الأخبار
أخبار إقليمية
الصادق المهدي : النظام يدير ظهره لتسرب داعش في المجتمع السوداني
الصادق المهدي : النظام يدير ظهره لتسرب داعش في المجتمع السوداني


تزايد الاحتقان يدعم احتمال سقوط النظام بانتفاضة 'ربيع السودان'
07-10-2015 01:50 AM
قال الصادق المهدي رئيس وزراء السودان الأسبق، رئيس حزب الأمة المعارض، في حوار أجرته معه “العرب”، في القاهرة، إن المعارضة السودانية تعمل على إطلاق تحالف سياسي لقوى “مستقبل وطن” والحشد لانتفاضة ربيع السودان ضدّ نظام عمر البشير الذي ساهم بشكل كبير في زيادة حالة الاحتقان في البلاد وخلق فراغا بما سمح لأصحاب الخطاب المتطرف بتوظيفه وإطلاق عملية استقطاب وتجنيد واسعة في السودان.

العرب
أيمن عبدالمجيد


قال الصادق المهدي رئيس وزراء السودان الأسبق، رئيس حزب الأمة المعارض، إن المعارضة السودانية تسعى لتوحيد القوى في اتحاد تحت مسمى “قوى المستقبل الوطني”، وهي قوى نظمت حملات شعبية قوية، مثل حملة “ارحل”، و”كفرنا” وقوى شبابية ومنظمات تمثل المجتمع المدني، إلى جانب القوى الثلاث الأساسية، حزب الأمة والحركة الثورية وحزب الاتحاد الديمقراطي، لخلق تحالف سياسي واسع، يستهدف حشدا شعبيا لانتفاضة ربيع سوداني تطيح بنظام عمر البشير، مؤكدا أن السودان الوطن الأصلي للربيع العربي، حيث شهد ثورتين عامي 1964 و1985، كما أن تزايد الاحتقان الشعبي الناجم عن إخفاقات النظام تدعم احتمال سقوطه بانتفاضة شعبية.

حول الاحتمالات البديلة حال إفشال النظام لمحاولات الحشد الجماهيري، قال المهدي: نعمل على أجندة أخرى موازية، وهي الحوار الوطني، عبر وساطة دولية، لتكرار تجربة دولة جنوب أفريقيا، التي نجحت في تحقيق تحول ديمقراطي سلمي وكامل عام 1992، وهذا هو الخيار الثاني الذي يمكن أن تقبل به قوى المستقبل الوطني، شريطة أن يكون الحوار من منطلق تحقيق سلام عادل وشامل وتحول ديمقراطي كامل.

وعن الضمانات التي طلبها المهدي من الوسيط الجنوب أفريقي (ثامبو مبيكي) للدخول في حوار وطني، قال: طالبنا أن تطّلع آلية الوساطة الأفريقية، مجلس الأمن والسلم الأفريقي، على العثرات التي واجهتها في الحوار الوطني، وأن يطلب المجلس الأفريقي من مجلس الأمن الدولي إصدار قرار يقضي ببدء حوار وفق خارطة محددة، يبدأ بحوار مع النظام، برعاية دولية في الخارج، وينتهي إلى عقد مؤتمر وطني دستوري بالخرطوم، لوضع الآليات التنفيذية والجدول الزمني للانتقال الديمقراطي للسلطة، بما يحقق أهداف الشعب السوداني المشروعة، على أن يشمل القرار صلاحية الوسيط الأفريقي في رفع تقارير تعتمد دوليا، وتقييمه لمدى استجابة كل طرف أو عرقلته للحل.

ترتيبات البشير للسيطرة

بشأن صعوبة خلع نظام البشير الذي يستند لنتائج الانتخابات بنسبة مشاركة 36 بالمئة، ما جعله يدفع بامتلاكه لشرعية الصندوق، قال المهدي: هذه أكاذيب إحصائية، فالعملية الانتخابية باطلة في كل مراحلها، التسجيل كان معيبا، وأجريت وفق كشوف الناخبين في عام 2010، والتي لم تعدّل لتشمل كل من له حق التصويت، ومفوضية الانتخابات كانت معيّنة من النظام، فاقدة للاستقلال والنزاهة، والنظام مهيمن على كل شيء، والمعارضة رأت أنه لا ضمانة لانتخابات حقيقية فقررت المقاطعة، والحزب الحاكم أجرى تعديلات دستورية قبل الانتخابات بأشهر، ضاعفت من قبضته الحديدية، فضلا عن تكريس إجراءاته القمعية بحق معارضيه.

وعن إمكانية اتحاد المعارضة للإطاحة بالبشير في “تحالف قوى مستقبل الوطن” في ظل انقسامها، وانتقاد الجبهة الوطنية لهذا الطريق، قال المهدي إن “الجبهة الوطنية العريضة، كيان وهمي، أفراد يحملون أفكارا، لكن لا وجود لهم على مستوى القواعد في الشارع”. مضيفا أن القوى الحقيقية في السودان، هي حزب الأمة، الذي حصل في كل انتخابات حرة على الأغلبية، والقوة الثانية حزب الاتحاد الديمقراطي بقيادة عثمان المرغني، لكن جزءا منه منخرط في الحكومة، وأغلبية الفصائل الاتحادية ذات الوزن تقف في صفوف المعارضة، والقوة الثالثة هي الجبهة الثورية، وهي المعارضة المسلحة، التي قبلت بالتخلي عن خيار المواجهة المسلحة وشكلت معنا “نداء السودان”، وهي قوى تحظي باعتراف أفريقي ودولي، ونعمل على توسعتها لتضم جميع القوى المعارضة السودانية، وصهرها في تيار قوى مستقبل الوطن.

بخصوص موقف “نداء السودان” من دعوة نظام البشير لما يسمى بـ حوار”7+7” الذي يمثل فيه النظام بـ7 مفاوضين، والمعارضة بمثلهم، شدّد المهدي على رفضه هذا الاقتراح، لأن النظام نفسه سيرأس الحوار.

وعن الفرق بين نداء الوطن الذي أسسه الصادق المهدي عام 1999 عبر حواره مع البشير برعاية جيبوتي، ونداء السودان في أغسطس 2014، قال المهدي: الأول كان بين النظام وحزب الأمة فقط، ومات الاتفاق لعدم استجابة النظام لمطالبنا، ثم جاء بعد ذلك إعلان باريس وكان بين حزب الأمة والجبهة الثورية، ثم نداء السودان، وهو خطوة شملت حزب الأمة، والجبهة الثورية، ومنظمات المجتمع المدني، والآن هو تحالف أوسع لقوى مستقبل وطن.

وتوقف المهدي عند سؤال “العرب” حول مدى الخسائر في صفوف الشعب، حال الانتفاضة، وانحياز الجيش السوداني للبشير، وقال إن الجيوش صناديق مغلقة، لا يمكن توقع ردة فعلها، لكن خيار العنف في مواجهة الانتفاضة أكبر، فنظام البشير تمكّن من اختراق نسبي للجيش، وأخونة قطاع منه، إلى جانب تشكيل ميليشيات مسلحة للتدخل السريع، ومع ذلك فإن محاولات الانقلاب المتكررة بالجيش تكشف أن اختراقه غير محتمل.

وبخصوص تبعات سماح جنوب أفريقيا للرئيس السوداني عمر البشير، مغادرة بالبلاد بالمخالفة لقرار المحكمة العليا، والجنائية الدولية، قال المهدي: حكومة جنوب أفريقيا تآمرت مع الوفد السوداني، وخرقت دستور الدولة، واتفاقية المحكمة الجنائية الدولية الموقعة عليها، وهذا أحرج الرئيس جاكوب زوما دوليا، وقد يعرضه لدفع ثمن سياسي على المستوى الداخلي، ومع هروب البشير، فإن ما حدث أكد للعالم وللشعب السوداني، أن البشير ما زال ملاحقا من الجنائية الدولية، وحتما سوف يقبض عليه، وهذا يدفع الحكومة السودانية، إلى اللجوء لحوار بهدف انتقال ديمقراطي، حيث يكون الاستقرار في السودان، مقابل خروج آمن للبشير مع إمكانية وضع نص في الاتفاق بمقتضاه يجمّد قرار توقيف البشير، أما إذا رحل بانتفاضة سوف يسلّم لا محالة للجنائية.


إنذار مبكر

عن رأيه في ما آلت إليه الأوضاع في بلدان الربيع العربي في ظل سعي المعارضة السودانية تكرار التجربة في الخرطوم، قال: أنا عضو في نادي مدريد الذي يضم أكثر من مئة من رؤساء الدول والحكومات السابقين، وقد قامت وفود من النادي بجولة في البلدان العربية نهاية 2007 ومن بين تلك الدول مصر وتونس وليبيا وسوريا، أعقبها مؤتمر في يناير 2008 وأصدرنا ما سمّي بـ”إعلان البحر الميت”، وخرجنا بتوصيات تؤكد وجود حالة احتقان شعبي بالدول التي قمنا بزيارتها، ونصحنا الحكومات، في حينه، بضرورة إجراء حوار جاد مع المعارضة وتحقيق إصلاحات، ولم تستجب الحكومات، فخرجت الشعوب لإسقاط السلطة الحاكمة.

وأضاف أن تلك الثورات تعثرت نتيجة أن القوى الشعبية خرجت عفوية بلا قيادة بديلة، لكن مهما تعثرت فهي ستحقق أهداف الثورات، وإن تأخرت، فإحباط الشباب وعرقلة وصول الثورات لأهدافها، من عدالة وحرية وديمقراطية واستقلال وطني، فتح المجال لميلاد التنظيمات الإرهابية، في شكل حركات احتجاجية، تسعى للتغيير بالقوة، واستقطبت شبابا فقد الأمل في التغيير الديمقراطي.

وأكد أن تنظيم داعش وأمثاله مستحيل أن ينجح في إحداث تغيير، ومصيرهم إلى زوال، لأنهم خارج التاريخ، وحتما سوف تصل قافلة الربيع العربي إلى أهدافها في المنطقة العربية، وطالما لم تتحقق أهداف الثورات سيظل الغضب يولّد موجات من الانتفاضات الشعبية الجديدة.

وعن مسؤولية الإسلام السياسي في إعاقة ثورات الربيع العربي، وفي مقدمة ذلك ما حدث بالسودان من سيطرة الإسلاميين على الحكم، قال المهدي: لا أوافق على مصطلح الإسلام السياسي، فهناك “سياسة الإسلام”، والمسلم كل من ينطق بالشهادتين، و”الإسلامويون” من يتخذون من الخطاب الأيديولوجي الديني وسيلة للوصول للسلطة، وهم ينقسمون إلى طيف عريض، منه من يكفّر الحكام والمجتمعات، ومن يتعايش مع الدولة المدنية، فأردوغان مثلا يتحدث عن أيديولوجية إسلامية تتعايش مع العلمانية في تركيا، وأيديولوجية إسلامية تتعايش مع الدولة المدنية كما في تونس، وإسلامويون يتعايشون مع العرش الملكي كما في المغرب، وأيديولوجية إسلامية تتعايش مع التعددية الثقافية كما في ماليزيا.

وأضاف المهدي: لدينا في أصحاب الأيديولوجية الإسلامية متطرفون، يكفّرون المجتمع والحكام، كما في طالبان، والتيار القطبي في جماعة الإخوان، وهؤلاء بلا مستقبل، لأنهم يعزلون أنفسهم، ويكفّرون حتى مخالفيهم من تيارات الإسلام السياسي، أما اليسار الإسلامي الذي يقبل التعايش مع غيره ومن يخالفونه، ويقبل بالاحتكام لنتائج العملية الديمقراطية والدولة المدنية، فله مستقبل لأنه يصحح أخطاء تجاربه.

وعن كون الإخوان الحاضنة الأولى للتطرف التي ولد منها اليمين الإسلاموي التكفيري، قال المهدي: جماعة الإخوان المسلمين ذاتها منبثقة من أفكار طرحها محمد رشيد رضا، وتبناها حسن البنا (مؤسس الإخوان)، وأضاف إليها التنظيم، والعمل السياسي، لكن لم تقدم برنامجا سياسيا للإصلاح، وما ينبغي أن يكون عليه نظام الحكم، فالبنا نجح في بناء تنظيم، لكنّه تنظيم بلا برنامج أو رؤية سياسية، وأدى هذا إلى صراع داخل التنظيم لعدم حسم الأسئلة الهامة، فانقسم التنظيم إلى تيارين الأول يقبل بالديمقراطية والتعددية، وتيار قطبي (نسبة إلى سيد قطب) يكفّر الآخر، وينتهج الإرهاب والعنف مثل طالبان.

وحول تجاهل داعش استهداف الأميركان وعدم استهداف إيران، ودلالات ذلك، قال المهدي: لا أعتقد أنهم صنيعة غربية، لكن تم استخدامهم وتوجيههم لصالح تحقيق أهداف إيران والأميركان، رغم أن داعش جاء بفكرة الخلافة السنية، في مواجهة فكرة ولاية الفقيه الشيعية.

وعن رأيه في من يطالب بإقامة خلافة، قال إن الخلافة مرحلة تاريخية انقضت، لا دور لها ولا إمكانية لتحقيقها الآن، ولم يسمّ خليفة لرسول الله سوى أبوبكر الصديق، وعمر بن الخطاب كان أميرا للمؤمنين، وليس خليفة، وعندما جاءت خلافة بني أمية الموحدة، لم تعبر عن حقيقة الإسلام أو الحكم الإسلامي، لذلك فإن الدولة الوطنية، هي الأنسب والخيار القابل للواقع ولإدارة الدولة الوطنية، والدول الإسلامية يمكنها تكوين منظمة تعاون جديدة، في إطار يحقق نظرة موحدة حول الإسلام وحقوق الإنسان والنظم الاقتصادية، وهذا يسمى تعاونا بين دول وليس خلافة، فحتى الدولة الواحدة بها معتنقو ديانات مختلفة، ولا بديل عن الدولة الديمقراطية الحديثة.

ويرى المهدي، رئيس المنتدى العالمي للوسطية، أن ما يسميه بـ”الوسطية الإحيائية الإصلاحية”، هو الأنسب لتجديد الخطاب الديني للتعايش مع العصر، بنظرة اجتهادية توافقية بين التأصيل والمعاصرة، مضيفا “هنا يجب أن نشير إلى أنها تختلف عن الوسطية المستأنسة التي تحاول تقديم تفسيرات دينية تبرر للحكام دكتاتوريتهم”.

وشدد المهدي، على أن النظام السوداني بدأ بأيديولوجية إخوانية، ورفع شعارات دينية، غير أنه أفرغها من مضمونها، وأصبحت أهدافه المسماة إسلامية فارغة، فبات النظام بلا محتوى أيديولوجي، مثل النظام السوري الذي يرفع شعارات بعثية، لكنه فارغ من معان البعث، فمثل هؤلاء أنظمتهم سلطانية توظف الشعارات الفارغة للاحتفاظ بالسلطة.
وبشأن رأيه في شبكات تهريب السودانيين إلى داعش في العراق وسوريا، عبر تركيا، بعد ضبط 19 شابا وفتاة، بينهم ابنة المتحدث الرسمي للخارجية السودانية، أوضح المهدي أن النظام السوداني براغماتي، والوضع مترهل من الناحية الفكرية، وهذا خلق فراغا، سمح لأصحاب الخطاب المتطرف بتوظيفه، وممارسة جماعات داعشية وتكفيرية وقاعدية لعملية استقطاب وتجنيد واسعة في السودان، تحت سمع وبصر النظام الذي لم يحرّك ساكنا لمواجهة ذلك، لدرجة تشكيل حركة سمّت نفسها “جماعة المعتصمين بالكتاب والسنة” بايعت داعش علنا، وبايعت أبابكر البغدادي خليفة، وهناك تكفيريون يعتلون المنابر بالمساجد، منهم محمد على الجازوري الذي أعلن مبايعته للبغدادي.

وأكد المهدي أن داعش يتمدّد الآن في فراغ، وطالما لم تُشغل هذه الساحة بإسلاميين وسطيين إصلاحيين، سوف يواصل هذا التنظيم تمدده لتخريب الأوطان العربية.

المهدي والسيسي والإخوان

عن خطاب المهدي المفتوح للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بشأن المصالحة السياسية مع الإخوان، قال المهدي إن الوضع في مصر يحتاج لحل توافقي، كأن يواصل القضاء محاكماته ويصدر أحكامه، ثم يقوم الرئيس السيسي بالعفو وفقا لسلطاته الدستورية عن الرئيس الأسبق محمد مرسي، ومرشد الإخوان، لوقف ما قد يترتب على تنفيذ أحكام الإعدام، من خلق مزيد من الميل للتطرف والعنف، انطلاقا من مبدأ “درء المفاسد مقدم على جلب المنافع” ، على أن تجري جماعة الإخوان مراجعات وتقدّم اعتذارا للشعب المصري، ويتمّ إجراء تحقيق موضوعي عن تهديدات الإخوان في ميدان رابعة والاعتذار عن الأخطاء.

وعندما سألته “العرب” عن كيفية مطالبته بالعفو عن مرسي وقيادات التنظيم المعرضين لأحكام نهائية بالإدانة في جريمة مثل التخابر، قال المهدي: يمكن تطبيق عقوبات دون الإعدام، كالسجن المشدّد، فليس معنى العفو إلغاء العقوبة، أما الإعدام فيشعل الأمور، وتنظيم الإخوان دولي، إذا تمت السيطرة على الداخل، لن تكون هناك سيطرة على التنظيم في خارج البلاد، وإذا كان هناك ناس لقوا حتفهم فالحل السياسي يمنع موت المزيد.

وعن أخطاء الإخوان إبان حكم مرسي، قال المهدي: قدمت مبادرة بعد زيادة الاستقطاب عام 2012 بين الإخوان وجبهة الإنقاذ، تقضي بوقف الجبهة للحشد الشعبي المناهض للرئيس مرسي في حينه، مقابل أن يلغي مرسي الإعلان الدستوري (نوفمبر 2012) الذي أثار الأزمة بتحصين قراراته ضد أحكام القضاء، ووافقت جبهة الإنقاذ والرئيس مرسي ذاته استمع للمبادرة ووعدنا بدراستها والرد علينا، لكن عندما عرضناها على قيادات مكتب الإرشاد بحيّ المقطم (مقر الإخوان الرئيسي في القاهرة) رفضوها، وهذا أظهر عيبا جديدا هو أن الرئيس مرؤوس، ثم كان ما كان.


تعليقات 16 | إهداء 1 | زيارات 8159

التعليقات
#1301759 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2015 02:25 PM
لمشاريع المشبوهة وليس الاشخاص ضيعت السودان وديموقراطية وست منتسر واتفضحت الان حتى في بلدا ""قوميين وشيوعيين 1969 ثم اكملت ثالثة الاثافي -الاخوان المسلمين مشوار السقوط..."
القوميين العرب والاخوان المسلمين من اخطر ادوات البنك الدولي والمشروع الامبريالي الصهيوني من 1952 لحدي 2015
مفروض منصور خالد يفردو ليه برنامج في التلفزيون باسم حوار مع الصفوة-يقدمه فيصل الصاوي عشان ينور الشعب السوداني الفضل في كل السودان والخارج
هذه هي البرنامج السودانية هي
1-وثيقة استقلال السودان -حزب الامة الاصل 1953
2- اسس دستور السودان-الحزب الجمهوري 1955
3- اتفاقية اديس ايايا ودستور 1973 دكتورمنصور خالد
4- اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 جون قرنق ديبموير
****

1-ويبدا الحل في السودان باصلاح المحكمة الدستورية ورفدها بي 9 قضاة محترمين وهي المناط بها تنظيف الدستور وكبح الاسلاميين المجرمين والفاسدين بقوة القانون وابطال ولايةالبشير الثالثة ودستور بدرية سليمان
2- الغاء والولايات وااستعادة الاقاليم-عبر الاستفتاء الشعبي
3- تفعيل مبادرة نافع /عقار 2011 في المنطقتين-عبرالمشورة الشعبية
4- تفعيل الحريات الاربعة والجنسية المذدوجة مع دولة جنوب السودان
5- استعادة علم الاستقلال والشعار عبرالاستفتاء الشعبي


#1301653 [جمال علي]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2015 10:37 AM
السيد الصادق المهدي يردد في هذا الحديث منذ أن أطيح به في عام 1989م.
حدثني قريبي و هو كان يعمل معلماُ في المرحلة الثانوية في الفاشر و كان أن زار بيت الصادق المهدي مع جماعة من الأنصار و حزب الأمة من تلك الأنحاء في دارفور و ذلك بعد عامين من إنقلاب الإنقاذ.
قال الجماعة فطروا في بيت الصادق و قدموا فروض الولاء لزعيم الأنصار و حزب الأمة. ثم خاطبهم الصادق المهدي و قال لهم أن المسألة مسألة وقت و يسقط هذا النظام من تلقاء نفسه Will fade out قالها بالإنجليزية و العربية.
هاهو الصادق يكرر في ذات الحديث و يتحدث عن أحداث وقعت منذ 25 سنة. و هكذا من يدعون أنهم سياسيين يعيشون في الماضي و الذكريات و يحلمون بالعودة إلي نلك الأيام و ذلك الخطاب الماضوي و دغدغة العواطف.
يا سيد الصادق أنك لا تعرف السياسة. و الدليل علي ذلك هو عدم إنجازك لشئي ملموس يرضي المواطن. لذا وقع الإنقلاب علي الديموقراطية التي تدعون أنها لم تجد حظها للتجذر في مجتمعنا السوداني.
حتتجذر كيف و إنت ما قدرت عملت شئي. يعني دي زي الشجرة لمن ما تلقي الموية حتموت و يقلعها الريح!


#1301513 [Albrado]
5.00/5 (1 صوت)

07-11-2015 01:07 AM
هذا الرجل حديثه حديث هلامي او بمعني اخر مسك العصا من منتصفه

حتي يكون مع النظام بيمينه ومع المعارضة بيساره والشعب السوداني ينكوي

بنيرانهم .....

مشكلة السودان وما الت اليه الامور في الشعب السوداني وليس في الكيزان

او السيدين فالشعب السوداني ينقسم الي ثلاث مجموعات

المجموعة الاولي :

وهي مجموعة وهبت نفسها لطاعة وعبادة السيدين وتقبيل الايادي ويكفيها ما

تبقي في موائد السيدين وتقف طموحاتهم عند هذا الحد ولا علاقة لهم بالسودان

وما الت اليه الامور

المجموعة الثانية :

وهي مجموعة الانتهازيين والطفيليين وضيوف كل الموائد وتقف طموحاتهم في حدود

مصالحهم الشخصية حتي اذا علي جثث الاطفال والنساء

المجموعة الثالثة :

وهي مجموعة الاوفياء لتراب الوطن وايمانهم بالوطن فوق كل الاعتبارات والامل

في الله وفي هذة الشريحة ...

اللهم ارحم شهداء الوطن .. اللهم استر عوراتنا واشفي مرضانا ..

اللهم زلزل الارض تحت اقدام الطغاة ورد كيدهم في نحورهم

اللهم إنا لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه


#1301419 [احمد]
5.00/5 (1 صوت)

07-10-2015 06:33 PM
( ان البشير مﻻحق من فبل المحكمة الجنائية وحتما سيقبض عليه وهذا سيدفع الحكومه لحوار بهدف انتقال ديمقراطي ).خليك في نرجسيتك علي الرصيف تتفرج حتي تتنازل لك الحكومه او تقوم اﻻنتفاضه، بالله اهذا رجل يتشرف السودان برئاسة وزرائه ؟ !!! .


#1301408 [Azza]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 05:56 PM
حالنا بين الحكومة والمعارضة كالمستجير من الرمضاء بالنار. الله المستعان.


#1301344 [محمداحمد قمرالدين]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 03:19 PM
لاحول ولاقوة الا بالله
تصدق ياسيد الصادق
بعد الشفناهو دا كلو.كل الشباب وغالبيه الشعب يرون انك سبب مشاكل هذا البلد
.اريحونا وخليكم من وهم البلد بلدنا ونحن اسيادا . العيال كبرت. اغربو عن وجوهنا الله يهدكم التغيير شااامل شااامل وشاملكم


#1301307 [إبن السودان البار ******]
2.00/5 (1 صوت)

07-10-2015 02:06 PM
لماذا لا تهتدون ؟؟؟
الصادق المهدي ود العز وأبن أغني الأسر السودانية والذي عينه مليانة ولا يتوقع منه الطمع في المال والجاه ؟؟؟ تولي منصب رئيس وزراء السودان سنة1966 وهو في عنفوان الشباب وعمره 29 سنة قادماً من كرسي الدراسة الجامعية بأمريكا والتي لم يكملها ؟؟ بعد بريطانيا في جامعة اوكسفورد العريقة والتي لم يكملها كذلك ورأي في هذه الدول الحضارة والنظافة والزراعة والصناعة المتطورة والأمانة وحب الوطن و العمل والإخلاص فيه ؟؟؟ فبكل حماس عزم علي ان يطور السودان ويجعله في القمة ويحسن علاقاته مع كل دول العالم ويستفيد من خبراتها والتجارة معها ؟؟؟ وأنزل علم الأنصار ورفع علم السودان خفاقاً ليوحد كل أبناء السودان ؟؟؟ وقال إن من أولياته توفير الغذاء للجميع لأن الجائع لا يستطيع العمل والإنتاج وكذلك أداء فروض دينه ؟؟؟ ثم التعليم ليستطيع قراءة تعاليم دينه والكساء والدواء ؟؟؟ ففي أول أيام حكمه إجتمع مع وزير المالية الذي أخبره بأن الخزينة شبه فارغة ولا بد من الإستدانة أو التسوول حتي نرضي طموحاتك ؟ رفض الصادق بشدة موضوع الأستدانة والتتسوول عنوان المهانة وقال السوداني عزيز وراجل لا يمد يده لأحد وقال انه يجب ان نعتمد علي أنفسنا وخاصةً إن خيرات السودان كثيرة ووفيرة بس عايزكم تتعاونوا معي بهمة ووطنية صادقة ؟؟؟ فأجتمع مع وزير الصناعة وقال له اننا درسنا في المدارس ان محمد علي باشا غزاء السودان لأخذ الذهب والرجال ؟؟؟ وهذا يعني ان في أرضنا ذهب وفير ؟ وميزانية الحكومة ضئيلة ولا ترضي طموحي لتطوير السودان فأريدك أن تجد لي شركة عالمية لها خبرة في استخراج الذهب لتشاركنا في استخراجه مع خبرائنا وشركات أخري للتنقيب عن البترول والغاز ؟؟؟ لأن كل الدول حولنا بها حقول نفط وغاز فلا بد ان يكون عندنا مثلهم ؟؟؟ فعمل وزير الصناعة بجد وإخلاص مع لجنة من الخبراء والعلماء السودانيين واتوا بالشركات العالمية التي استخرجت الذهب والبترول والغاز واصبح السودان من أغني الدول العربية يساعد الدول المحتاجة؟؟؟ وأشار الصادق الي انه يجب أن تنحصر صناعاتنا في ما نملك من خامات وفيرة مثل القطن واللحوم والجلود الصمغ السمسم الكركادي الخ -- وأمر بأنشاء معاهد متخصص في صناعتها ؟؟؟ ووفر ميزانية ضخمة لتطوير وتحديث الزراعة والصناعة ؟؟؟ وأمر الصادق وزير الزراعة بإدخال محاصيل زراعية إقتصادية وفواكه وخضارات جديدة مطلوبة في السوق العالمي وبزراعة كل سنة مليون نخلة حتي نتفوق علي الأمارات الدولة الصحراوية الصغيرة التي جعلها حاكمها خريج جامعة الصحراء أكثر دولة إنتاجاً للتمور في العالم وأنا خريج أميركا وأكسفورد فيجب أن أتفوق عليه ؟؟؟ وزار الصادق المستشفيات فوجدها خربة سيئة الأعداد ومهملة ولا تشبه ما شاهده في لندن وأميريكا فأمر بأقصاء مدرائها المتقاعسين وأتي بآخرين شباب أكفاء وحزرهم من الأهمال وقال لهم أريد مستشفيات مماثلة لمستشفيات انجلترا وأمريكا في النظافة والأداء وسوف أفاجئكم بزيارتها من حين لآخر ؟؟؟ وإجتمع مع وزير الصحة وقال له يجب أن تكون من أولياتك مكافحة الأمراض المستوطنة السل والكبد الوبائي والبلهارسيا والأيدز وخاصةً الملاريا التي تزهق أرواح الكثيرين وتكلف الدولة ملايين الدولارات لأدويتها وتضيع ساعات عمل ثمينة للقوة العاملة ؟؟؟ وإجتمع مع مدراء سودانير ومعه خبير أجنبي عالمي متخصص في الطيران وحول له المرتبات الدولارية المهولة التي كانت تذهب لمدربي الكرة وأمر بتطوير سودانير الناقل الوطني لتلحق بوصيفاتها الإثيوبية والمصرية علي أقل تقدير وتشكل مصدر دخل كبير لنا ؟؟؟ وأجتمع مع مديري الجامعات وقال لهم اريدكم أن تطلعوا علي مناهج الدول المتقدمة لتطوير المناهج السودانية حتي تتناسب مع السودان الجديد الذي نطمح له ؟؟؟ وأمر بأن لا تعطي أي شهادة جامعية لأي خريج لا يجيد اللغة الإنجليزية والكومبيوتر في مجاله ومنع الفصل التعسفي والضرب في المدارس وإدخال تعليم السباحة عملاً بقول رسولنا الكريم ( علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل ) وذلك تأثراً بغرق عدد من الأطباء الأخصائيين عندما كانوا في رحلة نيلية ؟؟؟ وفي شؤون المرأة أعطاها حقوقها الكاملة وأصدر قانون بمنع جريمة اجتثاث وتشويه أعضاء المرأة التناسلية التي لم يطبقها أشرف الخلق أجمعين علي بناته ونسائه ولا تمارس في أرض هبوط الوحي (الجزيرة العربية ) ومعظم الدول الإسلامية ؟؟؟ وأمر بالقضاة عليها بأصدار عقوبة رادعة لمرتكبيها بعد أن قرر صرف مرتبات شهرية للعاملات بهذه المهنة الإجرامية !!! وكذلك أمر علماء الدين بمحاربتها بالدعوة في المساجد لتجنبها ؟؟؟ واصدر قانون آخر يمنع زواج القاصرات ؟؟؟ وكذلك شجع رياضة المرأة ودعمها ؟؟؟ وفي مجال حقوق الأنسان منع العبودية وسرح العاملين بقصور دائرة المهدي والميرغني الذين يعملون كعبيد بدون أجور وحقوق إنسان وأبقي ما يحتاجونه منهم برواتب ,وحقوق عمل مجزية من إجازة وضمان صحي وغيره ؟؟؟ ووزع أراضي الجزيرة أبا المسجلة بإسم السيد عبد الرحمن كقطعة أرض واحدة ! علي الأسر التي تفلحها عملاً بشعار الأرض لمن يفلحها ؟؟؟ وأمر بمنع تشغيل الأطفال ؟؟؟ وعدم التعذيب والإغتصاب في السجون وقفل بيوت الأشباح ؟؟؟ وأمر بجمع الأطفال المشردين وقابلهم وأجهش بالبكاء عندما رأي حالتهم البائسة وقال هؤلاء أبنائي فأمر بأيوائهم وتعليمهم صنعة ليفيدوا المجتمع قبل أن يتحولوا الي مجرمين محترفين ؟؟؟ وأقسم أن لا يكون بالسودان طفل جائع أو مشرد أو لا يجد فرصة للتعليم في عهده وقرر عمل أكبر مزرعة ألبان في أفريقيا بإستقلال كل المقوماتها المتوفرة بالسودان من علف ومياه وأراضي وعمالة رخيصة وبيطريين أكفاء وتخصيص كوب حليب لكل طفل بالمدارس علي نهج رئيس شيلي السابق دكتور الياندي ؟؟؟ وطاف علي الأقاليم وشاهد بعينه مستوي معيشة سكانها من جراء سياسة التهميش المتعمد من الحكومات الفاشلة السابقة خاصةً غرب السودان وشرقه وشماله فأمر بعمل خطط لتطويرهم وكون لكل إقليم مجلس من رجال نفس المنطقة ليمدوه بالمعلومات ومتطلبات منطقتهم ؟؟؟ وأصدر قانون إستثمار شفاف لمصلحة الطرفين أي الدولة والأجنبي وشجع البنوك الوطنية ومنع البنوك الشخصية وحارب الإستثمار الطفيلي ليتحكم في الدولار الذي يحتاجه بشدة للتنمية وكذلك منع كل أنواع الجبايات حتي يشجع الإنتاج وتوطينه ؟؟؟ كل ذلك وأكثر قام به في أول ثلاثة شهور من حكمه الذي دام أكثر من 4 سنوات؟؟؟ وعاش السودان في نعيم وأحبه شعبه وقدسه واصطفوا بالملايين ليبوسوا يده صباح مساء ونصبوه ملكاً علي السودان ؟؟؟ فلماذا يا كتاب الراكوبة الكرام تهاجمون عمكم وسيدكم المقدس الصادق الوطني الغيور والمفكر العالمي والكاتب والمتحدث الرصين الذي أحب شعبه وعمل له بجد وأخلاص ؟؟؟ الصادق والده المهدي المنتظر الذي مهديته قد جائته بأمر من رسول الله صلي الله عليه وسلم إذ يقول في راتبه: ( وقد جاءني في اليقظة ومعه الخلفاء الراشدون والأقطاب والخضر عليه السلام وأمسك بيدي صلي الله عليه وسلم وأجلسني علي كرسيه وقال لي : أنت المهدي المنتظر ومن شك في مهديتك فقد كفر ) ومن إفتاءآته الهامة: * أن المتهاون في الصلاة كالتارك لها جزاؤه أن يقتل حداً ؟؟؟ * وأن من يسف التنباك يؤدب حتي يتوب أو يموت ؟؟؟ كرم آل المهدي الكرام المستعمر السخي بتمليكهم الأراضي والمشاريع وكرمهم بالنياشين والألقاب الرفيعة : السير السيد/ عبدالرحمن المهدي باشا حامل نيشان الإمبراطورية البيريطانية من درجة فارس ونيشان الملكة فكتوريا من درجة قمندان . ونصب مع الميرغني كأعضاء شرف في المجلس الحاكم للسودان بقيادة الميجر جنرال السير هيوبرت هدلستون ؟؟؟
الصادق الذي تم ترشيحه لجائزة نوبل وجائزة أحسن رئيس يطبق متطلبات حقوق الإنسان ؟؟؟ وكسب جائزة مو السوداني للحكم الرشيد في أفريقيا (5مليون دولار)؟؟؟ وتم تسميته بكبار وطنيي العالم – مانديلا السودان – مهاتير السودان – زايد السودان ؟؟؟ وما أظن في رئيس دولة احبه شعبه مثله الا المرحوم طيب الذكر الشيخ زايد الذي جعل شعبه بالأمارات من أسعد الشعوب في العالم ؟؟؟ والآن انتهت قصة الصادق المهدي الخيالية أفشل من رأس حكومة السودان المنكوب بالأسياد المقدسين السودان الحائز بجدارة علي ألقاب رجل أفريقيا المريض والمديون والمتسول ؟؟؟ الآن سيدكم الصادق السندكالي يساعد البشير وعصابته الفاسدة بكل إخلاص وأمانة للبقاء في الحكم وبارك تعيين أبنائه أحدهم مساعد للمجرم المطلوب من العدالة الدولية البشير والآخر يرأس أقذر جهاز أمن في العالم حيث بيوت الأشباح المخصصة للتعذيب والإغتصاب للرجال والنساء والقتل ؟؟؟ الصادق النرجسي المريض نفسياً سرقت منه السلطة وهو لاهي في أحد بيوت الأعراس والآن قد كبر وخرف وما عنده غير النقة والكلام وإستلام الدولار؟؟؟ وأحسن ليه يبعد ويجلس مع بناته وأولاده ويدي الشباب فرصه ويتفرغ للأفتاء في شؤون حيض المرأة ويحضر مراسيم عقود الزواج والجرتق ولعب التنس والبولو قبل أن يجرفه تيار الثورة الكاسح ؟؟؟ واللبيب بلأشارة يفهم ؟؟؟ واللبيب بلأشارة يفهم ؟؟؟ واللبيب بلأشارة يفهم ؟؟؟


ردود على إبن السودان البار ******
European Union [محمداحمد قمرالدين] 07-10-2015 05:19 PM
ههههههه قال فاكي ليكم
بتو مريم لتكمل مابداهو من انجازات


#1301290 [دكين عمر]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 01:39 PM
يعني لا عبد الرحمن أو سارة ، ما فيكم واحد يلم الإمام ، يعني منتظرنوا حتى يشيط في سروالو ؟؟؟


#1301289 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 01:39 PM
تحالف قوى مستقبل الوطن؟؟؟ الصادق المهدى 82 سنة

النظام الخالف؟؟؟ حسن الترابى 81 سنة

ما دخل يدك في الفتة الحارة؟؟؟ محمد عثمان الميرغنى 80 سنة

لا توفير لقفة الملاح ولو ل 50 سنة القادمة؟؟؟ على عثمان ونظام البشير 26 سنة

والشعب السودانى هم فئران التجارب الفاشلة

رحمتك يا رب


#1301272 [داوودي]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 01:07 PM
الراجل دا بلغ من الكبر عتيا ، بعد الكلام الكتير دا داير
ياصل لشنو ؟
وواحد بنصح فينا اللهو ، د. منصور خالد قال ما تسمعو نصيحة
انسان بلغ من العمر التسعة واربعين سنة ، فكلامك صاح يا دكتور لكن مفروض انت والامام وشيخ الترابي والقدركم تخطونا وتخلونا نعمر ما خربتوه .


#1301249 [Mota Moh Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 11:35 AM
والله يا السيد الصادق حيرتنا عديل كده


#1301232 [ساره عبداالله]
5.00/5 (1 صوت)

07-10-2015 11:02 AM
سلام السيد الحبيب الامام اثنى على ما اقترحه الأخ بشان المناظرة التلفزيوني وان تكون بالغه الإنكليزيه العالميه ويكون هذا الطرح فى قناة عالميه مثال
BBC


#1301229 [البازووكا]
5.00/5 (1 صوت)

07-10-2015 10:56 AM
انت لسع فى اليا وهلم جرا


#1301216 [نهج الأسد باق للأبد]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 10:24 AM
على الحركة السلفية السنية في السودان الانضمام للدولة الاسلامية ..ولو عايزين يا سلفيين سنيين انكم تراهنو على السودان تنظفو صفوفكم من الاخوان المسلمين الجبهجية المنافقين الدخلو فيكم بالجملة والقطاعي وتعلنوا الانضمام والبيعة لللدولة الاسلامية الدخلت اصبعها في عين امريكا واسرائيل وروسيا واوروبا وكل ملل ونحل الكفار ومنافقي قريش والعرب والعجم وورتهم الله واحد والنجوم نهاررر – هوي يا ناس الحركةا لسنية السلفية لازم تتسلحوا كويس لانو الحركة الشعبية اللادينية ما احسن منكم ولا (جيش اولاد راشد – الرشايدة) ولا اولاد دارفور ارجل منكم …والله الاخوان المسلمين ديل منافقين لدرجة ما بتعرفوها ..البشير والترابي هم الاخوان المسلمين المسؤلين من الخراب الكبير والمشين الحصل للدين والاخلاق في السودان من 1989-2015 والترابي دا اكبر المنافقين لانه من 1964 رهن السودان لتبعية الذليلة لايران الشيعية الملحدة والاخوان المسلمين الوجه التاني من الشيعية الملحدة …هم احقر وانجس من ينفذ برنامج البنك الدولي والراسمالية الاحتكارية الدولية والمشروع الامبريالي الصهيوني في المنطقة الخصخصة والجرعات..وافقار المسلمين في السودان وهم عايشين في النعيم المقيم ..
يا الحركة السلفية السنية لازم تخلوا الليونة والامان لناس الخوان المسلمين والله ديل يسلموكم امريكا والعدو جهار نهار بتهمة انكم من الدولةالاسلامية في السودان عشان كدا اسحن ليكم من اسع تعلنوها مدوية الانضمام لصفوف الدولة الاسلامية .. الاخوان المجرمين ما عندهم دور تاني ولا الصوفية ولا الشيعية ولا الحركة الشعبية الملحدة ولا الاحزاب المعتدة كلو انتهت صلاحيتو الساحة الآن في السودان جاهزة لاستقبالكم انتم بس في حالة واحدة ح تنجحوا إذا انضموا للدولة الاسلامية انضمو بمختلف الوانكم وقبايلكم وجهاتكم وانسوا حكاية دا عب ودا سيد ودال ود بلد ودا غرابي ودا جنوبي والله وتالله الدولة الاسلاميةهو الوحيد القادر على توحيدكم وعزتكم ومنتعكم ومستقبلكم القوي… انتهى زمن الميرغني والمهدي والترابي والبشير والشيوعية والبعثية والناصرية والاشتراكية والصوفية والاخونجية والكيزانية إلى الابد في السودان واليوم ح تشرق شمس الدولة الاسلامية على انقاض العثالة الذين عبدوا الشيطان طوال عمرهم …..
تكوين جيش الدولة الاسلامية من المسلمين السودانيين
تكوين المحكمة الشرعية العليا
جعل منطقة السودان تحت ولاية الحبشة
سحب البساط من تحت الكيزان والاخوان وبني علمان وشوعيان بقوة السلاح والجهاد
تطبيق الشريعة الاسلامية كما انزلها الله بلا نفاق ولا مهادنة ولا مراعاة للكفار
ستعادة علم العقاب راية النبي ص والشعار الحالي للدولة الاسلامية
ركزوا على دول اليمن والعراق وسوريا ولبنان وفلسطين والخليج وسيناء والجزائر وليبيا والمغرب ونيجيريا ومالي والنيجر وفكنا من امريكا وبرطانيا وفرنسا ودول الاتحاد الاوروبي الراسمالية والمعاقة بي ولاية الفقيه”الصهيونية”…


ردود على نهج الأسد باق للأبد
European Union [عرابي عبدالله] 07-10-2015 03:37 PM
دا اسمه انتحار عديل كدا داعش ديل مجرمين وتبع الغرب العالم اتطور يا اخ اسد برصاصة اتخن اسد بيروح في ستين داهية كلامك دا خطير وبيدينك ويطلع ...... عشان كدا ما تتعود عليو الناس دي حسا تكون سجلتك

European Union [كلمة حق] 07-10-2015 02:08 PM
اذهب لعنة الله عليك ماذا تعرف انت عن ما يسمي بتنظيم الدولة الاسلامية حتي تتمني ان يسيطروا علي بلادك يا وهم ... اذهب الي الجحيم انت والكيزان والاخوان والسلفين وكل اهل الهوس الديني والدين السياسي


#1301185 [عرابي عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 07:23 AM
انا من راي يا رئيسنا الشرعي وخليفتنا من راي عدم التدخل في شئوون الاخرين والاقتصار علئ شئوون بلادنا وفقط الا اذا كنت عاوز تبقا ركاب سرجين يا جماعة الخير الناس بتصلحها بيوتها بعدين تطلع للشارع ونحن بيوتنا مخلعة حسا مصيبة البترول دي يعملوا ليها شنو التجار البستوردوا من برا ديل ما تدفعوهم الجمارك بالدولار وتساءلوهم بضاعتكم بتجيبوها كيف بالدولار البلد بقا حالها ما يسر يا السيد ما ممكن نواصل السكة دي حتتفرغ البلد من مفهوما الوطني وكل والي حيضطر يحفر خندق وتتقسم البلد لمماليك ضغيرة لازم تحلوا مشكلة الدولار وما تثقوا في اي منظومة او بلد خارج السودان ما عدا اخوانا بجنوب السودان والله انتو ضيعتونا وضيعتوا البلد الجنوب خير معين لبلادنا وشعب طيب لكن غباءكم السياسي وعنصريتكم الغريبة الما لها حل علئ العموم الما يتعلم بالحسنئ حيتعلم بالزمن حسا عايزين نحل مشكلة الدولار والبترول المافي دا


#1301167 [محمد الامين]
5.00/5 (1 صوت)

07-10-2015 05:07 AM
ردود منطقية ومرتبة
هل من رموز النظام من يفكر ويحلل الاحداث بهذه الطريقة
اقترح علي الامام ومن يمثل النظام عمل مناظرة تلفزيونية فهل من استجابة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة