بين الخطأ والصواب
بين الخطأ والصواب


06-10-2015 01:02 AM
د. عبد الحفيظ خوجة
* فحص هشاشة العظام

* من الأخطاء الشائعة أن يستجيب بعض الأطباء لطلب مرضاهم عمل تحاليل أو فحوص معينة دون أن تكون لها مبرراتها، ومن ذلك الفحص بالأشعة السينية ذات الطاقة المزدوجة (DXA) لقياس كثافة المعادن في العظام.
لقد وجد أن الفحص الأولي الذي يجرى عادة للكشف عن مرض هشاشة العظام عند النساء - على الأقل في الولايات المتحدة الأميركية - يتم بشكل كبير لمجموعات غير تلك المستهدفة من فئات النساء. ووفقا لدراسة نشرت في «مجلة الطب الباطني العام» (Journal of General Internal Medicine)، فإن هذا الفحص يتم تطبيقه بشكل متكرر مع النساء اللاتي تقترب أعمارهن من 50 سنة ولا يوجد لديهن أي من عوامل الخطر المعروفة، في حين أن النساء الأكبر سنا واللائي يحملن عوامل خطر مرتفعة لا يتم فحصهن بما فيه الكفاية.
وقد حلل علماء من جامعة كاليفورنيا في ديفيز (the University of California, Davis) بيانات من 51 ألف امرأة تتراوح أعمارهن بين 40 و85 من منطقة سكرامنتو. وقاموا بتقييم ما إذا كانت كل امرأة منهن تحمل أيا من عوامل الخطر للإصابة بهشاشة العظام ومَن مِنهن تلقت فحص الـDXA.
خلال فترة الدراسة التي امتدت لسبع سنوات، أظهرت النتائج أن 42 في المائة من النساء المؤهلات للفحص اللاتي تراوحت أعمارهن بين 65 و74، وتقريبا 57 في المائة من النساء الأكبر سنا من 75 عاما، لم يتم فحصهن. وبدلا من ذلك، تم إجراء ذلك الفحص لما يقرب من 46 في المائة من النساء اللواتي تراوحت أعمارهن بين 50 و59، ولما يقرب من 59 في المائة من 60 إلى 64 سنة، ولم تكن لديهن عوامل الخطر.
تشير نتائج هذه الدراسة إلى أن هناك تقصيرا في عمل فحص الـDXA للكشف المبكر عن هشاشة العظام في النساء اللاتي يحملن زيادة خطر التعرض للكسور، وهن النساء اللاتي تصل أعمارهن إلى 65 عاما فما فوق. وفي الوقت نفسه، كان الفحص يجري لفئة من النساء كن أقل تعرضا لخطر الكسر، مثل النساء الأصغر سنا مع عدم وجود عوامل خطر.
وهذا يوضح أن هناك عددا كبيرا من الأطباء يشكون في أهمية عمل فحص الـ«DXA» أو ليس لديهم ما يكفي من المعرفة حول التوصيات الحالية بالفئات العمرية من النساء وذوات الخطر الأكبر اللاتي يحتجن عمل هذا الفحص، مما يتطلب التوصية بتوعية الأطباء في هذا المجال وإمكانية استخدام الأنظمة الإلكترونية الحديثة التي تخطر عن الوقت المحدد عندما تكون هناك حاجة لعمل هذا الفحص، مع ضرورة الأخذ في الاعتبار تطبيق توصيات الفريق الوقائي بالولايات المتحدة الأميركية ضمن النظام الصحي الإقليمي حول الكشف المبكر عن هشاشة العظام بعمل فحص الـ«DXA» للنساء في سن 65 سنة وأكثر، والنساء الأصغر سنا من 65 إذا وُجدت لديهن زيادة في عوامل خطر هشاشة العظام مثل التاريخ العائلي كإصابة أحد الوالدين أو كليهما بهشاشة العظام أو تخلخل العظام، والتدخين، وشرب الكحول، وقلة الحركة، وتناول بعض الأدوية مثل الستيروئيدات أو مضادات الحموضة إذا أخذت لفترة طويلة.

* المضادات الحيوية ودقة التشخيص

* من الأخطاء التي قد يرتكبها الأطباء المعالجون عدم التدقيق عند اختيار المضاد الحيوي المناسب للميكروبات المتسببة في الإصابة بالمرض أو الالتهاب البكتيري، مما يترتب عليه عدم الشفاء في المدة الزمنية المتوقعة أو تفاقم الحالة المرضية أو الاضطرار لوصف نوع آخر من المضادات الحيوية، هذا بالإضافة إلى زيادة العبء الصحي والمادي على المريض. إن استخدام المضاد الحيوي غير المناسب لا تقتصر نتائجه السيئة على فشل معالجة الحالة ذاتها، وإنما قد يتسبب في خلق نوع من المناعة لدى الجرثومة المسببة للمرض إضافة إلى التكاليف غير الضرورية.
وقد أشارت دراسة نشرت في مجلة «مكافحة العدوى وأوبئة المستشفيات» (Infection Control & Hospital Epidemiology) إلى وجود ارتباط وثيق بين التشخيص الخاطئ (misdiagnoses) والاستخدام غير الصحيح للمضادات الحيوية.
قام علماء في جامعة مينيسوتا (مينيابوليس) بتحليل بيانات 500 مريض أدخلوا إلى المركز الطبي بمينيابوليس لإجراء فحص يوضح ما إذا كان التشخيص والدواء المستخدم متطابقين أم لا. وأظهرت الدراسة أن 58 في المائة من المرضى فقط هم الذين تلقوا التشخيص والدواء بشكل صحيح.
وبشكل عام، كان ما يزيد على نصف المرضى المنومين بالمستشفى (56 في المائة) قد أعطوا مضادات حيوية، وما يقرب من نصف هؤلاء استخدمت المضادات في علاجهم بطريقة غير صحيحة. ووجد أيضا أن 95 في المائة من المرضى، الذين كانت تشخيصات حالاتهم غير صحيحة أو غير محددة أو جرى تنويمهم لعرض مرضي وليس لمرض محدد، كانوا قد وصفت لهم مضادات حيوية غير مطابقة. ليس ذلك فحسب، فقد وجد كذلك أن 38 في المائة من المرضى الذين حظوا بالتشخيص الصحيح كانوا قد أعطوا مضادات حيوية بشكل غير صحيح.
وبالبحث عن أسباب وجود عدد كبير من التشخيصات الخاطئة واستخدام عقاقير غير صحيحة توصل فريق البحث إلى أنها تتركز على: الاعتماد على البديهة بدلا من التحاليل المخبرية والمزرعة البكتيرية عند وصف المضاد الحيوي، والازدحام الشديد، والتعب الزائد للعاملين في مجال الرعاية الصحية، ووصول المرضى محالين بتشخيصات خاطئة قبل تنويمهم، وعدم التحقق قبل إعطاء الدواء، فضلا عن نقص الخبرة السريرية والشخصية بالتأثيرات السلبية للأدوية.
وعليه، أوصى الباحثون بتوخي الدقة عند تشخيص الحالات، والاستخدام الأمثل لمضادات الميكروبات، ووضع استراتيجيات محكمة لإدارة المضادات الحيوية، وتنظيم دورات علمية للأطباء لتجنب الأخطاء التشخيصية، وأخيرا التعرف على علم المضادات الحيوية: متى توصف، الجرعة وطريقة الاستخدام، مدة إعطائها، ومتى يجب إيقاف تناولها.

استشاري في طب المجتمع
مدير مركز المساعدية التخصصي ـ مستشفى الملك فهد بجدة
[email protected]
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3136


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة