الأخبار
أخبار إقليمية
على شرف الدورة السادسة للجائزة
على شرف الدورة السادسة للجائزة


05-27-2015 06:25 PM
صلاح يوسف

أعلن مجلس أمناء جائز الطيب صالح للإبداع الكتابي عن فتح باب المشاركة في الدورة السادسة، فرأيت أن أدفع بهذا الرأي عسى أن يجد قبولاً من القائمين بأمرها... جاء في وثائق وتقرير الدورة الخامسة لمسابقة جائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي التي أطلقتها الشركة السودانية للهاتف السيار (زين) أن عدد الشعراء السودانيين الذين شاركوا في المسابقة كان 114 بين 335 شاعراً مشاركاً. وحسب معرفتي أن هناك إضافة لهذا العدد عشرات الشعراء المعروفين الذين لم يشاركوا أصلاً ربما لزهدهم أو نأيهم عن المغامرة أو ربما لأن جل قصائدهم سبق نشرها الشيء الذي يتعارض مع شروط المسابقة. ورغم ضخامة عدد الشعراء السودانيين المشاركين لم يكن أحد منهم بين الذين حصلوا على المراتب الفائزة. وبالطبع قد لا يعني هذا تواضع قدراتهم الإبداعية بقدر ما أن حدة التنافس كانت تتطلب ترفيع ثلاثة من بين جميع المتنافسين وهو عمل شاق ومضن للجان التحكيم.

وحيث أن هذه القرائن تدل على أن بيننا عدد لا يستهان به من الشعراء الذين لم نقرأ لهم من قبل ربما يكون ضرورياً طرح مقترح - آمل أن يعتمده مجلس أمناء الجائزة - يتمثل في نشر مختارات من بين الأعمال التي نافست على الجائزة لتكون حافزا للشعراء لبذل المزيد من الجهد للارتقاء بمنتوجهم الأدبي فضلا عن أنها ستجعلنا نتعرف على أسماء وملكات شعراء لم يجدوا منابر للبوح أو وسائل للنشر. ولعل ذات الفكرة قد تصلح لاختيار بعض القصص القصيرة ونشرها في كتاب إضافي خاصة وأن عدد المبدعين المشاركين في هذا المجال يتزايد بصورة ملحوظة في كل عام حتى وصل هذا العام 94 سودانياً من بين 253 مشاركاً.

وبما أن شركة (زين) تقوم عادة بطباعة الأعمال الفائزة في فروع الجائزة الثلاثة ودفعت حتى الآن بأكثر من أربعين كتاباً تم توزيعها بالمجان لكل الذين حضروا فعاليات الجائزة، لا اعتقد أن إضافة كتابين في الدورة القادمة، يتضمن أحدهما مختارات لقصائد من بعض الشعراء السودانيين الذين شاركوا في المسابقة وآخر يتضمن بعض القصص القصيرة، سيشكلان عبئاً ثقيلاً على شركة زين بل سيكون النشر إسهاماً مقدراً في توسيع دائرة المطبوعات الإكرامية وإثراء المكتبة السودانية. وفي تقديري أن عملية انتقاء الاعمال لن تكون عبئاً إضافياً يثقل عاتق لجان التحكيم باعتبار إنها اطلعت على كل الاعمال المشاركة في الجائزة ولابد أن تكون قد توقفت عند بعضها وبالتالي يمكن ترشيح المختارات للجنة التي تعني بشأن النشر.

إن ما يميز هذه الجائزة السنوية تزايد أعداد المشاركين فيها وثبات توقيتها وانفتاحها على المبدعين العرب واستعانتها في التحكيم بذوي الخبرة والمعرفة النقدية واستضافتها لكبار المبدعين، الذين نقرأ لهم دون أن تتحقق لنا رؤيتهم، لتقديم الأوراق النقدية وسرد حصيلة تجاربهم الذاتية في ميادين الكتابة المختلفة. ففي كل دورة تتداعى الإفادات وتنداح الأفكار وتتشعب الآراء وتنشط الأوساط وتتزين الملاحق الثقافية بالحوارات الجادة الشيء الذي يثري الساحة الثقافية بنسيج يتفيأ القراء والمهمتين ظلاله الوارفة. ولقد حظيت هذه الجائرة باهتمام كبير حتى حجزت لنفسها موقعاً بين مختلف الجوائز الأدبية العربية الأخرى كجائزة سلطان العويس وجائزة عبد العزيز البابطين وجائزة الشارقة للإبداع العربي وجائزة نجيب محفوظ وجائزة دبي الثقافية وجائزة الملك فيصل وجائزة السلطان قابوس للإبداع الكتابي وجائزة الشيخ بن زائد للكتاب وجوائز أخرى لا يتسع المجال لذكرها، فحرى بالقائمين بأمر جائزة الطيب صالح مضاعفة الجهد لترقى إلى مكانة رفيعة تخلد ذكراه وذلك أقل ما يستحقه بحسبانه عبقري الرواية العربية والمفتاح السحري الذي فتح بوابة صوتنا الأدبي على العالم أجمع.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 860


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة