الأخبار
أخبار إقليمية
المشير سوار الذهب يثمن دور المرأة السودانية في كافة المجالات
المشير سوار الذهب يثمن دور المرأة السودانية في كافة المجالات


05-27-2015 12:02 PM
الخرطوم (سونا) - ثمن المشير عبد الرحمن محمد حسن سوار الذهب رئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية الدور الريادي الذي تطلع به المرأة السودانية في كافة المجالات، محييا جهودهن لحشد الطاقات لإنجاح حملة " الوفاء ليمن العطاء" التي أطلقتها المنظمة مؤخراً.

وأشار سوار الذهب لدى مخاطبته الحشد النسوي لقطاعات المرأة بالسودان الذي نظمته لجنة حملة إغاثة اليمن بالمنظمة ، للمجاعة والفيضانات التي اجتاحت أجزاء من السودان في ثمانينيات القرن المنصرم وكيف أبلى اليمنيون فيها بلاءاً حسناً .
إلى ذلك عدد السفير عطا المنان بخيت الحاج مجاهدات المرأة السودانية للتخفيف من معاناة باكستان وغزة و في اليمن الآن ، وقال بخيت أن ثمة دوافع تحثنا على إغاثة اليمن منها وشائج الإخوة بين الشعبين فضلا عن الأزمة الإنسانية هناك واصفاً الأزمة بأنها أزمة مجتمع قبل أن تكون أزمة دولة وقال أقوى ما تملكه الدول هو الكادر البشري الذي إذا فقد تلاشت الدول .
من جانبها أعلنت أمين أمانة الشئون الاجتماعية بالإتحاد العام للمرأة السودانية أ. غالية حاج حمد تبرعهن بخمسة ألف جنيه لإغاثة اليمن. وأكدت نادية كشكول نائب أمين شئون المرأة بولاية الخرطوم جاهزيتهن التامة لإنجاح الحملة .
هذا وابتدأ الحشد النسوي الحملة بالتبرعات العينية شملت مبالغ مالية نقداً وذهباَ مجددات تأكيدهن على أنهن سيقمن بجمع مبلغ (100000الف) جنيه سوداني قبل شهر رمضان لإغاثة أهل اليمن . كما خاطب اللقاء كل من مدير الإدارة للدعوة الشيخ إبراهيم إسماعيل مصطفى الذي ركز في كلمته على دور المرأة المهم في المجتمع ، و الشيخ محمد شريف مدير مكتب اليمن الذي أشار إلى حب الشعب اليمني للعمل الإنساني لكل من ألمت به محنة .


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1632

التعليقات
#1274953 [عباس محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 03:25 PM
أظهر الأخوان عداءهم لبلادهم و للديمقراطية منذ أول يوم لنجاح إنتفاضة مارس أبريل 1985م في الإضاحة بنظام (نميري) و بدأوا التخطيط للإنقلاب عليها بتولي (سوار الذهب) مجلس قيادة الثورة في الفترة الإنتقالية و جاء (الجزولي دفع الله) رئيسا للوزراء حيث أخفوا و أنكروا إنتماءهم لحزب الأخوان السوداني وإدعوا أنهم مستقلين أحرار و لكن ظهرت (إخوانيتهم) لاحقا والآن لم ينكروها !!! ولهذا لن يستطيع المؤتمر الوطني و لا المؤتمر الشعبي و لا المؤتمر الإسلامي و لا المؤتمر الأخواني أن يتباكى على الديمقراطية في مصر حتى تسترجع الديمقراطية في السودان و يحاسب كل من شارك في تقويضها و الإنقلاب عليها و بعدها يحق لهم الإحتجاج و الخروج في مسيرات بكاء و عويل على ديمقراطية (مرسي) التي إنقلب عليها الشعب المصري كله و ليس عصبة من العسكر وحدهم كما فعل أخوان الترابي !!!


#1274251 [ودابوك]
4.50/5 (2 صوت)

05-27-2015 04:46 PM
الله يلعنك ياسوار الفالصو يخص يخص عليك اذهب الي دارفور وارض النوبة والنيل الازرق لتري كيف اصبح اهل تلك المناطق فقراء بفضل سياسة اخوانك اخوان الشياطين


#1274249 [حقيقة مرة]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2015 04:40 PM
عن أَبَي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : \" إِنَّ الْعَبْدَ إِذَا لَعَنَ شَيْئًا صَعِدَتِ اللَّعْنَةُ إِلَى السَّمَاءِ ، فَتُغْلَقُ أَبْوَابُ السَّمَاءِ دُونَهَا ، ثُمَّ تَهْبِطُ إِلَى الْأَرْضِ فَتُغْلَقُ أَبْوَابُهَا دُونَهَا ، ثُمَّ تَأْخُذُ يَمِينًا وَشِمَالًا فَإِذَا لَمْ تَجِدْ مَسَاغًا ، رَجَعَتْ إِلَى الَّذِي لُعِنَ ، فَإِنْ كَانَ لِذَلِكَ أَهْلًا ، وَإِلَّا رَجَعَتْ إِلَى قَائِلِهَا \" [ أخرجه أبو داود ]
ان لعن المؤمن كقتله عَنْ أَبِي قِلَابَةَ رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : \" مَنْ حَلَفَ عَلَى مِلَّةٍ غَيْرِ الْإِسْلَامِ فَهُوَ كَمَا قَالَ ، وَلَيْسَ عَلَى ابْنِ آدَمَ نَذْرٌ فِيمَا لَا يَمْلِكُ ، وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ فِي الدُّنْيَا عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَمَنْ لَعَنَ مُؤْمِنًا فَهُوَ كَقَتْلِهِ ، وَمَنْ قَذَفَ مُؤْمِنًا بِكُفْرٍ فَهُوَ كَقَتْلِهِ \" [ متفق عليه ] .
ولا يخفى ما في هذا الحديث من شديد العقاب ، وأليم العذاب لمن لعن مؤمناً ، فمن لعن مؤمناً فكأنه قتله ، والقتل من أبشع الجرائم على الإطلاق ، وهو من أكبر الكبائر والعياذ بالله ، وصاحبه مخلد في النار ، كما قال تعالى : \" وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيماً \" [ النساء ]


#1274216 [أبو جلمبو]
5.00/5 (3 صوت)

05-27-2015 03:30 PM
لعنة الله عليك يا سوار الدهب، ولعنة على شيوخ الضلال المعاك، ولعنة الله على كل متبرعة بمال السحت. هل فيكن من ورثت هذا المال من أبيها؟


#1274190 [غضبان]
5.00/5 (4 صوت)

05-27-2015 02:52 PM
والعالم البتبحت فى موية الطين دى ما ناس !! يا سوار الزفت.


#1274185 [mohammed alhassan]
5.00/5 (3 صوت)

05-27-2015 02:46 PM
يا عالم متى نفوق ايهما اولى بهذة المساعدات الاقربين اولى بالمعروف يا سوار الذهب انظر حولك فى السودان


#1274175 [almor]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2015 02:27 PM
كافه المجالات دي تشمل الدعاره برضو يا الشايب الكازب


#1274168 [ابوداؤود]
5.00/5 (2 صوت)

05-27-2015 02:21 PM
يا سعادة الشير سوارالذهب ساعدنا بسكوتك ﻻنك سبب النكسة التى اصيب بها الشعب السوداني وقبصت الثمن امينا عاما لمنظمة الدعوة اﻻسﻻمية نريد منك اﻻعتراف بانك من ساهم فى تمكين عصابة اﻻخوان بدوائر الخريجين التى كسبها اﻻخوان بمائة صوت مما مكنهم من ابتذال الديقراطية. والتﻻعب بالسياسة ومن ثم اغتصاب السلطة فى يونيو 89 ... هﻻ اخبرتنا عن دورك فى التامر مع اﻻخوان لمصلحة التاريخ فقط ...


#1274111 [الشناوي]
5.00/5 (3 صوت)

05-27-2015 12:56 PM
سبحان الله سبحان الله اين نحن من هؤلاء المحسنين ؟ الم يسمعوا ان هناك مسلمين داخل السودان يقتاتون اوراق وجزور الاشجار لأكثر من اربعة سنين وقد منع منهم الدواء والطعام ناهيك عن الكساء عوضا عن براميل المتفجرات وهوام الارض والجبال.
الم يسمعوا بالمنكوبين في الحرب العبثية بين المعالية والرزيقات واحتياجهم للمسكن و المشرب؟
سبحان الله سبحان الله اللهم اجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خير منه.


#1274076 [Aby Shereen]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2015 12:18 PM
هذه الاموال سوف تذهب لحزب الاصلاح الشيطاني في اليمن لشراء اسلحه و ذخائر من امارة السودان الا اسلاميه. هذه الاموال اولي بها فقراء اهل السودان الذين يمثلون 99% من الشعب السوداني.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة