الأخبار
أخبار إقليمية
انتحار قيادي بحزب البشير في غرب كردفان
انتحار قيادي بحزب البشير في غرب كردفان


07-12-2015 12:13 PM
الخرطوم: الجريدة
عثر مواطنون بمدينة غبيش على القيادي بالمؤتمر الوطني (م،أ،أ) مشنوقاً بمنزله . وهرعت الشرطة الى مكان الحادث وباشرت تحرياتها بعد الكشف الطبي وأذنت لذويه بدفنه .
وكان القيادي قد كتب في صفحته بـ(الفيسبوك) عبارات عن الحزن والآسى كما كتب مقالة مطولة تحدث فيها عن الاكتئاب والمفارقة فضلاً عن أنه زهد في العمل السياسي في الآونة الأخيرة وإستقر بغبيش، وترشح لاتحاد الكرة بعد ان عاد من رحلة علاج خارجية مستشفياً من داء السرطان.

الجريدة


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 9384

التعليقات
#1303138 [المحتار]
5.00/5 (1 صوت)

07-13-2015 08:36 PM
رحمه الله وعفا عنه و اسكنه الجنان ليس لى علاقة بالشخص المذكور ولا بمنطقته ولكن علمت من احد ابناء المنطقة انه ليس بؤتمر وطنى و كان اقرب للشيوعية و تركها و كان عالى الثقافة و المعرفة


#1302901 [فضل المولى سعد]
5.00/5 (1 صوت)

07-13-2015 11:42 AM
لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم .... الأخ والزميل الأستاذ ( محمد أحمد أبو زوايد ) مدير المكتب الصحفى لسعادة الأخ والى ولاية شمال كردفان السابق فى ذمة الله .

الرحيل الفاجعه .... أبوزوايد ، المثقف والأديب والرجل المرهف الحس والشفيف لحد الألم ، طوال حياته العامره لم يرتفع لأبو زوايد صوت ولم يحدث أن أبدى غضباً تجاه أى موقف فقد كان يفضل الإنكفاء على نفسه وحيداً وحزيناً ويبكى فى صمت دون أن يراه أحد ... لم أقابل شخصاً بمثل هذه الأخلاق الفاضله طوال حياتى ، كان يهرع لنجدة ولخدمة الأخوان دون أن يكلف أحد طوال حياته بأقل رهق أو تكليف أو يطلب من أقرب الناس إليه إسداء أى خدمه ، خدم السودان فى الداخل والخارج قضى سنوات عمره راكضاً يلبى طلبات الأصدقاء عرفته فى خلال السنوات السبع الأخيره فى ولاية شمال كردفان ، تولى تكليف حزب المؤتمر الوطنى الذى ينتمى إليه عن قناعه وحب وعمل أميناً لأمانة الفكر والثقافه فى هذا المنصب كنا نلتقى كان يجهد نفسه فى توجيه الدعوه للأخوه الإعلاميين فرداً فرداً وكلما كان يلتقينى ولو مرتين فى اليوم كان دائماً ما يسألنى ياقطيه غيرت رقمك ولا نفس الرقم القديم ، أضحك وأقول له نفس الرقم القديم يبتسم بحياء ويعيد الإتصال بشخصى فى ذات اللحظه ويوصينى بتخزين رقم هاتفه النقال وهو موجود عندى أصلاً فأضحك فيقول بحياء ولطف جُبل عليه عشان نكون متواصلين يا قطيه ماتحصل حاجه طارئه وأقعد أفتش فى تلفونك ـ ونفترق . ونلتقى مجدداً الى زاملته عن قرب عندما ضمنى السيد الوالى الشيخ معتصم ميرغنى حسين زاكى الدين للمكتب الصحفى الخاص بسيادته لأكون ثالث إثنين ... أبو زوايد ومحمد أحمد مساعد فعملنا معاً لمدة سنتين ونصف كان فيها الراحل المقيم والرجل الشهم النبيل يذهلنى فى طريقة أداء واجبه وتحمل كامل ضغوط المنصب وكان يصغى بإنتباه وتهذيب للزملاء والإعلاميين ولشكاويهم وإحتجاجاتهم التى لا تنقطع بصبر وطول بال لا يتوفر إلا لقديس ، كان مسكوناً بهم السودان وبأهل الولايه الكبرى قبل رحيله الفاجع بحوالى ثلاثه أسابيع هاتفنى من ولاية غرب كردفان ومن مسقط رأسه محلية ( غبيش ) لأول مره تطعننى كلماته وأحس بوخذها فى قلبى كالدبابيس ، أبو زوايد كان حزيناً لدرجه لا تُصدق وهو يعيد الى مسامعى مشروعه الذى يحلم به بتوحيد الصحفيين فى الولايات الثلاث تحت راية إتحاد واحد مقره الأبيض وفروعه الفوله وكادقلى وكان يحلم بالتواصل المستمر بين كل صحفيي وإعلاميي الولايه الكبرى ...

هذا هو مشروعه الحلم وتلك كانت أغلى أمنياته فقد كان حريصاً أن لا يؤدى تفتيت الولايه وتمزيقها لشمال وجنوب ومن ثم لشمال وغرب الى تشتيت الزملاء والأخوه وبعثرة جهودهم وتكريس القطيعه المصطنعه جغرافياً ، موضوع كهذا كان يعيد تذكيرى به وهو يتحدث بصوته الخفيض المهذب لدرجة إننى قد قطعت عليه أسترساله فى الفكره لأسأله إن كان مريضاً أو يعانى من أى ناحيه فضحك بصوته الخيض ونفى ذلك إتفقنا على إجراء الترتيبات المتعلقه بهذا الشأن مع الأخ والوالد الأستاذ ( صديق الشريف جوهر ) رئيس إتحاد الكتاب والمراسلين الصحفيين بالولايه وتربطه بالراحل العظيم صلة قرابه لصيقه وطلبت منه إجراء إتصالات بالإخوه الأساتذه عادل البلالى رئيس القسم السياسى فى جريدة أخبار اليوم وكاتب العمود الشهير ( المسبار ) وكذلك بالأخ والصديق الصحفى الكبير ( فضل الله رابح ) الكاتب فى صحيفة الإنتباهه والأخت والأستاذه ( عدن ) الصحفيه الكردفانيه المخضرمه فى العاصمه الخرطوم على أن يتولى الأستاذ صديق جوهر الإتصال بالأساتذه العمالقه أستاذنا ( إبراهيم أبوكوايه ) والأستاذ الكبير ( الحاج أبوعاقله ) أما بقية الشباب هنا فقد تعهدت بإخطارهم بنفسى ... مع نهاية المحادثه والله على ما اقول شهيد ، إنقبض قلبى بشكل غير معهود على الإطلاق ، قلت فى نفسى إن زوايد هذا الرجل الذى أعرفه يعانى من نفسياً من شئٍ ما ، هذا الرجل يكابد ألماً فظيعاً على أن أمارس عليه الضغط الأن ليشركنى كصديق فى همه وفى ما يعانيه ,,, أعدت الإتصال بعد عشره دقائق بالضبط فوجدت على غير العاده هاتفه مغلقاً ... كررت الإتصال مرات ومرات والنتيجه هى هى , عزيت الأمر لسوء الشبكه خاصه فى محلية غبيش مسقط رأسه ومن ثم إنشغلت فى دوامة الحياة ومشاغلها التى تنتهى الى أن بوغت بالنعى الأليم الذى إذاعه الناعى ليقتلنا بالحزن والأسى وفاجعة الرحيل المر ....

أبو زوايد إنتقل الى جوار ربه فى ظهيرة يوم أمس السبت الموافق 11 / 7 / 2015 م فى مسقط رأسه محلية غبيش وهناك جدل كثيف مندلع الأن عن الإلتباس الذى شاب تفاصيل وفاته ! ... جدل كثيف ومحتدم فبحسب شهود عيان فى غبيش أكدوا إن الراحل الكبير أبو زوايد قد سهر ليلة أمس الأول الجمعه الى ساعه مبكره من دخول صباح يوم السبت وشاهد مباراة المريخ وإتحاد العاصمه الجزائرى الى نهايتها ... والى منتصف نهار يوم أمس السبت شُوهد الفقيد الغالى فى سوق غبيش ويقول شهود إنه قد إشترى حبلاً ! وكان غريباً أن يحمل لفته فى يده وبسؤال بعض الأصدقاء له قائلين ( دايرين تسوى بالحبل ده شنو ؟ ) رد أبو زوايد المرهف والشفيف بالقول إنه إشترى الحبل ( ليشد به الناموسيه على جنبات السرير ... ولج الى عرفته وبعد دقائق خرج من الغرفه ليحمل الى داخلها ( برميل فارغ ) وبسؤال أخواته وأخوانه الذين يعولهم عن السبب أجابهم بالقول إنه بصدد تنظيف سقف الحجره الخاصه به ... دخل من بعد ذلك الغرفه ، تلك الغرفه التى لم يخرج منها قط مره أخرى فقد ودع أبو زوايد الحياة !

اللهم يا مالك الملك ويا فالق الحب والنوى يا واحد يا أحد وياصمد إنا نسألك كريم عطفك وكريم عفوك ورحمتك التى وسعت كل كل شئ ونسألك بكل الأسماء التى إضطفيتها لنفسك وبإسمك الأعظم الذى إذا سُألت به أعطيت وإذا دُعوت به أجبت أن تغفر لعبدك الفقير إليك والطامع فى رضاك ورحمتك ومغفرتك كل ذنوبهم وأن تجعل قبره روضه من رياض الجنه وأن تدخله الجنه برحمتك يا أرحم الراحيم .... وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبه قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ... صدق الله العظيم ... وفى أمان الله أخى أبوزوايد .... فى أمان الله ياصديقى فأنتم السابقون ونحن اللاحقون .

صديقك المكلوم / ياسر قطيه .


#1302890 [kimo]
5.00/5 (1 صوت)

07-13-2015 11:12 AM
له الرحمة


#1302566 [موسى]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2015 05:48 PM
انا لله وانا اليه راجعون ....


#1302533 [كمواطن سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2015 05:01 PM
46الله يرحمه


#1302494 [همت]
4.50/5 (4 صوت)

07-12-2015 03:27 PM
ربما يكون انتحاره هو افضل ما فعله في حياته ... آل مؤتمر وطني آل


#1302404 [المتغرب الأبدي]
5.00/5 (1 صوت)

07-12-2015 01:47 PM
اللهم أغفر له وأرحمه ..
لا يلجأ إلى الاتنتحار إلا من به مرض نفسي .. اللهم لا تبتلينا ومن نحب ..


#1302400 [كاتم السر]
4.88/5 (5 صوت)

07-12-2015 01:44 PM
عملتوها واضحة يا ناس الامن...


ردود على كاتم السر
[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 07-12-2015 05:31 PM
ان بعض الظن اثم
فلم تأثم فى الأواخر من رمضان
الناس دى جنت وفقدت صوابها تشترى الأثام والذنوب بدون مقابل


#1302368 [احمد البقاري]
4.75/5 (5 صوت)

07-12-2015 01:04 PM
يجب عدم استبعاد ضلوع جهاز الامن من العملية، حتى يثبت تماما عكس ذلك من زوي المرحوم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة