الأخبار
أخبار السودان
البشير :الدين الاسلامي حرم القتل ..قال تَعَالَى { وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْس الَّتِي حَرَّمَ اللَّه إِلَّا بِالْحَقِّ "
البشير :الدين الاسلامي حرم القتل ..قال تَعَالَى { وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْس الَّتِي حَرَّمَ اللَّه إِلَّا بِالْحَقِّ "
البشير :الدين الاسلامي حرم القتل ..قال تَعَالَى { وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْس الَّتِي حَرَّمَ اللَّه إِلَّا بِالْحَقِّ


لدى تشريفه الافطار السنوي لطائفة الاقباط
06-29-2015 10:58 PM
الخرطوم (سونا) - جدد المشير عمر البشير رئيس الجمهورية التأكيد بان السودان ظل يمثل نموذجا لا مثيل له في التعايش السلمي والتسامح الديني مشيرا الي ان بعض ابناء السودان إبايعاز من اعداء السودان يعملون على تقديم صورة سالبة عن السودان في اجهزة الاعلام الغربية
وقال لدى مخاطبته مساء اليوم، حفل الإفطار الذي نظمته الطائفة القبطية بدار المكتبة القبطية بأمدرمان، إن الدولة حريصة على إطفاء كل البؤر لتقديم السودان في صورته الحقيقية، وتصحيح الصورة السالبة التي يعكسها الإعلام المعادي.
وقال "نحن سعداء أن نشارك إخوتنا في الطائفة القبطية، حفل إفطارها السنوي، الذي درجت على إقامته كل عام، ويمثل لوحة من لوحات التعايش الديني الذي يشهده السودان، ويمثل نموذجاً فريداً، وتعبيراً حقيقياً عن كيفية تعايش اهل السودان دون فوارق طبقية او دينية " .
ودعا إلى مزيد من التعايش الديني لتحقيق المصالح المشتركة، مشيداً بدور الطائفة القبطية في دعم قضايا السودان، مجدداً التزامه واحترامه للحقوق الدينية لغير المسلمين.
وأكد المشير البشير بان فترة رئاسته الحالية ستشهد مزيدا من الجهود في سبيل القضاء على التمرد والصراعات القبلية وتحسين الوضع الاقتصادي
كما جدد البشير تاكيد ادانة السودان لما تتعرض له بعض الدول العربية والاسلامية من عنف وتفجيرات ارهابية باسم الاسلام مشددا بان القصد منها هو الاساءة للاسلام من خلال الاختراق لبعض شباب المسلمين ودفعهم لارتكاب هذه الافعال الشنيعة مبينا ان الدين الاسلامي حرم القتل مستشهدا بقوله تَعَالَى { وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْس الَّتِي حَرَّمَ اللَّه إِلَّا بِالْحَقِّ "
الجدير بالذكر ان حفل الافطار شهده بجانب رئيس الجمهورية كل من مساعدي الرئيس المهندس ابراهيم محمود حامد والعميد عبد الرحمن الصادق المهدي وعدد من الوزراء ووالي الخرطوم الي جانب عددد آخر من المسؤولين ، والدبلوماسيين، ورجال الدين الإسلامي والمسيحي .

image






تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3275

التعليقات
#1295626 [الدرب الطويل]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2015 04:55 PM
عليك الله بعد الافطار ده امشي طوااالي كنيسة بحري العزبة الاسقفية وقول نفس كلامك ده للنوبة الحاصل ليهم العكس..


#1295446 [Nizar Abbas]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2015 12:26 PM
كضاب جدا" - وسخ


#1295286 [بنغالي جوازو رايح]
5.00/5 (3 صوت)

06-30-2015 08:56 AM
ياخي خلي الناس البحاولو يشوهو صورة السودان بايعاز من جهات غربيه، رايك شنو انت بعضمة لسانك قلت بعد انفصال الجنوب (بعد ده خلاص تاني مافي شريعه مدغمسه). الكلام ده لو نسيتو نحنا ما بننساهو بلا ايعاز بلا عوض الجاز معاك يا كضاب يا منافق يا جبان يا اللبست لبس النسوان شان تتخارج من جنوب افريقيا.


#1295283 [kommba]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2015 08:49 AM
كما جدد البشير تاكيد ادانة السودان لما تتعرض له بعض الدول العربية والاسلامية من عنف وتفجيرات ارهابية باسم الاسلام مشددا بان القصد منها هو الاساءة للاسلام من خلال الاختراق لبعض شباب المسلمين ودفعهم لارتكاب هذه الافعال الشنيعة مبينا ان الدين الاسلامي حرم القتل مستشهدا بقوله تَعَالَى { وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْس الَّتِي حَرَّمَ اللَّه إِلَّا بِالْحَقِّ "


طيب لي حكومتك بتصادر الكنائس و مدارسها ؟؟!! السبب واضح انو ما داير دغمسة مش ؟؟؟

وبرضو فاطر معاهم وتعظ فيهم كمان ...

و عائز تورينا انو في حاجو في الدنيا اسمو دين ....


#1295242 [Badr]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2015 07:42 AM
اها الجاب سيره القتل و الدماء منو. و الفى بطنو حرقص لازم يرقص و لا شنو يا بشه


#1295227 [محي الدين الفكي]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2015 06:55 AM
الحرية الدينية حق اساسي من حقوق الانسان وخلق مع الانسان لقوله تعالى " من شاء فاليومن ومن شاء فاليكفر" وهو حق من الله سبحانه وتعالى وليس منحة من احد او صدقة .


#1295214 [حيدر]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2015 06:10 AM
الا بالحق
طبعا انتم تفسرون النصوص الدينيه حسب مصلحتكم واهوائكم المريضه
الا بالحق ترون انها كل من يعارض السلطه والحكومه ولو بالاحتجاج السلمي ...
وإلا ما هي اسباب سيل الدماء التي اريقت من ربع قرن


#1295196 [الجـزيــــــــــرة ابا]
4.50/5 (2 صوت)

06-30-2015 04:49 AM
واضح انه فاطر بجك ابرى بايت .. او نبيذ جوهانسبيرغ ما زال يسيطر على لعابه وفكره
ربنا دة يا بشة بتعرفه من وين ؟ كتلت عباده وحرقتهم احياء واغتصبت نساء ورجال المسلمين واطفالهم ونهبت ثرواتهم واستفزيتهم وما زلت تمارس كل الموبقات واﻻجرام باسم الدين ... الكلام البتقول فيه دة موجه لناس بوركينا فازوا وﻻ للشعب الفضل ؟
حقو فى نهاية كل خطاب تقول لينا معاكم الكاميرا المخفية

نسأله تعالى بذاته العليّة التى ﻻ نظير لها فى هذا الشهر الحرام ان يرفع عنا البلاء وان يأخذك اخذ عزيز مقتدر وحزبك كما فعل بالفاسدين من الخلائق المذكورين فى كتابه العظيم - انه السميع العليم


#1295180 [بكري الصائغ]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2015 03:11 AM
اذآ لماذا اعدمت مجدي وبطرس واركانجلو؟!!


#1295179 [الجقود ود بري]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2015 03:06 AM
مستشهدا بقوله تَعَالَى { وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْس الَّتِي حَرَّمَ اللَّه إِلَّا بِالْحَقِّ "
المجرم الدموي دا يبدو انه بيظن هو حاكم مملكة السويد ولا النرويج مش مملكة الكيزان القتلت مئات الالاف من البشر !!!!
حكمه والله وحكايه يتكلم عن تحريم قتل النفس الا بالحق ؟؟؟؟
اين الحق في قذف المدنيين في جبال النوبه والنيل الازرق وقتل الجنوبيين باسم الجهاد وفي دارفور والخرطوم الخ.... في كل بقاع السودان ؟؟؟؟؟؟؟


#1295151 [أنصاري]
5.00/5 (2 صوت)

06-30-2015 12:52 AM
البشير : لقد سفكنا دماء أهل دارفور لأتفه الأسباب..


اعترف الرئيس عمر البشير بان حكمه شهد ظلماً خيم على البلاد ، تسبب في في الجفاف وتأخر نزول الأمطار، وبدى الرئيس نادماً للمرة الأولى وهو يتحدث عن الدماء التى اريقت في دارفور وقال: كيف يستجيب الله لدعائنا ونحن نسفك دماء المسلمين ودماء بعضنا البعض؟. خلف الصراع المسلح آلاف من الاسر النازحة وعشرات آلاف القتلى بحسب الإحصاءات الرسمية
وتجمع مساء الاحد عشرات المسئولين النافذين في الحكومة على مائدة رمضانية دعا لها رئيس السلطة الإقليمية لدارفور التجاني سيسي بمنزله الفخيم في ضاحية كافوري ، تقدمهم الرئيس عمر البشير، وشارك في الافطار عدد كبير من اعيان اقليم دارفور.


البشير : لقد سفكنا دماء اهل دارفور لأتفه الاسباب



https://www.youtube.com/watch?v=VsmdmuDEj04



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة