الأخبار
أخبار إقليمية
حراك ابناء الجزيرة .. العصف الذهني لماذا؟؟
حراك ابناء الجزيرة .. العصف الذهني لماذا؟؟


06-17-2015 12:11 PM
حسن وراق

@ قامت السلطات في مدينة ودمدني يوم السبت الماضي بفض لقاء (للعصف الذهني) اسم الدلع للنقة وطق الحنك ،نظمه حراك ابناء الجزيرة للتغيير و التنمية في جامعة الجزيرة التي رحبت في البداية باستقبال لقاء العصف الذهني للحراكيين ثم سمحت بعد ذلك للسلطات بفض اللقاء الذي بدأ بمجموعة من الانتلجنسيا وبعض الاكاديميين والعاملين بالمشروع سابقا مما أضطرهم المواصلة تحت ظلال الاشجار في دار الزراعيين . بعد تعيين المهندس عثمان سمساعة محافظا للمشروع قامت السلطات بمنع الحراك من اقامة الوقفة الاحتجاجية المقررة تعبيرا عن اعتراضهم علي قرار التعيين و من قبل فض بعض المؤتمرات.
@ ما حدث من تدخل السلطات في فض العديد من فعاليات الحراك يؤثر بلا شك في عضوية الحراك ويصيبها بخيبة أمل في إحداث التغيير الذي تصدي له الحراك وينتقل الاحباط الي فقدان الثقة في قيادة الحراك وفشلها في ابتداع اشكال ناجحة مناهضة لسياسات الحكومة تجاه المشروع . ليس كافيا أن تكن قيادات الحراك من الموالين للنظام الحاكم ومرجعيته (الحركة الاسلامية ) ليتبادر الي الذهن ان السلطة ستسمح لهم بمارسة نشاط يصب في ضرب مصالح احد الاطراف الداعمة والمؤيدة للنظام الذين يروا في قيادة الحراك مجموعة (غاضبة ) من أولاد البيت الاسلامي الحاكم طال الزمن أو قصر سيرجعون طائعون لبيت الطاعة.
@ التصريح الذي أدلي به عثمان سمساعة لصحيفة (الصيحة ) في 23 مايو الماضي ، بأنهم كإدارة في مشروع الجزيرة ((يأخذون الايجابي الذي يأتي به الاخوة في حراك ابناء الجزيرة الذين يسعون الي تنمية الولاية أما التحالف فلا شأن لنا به )) ، حديث يوضح بجلاء التنسيق التام بين سمساعة والحراك والذي اخذ بعداً بتقديم دعم آليات من المشروع لقيادات من الحراك لفتح بعض الترع والمصارف . هذا الحد الادني من التفاهم كشعرة معاوية التي قطعها اتحاد صلاح المرضي المهيمن علي ادارة المشروع و هو يسخر من دعوة الحراك الي حل الاتحاد بتأييده التعديلات علي قانون 2005 بموافقتهم علي اتحادات المنتجين التي نسفها اتحاد المرضي الذي استطاع تأليب سمساعة علي الحراك خاصة بعد فشل الوقفة الاحتجاجية علي تعيين سمساعة .
@ في كل مرة يتأكد للجميع ضعف تجربة الحراك في قيادة عمل مطلبي نقابي سيما وأن جل قيادة الحراك من التكنوقراط الذين كانت لهم مواقف معادية لحركات النقابات عندما كانوا في قمة السلطة وفي قيادة المشروع. اعتمد الحراك في قيادته علي مجموعات لا يعرف لها تاريخ نقابي وعلي الرغم من أن الحراك يتخذ من قضية المشروع راس الرمح في التغيير إلا أنه لا وجود للمزارعين في قيادته .المواقف الرمادية لقيادة الحراك في ما يتعلق بالقضايا المفصلية مثل الموقف من قانون 2005 بتعديله وليس الغائه و الموافقة علي التعديلات 2014 وموافقتهم ايضا علي حل اتحاد المزارعين بالموافقة علي قبول اتحادات المنتجين والصمت علي تعديل قانون اراضي المشروع لعام 1927 وغيرها كل ذلك يوضح انتهازية متمكنة واضحة لتحقيق مكاسب خاصة .
@ بعد كل هذا (اللف و الدوران ) في فلك النظام تأكد لعضوية الحراك أن المواقف (المايعة) في الحركة المطلبية يمكن احتوائها بسهولة ولن تخدم مصالح المزارعين والمشروع . قضية المشروع اصبحت معالم المؤامرة بتدميره تتضح يوما بعد يوم واكتملت المؤامرة بإعادة تعيين سمساعة محافظا وهو من أكثر الفاشلين الذين لم يشهد المشروع لهم مثيل .اختيار قيادة الحراك التغريد خارج السرب لوحدهم بخبرات متواضعة حتما سيعجل بنهايتهم وهذا أمر مؤسف لأنه يضاعف و يعمق الاحباط في إمكانية التغيير . بعد كل هذا وذاك يبقي علي قيادة الحراك ان تتعظ من مهادنة هذا النظام الماكر بشأن قضية المشروع والمزارعين وما عليهم إلا اعادة النظر بحكمة أنا وأخوي علي إبن عمي قبل أن يأتي الغريب ويجد الجميع علي مفترق الطرق.
@ يا كمال النقر ..الحكاية شكلها قرّرربت !!
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4976

التعليقات
#1288272 [ع]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2015 10:58 AM
اول شئ احب ان اوضح ان السبب الرئيسى لقيام قانون مشروع الجزيره والذى كان سببا مباشرا لنهاية مشروع الجزيره هم اهل الجزيره انفسهم بدواعى عنصرية وذلك لان اغلب الموظفين فى رئاسة المشروع ببركات والحصاحيصا من الشماليين وقد ظنوا توهما منهم انه بصدور هذا القانون سوف سوف تفتح ابواب السماء عليهم ,عليه ما فى داعى للجرس والبكاء على اللبن المسكوب مشروع الجزيره لن يرجع الى الابد .
تسويها باييدك تغلب اجاويدك


#1288056 [jilane]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2015 10:23 PM
والله من مقالاتك دي كل يوم اتاكد بي انو الحراك سحب منكم البساط دا لو كان عندكم بساط
انا مزارع من قسم التحاميد مكتب 86 الشويرف ترعة الجوامعة وناس الحراك وصلوني هناك وعملو مؤتمر في ودالنبيهي وقدمو طرحهم واهم حاجة قالوها حزبنا هو الجزيرة وبنقبل اي زول كائنا من كان مادام بتهمو الجزيرة ومشروعها وطرحهم واضح انو ماعندنا مشكلة مع الحكومة ان هي نفذت اجندتنا وماعندهم اجنده غير سنعيده سيرته الاولي وقدموا مقترحات واخدوا وردوا مع الناس
انت قول لينا وينو تحالف المزارعين ولا غرب المناقل ماتبع الجزيرة وماتستاهل حتي يقعدو معاهم يشوفوهم بيعرفوا شنو
احلف لك كل الذي اعرفه عن تحالف المزارعين انو تنظيم مناهض للحراك ويتطلع لتغيير الحكومة عبر المزارعين دا طبعا من مقالاتك


#1287887 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2015 03:55 PM
والله النظام ده زي ما فرتق حزب الامة لعشرة لاحزاب متناحرة وزي ما فلق الاتحادين الي جبهات هزيله تذبح في بعضها البعض كذلك ما حدث للمعارضه بجميع فئاتها ، قادر علي تفتيت اهل الجزيرة الي شلل وعصابات تقاتل بعضها البعض ، انتبهوا لا حراك ولا كلام فارغ ناس الجزيرة لما يجي الجد بتلموا براهم ويقتلعوا الفساد والظلم ..زز بس شيلوا الصبر.


#1287841 [roro]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2015 02:32 PM
((( اعادة النظر بحكمة أنا وأخوي علي إبن عمي قبل أن يأتي الغريب ويجد الجميع علي مفترق الطرق.)))
ألا تقصد من هذا يعني (أن "الأخوه" هم أبناء المنطقة و "أبناء العمومه" أن ثمة أطراف من جهة أخرى ليسوا من المنطقة وأن " الغريب" أيادي لم تأتي بعد وعلى المشروع السلام .


#1287836 [ناسي اسمو]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2015 02:28 PM
الرجل اجتهد ..وسيجتهد ...
بدل ان تناهض قرار التعيين .. وتنتقد الحراك وتحصي عليهم انفاسهم .
ما هو المفيد عندك .؟
وماهو الجديد ..!!؟.
هل هو قرب اجل النقر .؟.
النقر اتي ليذهب .
وليس باق الا وجه الله الكريم.
زعلان من سمساعة لانه ذكر ان لا شأن له بالتحالف .
واين هو التحالف ...؟؟!!..بان كي اراك .....



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة