الأخبار
أخبار السياسة الدولية
إيران تروج للاتفاق النووي في الداخل وأعضاء في الكونجرس يسعون لعرقلته
إيران تروج للاتفاق النووي في الداخل وأعضاء في الكونجرس يسعون لعرقلته


07-22-2015 10:22 PM
دبي/واشنطن (رويترز) - سعت حكومة إيران البراجماتية يوم الأربعاء لتسويق اتفاقها النووي مع القوى الدولية إلى المتشددين في الداخل بينما وعد رئيس مجلس النواب الأمريكي بفعل "كل شيء ممكن" لعرقلة الاتفاق.

وبينما تواجه الحكومتان الإيرانية والأمريكية معارضة للاتفاق وصل وزير الدفاع الأمريكي آش كارتر إلى السعودية أملا في طمأنة قادتها القلقين من ضرر بالغ قد تسببه غريمتهم إيران بالمنطقة.

ومثل الاتفاق نجاحا كبيرا للرئيسين الأمريكي باراك أوباما والإيراني حسن روحاني. لكن على كل منهما الترويج للاتفاق في بلده للمتشددين أصحاب النفوذ في البلدين اللذين تناصبا العداء لعقود.

وفي واشنطن أبدى رئيس مجلس النواب جون بينر قدرا كبيرا من التشكك.

وقال "سيوجه أعضاء في الكونجرس أسئلة أكثر صعوبة هذا المساء حين يلتقون مع فريق يمثل الرئيس.. ولأن اتفاقا سيئا من شأنه تهديد أمن الشعب الأمريكي.. سنفعل كل شيء ممكن لإيقاف الاتفاق."

وفي وقت لاحق الأربعاء من المقرر أن تعقد جلسات استماع سرية لوزير الخارجية جون كيري ووزير الخزانة جاك لو ووزير الطاقة إرنست مونيز مع أعضاء في الكونجرس بمقره في واشنطن. ويتوقع أن يناقش مجلسا النواب والشيوخ بكامل هيئتيهما الاتفاق والتصويت عليه في سبتمبر أيلول المقبل.

والآن يخبو شيئا فشيئا بريق الاتفاق الذي قبلت إيران بموجبه قيودا على برنامجها النووي مقابل تخفيف عقوبات تقيد اقتصادها.

ويوم السبت الماضي قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي لأنصاره إن السياسات الأمريكية معادية لسياسات إيران بنسبة "180 درجة" بينما تعالت هتافات الأنصار "الموت لأمريكا" و"الموت لإسرائيل."



ويوم الأربعاء تحدثت بحدة الحكومة التي تفاوضت في الاتفاق في مسعى واضح لصد هجمات معارضينها وبينهم الحرس الثوري واسع النفوذ.

وقال كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي عباس عراقجي في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون على الهواء إن إيران ستفعل "أي شيء" لمساعدة الحلفاء في الشرق الأوسط مجددا رسالة إيران بأنه رغم الاتفاق فإن سياستها الخارجية المعادية للغرب لن تتغير.

كما قال عراقجي إن أي محاولة لإعادة فرض العقوبات بعد انقضاء السنوات العشر سيمثل مخالفة للاتفاق.

وكان عراقجي يشير الى القرار الذي أصدره مجلس الامن التابع للامم المتحدة يوم الاثنين.

وبموجب الاتفاق سيفرض على إيران خفض أنشطتها النووية لفترة طويلة مقابل رفع عقوبات تفرضها عليها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. ووقعت على الاتفاق كل من الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والاتحاد الأوروبي.

ولدى القوى الدولية شكوك بأن إيران تحاول إنتاج قنبلة نووية بينما تقول طهران إن برنامجها سلمي. ويسمح القرار باعادة فرض كل عقوبات الامم المتحدة اذا انتهكت ايران الاتفاق خلال العشر سنوات القادمة.

لكن القوى الدولية أبلغت بان جي مون الامين العام للامم المتحدة بأنها تعتزم بعد انقضاء السنوات العشر العمل على وضع آلية تسمح باعادة فرض العقوبات خلال خمسة اعوام



وأثار دعم طهران لحلفاء إقليميين بينهم الرئيس السوري بشار الأسد والحوثيين في اليمن وحزب الله اللبناني انزعاج السعودية وهي القوة السنية الكبرى في الشرق الأوسط.

لكن كارتر قال قبل رحلته للقاء الملك سلمان عاهل السعودية إنه يتطلع لمناقشة الاستراتيجية الأمريكية في التصدي "للعدوان الإيراني" في المنطقة وكذلك القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وحتى الآن لم يتجاوز رد فعل الرياض على الاتفاق النووي إشادة علنية فاترة مقرونة بتنديد وراء الكواليس. والأسبوع الماضي حذر الأمير بندر بن سلطان الرئيس السابق للمخابرات السعودية من أن الاتفاق سيجعل إيران "تعيث فسادا في المنطقة."

ويتوقع أن ينقل كارتر وجهة نظر أوباما بأن الاتفاق سيجعل الولايات المتحدة وحلفاءها أكثر أمنا بإزالة تهديد إيران النووي.

وهذه هي الرسالة نفسها التي قدمها خلال زيارته لإسرائيل وهي معارض آخر للاتفاق.

ويوم الأربعاء ضغطت إسرائيل على أعضاء في الكونجرس لعرقلة الاتفاق إذ التقى رون ديرمر السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة بمجموعة ضغط تضم 40 عضوا.

وقال كيري إنه سيسعى لطمأنة الحلفاء العرب في منطقة الخليج خلال لقاء سيعقد في قطر خلال الأسبوعين المقبلين بأن واشنطن ستعمل معهم لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط واسعة الانتشار عن كيري في مقابلة خاصة "لقد فاوضنا للتوصل إلى اتفاق نووي للسبب البسيط بأننا نؤمن بأنه إذا كنت ستصد إيران فمن الأفضل أن تصد إيران من دون سلاح نووي بدلا من إيران مسلحة بالنووي






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4893


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة