الأخبار
منوعات
عوض بابكر: أغلب زبائنه من الدبلوماسيين أمثال محمد أحمد محجوب
عوض بابكر: أغلب زبائنه من الدبلوماسيين أمثال محمد أحمد محجوب



07-14-2015 02:10 PM
الخرطوم بحري: حسن موسى
في ختام أمسياته الفنية لهذا الشهر الكريم نفض منتدى دال الثقافي بمقره بالخرطوم بحري الغبار عن تجربة الفنان الراحل محمد حسنين في أمسية محضورة وسمها بـ (كل ليلا بصاحبو وكل صداح بنواحو) تحدث فيها الباحث عوض بابكر بينما قدم الفنان مبارك زروق نماذج غنائية من أغنيات محمد حسنين.
وبداية تحدث عوض بابكر عن حياة الفنان محمد حسنين مولده ونشأته، مشيراً إلى أنه ولد في العام 1936 بمدينة الدامر، فعمل في مهنة الترزية مع عمه ثم جاء إلى الخرطوم في أواخر الأربعينيات، فدرس مهنة التفصيل في اليونان، وأصبح خبيراً في فن الترزية، وأطلق عليه صاحب المقص الذهبي، فكان أغلب زبائنة من الفنانين والدبلوماسيين أمثال محمد أحمد محجوب وعبد الله حسبو وآخرين. وقال إنه هاجر إلى المملكة العربية السعودية سنة 1976 وعاد منها إلى السودان سنة 1980 فسجل عدداً من الأغنيات للإذاعة السودانية ثم هاجر وعاد مرة أخرى بعد مرض الفنان أحمد المصطفى عام 1985م.
()
أشار عوض بابكر إلى أن محمد حسنين ظهر نبوغه الفني في المدرسة حيث كان يقدم نموذجين من الإنشاد الأول هو نشيد المدرسة والثاني هو الإنشاد الشعري ثم بدأ الغناء خارج الإذاعة عام 1952 متأثراً بالفنان احمد المصطفى والكاشف وحسن عطية. وأضاف بأنه تعرف على الملحن برعي محمد دفع الله الذي أعطاه أول نص غنائي، وهو (يا ناس انتو) للشاعر حسين عثمان منصور. وأكد عوض بابكر أن محمد حسنين تقدم للإذاعة السودانية سنة 1957 بثلاثة أعمال غنائية خاصة، وهي (يا ناس انتو، ايه الحب، والغد الباكي)، وعلى ضوئها منح بطاقة فناني الإذاعة السودانية.
وفي سياق ذي صلة، أثبت الباحث عوض بابكر بعدد من الأسطوانات الصوتية المسجلة قدرة الفنان محمد حسنين على أداء أغنيات السيرة والحقيبة وغيرها من الأغنيات، ثم تطرق إلى تأثره بالمدرسة الوترية، لافتاً إلى تأثره الكبير بالفنان أحمد المصطفى في مسألة اللون النغمي الذي كان يقوم بأدائه أحمد المصطفى، وكذلك تأثره بالنغمات وعدَّ عوض بابكر أن أغلب الشعراء والفنانين السودانيين استفادوا كثيراً من السينما العربية. وأشار إلى إنتاج أغنية (ياحمامة) الممثلة المصرية فاتن حمامة. وذهب إلى أن محمد حسنين استطاع بغنائه الجميل أن يفرض نفسه على الساحة الغنائية في تلك الحقبة، فسجل نحو أكثر من 40 أغنية للإذاعة السودانية.
(2)
ومن الشعراء الذين تعامل معهم حسب عوض بابكر هم حسين عثمان منصور، عبد المنعم عبد الحي، إسماعيل حسن، كمال محيسي، النعمان علي الله، وفريد الصداق، أبو قطاطي، بابكر إبراهيم موسى، سيد عبد العزيز، عبد العظيم عثمان، وحسن الزبير ومن الملحنين تعامل مع برعي محمد دفع الله، علاء الدين حمزة، بشير عباس وحسن با بكر وآخرين

اليوم التالي






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2796

التعليقات
#1303676 [بابكر عوض الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2015 03:11 PM
نعم كان محله في الخرطوم ثلاثة قريباً من منزل حسن عطية كان مغرم بالسيارات الأمريكية الكبيرة وعند إغترابه بالسعودية أيضاً كان لايستعمل إلا السيارات الأمريكية وقد وجد ضالته فيها وعند عودته النهائية للسودان ناشد رئيس الجمهورية في إعفائه من الجمارك لسيارتين حاول إحضارهما معه ولا أدري ماذا حدث بهذا الشأن



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة