الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
'الإينيادة' رحلة الطرواديين من مدينتهم المهزومة إلى إيطاليا
'الإينيادة' رحلة الطرواديين من مدينتهم المهزومة إلى إيطاليا
'الإينيادة' رحلة الطرواديين من مدينتهم المهزومة إلى إيطاليا


06-26-2015 10:20 PM

أصدر مشروع “كلمة” للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة الترجمة العربية للعمل الكلاسيكي “الإينيادة” لمؤلفه بوبليوس فورغيليوس مارو، والذي ترجمه عن اللاتينية محمود علي الغول. ألف فورغيليوس هذا العمل باللاتينية شعرا ما بين عامي 29 و19 قبل الميلاد، ليحكي القصة الأسطورية لإينياس الذي أمرته الآلهة أن يرحل من وطنه طروادة إلى إيطاليا ليضع هناك الأسس الأولى للدولة الرومانية.

العرب

القصة الأسطورية لإينياس الذي أمرته الآلهة أن يرحل من وطنه طروادة

أبوظبي - أراد المؤلف بوبليوس فورغيليوس مارو الذي كان مقربا من الإمبراطور أغسطس قيصر أن يجعل للدولة الرومانية أساسا حضاريا رفيعا ضاربا في القدم، وذلك عندما نسب أصولها إلى اليونان الذين كانت لهم المنزلة الحضارية الأعلى حتى في نظر الرومان أنفسهم.

كما جعلت “الإينيادة” رحلة اليونان إلى إيطاليا مرهونة بأمر إلهي، موحية بذلك بأن نشأة الإمبراطورية الرومانية نتجت عن مشيئة إلهية سامية. وتحكي “الإينيادة” في الكتب الستة الأولى قصة رحلة الطرواديين من مدينتهم المهزومة حتى وصلوا إلى إيطاليا حيث قدرت الآلهة لهم أن يؤسسوا الدولة الرومانية.
ويستعرض فورغيليوس في هذه الكتب ما واجهه هؤلاء من مصاعب، وما لاقوه من الشعوب، وخاصة في قرطاجة، حيث التقى إينياس ملكتها ديدو وتحابا، إلا أن الآلهة أبت عليهما استمرار هذه العلاقة، مذكرة إينياس بالمهمة التي ندبته إليها.

وتحكي الكتب الستة التالية عن المصاعب التي لقيها الطرواديون في إيطاليا، وما لقوه فيها من صدّ ومحاربة من لدن أهل البلاد اللاتينيين، وجسد فورغيليوس هذا الصراع على هيئة منافسة بين إينياس وخصمه اللاتيني، تورنوس، على حب الإميرة لافينيا، والذي انتهى بانتصار إينياس ومقتل غريمه، لكنه لم ينته بهزيمة اللاتينيين أهل البلاد، وإنما بالتعايش السلمي بينهم وبين الطرواديين الطارئين، وهو تعايش اتفقت عليه الآلهة وأقرته.

وفي ذلك إشارة من فورغيليوس إلى أن الأمة الإيطالية أمة متآلفة من اليونان أهل الحضارة المكرّمين بالإرادة الإلهية، ومن أهل البلاد اللاتينيين الذين شاءت لهم الآلهة أن يساهموا في نشأة الإمبراطورية العظيمة.

وعليه، فيمكن النظر إلى الإينيادة على أنها عمل أدبي ذو غايات، جاوز بعضها المقولات العامة ليتخذ شكلا مباشرا، مثلما هو الحال عندما جعل فورغيليوس من يوليوس قيصر حفيدا من أحفاد إينياس الطروادي مؤسس الدولة الرومانية. بل إن تأليف الإينيادة نظما بالشعر اللاتيني يندرج هو نفسه في مقدمة الحركة التي سعت إلى النهوض بالأدب الروماني إزاء الأدب اليوناني.






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 6521


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة