الأخبار
أخبار السودان
التحصين بالعدل!!
التحصين بالعدل!!


07-19-2015 11:26 AM
صلاح عووضة ‎

*اختزل رسالته لواليه في كلمتين فقط..
*فقد كان طلب منه الوالي هذا ميزانية لـ(تحصين) عاصمة ولايته..
*فأرسل له عوضاً عن المال عبارة مقتضبة..
*رسالة قال له فيها (حصنها بالعدل)..
*إنه عمر بن عبد العزيز الذي غادر قصره إلى بيت إيجار فور أن صار حاكماً..
*وآخرون يغادرون بيوتهم المتواضعة إلى القصور فور أن يصيروا حكاماً..
*بل إن منهم من يبني قصراً أكثر فخامةً كما فعل أردوغان في تركيا..
*ثم لا يجد الحاكم (الإسلامي) سبباً يبرر به فعلته تلك سوى (الصراصير!!)..
*ويبدو أن الوالي المذكور من (طينة) شموليي زماننا هذا..
*فمن عادة الشموليين هؤلاء الاهتمام بأمر التحصين أكثر من العدل..
*تحصين سلطانهم بوسائل القوة التي تحول دون تقويضه..
*وتحصين أنفسهم بـ(الحصانات) التي تحول دون محاكمتهم..
*والحكم حين لا يكون محصناً بالعدل فإنه يتهاوى مهما بلغت قوة (التحصينات!)..
*ونعني التحصينات التي كان يطالب بمثلها والي عمر..
*وقد رأينا كيف سقطت أنظمة - في الآونة الأخيرة - رغم تحصيناتها القوية..
*فمن كان يظن أن مبارك والقذافي وبن علي وعلي صالح سيصيرون أثراً بعد عين؟!..
*فقد ذابت أنظمتهم كما يذوب (الآيسكريم) في فم طفل..
*وكل واحد من هؤلاء كان (العدل) آخر اهتماماته..
*بل لم يكن منهم من يعتم بالعدل أصلاً ما دامت التحصينات الأمنية تحظى بثلثي الميزانية..
*ثم يظن أنها تحميه من أية مخاطر تهدد سلطته..
*وهي تحصينات مكلفة في مقابل تحصين بالعدل لا يحتاج سوى إلى(ضمير إنساني!!)..
*ولكن الضمير الإنساني هذا في نظر الشموليين أكثر تكلفة من أموال التحصين..
*فأن يسجن ويكبت ويعذب ويقتل أسهل عنده من أن يعدل..
*وقد أخبرني ضابط أمن مايوي عن تقارير وُضعت أمام نميري تحذره من غضبة شعبية..
*يعني من بين قادة جهاز أمن مايو من كان يقرأ اتجاهات الشارع جيداً..
*وكان ذلك حين تفاقمت الأوضاع المعيشية على الناس..
*ثم ازداد الأمر سوءاً بقطوعات الماء والوقود والكهرباء..
*وبدلاً من أخذ التحذير مأخذ الجد كان النميري هو الذي (يحذر!!)..
*يحذر (كل من تسول له نفسه) الخروج عن طاعته أن (الثورة له بالمرصاد)..
*ثم يقول قولته الشهيرة (ما من قوة تستطيع نزع السلطة مني)..
*أي مادام نظامه محصناً بآليات القوة فما من خوف عليه..
*فليضرب الناس الحرمان من الأكل والماء والكهرباء و(الحرية)..
*فإن تظاهروا (يُضربوا) بأدوات التحصين السلطوي..
*فأتاه (الضرب) من حيث لا يحتسب..
*من ثغرة (عدم التحصين بالعدل!!).



الصيحة/السياسي






تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3655

التعليقات
#1306325 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2015 10:12 AM
image

والدروس والعبر من ما سبق
إن البرنامج السياسية السودانية هي التي توفر الاستقرار في السودان(أديس أبابا 1972 ونيفاشا 2005) إذا كان التزم بها الحاكم بأمر الله المبتذل نصا وروحا
وان الجبهة الوطنية واليسار الوافد من مصر "بضاعة خان الخليلي" هم سبب مسخ وتشويه السودان أرضاً وإنساناً...عبر العصور..."وتاني ما في زول برقص ويغطي دقنو في السودان."....
المهرولون من انتخابات 2010 الذين أدخلونا في جحر الضب الخرب أصبحوا مولولون...الآن.. ويشبهون نادبات الأجرة في الأفلام المصرية القديمة "روتانا زمان "واللائي يولولن ويلطمن الخدود ويشققن الجيوب لإضافة أجواء فجائعية على المشهد السوداني كلما ارتكب المؤتمر الوطني عمل مخزي دون البحث عن مخارج حقيقية للشعب السوداني مقنعة للشعب او المجتمع الدولي ودول الجوار ..

من يتوقع من أحزاب المركز والسودان القديم ورموزه المتخشبة تنهض وتعود بالسودان إلى سابق عهده المجيد ..كباسط كفيه بالماء ليبلغ فيه
الأخوان مسلمين ليست هم الحثالة السياسية الوحيدة التي جاءتنا من مصر والسودان مأزوم منذ استقلاله 1956...عندما رفضنا نصيحة السيد عبدا لرحمن المهدي وتركنا السائس"الانجليز" واتبعنا الحصان"مصر" حتى وقف حصان الشيخ في عقبة رابعة العدوية في 30 يونيو 2013 ولم يعد لمصر شيء تقدمه للعرب وللسودان بعد كسدت بضاعتها من أخوان مسلمين وناصريين في كل مكان ونهضت تونس من رمادها برؤيتها الذاتية عبر" نداء تونس.".. ويضع سره في اصغر خلقه...ونجحت تونس في ربيعها الذي بدأته وتعثر الجميع..
ونحن مع الرهان الخاسر للنخبة السودانية وإدمان الفشل... وليس هناك داعي للإسقاط السياسي المخزي ضد الحزب الحاكم لأهل اليسار الشيوعي والقومي وحزب الأمة كلهم ينطبق عليه المثل السوداني "غلفا وشايلة موسا تتطهر"...ويراهنون على ذاكرة الوطن الضعيفة ...
والليلة ولي بكره و ولي .......بعده
حل مشكلة السودان في حل مشكلة المركز
ومشكلة المركز انه وصل مرحلة "التعفن" وافتراس الذات the phagosytosis
*****

يبدأ استعادة دولة المؤسسات بقرارات ومراسيم جمهورية قبل الفأس يقع في الرأس ونواجه الفصل السابع المدمر ...
1- تعيين تسعة قضاة محترمين في المحكمة الدستورية العليا-مع الفيش والتشبيه وفقا لدستور 2005 نفسه وترك أمر استعادة دولة النظام والقانون لهم في كل السودان وتنظيف الدستور من القوانين غير الدستورية ....
2- استعادة الأقاليم القديمة في حقبة السبعينات الذهبية بأسس جديدة(انتخابات حرة حاكم إقليم برلمان إقليم ثم حكومة إقليم)....وهذه مهمة الشعب في التغيير...
3- إسقاط المستوى الفاشل ألولائي نهائيا من الدستور ومعه مجلس الولايات عبر المشورة الشعبية"الإقليمية " وليس طريقة "البصيرة أم حمد" التي يقوم بها البشير شخصيا الآن" ينقل ده و يقلع ده ويرفس ده ويصنع ولاية ويصنع والي" هذا الأمر لن يجدي بتاتا وأبشع أنواع السخافة الإنقاذية كأنه "البلد دي ما فيها زول درس قانون أ و ملم بالفقه الدستوري "
(1)+(2)+(3)= تجديد حقيقي لمرحلة جديدة...تنهي 90% من آلام الشعب السوداني الفضل......
****


#1306235 [إسماعيل آدم]
5.00/5 (1 صوت)

07-21-2015 07:03 AM
جرائم كثيرة تمت و بعضها متهم فيها رسميين من القوات النظامية ! و لا يتم حتي فتح بلاغ ! مثل قضية الطالب الذي قتل في جامعة السودان برصاص الشرطة ! هل يصدق أحد بأن من أمر بالضرب ضابط شرطة برتبة عقيد ؟ و عندما إمتنع الجندي من تنفيذ الأمر ،إنتزع منه الكلاش و سلمه لشرطي آخر و ذهبوا يطلقون النار لتردي طالب علي أعتاب التخرج ! و من المدهش والد ذلك الطالب ضابط شرطة رفيع المستوي و هو رفيع الخلق و تلقي تدريباً في الإنتربول و كان مديراً للشرطة في الولاية الشمالية وهو من أوائل ضحايا نظام الإنقاذ ! فقد تم فصله للصالح العام و لا يملك عربة !إنه العميد عبد الله السيد و قد عجز عن فتح بلاغ في مواجهة الضابط !
و لكم أن تقارنوا بين ما يحدث في معقل الكفر أميركا و في دولة الخلافة الرشيدة السودان ! هنالك يتم التحقيق مع كل متهم مهما كان وضعه و هنا تتم تغطية الجرائم و تأخيرها حتي يعفي عليه الزمن !لذلك عندما صرح وزير العدل الجديد بأن العدل من شؤون الأمن القومي فهو لم يذهب بعيداً ! و عليه أن يُجسد هذه العدالة حتي لا ينفرط الأمن نتيجة للغبن و لجؤ الأفراد إلي قبائلهم لأخذ حقوقهم!و هو ما حدث في جنوب السودان و تم فصله و هو ما يحدث في دارفور الآن و النيل الأزرق و كردفان ! لن يترك الناس حقوقهم و ظلاماتهم و سيلجأون للثارات و العنف عندما تنعدم العدالة! معقول بلاغ لا يُفتح ضد المتهمين ؟


#1305968 [ثورة الزنج]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2015 02:07 PM
ئ


#1305953 [jafar]
5.00/5 (1 صوت)

07-20-2015 01:43 PM
رغم ان النميرى لم يبنى قصرا أو حتى بيت جالوص ومات محتاجا رحمه الله .. كان نزيها رغم دكتاتوريته ولذا أصبح فى قلوب الشعب السودانى


#1305855 [ساره عبداالله]
5.00/5 (2 صوت)

07-20-2015 08:50 AM
الأخ صلاح عوضه هذه المقارنه تحكى الواقع المعاش الان من يقرأ اتجاهات الشارع الان يعرف نهاية قذافى و حسنى وبن على وصالح تكون تلك . اما
السلطه لا تقهر الشعب ابدا ومن يبنى قصر لا من حق هذا الشعب يسترد الشعب حقه
نميرى قتل وشرد وسفك دماء الأبرياء ومحاكم على ظلم اين العدل الان اين القانون
اما قراءة الشارع القفه الكهرباء الماء الجوع الدواء
لن تقهرنا سلطة عطا وسلطة حمديتى وامن مبنى سينهار
العدل غاب عنا القانون أصبحت المحاكم تلفيق وتزوير
اقول اذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد للقيد ان ينكسر


#1305701 [همت]
3.00/5 (1 صوت)

07-19-2015 07:54 PM
من سمات الحاكم الظالم أنه لا يتعظ بأمثاله من الظلمة أبداً وكل حاكم ظالم ويظن نفسه أذكى من غيره من الحكام الظالمين وأعتقد أنهم لهذا يصلون دائماً إلى نفس المصير المظلم الذي يستحقونه ويمرون به جميعاً! رئيسنا عمر حسن احمد البشيرليس استثناءاً ويحسب أن جهاز أمن محمد عطا والجنجويد والدفاع الشعبي والخلايا "الجهادية" وبله الغائب يحصنونه مما يستحقه من عقوبة على ما يمارسه من ظلم للرعية فياله من استدراج إلهي!


#1305626 [التمساح]
5.00/5 (4 صوت)

07-19-2015 02:47 PM
مقال مفروض يوضع فى حجاب ويعلق فى رقبة كل إنقاذى غافل كل همه الإمتيازات والحصانة حتى لا يحاسب (وهل الحصانة تنفع يوم الحساب إذا كانو يؤمنون بيوم حساب)


#1305624 [أبكرونا]
4.50/5 (2 صوت)

07-19-2015 02:42 PM
مثل هؤلاء اى الشموليين كما ذكرت لا يرجى منهم عدلا . فعدم الشرعيه والاهليه التى يفتقدونها من الاساس جعلتهم يمتطون الدبابات لفرض شرعيتهم وسطوتهم عبر اجهزتهم القمعيه..

شكرا جزيلا عووضه


#1305614 [موسى]
3.00/5 (1 صوت)

07-19-2015 01:29 PM
[ 6653 ] حدثنا عبيد الله بن موسى عن الأعمش عن شقيق قال كنت مع عبد الله وأبي موسى فقالا قال النبي صلى الله عليه وسلم إن بين يدي الساعة لأياما ينزل فيها الجهل ويرفع فيها العلم ويكثر فيها الهرج والهرج القتل )


الحديث ورد في صحيح البخاري ( باب الفتن ) فانظروا لما جاء في الحديث وواقعنا الذي نعيشه الآن .. نسأل الله أن يجنب بلادنا الفتن ما ظهر منها وما بطن ويرزقنا حسن الخاتمة ....آآآآآآآآآآآمين بارب العاملين ......


{زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ }آل عمران14


#1305605 [ابو معاذ]
5.00/5 (1 صوت)

07-19-2015 12:53 PM
هو فى زمن عمر بن عبدالعزيز كانت فى إيجارات، ويكون أجر وين وبكم ؟


#1305587 [انقاذي سادرفي فساده]
4.50/5 (3 صوت)

07-19-2015 12:10 PM
اياك اعني واسمعي ياجارة وبالسوداني الكلام ليك يالمنطر عينيك


#1305583 [عصمتووف]
3.50/5 (2 صوت)

07-19-2015 11:59 AM
علم ويحفظ


#1305579 [غسان بابكر]
5.00/5 (4 صوت)

07-19-2015 11:50 AM
إنت معلم يا عووضه. .
تبت يد الشموليه و الدكتاتور البغيض..



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة