الأخبار
منوعات سودانية
زولو: عقد الجلاد تمرض ولا تموت.. أعمال جديدة
زولو: عقد الجلاد تمرض ولا تموت.. أعمال جديدة


07-20-2015 02:02 PM
الخرطوم – سارة المنا

عقد منظوم لأكثر من ثلاثين عاماً، ترك بصمته الواضحة محليا وعالميا، هذا العقد الغنائي الذي تتناثر حبيباته مؤخراً بعد أن ظل معقوداً بكثير من الإنجازات في الساحة العنائية والموسيقية.

(اليوم التالي) زارت مكاتب عقد الجلاد وأجرت حواراً مع محمد الفاتح محمد عبدالله المعروف بـ (زولو)، وهو خريج قانون من مواليد ولاية جنوب دارفور عد الفرسان، التحق بفرقة عقد الجلاد العام 2008م ولا يزال موجوداً فيها.. بدأ حديثه: "ربنا يصلح الحال للفرقة، لكي نواصل في المسيرة من خلال الفرقة الكبيرة".. زولو توقف عن الفرقة لمدة مرضية طويلة كانت عاماً كاملاً:

*حدثنا التوترات داخل فرقة عقد الجلاد ؟

من حق الجمهور أن يعرف الكثير من التفاصيل عن من يحبهم، لذلك أقول إن كل المشاكل سوف تحل إن شاء الله، وبتكاتفنا مع بعض سوف نصل إلى بر الأمان، وعقد الجلاد بدون الجمهور لا تساوي شيئاً.

*هل تعتقد أن عودتك تمثل إضافة للعقد ؟

بالعكس، فالرجوع إلى عقد الجلاد إضافة بالنسبة لي.

*زولو.. لا يملك أعمالاً خاصة ؟

قبل الانضمام إلى الفرقة كانت لدي أعمال خاصة، وشاركت في مهرجانات كثيرة خارج السودان، لكنني آثرت العودة إلى المجموعة باعتبارها مشروعاً فنياً وغنائياً غير مسبوق، كما أن نظمها ولوائحها تعد عمل أي عضو فيها لمشروع خاص به خارجها منتف لقوانينه، وأنا شخصياً أفضل العمل داخلها وأبذل كل جهدي ومعرفتي وتفاصيلي من أجل تطويرها.

*إذا انشقت المجموعة مجدداً، كيف سيكون موقفك ؟

أنا أصلا جلادي منذ أن نشأت، ولو حدث قدر الله والدنيا مقادير، وأتمنى أن لا يحدث أي انشقاق، وأن تظل المجموعة مستقرة، وها نحن نناضل من أجل ذلك، ونبذل ما وسعنا كي نسعد الجمهور، وأن تبقى المجموعة كتلة واحدة، وبمساعدة الجمهور نستطيع أن (نشيل بعض)، ونعبر إلى بر الأمان وبشكل أفضل مما كان.

* ألديكم أعمال خاصة وجديدة ؟

نعم، هناك أعمال مبرمجة ضمن الخارطة التي سيتم تنفيذها قريباً، وكل الأعمال التي تغنت بها عقد الجلاد خاصة، وملك أصيل لها، وفي المجموعة كل شيء ينفذ بخطوات مدروسة ومحسوبة، حتى الأعمال الجديدة لها وقتها، وهذا ما تعلمناه من العقد.

*هل كانت عودتك إلى الفرقة بطلب منها أم بطوعك وإرادتك الشخصية؟

أكيد لما تكون عضواً في الفرقة هي التي تختارك بعد أن تخضع إلى (انترفيو) أمام الأستاذة، فيسمعون صوتك حتى لو كنت معروفاً لديهم، يلي ذلك فترة طويلة من البروفات (التمارين) مصحوبة بحفظ الأعمال، ثم بعد ذلك يتم قبولك، ويعلق اسمك على البورد، فهنالك دائماً نظم وقوانين لمثل هذه الأشياء.

*اختيارك كان بعد مغادرة هاني ومحمد؟

بالمناسبة أنا أقدم من هاني، انضممت إلى الفرقة في العام 2008م، لكنني كنت مريضاً في العام 2011م، فانسحبت ثم عدت مجددا في العام 2012م، وقد سبقني بالانضمام إلى الفرقة محمد عبدالجليل ورانيا.

*حدثني عن تجربتك في كورال الإمام الهادي؟

تفاجأت تماما بذلك، فقد هاتفني الأستاذان عبدالمنعم المهل وحسام، وكانت تلك أول تجربة لي، فقبلت الفكرة وواصلت معهم، ومثلت التجربة إضافة حقيقية لي وحققت خلالها نجاحات كبيرة، حتى الطلاب أحبوا الفكرة بشكل لا يوصف، وكنت حينها حريصاً جداً على حضور البروفات.

*هنالك شائعات كثيرة عن ما يدور داخل العقد، فأجلى عنها الغموض؟

الشائعات موجودة في كل مكان، وكثيراً ما يكون الحدث صغيراً، فيتم تطويره حتى يصبح أكبر من حجمه، لكن في النهاية يجب أن نقول إن ما يريده الله سيحدث، لذلك ينبغي علينا أن نتفاءل بالخير دائماً حتى نجده، وأنا متفائل بأن شيئاً مما يشاع لن يحدث.

* لكن هنالك خلافات داخل المجموعة، فهل هي فنية أم إدارية؟

دا سؤال خطير جدا، والرد عليه لا بد أن يكون جماعيا.

* طيب، حدثنا عن الخطة المستقبلية للعقد ؟

متفائلون خيراً، وندعو الله أن يسهل علينا.

*هل أن تظهر عقد الجلاد في حلتها الجديدة بفضل مما كانت عليه؟

كيف؟ أصلا عقد الجلاد منذ ظهورها كانت الأفضل، وكل يوم تكسب جمهوراً ومعجبين ومحبين جدداً، ولا توجد أي إشكاليات رغم أنها فقدت بعض أعضائها، صحيح أنه (فقد مر)، لكن هذه هي الحياة، وديدن عقد الجلاد هو التجديد، والآن تضم المجموعة عناصر تمتلك قدرات فذة ولها مساهمات واضحة في مسيرتها ومستقبلها، وبالمناسبة المجموعة ظلت وكما تحتفي بمن يغادروها وتتواصل معهم كما تفعل مع من ينضمون إليها.

*لكن تلك (المغادرات) أثرت فيها، عليك أن تعترف بذلك؟

يجب أن أؤكد لك أن أي صوت يحبه الجمهور و(يهضمه) لا بد أن يكون مؤثراً إذا غادر، لكن هذا التأثير ليس قوياً إلى هذا الحد، لأن العقد تعتمد الأداء الجماعي، لذلك فإنها ظلت في الساحة حتى بعد أن غادرها مغنون كثيرون، لكن هذا لا ينفي أن الجمهور يتأثر بذلك، فقط يجب أن نشير إلى أن أي عضو انضم إلينا وضع بصمته وغادر، وفقد الفرقة لأحد أعضائها يترك أثره ليس بين الجمهور فقط حتى بين أعضاء المجموعة أنفسهم، يحزنون لذلك بالتأكيد، وصحيح أن العقد تعاني حالياً من مرض، وهي تمرض مثلها مثل غيرها، لكنها تتعافى أيضاً، ولن تموت بإذن الله.

اليوم التالي


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2640

التعليقات
#1306270 [المجنون]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2015 09:11 AM
طول ما قائدها جويلى حتموت موت الضان


#1306075 [تاتاي في الخلا]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2015 07:52 PM
ما دام بتمرض يا اللي اسمك مين فهي لازم "تموت" طال الزمن أم قصر.

هذا "تطبيز" لا يجوز.


#1306025 [Floors]
5.00/5 (1 صوت)

07-20-2015 05:54 PM
عقد الجلاد جاءت في فترة الغباء العاطفي السوداني الذي ظل يحتضن أي واحد ينهق للظروف الإقتصادية والأنظمة القمعية وكانت متنفساً لجيل الشباب الهرم وكانت بمثابة تخدير لهم ومنحهم فرصة الإستعاضة بالتمرد على الإنظمة العميلة الفاسدة بالركون العاطفي والإستسلام بأضعف الإيمان وهو القبول بالذل والمهانة.. ولذا كانت مجموعة عقد الجلاد خصماً على السودان!! وطبعاً الغناء الجماعي يعتبر هروباً من الإبداع الصوتي تستطيع أي مجموعة دارسة للموسيقى أو لملمتها من تحت أشجار النيم أن تكون فرقة وتنجح وتستمر كما هو الحال الآن. أنصح الإخوة في عقد الجلاد تفكيك الفرقة أولاً لأن أفراجها بلغوا من العمر عتيا ومايزالون في النمط القديم في الآداء وهذه هي الحقيقة شئتم أم أبيتم!!!!


#1305995 [بنغالي جوازو رايح]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2015 04:54 PM
عثمان النو هو ركيزة عقد الجلاد شاء من شاء و ابي من ابي.... النو بالحانه اعطي العقد معني ان يعيش و ينتصر في ارض البوار الثقافي... عثمان النو الاب الروحي لعقد الجلاد و نحنا جماهير التمانينات رفضنا و لا نزال نرفض ان يتم نزع ظفر عثمان النو من لحم عقد الجلاد و هذا لا يعني بالضروره رفض الوجوه الجديده فزولو فنان متمكن بصوره لا يمكن المكابره عليها.

لكن...... لا عزاء لطارق جويلي و كل غواصات الجبهجيه الذين روضوا مارد الجلاد فخارت قواه و هو الذي لهب ظهر نظامهم بسياط الكلمه احتاج دوزنه ... امونه .... حاجه آمنه و غيرها من الاعمال التي ساهمت الحان النو بشده في ثبيتها و ايصال فحواها.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة