الأخبار
أخبار إقليمية
يوم الشكر جاء
يوم الشكر جاء
يوم الشكر جاء


05-27-2015 12:46 PM
أسامة الكاشف

مدني في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات مدينة تضج بالحياة ، الليالي الشعرية والمنتديات الأدبية والعروض المسرحية ومسرح الشارع والمعارض التشكيلية، مئات المبدعين ملوا سوح المدينة بإبداعاتهم التي احتضنتها رابطة الجزيرة للآداب والفنون بمقرها الكائن بالمركز الثقافي البريطاني.

ثلة من المبدعين اجتمعوا على كلمة سواء ، فطنوا إلى أن الوطن يسرق جهاراً نهاراً فتصدوا بأقلامهم لزيف شعارات زبانية السلطة وفضحوها على الملأ فعمدوا مدني أميرة المدن المناضلة. محمد محي الدين، مجذوب عيدروس، بشير زمبة، أحمد الفضل أحمد، السر الزين، مجدي النعيم محمد الفاتح يوسف أبوعاقلة ، علما وإسماعيل عبد الحفيظ وخالد كودي ومحمد عبد النبي والشهيد طه يوسف عبيد، عادل عبد الرحمن وكثيرين غيرهم.

محمد محي الدين كان فتى المدينة وفارس الكلمة ممتطياً صهوة جواده البرقي يجوب حواري المدينة يسامر سميرة العرجاء وعبدالله ودسيدي والخير ودبله العوقة وكل مهمشي المدينة .. ينتظر الفرج على كراسي مقاهي المدينة مكسورة الأيدي ويعتلي صهوة فروة الشيخ العليش الرمادية عابراً بحار الحلم الجميل بالخلاص من ربق الديكتاتورية المايوية. في لوحاته العشرة لوادمدني وهي تخرج مجاهرة بمعارضتها للديكتاتورية المايوية والتي توجتها بتقديم زهرة شبابها طه يوسف عبيد فداءاً للوطن قدم محمد بانوراما للحظة الفعل مازج فيها بين قدراته كمسرحي دارس ومتمرس وشاعر شفيف فأتت لوحاته معبرة عن اللحظة التاريخية موثقة للحدث بتفاصيله الدقيقة:

على الشاطئ عمال المجاري
بائعات الكسرة والشماسة النسوة
أربا المعاشات
كراسي الخشب المكسورة الأيدي زمانا في مقاهي السوق
تشتاق رواداً يضيئون الزوايا.
في هذه اللحظة كان:
رجال الأمن يوفون نذور الحب للتجار والسادة والقادة
والأطفال يوفون نذور الحب للأرض
البيوت انتفضت بالأرجل الراكضة
الأردية الخضراء والزرقاء والكتب الحكايات المجلات الطباشير المناديل الزهور النور
والنسوة ينشرن الجلاليب على الجدران
جهزن الملاءات
الحنوط
الكسرة الصامتة الصامدة
وبيانات الأمن والشرطة العسكرية تتوالى:
لا إله سوى البندقية
والحاكمية للشرطة العسكرية
والأمر للأمن والنهي للجند
كل مهمشي المدينة ورجالات طرقها الصوفية استدعاهم محمد لوليمة الثورة وبحكم مستويات الوعي التي ينشدها كان الباعة والعمال أول من انتبهوا لهبة الشارع ومن ثم خرج من قبة ودمدني السني رمز المدينة المناضلة رجالات طرقها الصوفية منحازين لأبنائهم:
انتبه عمال المجاري والمادح وبائعة الليمون
ومن قبة ودمدني السني خرج الدراويش والكهول
حمد النيل في المقدمة يحمل رايته الخضراء
العليش ترك فروته الرمادية أمام الكونتننتال
وفاطمة القروية كانت تهرول بين السوق الجديد وكلية المعلمات
كان الأسفلت يبدو جديداً وأنيقاً
وقف النهر لحظة يستعيد أنفاسه
صعد الشيخ عبدالسيد وتاج الدين
كان الناطق يفتح شبابيك النهر
ويحمل نوبة من جلد الدمور
وجريدة لم يحن أوان قراءتها بعد
انفرد عوض الجيد بالغناء
وانفردت سميرة بالرقص

خرجت المدينة منتصرة وشامخة من معركتها رغم كونها مثخنة بجراح الفقد.
محمد محي الدين ابن أزقة المدينة وحواريها يعرفها وتعرفه إلفها فالفته لم يصبر على الغربة في اليمن ولم يقدر على العيش في الخرطوم لم يكن قادراً على أن يتنفس غير هواء مدينته التي عشقها حد الثمالة. سعادته تكتمل حين يحادث ضاحكاً ومازحاً مهمشي المدينة يحبهم ويحبونه ، لم أشاهده يرتدي ربطة العنق أو يتكلف الحياة كان بسيطاً حد الدهشة وعظيماً كالراسيات الشوامخ قوي الحضور حتى في بساطته وأنسه.
ظل يلوح بمناديل الوداع دون أن ننتبه:
لا أجد ساعة للبكاء
المناديل تحترق.
هذه المناديل التي تبادلها مع الحبيبة خلسة:
سلميني خلسة منديل المعطار وتعالي نتسامر.
ثنائية المناديل والعصافير لدى محمد تحتاج وقفة ناقدة فهي تأتي دون استئذان إلى صلب القصيدة رديف لحظات الفعل الجماهيري العصافير الجماهير المناديل الأمن والسلام
والمناديل مزامير يزغردن
عصافير بصوت فجعته صعقة الرعب
العصافير تراجعن وأعلن الهتاف المر
نشرن المناديل على الأبواب
ثبتن المزامير على قلب الناجر
والمزامير عصافير اذابت بحة الجوع وآهات الشبابيك قليلاً
وأضاءت لغة الأسفلت بالأحمر
لأن العصافير لدى محمد محي الدين لا تهادن:
الشوارع لا تعرف الصمت
عاهدتني على البوح
إن مرت العصافير بعد قليل.
وكذلك:
سوف أنادي ربما عاد صوتي
مسحته بالمناديل
والعصافير هاجرت والموج
ومن ثم:
يقترح الموج أوبرا التأمل
تقترح العصافير سيمفونية الانتباه
عصافير محمد محي الدين طليقة لا تعرف غير الحرية:
العصافير لا تعرف السجن هل نلتقي؟
أيها القابض جمر التوق
آلاف الشبابيك تناديك فلا ترحل
على أن الحسرة من ظلم ذوي القربى شديدة على النفس
لكن أهلي البريئون
شنقوا كلمات العصافير
في عمق ربابتي
المناديل رديف المحبة والأمان:
تأتيك المناديل الوضيئة
وعلى كل العيون
في الليل تمدد
ما يجئ الحب إلا فجأة
تهتز كل الدور
ترتاح العصافير على الأبواب
يمضي زمن الرعب
وينمو في العبارات القصور
ينشر الفجر ضياء الأمن
في الساحة
والشط ينادي رائعاً
يلتقي العشاق جهراً

لعشق من نوع خاص ، عشق يموسق ربابة الشاعر ويفجر كوامنه :
أتجدد فيك وأعلن عشقي
المخبأ
للشجرِ المختلي بالبناتِ
وللقمح يسطعُ
بين ضفائرك النائماتِ
وأعلن عشقي
لعينين نافذتينِ
من العشب والموج والأغنياتِ
الشاعر الذي شاهد نعيه بأم عينيه :

أسأل عنك أعين أطفال المدارس هل شاهدوك
هل راقبوا في عيونك أسباب موتي المفاجئ
هل أخبروا أصدقائي بأنك وحدك
تبكين سبب هذا الوداع

توسد محمد محي الدين ساعده وغادرنا إلى لدن كريم غفور تاركاً جرحاً غائراً وتساؤلاً مؤرقاً:

لماذا دوماً يغادرنا في هذا الزمن الرديء الشعراء والمبدعون دون استئذان ، يتسربون من بين أيدينا كالضوء دون أن ترتج أركان البلاد ولسان حالنا يردد مع محمد نجيب محمد علي في رثائه لسامي سالم:
"أيها الوطن الصامت مثل الأعواد الخشبية
فلتنفجر الليلة بالضحك وبالتهليل
قد مات الولد المجنون العاق"
اللهم أرحم محمد محي الدين وتقبله في زمرة الشهداء والصديقين فإننا نشهد له بحبه لشعبه وطهارة يده ونقاء سريرته.




[email protected]


تعليقات 13 | إهداء 1 | زيارات 3907

التعليقات
#1274597 [اسامة احمد محمد على]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 08:47 AM
رحم الله شاعرنا الاستاذ محمد محى الدين والبركة فى أمثالكم من أهل مدنى أخى الكريم ألاستاذ أسامة الكاشف


ردود على اسامة احمد محمد على
[بروفيسور تاج السر الأمين عبدالله] 06-01-2015 11:57 AM
كيفك يا اسامة؟ وكيف العيال ؟ تحياتي (بله)


#1274592 [ابراهيم بشري العوض]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2015 08:43 AM
اللهم ارحمه اغفر له واكرم نزله واجعل البركة في ذريته وعقبه الي يوم الدين واحسن الله عزا اسرته الكريمة انالله وانا اليه راجعون


#1274288 [ali. a.m]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2015 06:05 PM
يا سلام عليك يا أسامة الكاشف يا رجل من الزمان الجميل من أسيوط وكلية الزراعة مازالت بسماتك وقفشاتك يا رجل يا أديب
رحم الله اﻷخ محمد محي الدين
علي أحمد محمد
الرياض


#1274253 [Tamir]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2015 04:48 PM
.Hearing about his loss has deeply saddened me
.He's in my thoughts and prayers
.My heartfelt sympathy goes out to his family in Medani and all of Sudan


#1274233 [كاره العنصرية]
5.00/5 (1 صوت)

05-27-2015 04:10 PM
وبيانات الأمن والشرطة العسكرية تتوالى:
لا إله سوى البندقية
والحاكمية للشرطة العسكرية
والأمر للأمن والنهي للجند


#1274227 [zaino]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2015 03:54 PM
كما اضيف ابراهيم الكاشف وغمر سربل و بابكر تبت اثروا الفن والادب في مدني الحبيبة


#1274217 [مدنى الحبيبه]
5.00/5 (1 صوت)

05-27-2015 03:30 PM
نسال الله له الرحمه والمغفره


#1274211 [هجو نصر]
5.00/5 (1 صوت)

05-27-2015 03:24 PM
رحمه الله واحسن اليه والعزاء لاسرته وللمهمشين الذين احبهم واحبوه ولاهل مدني كافة . لم اعرفه او اقابله ولكني عرفت وجدانه وقابلتهممثلا في شعره الجميل . رحمه الله


#1274200 [Almisahir fi izallail]
5.00/5 (1 صوت)

05-27-2015 03:10 PM
رحم الله ذلك الزمان ومن انتقل من رجاله وشبابه وحفظ اهل ودمدنى اجمعين!
*بس يا اخ يا اسامه يا كاشف اين من شباب هذا الزمان؟؟ ما لنا لا نرى لهم حراكا؟
*ليه اقتصرت الحياة والحركة فى ود مدنى على " منتديات ودمدنى" وفى مجالات ضيقة
*فى حديث دار بين نفر من ابناء ودمدنى كان من يقول ان ذهاب ريح حنتوب (على يد واحد من المتاسلمين من خريجيها) كان له تاثير على المدينه رغم قيام جامعة الجزيره اللى كان يتوقع ان تتولى قيادة المسيره؟ اين من دور لاساتذتها وطلابها ومعلمى مدارسها الاخرى .. لماذ انطفأاشعاع المعرفة والابداع فى حاضرة الجزيرة الفيحاء؟
* وين "مركز اسلام المعرفه"! ..ماذا قدم؟ وما اثره فى انتشار العلوم والمعارف..(حتى اللى تمت اسلمتها)؟ الم تنداح كل اجنحة العغرفه فى ارجاء الدنيا فى سوابق القرون وافاد منها المسلمون الاوائل والتابعون منهم عبر السنين والتقوا باهل المعرفة من غير المسلمين وتلاقحت الافكار والرؤى والتجارب والخبرات مما ادى الى انتشار المعارف التى ملات الافاق؟ ولم تتوقف الاقبال للمزيد من العلوم والمعارف عند حد المعارف الاسلاميه!
*وين نادى الخرييين؟ وين اندية الرياضه اللى كان اداريوها يقودون النشاط الادبى والسياسى ولاعبوها هم من اثروا الساحة الكروية العاصميه.. سنين عددا.. سيد الاتيام.. الاتحاد العظيم والنيل الفاض وامتلا !


#1274164 [برعي]
5.00/5 (2 صوت)

05-27-2015 02:15 PM
من المبدعين اجتمعوا على كلمة سواء ، فطنوا إلى أن الوطن يسرق جهاراً نهاراً فتصدوا بأقلامهم لزيف شعارات زبانية السلطة وفضحوها على الملأ فعمدوا مدني أميرة المدن المناضلة. محمد محي الدين، مجذوب عيدروس، بشير زمبة، أحمد الفضل أحمد، السر الزين، مجدي النعيم محمد الفاتح يوسف أبوعاقلة ، علما وإسماعيل عبد الحفيظ وخالد كودي ومحمد عبد النبي والشهيد طه يوسف عبيد، عادل عبد الرحمن وكثيرين غيرهم.

اين انتم ايها الرائعون ، في هذا الزمن القبيح الشديد النتانه .
اللهم ارحم واغفر لمحمد محي الدين وادخله الجنة مع الصدقيين والشهداء ، اللهم انت اعلم منا بصفاء سريرته ونقاء نفسه وطيبة عشرته ومحنته ، اللهم ابدله خير من دار الفناء هذه، دارا مزهرة في الجنة .
مدني يا اجمل خبر


#1274145 [ابو محمود]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2015 01:50 PM
مدني يا مسقط راسي


#1274121 [بروفيسور تاج السر الأمين عبدالله]
5.00/5 (3 صوت)

05-27-2015 01:13 PM
صدقت يا أسامة، فلقد كان عفيفا نقياً راقي المعشر. سألته قبل اسبوعين عندما قابلته في احد منتديات نادي الخريجين بمدني: مالك يا محمد ما مشيت الخرطوم زي اصحابك ناس مجدوب عيدالروس وآخرون ؟ فأجابني بأنه ما بقدر يفارق مدني ولا يطيق الخرطوم. فلقد كان يحب مدني وأهل مدني وبادله اهل مدني حباً بحب. ألا رحمه الله واحسن قبوله.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.50/10 (4 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة