الأخبار
أخبار إقليمية
القبض على البشير ليس هو آخر التطلعات
القبض على البشير ليس هو آخر التطلعات


06-20-2015 04:49 AM
صلاح شعيب

انشغل العالم، والناس في السودان، بمحنة البشير أولا، ثم ثانيا بهروبه عبر دعم من مستضيفيه الأفارقة. وقد هدأت الآن العاصفة بانتظار ما ستسفر عنه الحبكات الدرامية للنظام التي وضعت البلاد في مأزق حرج للغاية. وجريا على العادة ما يزال أعوان البشير يكابرون، ويتعوذون، ويكبرون، ويقللون، من هذه الخطوة التي أساءت للسودان، ويصرون على الاستمرار في سياسة التحدي الدولي، وتجاهل حقائق الواقع الكئيب الذي يطبق على رئيسهم، وحال نظامهم، ويضيق حياة المواطنين الذين يعانون من غياب الاستقرار، والأمن، وعدم توفر حاجيات أساسية للغذاء، والصحة، والأمن، والتي تساعدهم على أن يبارحوا حياة الذلة في الداخل والخارج. غير أن المشكلة التي تواجه البلاد لا تكمن داخل مشهد المؤتمر الوطني فحسب، وإنما أيضا تكمن في داخل هذا العدد الكبير من النخب المستقلة، والتي انسحبت من المشهد السياسي إما بسبب الإحباط، أو إجادة التثشبث في الموقف الرمادي، أو انتظار الفرج عبر جهات أخرى، محلية أو دولية، لتزيل حرجها العظيم. بل إن بعضا من هذه النخب اتخذ مواقف احتياطية في حال تبعثر البلاد، وصار لا يطيق بذل كلمة حق لعون المواطنين الذين دفعوا من واقع المسغبة لتعلمه حتى حصل بعضهم على الكاريزما الإنسانية.

إن ما يحدث في السودان الآن يؤكد مرارا بلا مجال للإنكار أن هناك فجوة أخلاقية لدى هذه النخب المستقلة، ولولا سياسة دفن الرؤوس في الرمال التي تتقنها لما تطاول ليل هذا النظام الذي يعد الأسوأ في العالم. فهناك حقيقة يجب ألا يغفلها المتأملون في القبض على البشير، وإحداث التغيير، وهي إن هذا النظام حكم البلاد استبداديا بعون هذه النخب التي تتنوع في تخصصاتها، ومشاربها، وجهويتها. فالقواعد التي دعمت مشروع الترابي والبشير معا كانت تضم رموزا انتهازية جهوية، وعمد، ونظار، وشراتي، وسلاطين، ومكوك، ورجال دين، وأصحاب خبرات علمية، وأكاديمية، وفنية، وإعلامية، ومتقاعدي خدمة مدنية، وعسكرية، ورأسمالية، وسياسية مستقلة، وهناك من دعمه بالصمت. وما يزال هذا النوع من السودانيين المؤثرين يسندون هذا النظام، وهو في أشد الحاجة للارتكاز على سياسة القمع، والجبروت، والقوة الحربية التي فتكت بالملايين من السودانيين في كل بقاع الوطن. ولقد سئمنا من اعتماد بعض المحللين على نظرية المركز والهامش كونها وسيلة وحيدة لتفسير ما يجري الآن في أرض البلاد، ذلك دون أن يعمقوا بحثهم حول البنية التحتية التي تسند الأنظمة الشمولية تاريخيا، ودون التعمق في قراءة حركة الواقع الاجتماعية، والاقتصادية، والتعليمية، في سودان ما بعد الاستقلال. ولعل رواد هذه النظرية إذا نظروا إلى ما يجري في جنوب السودان اليوم لأدركوا أن التركيز السابق للحركة الشعبية الذي كان قائما على بعد الجغرافيا أصاب الحالمين بغشاوة دون مراءاة عمق الأزمة التي تواجه الحراك السياسي للنخب، وقواعدها، في تجلياتها كافة.

فالمشكلة الأساسية أن هناك جذورا للأزمة لا تستطيع هذه النظرية وحدها اكتشافها. فهناك أسبابا عضوية كثيرة تكمن في الصراع التاريخي من أجل الوصول إلى السلطة في بلاد التخلف التنموي، والثقافي، والإنساني. فهناك مشكلة تتعلق بتوظيف الدين في الدولة منذ أمد بعيد، إذ بذلت الايديولوجيا المتاسلمة، والطائفية، والحكومات العسكرية، دورا كبيرا في استثمار النخبة من أبناء الهامش والمركز معا لجني ثمار السلطة لسودانيين دون آخرين. وبرغم ما حدث من استثمار سئ للدين ما يزال هناك من الثوار عسكريا، والمعارضين سلميا، يرون أن القضية ليس لها كبير علاقة بالبعد الديني. وإذا سألت هؤلاء الثوار عن مشروعهم المستقبلي في الحكم لمعالجة هذا الموضوع الخطير، والذي بسببه انسحب الجنوب، وتشظت فاعلية الاستقرار، والأمن، في الشمال أجابوك تكتيكيا، مضمرين في دواخلهم مشروعا إسلامويا يقولون إنه أرحم عما تم حققه الترابي. ولكن مخافة من الحرج الفكري، وفقدان التأييد السياسي، لا يجهر بعض أهل البديل لحكم الإنقاذ بهذه المشاريع. المؤكد أنهم من فرط جديتهم في تقديم الرؤى البديلة لم يتركوا شيئا يتحدثون عنه، ولكن أنى لهم أن يكونوا واضحين في القول بإن بلدا متنوعا مثل السودان يحتاج إلى دولة تفصل الدين عن السياسية، هذا إن عجزوا عن أن ينادوا بعلمانية الحكم. ولذلك سيظل صمت هذه القوى المعارضة عن إنجاز فكرة واضحة عن دور الدين عقبة كأداء إزاء الوثوق فيهم، وإزاء إنهاء مشاكل البلاد المستشرية. ولا يكفي الهروب عن هذه القضية والقول المتهافت بترك الموضوع للمؤتمر الدستوري الافتراضي. فمطلب الوضوح السياسي سيظل قائما ما برح أن توظيف الدين نتيجته بائنة أمامنا، وما فتئت البلاد بحاجة إلى شفافية فكرية، وصراحة سياسية، تحل محل الغش السياسي الذي أزهق الأرواح، وضيع فرص التنمية، وهدد الكيان الوطني.

وما دام أن هذه الجهات السياسية، والعسكرية المعنية، قالت رأيها في معظم القضايا التي تواج السودان فلا أقل من أن تطرح هي رأيها المتفق، أو المختلف حوله، ثم تترك الأمر للمؤتمر الدستوري ليعتمدها، أو ليعتمد غيرها من صيغ توظيف الدين، أو عدم توظيفه في أجهزة الدولة. وبخلاف مشكلة دس كرت الدين الأحمر كما يعمل الحكام للوقت المناسب فإن هناك مشكلة الانتهازية السياسية التي تكمن في مدن، وأرياف، السودان بتفاوت ما. وهؤلاء الانتهازيون الذين يأتون من كل هوامش البلاد، بلا تمييز، هم الاسوأ، وقد ضمتهم الحركة الإسلامية، والأحزاب الطائفية، والحركات المسلحة، وكانوا يركزون فقط على الوصول إلى مناطق النفوذ والثروة، والسلطة، وانتحال صفة تمثيل الأهل في الشمال، والشرق، والغرب، والجنوب سابقا، والوسط.

إن ما حدث ضمن ملابسات الارزاء الذي واجه رئيس البلاد المستبد في جنوب أفريقيا هو أعراض لأمراض البلاد الكثيرة، أو كما يقولون إن هذا الارزاء هو "مناظر" لما يمكن أن ينجم عنه استمرار استبداده مع نخبته التي يستقوى بها. فحتى الآن ما تزال الفرصة سانحة أمام كل نخب البلاد أن يخرج من قمقمه ليقول رأيه، ويطرح بدائله، قبل أن يقع الفأس على الرأس. فسياسة دفن الرؤوس في الرمال، وترك أمر مقاومة النظام لقيادات الأحزاب، ومنظمات المجتمع المدني، ونشطاء الانترنت وحدهم، لا يكفي. فهناك سوانح كثيرة لتسجيل الموقف من أصحاب الفكر، والأكاديميا، وأصحاب التخصصات، والعقلاء المؤثرين من أعيان المجتمع، والمواطنين المستنيرين. ولعل المواقف الإيجابية هذه لا بد أن تؤثر على تفكير أهل النظام، وتحاصرهم، بل ربما أفادت المعارضين، ما دام أنها أتت من شخصيات معتبرة. والحقيقة أن واحدة من أسباب استطالة أمد النظام أنه استثمر في غياب رؤى المثقفين التكنوقراط، أو ضبابيتهم، أو رمادية مواقفهم، أو قل صمتهم الذي يكفل لهم أن يكونوا سالمين من أذى النظام. والمؤسف أكثر أن هناك الآلاف المؤلفة من النخب السودانية التي تهرب من اتخاذ الموقف السياسي الواضح بحجة أنهم يكرهون السياسة، أو يعدونها قذرة، أو يتحايلون بأنهم معنيون فقط بعملهم التخصصي. هذا في وقت تتهدد بلادهم بالتشظي الذي يحرمهم حتى من مزاولة تخصصاتهم، أو ربما يصحون يوما ولا يجدون أمنا أمام منازلهم غير قعقة السلاح. فيا أهل التخصصات، والأكاديميا، وأهل الفن أخرجوا من صمتكم وبلادكم قاب قوسين من الدمار. فقط وقعوا على مذكرات فئوية كما يفعل رصفاؤكم في العالم المتقدم الذي عايشتم ملامح وعيه الوطني. فإما أن تسندوا البشير بالواضح إن كنتم تظنون فيه خيرا لحماية البلاد، كما يفعل الدكتور خالد المبارك الذي تهاجمونه سرا، أو أن تدعموا قوى التغيير أمثال أبو عيسى، وياسر عرمان، وعبد الواحد، إن كنتم تظنون أنهم وآخرين سيخرجون البلاد إلى بر الأمان، أو قولوا رأيكم الثالث الذي قد يجمع الفرقاء السودانيين على كلمة سواء. وأللهم بلغنا فأشهد.
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 8966

التعليقات
#1290633 [شاهد اثبات]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 02:16 PM
الانتلجنسيا الخبيثة -The Malignant Intelligentsia
واتاكدو المشروع الامبريالي الصهيوني"الراسمالية الاحتكارية الدولية التي يقودها شيلوك تاجر البندقية"البنك الدولي و عملاءها المفضوحين والمكشوفين الان هم"الاخوان المسلمين "الماسونيين-الراسمالية الطفيلية وبرنامج الخصخصة والجرعات وافقار واذلاال الشعب السوداني وافضل من طبقه في الشرق الاوسط هو عمر البشير والترابي عبر العصور
البنوك الخاصة
الجامعات الخاصة
المستشفيات الخاصة
المدارس الخاصة
والنكاح الجماعي لمن استطاع اليه سبيلا....
*****
لم يبقى الرهان الا على الله والشعب وما تبقى من سودانيين وست منتسر النظيفين الذين عمروا الارض اينما ذهبو وتخطي بضاعة مصر البايرة القوميين والاخوان المسلمين
***
با حليل ناس ديوقراطية وست منستر من الرعيل الاول بعد الاستقلال 1956قبل ان ياتي حثالة الصهيونية الامبرالية "القوميين + الاخوان المسلمين "الى سدة الحكم عبر الاتقلابات القوميين العرب 1969 والاخوان المسلمين 1989...وما دخل السودان"الاصل " في كل ذلك..60 عاما في المتاهة
لا توجد حثالة في السودان ما اتوظفت واستوزرت في زمن الانقاذ من 1964 ولي قدام وبعضهم رد االى ارزل العمر لكي لا يعلم من بعد علم شيئا وبعد ده ما عايز يعمل ليه وش يقابل به رب العالمين....ويمشي يتقاعد ويقعد في بيتو
فعلا زمن فضائح جد...
ديوان المسائل
الشاعر احمد مطر
إن كان الغرب هو الحامي
فلماذا نبتاع سلاحه؟
وإذا كان عدواً شرساً
فلماذا ندخله الساحة؟!
**
إن كان البترول رخيصاً
فلماذا نقعد في الظلمة؟
وإذا كان ثميناً جداً
فلماذا لا نجد اللقمة؟!
**
إن كان الحاكم مسئولاً
فلماذا يرفض أن يسأل؟
وإذا كان سُمُوَّ إلهٍ
فلماذا يسمو للأسفل؟!
**
إن كان لدولتنا وزن
فلماذا تهزمها نمله؟
وإذا كانت عـفطة عـنـز
فلماذا ندعوها دولة؟
**
إن كان الثوري نظيفاً
فلماذا تتسخ الثورة؟
وإذا كان وسيلة بول
فلماذا نحترم العورة؟!
**
إن كان لدى الحكم شعور
فلماذا يخشى الأشعار؟
وإذا كان بلا إحساس
فلماذا نعـنو لِحمار؟!
**
إن كان الليل له صبح
فلماذا تبقى الظلمات؟
وإذا كان يخلِّف ليلاً
فلماذا يمحو الكلمات؟!
**
إن كان الوضع طبيعياً
فلماذا نهوى التطبيع؟
وإذا كان ر هين الفوضى
فلماذا نمشي كقطيع؟!
إن كان الحاكم مخصياً
فلماذا يغضبه قولي؟
وإذا كان شريفاً حرا
فلماذا لا يصبح مثلي؟
**
إن كان لأمريكا عِهر
فلماذا تلقى ا لتبر يكا؟
وإذا كان لديها شرف
فلماذا تدعى(أمريكا) ؟!
**
إن كان الشيطان رجيماً
فلماذا نمنحه السلطة؟
وإذا كان ملاكاً برا
فلماذا تحرسه الشرطة؟
**
إن كنت بلا ذرة عقل
فلماذا أسأل عن هذا؟
وإذا كان برأسي عقل
فلماذا(إن كان.. لماذا)؟!


#1290247 [علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2015 12:09 AM
.
من المؤسف له حقاً انّ نظام الإنقاذ قد كرس لتغيب الوعي لدى معظم ما نسميهم بالمثقفين وقد نجح في تحيّد الاكاديمين تارةً بالترغيب وأخرى بالترهيب وهو بهذا قد دجن غالبيتهم وسرق وعيهم حتى اصبح معظمهم يعيش في حالة اشبه بحالة الإغماءة مثل تلك التي تفعلها كبسولات الهيروين حتى اصبح معظمهم في انتظار ان يتحقق الوهم الذي ظلّ عالقاً في مخيلتهم وهم في اغماءتهم غائبون .... لهذا نجد النخبة التي كان من المنتظر منها أن تحدث حراكاً وطنياً بوعي ثوري من شأنه ان ينجز مرحلة الخلاص من النظام هذه النخبة أضحت في غياب تام ،ما يعني انّ البديل لإنجاز مرحلة الخلاص ــ وهي مرحلة حتمية ــ سيكون هذا البديل هو الفأس التي ستقع على الرأس شيئنا ام ابينا ...... الثورة آتية لا محالة ،وان لم تكن سلمية فبغير ذلك . لهذا يتحتم على أبناء الوطن الحراك الجاد قبل فوات الأوان إن لم يكن قد فات .............
................... علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني


#1289496 [هميم]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2015 09:20 PM
آخر التطلعات هي أن نمزق البشير وكيزانه إرباً إرباً بإذن الله تعالى


#1289484 [العنقالي]
5.00/5 (2 صوت)

06-20-2015 08:39 PM
فعلا يا اخي اعتقد ان صمت كثير من النخب هو الخوف من هذا النظام القمعي, اضافة الي الانتهازية وعدم الاخلاق عموما
ولو يعرف العنقالي كيف يمكنه ان يتصل بالحركات المسلحة لوضع نفسه تحت امرتها فورا
نحتاج الى كثير من العمل لنحقق اصلاح وديمقراطية فى هذا البلد, وانا اؤمن ايضا ان الحل الوحيد لازمات السودان , االسياسية والاقتصادية والاجتماعية لن يأتى الا عبر توافر ارادة حقيقة للسودانيين ب انشاء دولة مدنية ديمقراطية تطبق منهج مختلف في الاقتصاد, وتعود بنا الي مكاسب وحقوق الشعب التي حققها بنضالاته التاريخية في علاج وتعليم مجاني و مناهضة مشروع اللبيرالية الجديدة الاقتصادي القائم الآن
ان استبدال دولة الانقاذ بدولة تقدم نفس المنهج الاقتصادى كما هو واضح بالنسبة للاحزاب التقليدية , ا و باصلاحيين يحملون ذات التوجه الايدولوجى, او بعلمانيين ليس لديهم تصورات اقتصادية واضحة , هو شىء لايستحق عناء الدفاع عنه وان جاء فى اطار دولة ديمقراطية
نحن لانريد ديمقراطية تضمن لنا حرية الثرثرة في واحة من الفقر النبيل لان هذا لن يقدم السودان ولن يفيد انسانه بشىء
احترامي


#1289314 [محمد]
4.07/5 (5 صوت)

06-20-2015 12:59 PM
تحية للاخ صلاح شعيب علي هذا الوضوح وهذه الرؤية الجديدة في تحليل مشاكل البلاد بعيدا عن شعار(تطبيق الدين الصحيح هو الحل)والنظر من الزاوية القاصرة ان قضايا التهميش هي السبب .....يجب الا ندفن رؤوسنا في الرمل ...وان نواجه الحقائق
اولا حقيقة فشل الدولة الدينية في الحكمتحت اي مسمس
ثانيا ان قضايا التهميش ليست هي السبب الرئيسي في مشاكل السودان


ردود على محمد
[احمد] 06-20-2015 08:56 PM
اﻻجابه : ذي ما دا شيخ صوره، دا رئيس صوره.عﻻمات القيامه يااخ محمد تولي اﻻمر لغير اهله.نسأل الله اللطف والفرج والمخرج لبﻻدنا في هذا الشهر الفضيل.


#1289245 [أحمد سكاك قطيه]
4.07/5 (5 صوت)

06-20-2015 11:04 AM
بالله فهمونا ,, الشىء الجعل الرئيس البشير بى جلالة قدره يمشى للاهبل شيخ الامين وفى بيته كمان ,, طبعا لازم يكون في الامر شىء ,, خاص بى موضوع جوهانسبيرج ,,, أمكن يعنى الراجل عنده سفلى طلع بيه البشير وكده ولا الحكايه شنو يا ناس الراكوبه ما فتحتوا الموضوع ده ,, لانه والله واجعنى شديد ,, كيف رئيس دوله يمشى لمثل هذا الشخص وكمان في بيته في رمضان يفطر معاه؟؟؟؟ بس نفهم؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
7.82/10 (9 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة