الأخبار
أخبار سياسية
الخلاف الأميركي الخليجي يربك صناعة الطيران
الخلاف الأميركي الخليجي يربك صناعة الطيران


06-05-2015 11:57 PM

شركات الطيران الأميركية حصلت من الحكومة على 70 مليار دولار خلال الخمسة عشر عاما الماضية.

العرب

شد وجذب متوقعان بين شركات الطيران الأميركية والخليجية في مؤتمر أياتا غدا، وسط مخاوف من ضغوط سياسية تمارسها واشنطن لإدخال تعديلات على اتفاقية السماوات المفتوحة لتقييد حرية المنافسة

برلين - أكدت مصادر في الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) أن الخلاف بين شركات الطيران الأميركية والخليجية، سيهيمن على جدول أعمال اجتماعه السنوي يوم غد الأحد وأن شركات الطيران الخليجية ستستغل الاجتماع لمواجهة المزاعم الأميركية بطريقة غير مسبوقة.

وقال محللون إن ضغوط الشركات الأميركية لتقييد حرية المنافسة، تقلق الكثير من شركات الطيران العالمية، وأن أي رضوخ من قبل واشنطن لإعادة النظر في اتفاقيات السماوات المفتوحة، يمكن أن يشكل ضربة شديدة لصناعة الطيران التجاري.

وأكد محللون أن الكثير من شركات الطيران الصاعدة تخشى من تداعيات اللجوء إلى الضغوط السياسية لتقييد فرص الشركات المنافسة، وأنها تنذر بحروب سياسات حمائية، يمكن أن تضرب صناعة الطيران العالمية.

ويأتي الاجتماع وسط خلاف متصاعد بسبب مزاعم شركات دلتا أيرلاينز ويونايتد كونتننتال وأميركان أيرلاينز، بأن شركات طيران خليجية تلقت دعما حكوميا غير عادل يزيد على 40 مليار دولار.

ودعت الشركات الثلاث الحكومة الأميركية إلى مراجعة سياسة السماوات المفتوحة التي سمحت بتسيير رحلات تجارية بين الولايات المتحدة وقطر والإمارات قبل أكثر من 10 سنوات. ورفضت شركات الاتحاد للطيران والإمارات والخطوط القطرية تلك المزاعم.

وأصدرت الاتحاد بداية الشهر الحالي، أقوى تفنيد حتى الآن، لمزاعم الشركات الأميركية، في محاولة لثني إدارة الرئيس باراك أوباما عن إعادة النظر في اتفاقات الطيران مع دول الخليج.

وقالت الاتحاد إن شكاوى الشركات الأميركية “تكشف عن موقف شبه استعماري ونظرة متعالية إلى القوانين غير الأميركية”.

ويمثل إياتا مصالح نحو 260 شركة طيران في أنحاء العالم تشكل نحو 83 بالمئة من حركة الملاحة الجوية العالمية ومن المتوقع أن يكون اجتماع هذا العام هو الأكبر على الإطلاق.

وأشار الخبراء إلى أن نمو حصص الشركات الخليجية في سوق الطيران العالمية ناتج عن جودة خدماتها مقارنة بتراجع خدمات كبرى شركات الطيران الأوروبية والأميركية.

وتعد شركات الاتحاد والإمارات والقطرية من أكبر مشتري أحدث طائرات شركتي إيرباص الأوروبية وبوينغ الأميركية، في وقت تراجعت مشتريات الشركات الأوروبية والأميركية من تلك الطائرات.

وجددت الاتحاد التأكيد على أن شركات الطيران الأميركية الثلاث الكبرى حصلت من الحكومة الأميركية على دعم مالي بقيمة 70 مليار دولار خلال الخمسة عشر عاما الماضية من خلال مراجعة قامت بها مجموعة ريسك أدفايزوري الاستشارية.

وأكدت الاتحاد أنها “لا تحصل على أي دعم مالي أو ضمانات سيادية، كما أنها وعلى عكس مزاعم المنافسين، لا تحصل على المحروقات أو خدمات المطار مجانا أو بأسعار مخفضة”.

وشددت على “الفوائد الكثيرة للأجواء المفتوحة بالنسبة للمستهلكين والعمال وشركات الطيران الأميركية وللتجارة والسياحة في الولايات المتحدة”.

وتؤكد شركات الطيران الخليجية أن الشركات الأميركية تخسر حصتها في السوق بسبب تدني خدماتها.

وسخرت من الاتهامات قائلة إنه من السهل دحضها، لأنها لم تتلق أي دعم مجاني، بل استثمارات من قبل مساهميها من الحكومات الخليجية.

ويتعرض قطاع الطيران لضغوط لتعزيز إجراءات السلامة بعد حادث تحطم طائرة شركة جيرمان – وينغز في مارس. وتشير الأدلة إلى أن مساعد الطيار أندرياس لوبيتز حبس قائد الطائرة خارج قمرة القيادة واتجه بالطائرة عمدا لإسقاطها، مما أسفر عن مقتل من كانوا على متنها وعددهم 150 شخصا.

ومن المقرر أن يقدم إياتا توقعات جديدة لربحية القطاع هذا العام، حيث من المرجح أن يصل صافي الربح إلى 25 مليار دولار في 2015 بهامش ربح يبلغ 3.2 بالمئة وهو الأقوى في أكثر من 5 سنوات.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3642


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة