الأخبار
منوعات
التاكسي الوردي يعفي المصريات من مضايقات الرجال
التاكسي الوردي يعفي المصريات من مضايقات الرجال


07-12-2015 12:16 AM


في محاولة متفردة لحماية النساء من متاعب الاحتكاك اليومي بسائقي سيارات الأجرة الرجال، وإشعارهن بالتميز الشكلي في مجتمع تنحاز ثقافته إلى الذكور، بدأت شركة مصرية تديرها مجموعة من النساء في إطلاق مشروع جديد لسيارات أجرة خاصة بالنساء، سواء السائقات أو الزبائن أطلق عليها “تاكسي بينك” (التاكسي الوردي) على غرار مشروعات مشابهة موجودة في دول أخرى.

العرب

فكرة التاكسي الوردي التي تقي نساء مصر من ظاهرة التحرش المستفحلة بالقاهرة تحديدا، والتي أطلقتها شركة مصرية تديرها مجموعة من النساء، لاقت ترحيبا واسعا بين السيدات في مصر، وهو ما عكسه الإقبال الكبير على الصفحة الخاصة بالمشروع على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حيث وصل عدد زوار الصفحة إلى حوالي 11 ألف زائر في فترة زمنية لم تزد عن أسبوعين.

ويجري حاليا تجهيز التصاريح الحكومية قبل انطلاق المشروع بشكل رسمي في شهر أغسطس المقبل، في المدن الجديدة بالقاهرة والجيزة بحسب الخطة المعلنة من الشركة الراعية للمشروع، خاصة البعيدة منها عن وسائل النقل العامة، مثل القاهرة الجديدة والشيخ زايد والسادس من أكتوبر، على أن يتم التوسع في باقي المناطق تباعا، وفقا لكل مرحلة من مراحل التشغيل بالمشروع.

بحسب ما أعلنت الشركة، فإن السائقات سيرتدين زيا مميزا سوف يجري الإعلان عنه فور انتهاء إجراءات التشغيل، مشيرة إلى أن هناك معايير صارمة لمراقبة انضباط السائقات وتقييم سلوكهن، إضافة إلى أن الاختيار سيكون على أساس التزامهن أخلاقيا واجتماعيا.

وكشف مسؤولو الشركة لـ”العرب” أن التاكسي الجديد مؤمّن بالكامل لراحة وأمان الراكبات من السيدات باعتبارهن أمانة، وسوف تكون للسيارة هوية خاصة لسهولة التعرف عليها فضلا عن كود محدد لزيادة عامل الأمان والطمأنينة، على أن يتم الإعلان عن وسائل الاتصال بين السيدات والشركة عند بدء التشغيل التجريبي، حيث سيكون ضمن خطة العمل إتاحة خدمة الحجز بالهاتف المحمول والموقع الإلكتروني للشركة في حال طلب السيدات للتاكسي في أيّ وقت وأيّ مكان.

ووفقا للإجابات التي تلقتها السيدات من الشركة، فإن لون السيارة تم اختياره تماشيا مع فكرة المشروع العالمية، إلى جانب كونه لونا محببا للفتيات والسيدات، كما أن شكل التاكسي سيكون مختلفا عن المركبات الموجودة حاليا، في حين أن تكلفة التوصيل لأيّ مكان لن تكون مرتفعة، وإنما سيراعى البعد المادي، باعتبار أن المشروع في الأساس خدمة اجتماعية للفتيات والسيدات كبار السن، إضافة إلى أنه سيتم إتاحة تطبيق “تاكسي بينك” على الهاتف المحمول لسرعة الحجز أو طلب التوصيل.

وقالت معجبة بالفكرة “سيضيف التاكسي الجديد الكثير لحياتي، يكفي حرية التنقل دون أن يتكلف زوجي عناء التحرك معي خوفا من سلبية بعض السائقين الرجال.. ويكفي أنني سأشعر بالأمان بعيدا عن ظاهرة التحرش، وحتى إذا تحدثت السائقة سيكون شيئا عاديا أتجاوب معها، ولن أشعر بأنها تتحدث معي لهدف ما مثل السائقين الرجال.. إنه إحساس شديد بالراحة”.

في المقابل تخوف البعض من السيدات من أن تستغل الفكرة لأغراض غير قانونية، وهو ما تفطنت إليه الشركة فأوضحت على حسابها الرسمي أن كل سيدة من سائقات المشروع سيكون لها سجلات جنائية بالشركة، وستجرى لهن اختبارات بشكل منتظم للكشف عن مدى تعاطيهم للمواد المخدرة، مع تدريبهم جيدا للتعامل اللائق والمثالي مع الزبائن من السيدات.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2010


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة