الأخبار
أخبار إقليمية
احذروا هذه الشخصية: محتالون في شوارع الخرطوم.. مجرمون أم مرضى
احذروا هذه الشخصية: محتالون في شوارع الخرطوم.. مجرمون أم مرضى
احذروا هذه الشخصية: محتالون في شوارع الخرطوم.. مجرمون أم مرضى


06-05-2015 09:20 PM
الخرطوم - خالدة ود المدني

تعددت أنواع الاحتيال في بلدٍ اختلط فيه الحابل بالنابل، يخطط المحتالون بذكاء خارق وأساليب تموه العقول حتى ينفذوا من خلالهم أفكارهم الشيطانية، وكأنهم يمتلكون السحر في إيقاع ضحاياهم في ما خططوا له، بكل يُسر.

سايكولوجيا الاحتيال:

يُعد الاحتيال من الناحية النفسية واحداً من مظاهر تدهور الشخصية وانحطاط القيم والمثل وتنفيساً عن رغبات نفسية سالبة يكون محركها الأساسي هو الشخصيات المضطربة التي لا تؤمن بالقيم المجتمعية خلال تعاملها اليومي مع الآخرين. بهذه المداخلة ابتدر البروفيسور (علي بلدو) مستشار الطب النفسي والعصبي وأستاذ الصحة النفسية حديثه حول الموضوع، واصفاً المحتال بأنه شخص معقد التكوين فاقداً للشعور بالثقة، ويعتمد على الآخرين في توفير الأمان النفسي، كما أنه يعاني من صراعات عميقة على مستوى العقل التناظري ومستوى الاستتباب العقلي والتقابل السمبتاوي ومستوى استثارة الخلايا العصبية ودرجة إفراز النواقل العصبية ذات التأثير البيوكيميائي على العقل ما يحفز ظهور السلوك الاحتيالي والنصب ويعزز الجشع والطمع والرغبة في التشفي والانتقام، وهذه تعد نوازع أساسية في تحريك هذا النوع من المجرمين لإلحاق الأذى بأكبر شريحة من المجتمع بكل طبقاته داخل حدوده الجغرافية والزمانية.

أنا وصاحبتي أكلنا المقلب:

بينما كنا – كعادتنا - نتجاذب حديثاً لا يخلو من السخرية والفكاهة قطعه علينا رجل أربعيني كما يبدو عليه، فبعد أن حيانا بأدب واحترام، طلب منا (5) جنيهات، معللاً ذلك بأن جزلانه سُرق، فرقت قلوبنا لحالته ونال منا أكثر مما طلب، ولم نكن نعلم بأننا (أكلنا المقلب). شاءت الظروف وجمعتني مرة أخرى معه، استوقفني كعادته ولكن (قَطَعَتْ جَهِيْزَةُ قَوْلَ كُلِّ خَطِيْبٍ)، عندما سمعتُ احدهم ينبهني: "يا أخت الزول ده محتال ما تديهو قروش". فوراً أسعفتني ذاكرتي فاستدركت (المقلب)، امتزج في داخلي الأمل بالإحباط، واقشعر بدني لأمثال هؤلاء وكأنهم يرددون كالباعة المتجولين (مشاعر للبيع.. مشاعر للبيع).

احذروا هذه الشخصية

كنت أقطن جوار أشهر محلات الآيسكريم، فإذا بالرجل ذاته يقصدني وكأن ليس غيري في هذا البلد، اختلف سلوكه هذه المرة فبدا واثقاً من نفسه مرفوع الرأس، دعاني ببجاحة لتناول الآيسكريم، تملكتني الحيرة والغيظ في آن. وقلت له: "إنت ما بتخجل؟ بالنهار كاتل حيلك تشحد، وبالليل آخر قشرة وتعزم للآيسكريم؟.. والله عجائب"، فما كان منه إلا أن صب علي حزمة من الشتائم. تلك هي الشخصية السايكوباتية التي نبهنا إليها الدكتور علي بلدو في حديثه لـ (اليوم التالي) عن أنواع الشخصيات قائلاً: (احذروا هذه الشخصية) وتتميز هذه الشخصية بحب الظهور والسحر الأخاذ والجاذبية الطاغية والرومانسية المفرطة والقدرة على الإقناع، وإجادة اللعب على الأوتار الدينية والعاطفية للإيقاع بالضحايا لدرجة أنه يحتالون على الناس وهم يبكون تأثراً وتعاطفاً، كما تتميز هذه الشخصية بعدم الشعور بالذنب والقدرة على اقتراف الجرائم والاحتيالات حتى داخل السجن. إنها شخصية اعتادت الإجرام ولا تستطيع تركه بسهولة.

انتحار ضحايا الاحتيال

أشار بلدو إلى الآثار الإجتماعية والنفسية على ضحايا الاحتيال، يفقدون الثقة والمصداقية ويشعرون بالخوف وعدم التعامل مع الآخرين وسوء الظن بنواياهم، وكذلك عدم الحماس لقيم الشهامة والمروءة والكرم، الأمر الذي يجعلنا نطلق أحكام عامة على الآخرين بأنهم محتالون، حتى وإن لم يكونوا كذلك، وكما أن الاحتيال يؤدي إلى إشكالات اجتماعية واقتصادية منها النزاعات الأسرية والمشاجرات والمشاحنات بين الأفراد جنباً إلى جنب مع زيادة في معدلات التقاضي وإرهاق الخزينة العامة إزهاق الزمنين الرسمي والخاص، كما أن بعض الذين يتم الاحتيال بمبالغ طائلة أو ممتلكات ثمينة يشعرون بنوع من الاكتئاب الحاد الذي قد يؤدي بحسب ما ذكره دكتور بلدو: "بعض ضحايا الاحتيال قد يموتون انتحاراً".

تأهيل وإرشاد

إلى ذلك، ختم الخبير النفسي الاجتماعي البروفيسور بلدو إفاداته حول سايكلوجيا الاحتيال، مؤكداً أن ضحايا الاحتيال والمحتالين أنفسهم يحتاجون إلى تأهيل نفسي وإرشاد اجتماعي من أجل امتصاص الشحنات السالبة، وتعزيز السلوك الإيجابي، وإعادة الدمج في المجتمع، وبناء الثقة بين الأفراد، مما يمنع النسيج المجتمعي من التهتك ويعيد الثقة وروح الأمل والقيم النبيلة لأشخاص في طريقهم لفقدان الإيمان بها.

اليوم التالي


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 10498

التعليقات
#1279916 [طالما اللصوصية مرض!!اها علاج جماعي!!!!]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2015 03:56 PM
انت قصدك نحذرمنو!!!!!مالفاس وقعت في الراس!!واحتالو علي البد كلها!!!!!
اها يابلدو ديل بيقبضوهم كيف!!!!الا نوصل سد مروي مباشرة للرويسم ده ونديهم كهربه كلهم يمكن يصحوا ويفكونا منهم!! انا غايتو جر الكهربه علي ات اربط السلك في رويس الجماعة!!ابدا بالترابي!اصلو بعد الدقة جابت ليها طشاش شوية!!!!واكان لي بشة!!!بعد الكرعين الالمونيوم بقه موصل جيد للكهربة!!!!


#1279814 [حسن طيفور]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2015 12:01 PM
يا اخي انت ما جركان فاضي انت راس مليان عقل ...بس البقنع الديوك من الغرابة والجلابة علي حد سواء منو؟


#1279735 [أحمد سكاك قطيه]
5.00/5 (1 صوت)

06-06-2015 09:32 AM
قادر الله ,, كما بلدو بقى بروفسير ؟؟؟؟,, قاعد وسط النسودان في ابرنامج بتاع الكلام الفاضى داك مع ساره ابو والبنت التانيه ديك

ياريت كان إتفلسفت وحللت لينا شخصيات الانغاذ الحراميه الما بشبعوا ديل ,, وزراء عاوزين كمشان من أى مستثمر ,, والواحد لو شالوه من الوزراره يبكى زى الحريم !!!!


#1279734 [Seek]
5.00/5 (2 صوت)

06-06-2015 09:28 AM
عاوزين تحليل لشخصيه مصطفي عثمان (شفون)
او كما يحلو للجميع تسميته بالطفل. المعجزه يادكتور بلدو اهم حاجه التحليل. يكون أعمق. لانو الزول فاضحنا


#1279708 [لحظة لو سمحت]
5.00/5 (1 صوت)

06-06-2015 08:23 AM
حاج احمد صرف قروش القطن و تان يوم اتوجه مدن من اجل التبضع قابلو واحد من الحلة يعمل بمدنى و بدأ يساله عن الاهل و بعد ان ودعه اعترضه الحرامى و كان قد شرب الحديث كلو و بدأ يسال في حاج احمد و اخيرا عزمه على البيت في الحلة الجديدة عمك شاف البيت حالو ما ياهو قال لى صاحبنا الكنيف وين المهم عمك دخل الادبخانة كرب مركوبو بالعمة و طلق كرعيهو للريح و في اثنا ما هو جارى لمحو واحد من حلتم و نادى عليهو حاج حاج احمد اقيف عمك اتلفت عليهو و قال حاج احمد اطير في السماء اكان مدنى كلها عرفتو - بتصرف


#1279690 [mamkoon]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2015 06:25 AM
هذا التحليل النظرى للبروفسور بلدو ينطبق على الذين يملكون المال والجاه وهم بعد ذلك يتسولون او يسرقون المحلات . وقد شاهدت مثل هذه الامثلة من رجال ونساء يملكون البلايين من دول الخليج وضبطوا يسرقون اشياء لا يزيد ثمنها عن دولارين. هؤلاء هم الذين عناهم البروفسور بتحليله النفسى العميق. اما هؤلاء المتسولون والمحتالين كما أسميتموهم قد ضاقت بهم الحياة فى ظل الظروف المعيشية المتردية فى السودان حيث لا يجد معظم الشعب السودانى ما يسد رمقه وقد اضطرتهم ظروفهم لمد اليد اما بالتسول او خلق قصص ليحصلوا على ما يوفر لهم كيس الرغيف. اوافق فلور ان على كاتب المقال ان يوجه تحذيره وحديثه لحرامية البلد الذين يحتالون على قدرات الشعب المسكين بالمليارات بدلا عن المتسولين الدين يحصلون فى النهاية على جنيه او جنيهين او قد لا يحصلون على شيء لشراء قطعة بصل وطماطم وكيس رغيف للوجبة الواحدة التى يتناولها معظم افراد الشعب السودانى المغلوب على امره.


ردود على mamkoon
[جمال علي] 06-06-2015 12:11 PM
من يسرق رغم ثرائه هو إنسان مصاب بداء السرقة Kleptomania.و يعد إنسان غير سوي و هذا النوع من الشخصية المضطربة لا يرتاح إلا إذا سرقق. و يكثر هذا السلوك بين النساء. و لمعرفة المزيد عن هذه الظاهرية يمكن الإضطلاع علي ما كتب في النت.
أما الإحتيال فدوافعة عديدة حسب تجربتي في داخل السودان و في خارجه. بعض المحتالين إستمرأ هذا السلوك و يعيش علي الشحدةبممارسة الإحتيال. و بعضهم تعود علي هذا السلوك و أصبح سلوك مرضي. يتسول كي يراكم الملايين!!!
و الإحتيال صوره عديدة. و آخر صورة هي إدعاء الخرص , أي يعمل ليك فيها أبكم و بوم و يمد يده إليك كي تحن عليهو. هذا ما لمسته في مكان إقامتي هذه الأيام خارج البلد.
و من صور الإحتيال تعود بعض الشباب أن يغشون بيوت الأفراح و الأتراح لتناول الفطور و الغداء و العشاء, ثم النوم آخر الليل, أي لا شغل و لاهم ما دام أن الوجبات مؤمنة و أن اللبس يأتيهم من المغتربين!
إذن فليحذر المارة و أصحاب المحلات التجارية و ربات الأسر من هؤلاء. و عليهم أن يسلموهم للشرطة كي يلقوا الجزاء الرادع و حتي لا تنتشر هذه الظاهرة و تصبح وباء و سمعة سيئة للبلد.


#1279633 [Ismail Ahmed Al Kamish]
5.00/5 (2 صوت)

06-05-2015 11:13 PM
ممرت برجل مهندم بدله وكرفته ولابس ليو نظارات بجوار مستشفي أمدرمات التعليمي - صاح يا إبني فوقفت - قال نسيت محفظتي في البيت وأنا أحتاج إلي دواء السكري - فقلت له كم تحتاج فقال مبلغ ( ) فقلت خذ. وتحركن قليلاً ولككني فوجئت بأن الرجل أستوقف شخصاً أخر فقلت في نفسي لابد أن أرجع للأسمع مايدور من حوار -- أقتربت لم يكن يدري بأنني أسمع إليه وهو بعبد نفس الأسطوانة فزجرته قلت له ألم أعطيك مبلغ الدواء قبل وفت وجيز فنحرك مرعوباً .... آه يازمن يقطع المروءة


ردود على Ismail Ahmed Al Kamish
European Union [العطار] 06-06-2015 02:19 AM
من السبب الم يكون البشير . وقال نافع لاحد اصدقائه عندما وجدوا شحاتا يقف بجانب الطريق بانهم سيجعلون الشعب كله مثل هذا الشحات وصدق نافع


#1279622 [Floors]
5.00/5 (4 صوت)

06-05-2015 10:18 PM
إنتوا ماتشفوا المحتالين الذين نهبوا المليارات بإسم الدين ياغجر ، شخص يحتال للحصول على جينيهات يلاحق إعلامياً وآخرون ينهبون الميليارات يكرمون !!! هؤلاء هم إخوان الشضيطان.


ردود على Floors
European Union [متأمل] 06-06-2015 12:41 AM
كانت في بااااالي
كان البرفيسور يورينا حاله المتأسلم النفسيه باستعمال الدين في الاحتيال ونهب الاموال ؟؟؟!!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة