلاء من ريعها الهزيل منزوع البركة. وسوق النخاسة والعنصرية قد شيّدت صنوف الحقد والإذلال والحروب والفقر. إن التعمية الإسلامية التي تمارسونها والحقد الطبقي والعنصري لهي أشياء كفيلة بسحقكم عما قريب. فقد ترككم الشعب السوداني لذنوبكم ومعاصيكم. أصبحتم كالطبل الأجوف الذي لا يعيش في هدوء فقط يريد من يطرقه لكي يرن ويئن. ولكنكم تمخض فكركم خواء وجهل وحمق.

ولكن في الحقيقة إن كنتم تسمون مبادرة شارع الحوادث بالشيوعيين فهذا هو البعبع الذي ظللتم تخافونه طيلة حياتكم وأينما حللتم يتبعكم كالطرّاد, فإنكم ترون فشلكم في نجاحهم لذا كل من نجح من الشباب وليس منكم تقولون هؤلاء الشيوعيين. فان فشلتم فلا تحبطوا الشباب, لأن شبابكم مغيب الوعي ليس له هم إلا نفسه وفرجه وماله والوطن عندهم ليس إلا بضاعة رابحة يزايدون عليها.

وفي نهاية المقال نقول: "فلتبقى مبادرة شارع الحوادث بأمر الشعب السوداني ولتذهب جِيَف الإسلاميين مع رياح التغيير القادم إن شاء الله".
[email protected]



تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 4461

التعليقات
#1271625 [الحق ابلج]
5.00/5 (1 صوت)

05-23-2015 11:22 PM
ياشباب التعليق وقف ليه على هذه القضيه الهامه . يجب ان يعرف الهندى الترتيبى انو ما اى كﻻم الناس بفوتوهو ساكت . ويجب ان يعلم الكيزان بانواعهم ان المبادره جاده وانها يمكن ان تتكرر تانى وتانى كمان وانها ولدت ولها اسنان .
مقاطعة المجهر السياسى هى اول الخطوات وستكون سﻻحا رادعا اذا ما واصلو السخريه واﻻستهزاء .
مقاطعة المجهر السياسى يجب ان تبدأ من يوم غد اﻷثنين .


#1271536 [حاج علي]
5.00/5 (1 صوت)

05-23-2015 08:19 PM
كاتب جميل شكلا ومضمونا
مش زي ناس اسحق فضل الله وراشد عبدالرحيم الواحد شكله زي الجزمة وكتابنه زي


ردود على حاج علي
[أب احمد 2] 05-24-2015 10:28 AM
وما ذنب الجزمة؟؟؟؟؟؟؟؟


#1271522 [إسماعيل آدم]
5.00/5 (1 صوت)

05-23-2015 07:47 PM
بعد يومين تمر علينا ذكري مايو الخالدة أبداً


#1271387 [مستغرب]
4.50/5 (5 صوت)

05-23-2015 01:31 PM
لقد مللنا الشعارات. وتعبنا من قراءة المقالات والتنظيرات..نحن نتكلم فقط ونواصل ترف الكتابه...وهم يفعلون بنا الافاعيل..والاوضاع في البلاد من سئ الي اسوأ...ماذا فعلت انت يا اخي من اجل ان تهب ( رياح التغيير القادم ) وماذا فعلت انا او غيري ؟ لا شئ.....دعونا اخوتي من الاساليب الباليه التي كررناها طيلة 26 عاما ولم تجدي نفعا...لكي تنتصر علي عدوك فلابد ان تفعل مثله او اكثر منه...لابد ابتداع طرق اخري...فالاشرار لن يهزمهم الا من هو اشر منهم


ردود على مستغرب
[الحقيقة مرة] 05-24-2015 04:21 AM
الاشرار لن يهزمهم الا من هو اشر منهم
_____

تحياتي


#1271383 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2015 01:28 PM
مقال كامل الدسم سهل الهضم..ليس له آثار جانبيه إلا على اللذين عندهم حساسية(ضدالآخر). الإستعمل حبة ثلاث مرات فى اليوم..فى حالة ظهور أي أعراض غير متوقعة مراجعة الدكتور الجزولي دفع الله..


#1271372 [الحق ابلج]
5.00/5 (2 صوت)

05-23-2015 12:54 PM
هذه النسمه اللطيفه الجميله يمكن ان تهز عرش الكيزان هزا وتؤزهم ازا وتكشف ضعفهم وفشلهم .
اثنى اقتراح مقاطعة جريدة الهندى عزالدين المجهر السياسى بشده استكماﻻ للمبادره . فانها امضى سﻻح ضد اى كوز .


#1271229 [عوض الله جابر]
5.00/5 (5 صوت)

05-23-2015 08:38 AM
يجب ألا يمر مقال الهندي من غير عقاب...أقترح أن نقوم جميعا بمقاطعة شراء جريدة المسخ الهندي المجهر السياسي ..


#1271210 [كبسول]
5.00/5 (1 صوت)

05-23-2015 07:25 AM
وفيت وكفيت
ولكن هل تفهم هذه الجيف هذا الحديث


#1271203 [كاسـترو عبدالحـمـيـد]
5.00/5 (3 صوت)

05-23-2015 06:42 AM
لذا كل من نجح من الشباب وليس منكم تقولون هؤلاء الشيوعيين. هكذا غبائهم صور لهم ان هؤلاء الفتية شيوعيون . اذن هنيئا للشيوعيين ياتيهم الثناء بدون ان يتعبوا .


#1271200 [amal altom]
5.00/5 (1 صوت)

05-23-2015 06:35 AM
عفيت منك يا ود أمي...أسلوب سهل وممتع أين كنت كل هذه المدة؟


ردود على amal altom
European Union [جمة حشا المغبون] 05-23-2015 10:58 AM
الكاتب نشرت له عدة مقالات في نفس قوة هذا المقال ان لم تكن اقوي .. سلمت


#1271191 [كاره العنصرية]
5.00/5 (4 صوت)

05-23-2015 04:13 AM
فان فشلتم فلا تحبطوا الشباب, لأن شبابكم مغيب الوعي ليس له هم إلا نفسه وفرجه وماله



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة