الأخبار
منوعات فنية
عمر الشريف 'أراجوز' عند العرب ومحارب عند الغرب
عمر الشريف 'أراجوز' عند العرب ومحارب عند الغرب



07-13-2015 11:59 PM

وصف ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي جنازة الفنان العالمي عمر الشريف الذي ووري الثرى يوم الأحد بالفضيحة نظرا لأنها لا ترتقي إلى حجم الفنان وقيمته.

العرب
القاهرة – أصبحت جنازة عمر الشريف حديث المواقع الاجتماعية والصحافة العالمية التي أكدت في تقاريرها أن “عدد المصورين والصحفيين الذين حضروا لتغطية مراسم تشييع الجثمان فاقت عدد مشيعي جثمانه”، وهو ما دفع وزير الإعلام السابق أنس الفقي إلى المقارنة بين جنازة المغني العالمي مصري المولد النجم ديميس روسوس المشرفة وبين جنازة عمر الشريف الهزيلة التي غابت عنها الدولة في مشهد مؤلم.

وشيعت يوم الأحد جنازة عمر الشريف في القاهرة. وكان قد توفي يوم الجمعة في أحد مستشفيات القاهرة، بعد إصابته بمرض الزهايمر. وهو من أكثر الممثلين المصريين شهرة، وأكثرهم عالمية، إذ قدم أكثر من مئة عمل خلال مشواره الفني.

وعلى هاشتاغ #عمر_الشريف على تويتر، جاءت أغلب التعليقات منتقدة ما اعتبروه تقصيرا في نعي الفنان الراحل ووداعه، وسوء تنظيم الجنازة، فيقول مغرد “توقعت نعيا رئاسيا، وحضورا رفيع المستوي في الجنازة، وكثيرا من الأشياء التكريمية تقديرا لقيمته وقامته، #عمر_الشريف نعتذر لك”.

كما انتقد مغردون غياب الفنانين عن الجنازة، ممن تباهوا به في حياته وتهافتوا على التقاط الصور معه والتفاخر بها وبكوا على حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي دون أن يرمش لهم جفن ويكلفوا أنفسهم عناء حضور جنازته والمشاركة في تشييع جثمانه إلى مثواه الأخير.

بالمقابل أثنى مغردون على النجم جميل راتب، فرغم مرضه وحالته الصحية الصعبة لم يقبل أن يترك عمر الشريف وحيدا دون أن يقف إلى جواره في مشهده الأخير.

كما أثنى الكثير من المستخدمين على حضور زوج الفنانة الراحلة، فاتن حمامة، للجنازة، واعتبروه لفتة إنسانية كون الشريف كان متزوجا من حمامة من قبل.

وقال الكاتب يسري الفخراني عبر حسابه على فيسبوك “منتهى الرقي والاحترام. لعلنا نتعلم في الصحافة على الأقل كيف نتعامل مع الأمور الشخصية للشخصيات العامة”.

وعبر الناقد طارق الشناوي عن صدمته من مشهد الجنازة، مؤكدا أنه لا يوجد سبب منطقي لخروج الجنازة بهذا الشكل.

وكتب المخرج أحمد ماهر على فيسبوك “رحل الشريف دون مقبرة تناسب قيمته (..) لا أحد يقف بجانبنا سوى ما لا يزيد عن 5 أفراد ومثلهم من متسولي المقابر”.

وتساءل “هل هذا يليق بفنان في قيمة عمر الشريف؟ هل هذا مكان لائق ومناسب لأي شخص يروم زيارة قبره؟ هذا اليوم كشف ما نحن فيه من وضع بائس، بلا إنسانية، بلا أخلاق، بلا رحمة أو عقل“.

وكان موقف غريب أثناء صلاة الجنازة أثار سخرية المغردين على الشبكات الاجتماعية حين وقف رجل في الصف الأول ماسكا هاتفا محمولا وقام بتصوير المسجد وجميع الحاضرين، ولم يتوقف عن ذلك حتى أثناء صلاة الجنازة. وسخر مغرد “إنه يقوم مقام الإعلام المصري”.

من جانب آخر، أشار مغردون إلى التكريم العالمي الذي كان الشريف يلقاه خارج مصر.

وكانت وفاة الشريف شغلت الإعلام العالمي في الأيام الثلاثة الماضية، وعبر حسابها على تويتر كتبت كبيرة مراسلي «بي بي سي» ليز دوسيه “أسير إلى خبر رحيل عمر الشريف، وبقربي صحفيون من مختلف أنحاء العالم، وهم يتفاعلون جميعا مع الخبر بحزن. كان رجلا مقدرا في كلّ مكان”. واختصرت هذه التغريدة مشهد الإعلام الغربي.

بالنسبة إلى القنوات التلفزيونيّة المصريّة بثت أخبارا عاجلة عن رحيل بطل «الأراغوز»، دون أن تقطع برمجة مسلسلاتها الرمضانية المعهودة، في حين خصصت زوايا على صفحاتها على مواقع التواصل للتعزية بالراحل.

وكان حفيد عمر الشريف عمر جونيور أول من نشر الخبر عبر صفحته على فيسبوك، حين أعاد نشر صورة قديمة تجمعه بجدّه مرفقة بعبارة “البقاء لله”. لكنّه أزال المنشور، ثمّ أعاد نشره بعد تأكيد نبأ الوفاة من قبل وكيل الراحل، مرفقا الصورة بعبارة “أحبك”.

وغرّد الممثل الأسباني أنطونيو بانديراس معزيّا بشريكه في بطولة فيلم «المحارب 13» (1999) «صديقي العزيز عمر الشريف رحل، سأشتاق إليه دائما، كان واحدا من أفضل من عرفت».

وكتبت باربرا سترايسند “كان وسيما وساحرا وفخورا بمصريته.. أشعر أنني محظوظة لأن الفرصة أتيحت لي للعمل مع عمر.. وحزينة جدا لسماع نبأ وفاته”.

وقال روجر مور “مشهده الأول الرائع في فيلم لورانس العرب ظل معي لسنوات.. فيلم عبقري وممثل رائع.. سوف نفتقده”. وكتب جان كلود فان دام “واحد من أفضل الممثلين بالنسبة إلي.. ولمن لا يعرف فإن أول فيلم أشاهده هو لورانس العرب”.

فيما غردت مورجان فيرشايلد “رجل مذهل.. وحياة رائعة”.

وقال لوك جوس “لن أنسى وقت التصوير السحري في الهند مع الأسطورة عمر الشريف.. كان هذا كل ما تمنيته.. ارقد بسلام”.

وغرد ماثيو مودين “شكرا لك عمر الشريف.. شكرا على ذكائك وأناقتك وأسلوبك.. لقد تركت أثرا لا يمحى في السينما”.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1101


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة