الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
عندما تكون المرأة الذكية والطموحة عدوة نفسها
عندما تكون المرأة الذكية والطموحة عدوة نفسها
عندما تكون المرأة الذكية والطموحة عدوة نفسها


07-22-2015 02:10 AM
هنالك الكثير من العقبات التي تضطر المرأة الذكية والناجحة أن تواجهها لتتغلب عليها، إلا أن أكثر هذه العقبات عناداً وقسوة تقبع داخل المرأة نفسها، في طريقة تقييمها لذاتها وقدراتها وإمكاناتها والزاوية الحادة التي تنظر من خلالها إلى مقدراتها، إضافة إلى الميزان الذي تزن أفعالها.

العرب نهى الصراف

تدرك المرأة الذكية جيداً بأن حظوظها في التقدم والتميز سرعان ما تصبح محدودة ومقيدة، خاصة في المهن التي تهيمن عليها سيطرة العنصر الرجالي، حيث يميل رؤساؤها في العمل وزملاؤها -وزميلاتها أيضاً- إلى التقليل من شأنها والشك في مواهبها إضافة إلى تقليص أجورها ومستحقاتها، في حين يتعين عليها العمل بشكل مضني وتجنب الوقوع في الأخطاء وتقديم مستويات عالية من الأداء، فقط، لتلافي النقد، في الوقت الذي لا يستغرق الأمر من الرجل إلا أداءً متوسط الفاعلية يحصد فيه أجراً وتقديراً مضاعفين لمجرد كونه رجلاً.

وترى الدكتورة هايدي كرانت هالفورسن، أستاذة علم النفس الاجتماعي ومديرة مركز العلوم والدافعية في كلية كولومبيا للأعمال في الولايات المتحدة الأميركية، بأن الفتيات الذكيات كثيراً ما يظهرن عدم ثقة في النفس ابتداءً من سن المدرسة، حيث أثبتت الدراسات في هذا المجال بأنهن يشككن في قدراتهن على مواجهة المسائل الدراسية الصعبة والمعقدة ويظهرن رغبة أقل من الذكور في الاستمرار في تطوير قدراتهن وتحفيز دوافعهن، في حين يلجأ الفتيان إلى بذل مزيد من الجهد ومواصلة الممارسة الجدية للنشاطات وعدم التخلي عن الأهــداف ببساطة، على الرغم من أن الاثنين متــساويان في نسبة الذكاء والقدرات الذهنـية الأخــرى بل أن الفـتيات يتفوقن فـي بعض الأحيان. كما تتأثر الرغبة في الإنجاز والتفوق لدى الجنسين، بمدى الثناء الذي يتلقيانه كرد فعل على إنجازهما سواء أكان في المدرسة أو البيت.

فالفتيات اللاتي يظهرن قدرة أكبر في الإصرار على التفوق وثقة أكبر في النفس اعتدن -في الغالب- على تلقي الثناء من قبل الآخرين وردود الفعل الإيجابية التي تعمل على تعزيز أدائهن، حيث يشدّد العديد من علماء النفس على أهمية هذا العنصر كإسناد نفسي لتعزيز السلوك الإيجابي للأفراد، لتشجيعهم على تطوير أدائهم وتحقيق أهدافهم في العمل والتحصيل الدراسي.

عدد لا يستهان به من النساء وأدن نجاحاتهن بسبب عدم القدرة على خلق التوازن بين مسؤوليات العمل ومتطلبات أفراد الأسرة

في المقابل، فإن حَمل الذكور إلى التزام الهدوء والتقيد بالتعليمات يمثل تحدياً للآباء والمربين بحد ذاته، ومتى ما حصل ذلك، فإن أي تقدم إيجابي يبديه هؤلاء في تعلم شيء بسيط يعد إنجازاً، يستحقون معه جميع كلمات الشكر والثناء والتحفيز، في الوقت الذي تطالب فيه الفتيات ببذل مزيد من الجهد لحصد كلمات إعجاب مشابهة، ويعمد الأهل والمعلمون إلى تبني هذا الأسلوب في طريقة تعاملهم مع الجنسين من دون وعي تقريباً.

هذه الإشكالية تبدو معقدة للوهلة الأولى، إلا أن نتائجها المستقبلية لا تبشر بخير لأن الفتاة التي تكبر لتصبح سيدة تناط بها المسؤوليات الكثيرة، قد لا تتوقع ثناءً من أحد على أفعال كبيرة لا يلقي لها الآخرون أي اهتمام، فتنشأ على الاستسلام ويتوقف طموحها في زاوية محددة لا ترغب في مغادرتها إما بسبب اشتداد المنافسة مع زميلها الرجل وإما بسبب سوء تقدير أفراد المجتمع وعدم تقييمهم الحيادي للأفراد، بصرف النظر عن جنسهم.

والأهم من ذلك، أن المرأة تمثل عدواً لدوداً لنفسها حين تتأرجح بين الخوف من ردود أفعال الآخرين واهتزاز ثقتها بنفسها.

وتؤكد هالفورسن على أنه إذا أتيح للمرأة تخطي كل هذه العقبات المجتمعية، وتم لها النجاح في إكمال تعليمها وتسنمت أرفع المناصب الوظيفية، فإنها ستواجه بعائق آخر لا يقل أهمية عن عدم تكافؤ الفرص، وهو كيفية تحقيق التوازن بين عملها وطموحها في الارتقاء والتقدم في هذا العمل ودورها النمطي في المنزل خاصة إذا كانت زوجة وأُمًّا.

ولعل عددا لا يستهان به من النساء اللاتي أثبتن نجاحاً باهراً في ميدان العمل، قتلن طموحهن ووأدن نجاحاتهن بسبب عدم القدرة على خلق التوازن بين مسؤوليات العمل ومتطلبات أفراد الأسرة، خاصة إذا كان هنالك من يقف لهن بالمرصاد في محاولة لوضعهن داخل إطار التصنيف المجتمعي الظالم، إضافة إلى العدو الطبيعي الذي تزرعه مبادئ التربية الخاطئة في أعماق كل فتاة، فترّوج لأفكار الاستسلام للأمر الواقع وتضع عراقيل و(مستحيلات) في طريق الحياة اليومية، تعمل على تثبيط الهمم وزرع الخوف من التجربة والمحاولة، حتى في صورها البسيطة.

ويقر متخصصون بأن القدرة الذاتية، والإبداع، والذكاء والتفرد في الشخصية، قد لا تشكل أي أهمية في تحقيق الهدف وتغذية الطموح إذا ما غابت الإرادة والإصرار والمثابرة والثقة بالنفس. أما فكرة المرء عن ذاته -خاصة المرأة- فهي تلعب دوراً حاسماً في الكيفية التي ستسير عليها حياتها، فإذا كان لا بد من محاولة التخلص من عبء سوء الظن من قبل الآخرين في مقدرتنا على التقدم والإبداع وأعداء النجاح، فلنبدأ أولاً بذواتنا وألا نسمح لعدونا الأول بالنمو والازدهار والتغذي على مخاوفنا.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 10830


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة