الأخبار
أخبار إقليمية
الصادق المهدي: كان على نظام البشير أن يقول للمملكة ليس عندنا إمكانية للمشاركة في حرب (الفينا يكفينا)،
الصادق المهدي: كان على نظام البشير أن يقول للمملكة ليس عندنا إمكانية للمشاركة في حرب (الفينا يكفينا)،


قال : نراعي الحساسيات بين مصر والسودان وسايقين يمين
06-06-2015 09:57 AM
حاورته بالقاهرة: صباح موسى

** منذ خروجه من البلاد قبل قرابة العام والصادق المهدي بعيد بكيانه عن الوطن، ولكنه موجود في كل تفاصيله وتحولاته، فالرجل لا يمر أي حدث إلا وجدناه حاضرا ومعلقا عليه متفاعلا معه، لديه رؤية في حل الأزمات قد يختلف معها كثيرون وقد يتفق آخرون، إلا أنه يظل رقما مهما على الساحة السياسية السودانية، لا يمكن تجاوزه بحجمه وتاريخه وثقل حزبه.. اتخذ الإمام من القاهرة مقرا لإقامته، وربما لم يساعده هذا المقر في انطلاقه إعلامية كبيرة للدفاع والتبشير بأفكاره، ولكنه أصر على الوجود بمصر، قد يكون لقربها الجغرافي والوجداني من الوطن، أو لإيمانه بأنها الأكثر تأثيرا على السودان... ذهبنا للإمام الذي يتخذ من منطقة مدينة نصر مقرا له بالقاهرة كي نقف معه على مجمل التطورات الداخلية والإقليمية والدولية، ووجدناه وسط بعض أبنائه وأحفاده، تحدث إلينا وكأننا معه في بيته بالخرطوم وكان مرتاحا متصالحا مع الأمر، وعرج بنا في دهاليز أدق التفاصيل التي تسيطر على المشهد بانسيابيته المعهودة وبآرائه الجديدة دائما.. بدا هادئا قويا مبتسما، ولكننا شعرنا أنه يرغب في العودة السريعه إلى أرض الوطن، فقد تكون الانطلاقة الداخلية وحتى من داخل قضبان الوطن أفيد بكثير من الحركة داخل جدران الغربة... وفي ما يلي نص جلستنا مع الإمام الصادق المهدي.

* هناك كثيرون في مصر رفضوا رسالتك إلى السيسي ووصفوها بأنها بدون عنوان؟

- أنا لم أكتب هذه الرسالة إلا من زاوية الحرص على الاستقرار والتنمية والوحدة الوطنية في مصر، وأعلم أن هناك من سيرفضها في السودان وفي مصر، ولكن هناك ناس يقبلونها، وهذا الموضوع بيد السيسي يسمع مني ومن الآخرين ويقرر في ذلك.

* (مقاطعة).. هناك من يقول إن هذا العفو ليس بيد السيسي وإنما بيد الشعب المصري؟

- هذا كلام تهريجي... فالشعب المصري عنده دستور، وهو رئيس الجمهورية، والحقيقي أن هناك مصريين يريدون معاقبة الإخوان وآخرين لا يريدون، ولكنني أفكر بطريقة استراتيجية، ومستقبل مصر وللمخاطر الموجودة، لكن في النهاية لا يمكن أن نقول إن هذه المسألة في يد الشعب المصري، فهو غير موجود بالشارع، عنده دستور وعنده رئيس وهذا الرئيس هو الذي يقرر. كلام قلته وأدافع عنه، وما زلت أقول إننا ضحايا حركات إسلامية، فالمرجعية الإخوانية بادرناها بحب شديد، ولكنها لم تقابلنا بمودة، وعملت كل ما يمكن عمله للإساءة لنا، وأفتكر أن هذا الخطاب هناك ناس كثيرون ضده، وهناك أيضا كثيرون معه وأترك للسيسي القرار.

* قرابة العام وأنت مستقر في القاهرة... هل شعرت بمضايقات في مصر بعد تقارب واضح بين الحكومتين؟

- لا.. لا توجد مضايقات.. أنا التقيت وزير الخارجية المصري، هناك انطباع لدى الحركات المسلحة السودانية بأن مصر ضدهم، وأنهم بذلك لا يثقون في مصر ولا علاقة لهم بمصر، في باريس ناقشنا هذا الموضوع، وأقنعتهم بأن نضع في إعلان باريس نصا بأن تلعب مصر دورا في الشأن السوداني، العالم كله لديه دور في السودان، فكل العالم لديه مبعوث خاص في السودان، وقلت لوزير الخارجية هذا الكلام، وأعتقد أن مصر متحسسة من هذا الدور لأن هناك حساسية في هذا الأمر، قلت لهم: هل علاقتكم بالحكومة فقط أم بالشعب السوداني أيضا؟، مصر عندها مسؤولية تجاه الشعب السوداني، ولا يمكن أن تكون بعيدة من هذا، ولذلك كان عشمنا أن تلعب دورا، وهذا ليس معناه أن تكون مع المعارضة، ولكن أيضا تكتفي بما تسمع من الحكومة، وليس من مصلحة مصر البعد عن السودان.

* وماذا كان رد فعل الإدارة المصرية على ذلك؟

- قالوا سيدرسون الموضوع، نحن سلمناهم كلاما مكتوبا، والموضوع متأرجح، فهناك نوع من التحاشي بين الحكومتين، وعندما صدرت أحكام الإعدام، أخذت الحركة الإسلامية موقفا واضحا، والإخوان داخل الحكومة السودانية أخذوا موقفا واضحا وكذلك مساجدهم، الموقف الحقيقي أنه حاصل تدخل ورفض من السودان، والحكومة تحاول أن تراوغ في ذلك. وأرى أنه لابد أن تبنى الأمور على حقائق، والحقيقة أن النظام في السودان مرجعيته إخوانية.

* هل سياسة التحاشي المصرية التي تحدثت عنها تحجم نشاطك في القاهرة؟

- نعم... نعم... ونحن نراعي هذه الحساسيات، ولذلك نتحرك و(نسوق يمين)، على أي حال نشاطنا ليس ضروريا أن يكون داخل مصر فلدينا العالم كله، ولذلك نقدر نفهم هذه الحساسية، ونرى أن مصر يجب أن تعي الواقع الحقيقي.

* دائما تتحدث عن تقاطعات سودانية عربية وقلت إن ليبيا ستكون ساحة للصراع بين مصر والسودان والأيام أثبتت عدم صحة هذا الحديث؟

- أعتقد أنه من المؤكد أن النظام السوداني له علاقة بفجر ليبيا ويمكن أن يقنعوا فجر ليبيا بالمصالحة، لكن المؤتمر الذي تم بالقاهرة صنف الإخوان المسلمين بأنهم حركة إرهابية، وهذا لا يمكن أن يسير فيه النظام السوداني، فهو الآن يسير بطريقة متناقضة، وهذه المواقف لابد أن تصل لنتيجة، ولا يمكن أن تظل هكذا متناقضة، ونعتقد الآن أن مصر تأخذ موقفا محددا مع طبرق، مع البرلمان المنتخب وحفتر، ضد طرابلس وسرت، والسودان يراوغ، ولا يمكن استمرار ذلك، والمعارضة السودانية مع طبرق، ولكن النظام يتكلم لغة تختلف عما يقوم به.

* وماذا تقول في موقف الحكومة السودانية من عاصفة الحزم؟

- بالنسبة لموضوع السعودية، مافي شك أن النظام لديه علاقات وثيقة جدا بإيران، والآن غير موقفه، وفي رأيي أن موقفه غير مبدئي، رأيي أن عاصفة الحزم لن تحسم القضية في اليمن، ولذلك اقترحنا أنه لا يمكن لهذه الحرب إلا أن تأتي بخطر على السعودية، والخطر الأكبر على السعودية من العراق وليس اليمن، ومن داعش، وذلك يشغل السعودية عن أولوياتها الأمنية، على أي حال وحتى لو كانت أولوياتها في اليمن فالحرب لن تحسم القضية، هناك أكثر من شهرين، وعاصفة الحزم لم تحقق أهدافها المرجوة، تحالف صالح الحوثي مازال في الأرض، ولذلك اقترحنا الحل، فالمؤتمر الذي عقد في الرياض بالعناصر التي تؤيد الهادي منصور، وفي محاولة للأمم المتحدة، وأنا في رأيي الأفضل أن تقوم وساطة من خمس دول عمان والجزائر ولبنان وماليزيا.

* (مقاطعة).. لماذا هذه الدول تحديدا؟

- لأنها أقرب للحياد وللتعامل مع التنوع، لا يوجد حل في اليمن ما لم يحقق وحدة وطنية، ومعادلة سنية شيعية، وضروري جدا توقيع اتفاقية أمنية بالمنطقة تدخل السعودية وإيران وتركيا أطرافا فيها، إذا لم يحدث ذلك فستستمر الحروب بالوكالة، نعم الحوثيون أخطأوا في أنهم حاولوا أن يستولوا على الحكم بالقوة، وقامت ضدهم عاصفة الحزم، ولكنها لن تحسم هذا الموضوع، واقترحنا أن يتولى هذا الموضوع ليس مؤتمر الرياض ولا مؤتمر الأمم المتحدة، لكن الدول الخمس، حتى لو كلفت من الأمم المتحدة ومجلس الأمن بأن تقوم بهذه المهمة، لأن الأمر يتعلق بالأمة العربية والإسلامية، ويمكن أن يكونوا ممثلين لها.

* لم تقل رأيك في موقف الحكومة السودانية في عاصفة الحزم؟

- في رأيي موقف ليس مبدئيا، وليس مثمرا، ولو سئلت أقول للسعودية نحن في السودان لن نسمح باستخدام شاطئ البحر الأحمر ضد السعودية، وفي السودان عندنا علاقات مع الحوثيين وعلي عبد الله صالح، متى نكون مستعدين للتصالح مستعدين نتعاون في إقناعهم، كان ذلك أكرم للسودان، وأكثر تماشيا مع الواقع، لكن حركة إخوان السودان كفرت الحوثيين، وفي رأيي تكفير الحوثيين خطأ، فهم مؤمنون ومسلمون، صحيح أنهم أخطأوا، ولكن هذا ليس معناه أنهم كفار، وكان من الممكن أن يلعب السودان دورا في أي عملية صلح في المستقبل.

* عفوا سيدي الإمام ولكن أي موقف آخر للسودان كان سيفسر بأنه خارج الإجماع العربي ولصالح إيران؟

- على أي حال في رأيي ليس مفيدا، وكان يمكن أن يكون أفيد للمملكة أن يقول السودان نحن ضد التحرك الحوثي ومع لجم الحوثيون في اليمن ولكن ليس عندنا إمكانية للمشاركة في حرب (الفينا يكفينا)، وإننا مستعدون للمساعدة في أي حل سياسي، النظام أخذ موقفا أظهر أنه متهافت ولن يغير شيئا لأن المطلوب الآن الموقف السياسي وليس العسكري، فصعب مساعدة المملكة بوسائل أخرى.

* ذهبت للسفارة السودانية مؤخرا لعمل الباسبورت والبعض فهم من ذلك أنك تمهد للرجوع للسودان ألم يكن ممكنا ذهاب شخص آخر ينوب عنك في ذلك؟

- لا ليس ممكنا لأن الباسبورت الإلكتروني يستوجب حضوري للسفارة، وليست هناك أي إشارات من ذهابي للسفارة، صحيح في السفارة أكرمونا وعاملونا بطريقة محترمة، بالمناسبة حسب القانون السوداني أنا عندي حق كرئيس وزراء سابق في معاملة بروتوكولية معينة، ومعاملة خاصة، من جواز دبلوماسي ويستقبلونني، ويعالجون أسرتي، هناك أشياء كثيرة جدا أنا غير مستمتع بها في الواقع، ولذلك عندما أسير في شيء مثل ذلك طبيعي استقبالي بحفاوة.

* ما هي توقعاتك للحكومة الجديدة؟

- لا يوجد شيء اسمه (حكومة جديدة)... هي نفس الحكومة وارد أن يغيروا الوجوه لكن بنفس السياسات ونفس الحكومة، ولم تكن هناك أي زيادة في السند الشعبي، في رأيي أنها استنساخ للأزمة الحالية في المستقبل.

عبد الرحمن الصادق في الحكومة الجديدة؟

- لا أدري... عبد الرحمن يقرر نفسه وحده، ولكننا لا صلة لنا بعبد الرحمن ممثلا في الحكومة، ولا أي إنسان يدخلها.. بالعكس قررنا أن أي شخص من حزب الأمه مشترك في هذه الحكومة نمنع أي نوع من العلاقة معه.

* هل بعدك عن الحزب أثر عليه؟

- أبدا... حزب الأمة لديه أجهزة تعمل وكل الناس الذين خالفونا لم يخالفوا شخصي ولكن خالفوا الأجهزة، الأجهزة شغالة، ولذلك من يقول لي تعال نناقش ونبحث، أقول إن هناك أجهزة في الحزب تأخذ القرارات.

* ولكن الخلافات مازالت حادة داخل الأمة؟

- هناك ناس خرجوا لأنهم خالفوا المؤسسات وربما يعودون.

* وبالنسبة لدارفور والحرب القبلية في شرقها؟

- كل ما يمكن عمله عملناه.

* ماذا فعلتم؟

- عملنا نداءات واتصالات بأفراد لكن الحاصل في السودان أن هناك 14 جبهة قتال، للأسف الحكومة بسياستها نشرت السلاح بصورة كبيرة وهناك كثيرون عندهم مسؤولية في الحكومة ولهم صلة بأهلهم، وللأسف يغذون الصلة بأهلهم حتى يكونوا لهم سندا بوظائفهم، ونتهم الحكومة بأنها السبب لإي إشعال النيران في دارفور.

* كلمة أخيرة؟

- نعتقد أن المنطقة كلها الآن في حالة ما يمكن أن نسميها حرب أهلية فعلية أو قادمة في كل المنطقة، وللأسف تواجه محنة كبيرة لأن الفتن القبلية والإثنية استيقظت بصورة كبيرة جدا، لابد من إطفاء هذه النيران، لأنها إذا استمرت مشتعلة فستشتعل المنطقة كلها، والسودان مع أن الأوضاع فيه مليئة بالمواجهات الحالية، أقرب إلى أن يجد مخرجا فيه عملية سلام شامل، وتحول ديمقراطي عادل، وفي رأيي مع كل المساوئ الموجودة في الشأن السوداني إلا أن السودان قادر على عمل شيء وأن يلعب دورا مع بقية دول المنطقة في إخماد هذه النيران، أنا مؤمن بهذا، وأعتقد أن الشعب السوداني لن يخيب أملنا في تحقيق هذه الآمال

اليوم التالي


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 6262

التعليقات
#1280918 [adil a omer]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2015 11:33 PM
سايق يمين كيف وانته مشتح كده زى بت الطهور


#1280790 [على]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2015 07:54 PM
والله الزهايمر ضرب اطنابه لبنان شنو الوسيط وهو من سنة ماقادر ينتخب رئيس ليهو بعدين عبد الرحمن دا يعنى من راسو دا من كراس ابوه منضم للحكومة ياخوانا نحن ما كيشة عشان تغشونا ولاتنسوا حلايب سودانية


#1280485 [اللدر]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2015 11:46 AM
ماأكان تنصحهم قبل ما يشاركوا فيها ، بعد ما تمت الشغلانة جاي تنتقد ، كرهتونا البلي زاتو


#1280329 [حنفي]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2015 09:09 AM
الجل التائه - على وزن اليعودي التائه


#1280325 [ابودعد]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2015 09:08 AM
والله يا الصادق كل ما تصرح ازداد يقينا أنك سبب مشاكل السودان مصر الكنت واقف ليها الف أحمر احتضنتك ووجدت فيها الملاذ وبديت كسير التلج لمرتين لم تفلح في وضع أي بصمة في تاريخ السودان ووقفت ضد اتفاق الميرغني - قرنق ورفضت مقابلته وذهبت للحصاحيصا يوم عودته ترى كم من الألم كنت ستوفره على السودان لو كنت واعياً في ذلك اليوم ؟؟؟ من مهد لحدوث انقلاب الإنقاذ؟؟؟ من رفض وهو صاحب الكلمة الأولى الاستماع لفريقه الأمني وهو يحدثه عن تخطيط لإنقلاب؟؟؟ وغيره كثير .. أدى لما يعانيه السودان الآن... رجاءاً اختم حياتك بعيداً عن التنظير لنا..انت والميرغني شكيتكم لي الله


#1279944 [abin albad]
3.50/5 (3 صوت)

06-06-2015 05:06 PM
اعتقد ان بعض الكتاب او القراء يحاولوا في كل مرة ان يردوا على كلام الصادق المهدي بمطلق فكرى معين او شخصى ولذا عليهم ان يرتقوا الى مستوى الفكر السياسي لا الشخصى وما اود ان اقوله ان الصادق رجل سياسة محنك ويدرى كيف يتعامل مع المواضيع السياسية ولمن يقرأ ردوده على اسئلة الصحفية صباح موسى يدرك تماما ما هو مدى فهمه للاوضاع المنطقة الملتهبة ووكذلك نظرته الثاقبة الى مشاكل السودان وتقيمه السياسي لبواطن نظام الانقاذ واعتقد ان السودانيين محتاجين لاشخاص سياسيين مثل الصادق لحلحلة الاشكالات السودانية مع انى لست من عناضره ولكنى كمتابع له في حاوراته ولقاءاته عن السودان أكد انه رجل سياسة ومفكر بارع ..


#1279872 [منتصر]
5.00/5 (1 صوت)

06-06-2015 02:16 PM
السيد الصادق ليهو60 سنة فى السياسة ولا يتعلم ابدا ماذا فعل الصادق للسودان والله ماسوكبرى ورونى مشروع فى البلد باسم الصادق هو ينفع محاضر فى الجامعات وينظر فى الموتمرات اما فى السياسة لا0 وبعدين موقف السودان من عاصفة الحزم موقف حكيم وسوف ترى بنفسك السيد الصادق نسى موقفو ايام الحرب العراقية الايرانية مانت وقفت مع الايرانيين وسلامتكم


ردود على منتصر
[مدحت عروة] 06-07-2015 09:10 AM
كبرى شنو ومشروع شنو يا زول العظماء بيسوا مشاريع سياسية ودستورية باجماع قومى لتستقر البلد سياسيا ودستوريا وتتوقف فيها الحروب وبعد داك الكبارى والمشاريع بتتعمل فى ظل الاستقرار والتداول السلمى للسلطة امريكا مثلا بدأت بمؤتمر دستورى بعد الاستقلال هل لم تستطيع ان تبنى كبرى او مشروع؟؟ العساكر والعقائديين الانقلابيين فى السودان بنوا الكبارى وعملوا المشاريع هل استطاعوا عمل استقرار سياسى ودستورى ووحدة وسلام وامن وتنمية مستدامة وتداول سلمى للسلطة؟؟؟؟انت بتفكر كيف وتتكلم كيف يا زول كبرى شنو وصف رغيف شنو الدول بتبنى بالهياكل الدستورية ومؤسسات الحكم وسيادة القانون لتستقر سياسيا وبعد داك التنمية والبناء بتعملوا ويتنافس فيه المتنافسون!!!!


#1279843 [ود احمد]
5.00/5 (1 صوت)

06-06-2015 01:12 PM
الصادق المهدي خريج اقتصاد وعلوم سياسية وحكم السودان مرتين الا انه مازال يعيش مرحلة المراهقة السياسية وهذا الاتجاه للسياسة السودانية الخارجية هي التي اودت السودان في ستين دهية يجب ان نكون واقعيين فيا سيدي الصادق المهدي زمن بناء السياسة الخارجية على المباديء هذا الزمن ولى وانتهى فنحن لم نخلق في السودان لنشر المباديء التي نظن انها هي المثالية خارج حدود السودان فمبادئنا يجب ان نحصرها في القطر السوداني وليس خارجه ولذلك اي سياسة خارجية يجب ان تبنى على اساس المصلحة الاقتصادية العليا للبلاد فعلى سبيل المثال برزت عدة مشاكل في العالم العربي وكان موقف السودان هلاميا وضد مصالحه الاقتصادية ولذلك ندعو ان تقوم علاقاتنا الخارجية خدمة لمصالحنا الاقتصادية هذا ان كان نحن فعلا حريصون على معيشة ومعاش الشعب اما العنتريات الفارغة والشعارات الجوفاء فانتهى زمنها وولت من غير رجعة وهذا يحضرني قول ما دلين اولبرايت عندما سئلت عن حلفائها في المنطقة فقالت ليس لدينا اسدقاء دائمون وليس لنا اعدء دائمون الولايات المتحدة لها مصالح اقتصادية وسياستها الخارجية تخدم هذه المصالح
ارجو ان تكونوا قد ايتوعبتم الدرس ايها السودانيون


#1279829 [الناهة]
5.00/5 (1 صوت)

06-06-2015 12:35 PM
نعم .. من المؤكد ان الموقف الطبيعي حيال عاصفة الحزم ان يقف في موقف الحياد
ولكنك تعلم يافصيلة الامام الصادق المهدي انه بعد الاطاحة بنظام الاخوان المسلمين بمصر فان حسابات حزب المؤتمر الوطني الحاكم وتوامه حزب المؤتمر الشعبي قد انقلبت راسا على عقب
رغما عن ان السعودية ودول الخليج تدرك ان مشاركة النظام الحاكم في عاصفة الحزم لا يعدو كونه تكتيكا مؤقتا لامتصاص الغضبة جيال تنظيم الاخوان المسلمين وما يشكله من تهديد للامن القومي لدول المنطقه مثله مثل تنظيم القاعدة وداعش وما اليه من تنظيمات اسلامية طامحة لحكم الدول في المنطقه وان كل تقارب سعودي خليجي مصري مع النظام الحاكم في السودان هو بمثابه مقابلة تكتيك بتكتيك اكبر منه ليس الا


#1279820 [شهاب]
5.00/5 (4 صوت)

06-06-2015 12:11 PM
متعك الله بالصجة والعافية ونفع بك البلاد والامة الاسلامية .نسأل الله ان ينتبه اهل المؤتمر الوطني قبل فوات الاوان والا سوف ينهار المعبد فوق الجميع


ردود على شهاب
European Union [Malik] 06-06-2015 05:59 PM
المعبد انهار من زمان وبلمو في الانقاض


#1279811 [ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]
5.00/5 (3 صوت)

06-06-2015 11:59 AM
بس ده الكلام السودان مفروض يقيف محايد تماما لانو الحاصل ده مستنقع ماخد بعد طائفي ومذهبي يعني بالعديل كده صراع سني شيعي في لبنان وسوريا والعراق واليمن بالواضح كده خير للسودان الوقوف في الحياد كما فعلت سلطنة عمان ودول عربية اخري


#1279789 [شاهد اثبات]
5.00/5 (3 صوت)

06-06-2015 11:20 AM
هل فعلامصر ام الدنيا ؟؟
ام انه كوجيتو استعلائي"تضخيم الذات...تجهيل الشعب المصري ...تقزيم الاخرين السودان واليمن"
ولان مصر والصاغ سالم هو من حرف مسار الدولة السودانية الديموقراطية وست منستر
بزجه لفيروس الضابط الاحرار في الجيش السوداني وسقط السودان بعده في دوامة الانقلابات " الناصريين 1969والاخوان المسلمين1989 "عموديا الى الاسفل..وهذا يجعلنا نتساءل ونحن في 2015 ..هل توجد في مصر ديموقراطية او تغيير اصلا؟؟
من واقع انتخابات مصر بعد الربيع العربي المزعوم 2011الذى اختطفته مصر وقشرت بيه عبر فضائية الجزيرة والفضائيات المصرية والاعلام الممجوج الذى لا يوقظ فكرة ولا يهذب شعور...هيكل والقرضاوي...
اذا كان سكان مصر 85 مليون نسمة هذا يعني القوى الانتخابية في مصر "الميهمنة "هي 45 مليون نسمة تقريبا
مارس الانتخابات نصفها تقريبا وهذا الامر اما تدني وعي الديموقراطية او الاحباط المزمن من قهر الدولة البوليسة وشعار من تحزب خان ..
5 مليون فقط انتخبو مرسي بعد اتمخض بعير الاخوان المسلمين 80 سنة وولد فار فقط 5 مليون هم ناخبين الاخوان المسلمين وبذلك الاخوان المسلمين لا يمثلون الشعب المصري ولا الاسلام فقط نسبة 12% من الشعب مصري وهم ليس اكثر من الاقباط الذين عددهم 20 مليون ...
والدورة الراسية الانتخابيةالثانية صارو 12 مليون بضافة 7 مليون قوى ابريل اليسار القديم والشباب وحصل احمد شفيق على 12 مليون ايضا وكل الحراك الانتخابي عبر عن نصف الشعب المصري فقط..فاين ال20 مليون الذين لم يدخلو الانتخابات ولا تمثلهم مصر الميهمنة من 1952-2015...ويمثلون 40 مليون مواطن بالتاكيد هؤلاء هم اهل مصر الاصليين مصر المؤمنة باهل الله التي راها الشيخ البرعي وتغيب تحت حذاء الدولة البوليسية والعنتظة ومصر ام الدنيا...من 1952
الازهر الشريف مؤسسة دينية تاسست في الدولة الفاطمية من محبي اهل البيت الصوفية تم تشويه الازهر في مصر الخديوية بالمذهب الحنبلي التركي الداعشي ونشات مصر الاقطاعية المشينة وامتدت حتى الان ....
هذه بضاعة مصر الناصرية والاخوان المسلمين والهيمنة على جامعة الدول العربية والازهر...هل تصلح للاستخدام في القرن21؟؟ والصراع العالمي الان وهل مصر دولة نموذجية ؟؟...


#1279772 [شيكان]
5.00/5 (4 صوت)

06-06-2015 10:50 AM
شكرا الحبيب الامام متعك الله بالصحه والعافيه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.25/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة