الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
بيان صحفى من مركز دارفور للعدالة ألأنتقالية ودراسات السلم
بيان صحفى من مركز دارفور للعدالة ألأنتقالية ودراسات السلم



06-10-2015 04:40 PM
باريس.9يونيو2015
بيان صحفى:
يتوجه مركز دارفور للعدالة ألأنتقالية ودراسات السلم بالشكر لجمهورية فرنسا وألأتحاد ألأوربى لدورهما المستمر تسهيلا للفرقاء السودانيين للوصول لحل شامل للأزمة السودانية وذلك للأستضافة وتسهيلات الـتأشيرة.
.كما يدين ويشجب ممارسات جهاز أمن النظام غير المسؤولة وذلك بمنعه سفر وفد المعارضة السودانية وقادة المجتمع المدنى ومصادرة جوازاتهم لحظة اكمال اجراءات السفر بمطار الخرطوم مما يعضدد القول بغياب دولة القانون, ومثل هذا السلوك يسهم فى تعقيد الأوضاع السياسية ويضاعف شقة الهوة بين الفرقاء السودانيين.
يؤكد مركز دارفور للعدالة الانتقالية ودرسات السلم بأهمية العمل الجاد المثابر وصولا لحل شامل للأزمة السودانية وفى ذلك ظل المركز وعبر شبكته الواسعة المنتشرة فى كل بقاع العالم يعمل بصورة متصلة مع كل الناشطين المحليين والدوليين, وقد ظل المركز يبذل جهودا متواصلة فى سبيل وحدة العمل الوطنى لاسيما منظمات المجتمع المدنى السودانية والتى ظلت تواجهة عسف السلطلة الحاكمة وتسلط الأجهزة ألأمنية مما عرض الناشطين للسجون والاعتقال كما واجهت منظمات المجتمع المدنى والمراكز حملة الاغلاق والأيقاف المستمر كما يرفض المركز أى تغول يتم أو تمثيل فوقى للمجتمع المدنى السودانى متجاوزا الفاعليين من مناطق النزاعات فى دارفور والنيل ألأزرق وجبال النوبة وشرق السودان وضحايا النزاعات المطلبية فى الشمال والوسط من والشباب من الجنسين كما يرقض المركز اسلوب الوصايا والاقصاء الذى تمارسه بعض الجهات لسبب الكسب السياسى الشئ الشئ الذى اضر بتماسك المجتمع المدنى واستقلاليته.
يظل مركز دارفور يعمل بصورة مستمرة حتى تتحقق العدالة وانصاف الضحايا ويتحقق السلام فى ظل عدالة اجتماعية وديموقراطية تحقق توازن تنموى لكل أقاليم السودان لاسيما الأكثر تضررا بالحرب , ويدعو المركز كل فرقاء المعارضة السودانية للعمل الجاد تجاوزا للصراعات التاريخية وصلا لرؤية مشتركة موحدة, كما ؤيكد على ضرورة أشراك الفاعلين ألأساسيين من الشباب والقطاعات المجتمعية الحية من مناطق النزاع.ويؤكد المركز أن السلام هدف استراتيجى يسعى لتحقيقه وفى ذلك وسيلته سلمية ويشكل الحوار أحد مبادئها لكنه حوارا شاملا ديموقراطيا تتساى فيه الحقوق والواجبات فى وجود ضمانات دولية ومحلية ويرفض الحوار الترميزى الذى يتم فى ظل سلطة قمع تستخدم الترغيب والترهيب وصولا لأهدافها ,,,,,,,,,,,,,,,,.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5675


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة