الأخبار
أخبار إقليمية
لجنة الطاقة : لا زيادة في الكهرباء دون موافقة البرلمان
لجنة الطاقة : لا زيادة في الكهرباء دون موافقة البرلمان
لجنة الطاقة : لا زيادة في الكهرباء دون موافقة البرلمان


07-29-2015 11:16 PM
قالت لجنة الطاقة بالبرلمان السوداني، إنه ليس من حق أية جهة فرض رسوم إضافية على المواطن دون موافقة البرلمان، بما في ذلك تعديل تعرفة الكهرباء، مؤكدة أن موازنة 2015م خالية من أية ضريبة جديدة تؤثر على معاش الناس.


والتقى وزير الكهرباء معتز موسى، يوم الإثنين، لجنة الطاقة بالبرلمان، للتفاكر حول قضية الكهرباء، مؤكداً أن تعرفة بيع الكهرباء الحالية أقل من تكلفة الإنتاج، وأنه لابد من إدارة حوار تفاكري بين أجهزة الدولة والمجتمع، لإيجاد حلول توافق بين عدم المساس بتعرفة الكهرباء لمحدودي الدخل، وبين الحد من تصاعد الاستهلاك العالي لبعض الفئات.


وأوضحت رئيسة اللجنة، حياة أحمد الماحي، أن لجنة الطاقة بصدد إجراء مراجعة شاملة للدراسات الخاصة بتعرفة الكهرباء خلال الفترة المقبلة.


وقالت إن المراجعة تأتي في إطار اهتمامات اللجنة المتعلقة بمراجعة الدراسات كافة التي أجريت سابقاً، معلنة عزمهم طرح مبادرة لدراسة جديدة حال عدم اقتناعهم بالدراسات السابقة، وذلك تمهيداً لإقامة ورشه لتقييم تعرفة الكهرباء.


وأكدت حياة –بحسب وكالة السودان للأنباء- أنه ليس من حق أية جهة إضافة أية رسوم دون الرجوع للبرلمان لإجازتها، مضيفة أن ميزانية العام 2015م هي موازنة خالية من إضافة أية ضريبة تؤثر على معاش المواطن، وهي ميزانية سارية حتى نهاية هذا العام.


شبكة الشروق


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2147

التعليقات
#1312164 [Productive Urbanization for One Nation]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2015 08:22 PM
الطاقة

-01 إعادة النظر في إدارة دولة أجيال السودان ... مطلوبة بإلحاح شديد ... الآن ... ؟؟؟

02 - ولكنّ ذلك بالضرورة ... يقتضي التواضع الجماعي الطوعي ... أمام هامة الوطن الشامخة ... ومن ثمّ التفاوض والتنازل من العلالي الفاسقة ... من أجل التوافق والتواثق والتعاضد والتعاون ... بغرض إيقاف الحروب الآيديولوجيّة الإقتساميّة الأنانيّة السافرة الغبيّة ... للثروات والأطيان السوداميّة ... بين الشيوعيّين العثميان والإخوان الطُرشان ... والتي برجزت كيانات وكائنات المُقتسمين ... بينما أفقرت أجيال السودانيّين ... عندما دحر الحربائيّون الملحلحون المفتّحون الذين يسمعون ... (العسكريّون الأمنجيّون الشرطجيّون ) ... تصحيحيّات فلاسفة الآيديولوجيّات الحداثيّات الإقتساميّات ... النضاليّات ... ثمّ الجهاديّات ... ؟؟؟

03- ولكنّ الأسوأ من ذلك كلّه ... أنّ الإقتسامات الأيديولوجيّة العنقوديّة السرطانيّة العنتريّة الفتنويّة ... المفروضة أو الإفتراضيّة ... ( للأرض ) ... التي لم توقف الحروب السرمديّة الأبديّة ... قد حاصرت السودانيْن ... أميريكيّاً ... بل عالميّاً ... بالإضافة إلى حصارهما لبعضهما البعض ... وهذه المحاصرات الكثيفة المتداخلة ... بل المتلاطمة والمتراكمة على بعضها البعض ... الموحّدة الغرض ... والمُقتسمة للعَرَض ... ... قد أكّدت مرض ... (رجل إفريقيا ) ... ثمّ أبادت وأفقرت وأرهبت وخوزقت وشرّدت وغرّبت وهجّرت أجيال السودانيّين الطيّبين ... ولم ترجّف للإقتساميّين عين ... ولم تؤثّر ... مُطلقاً ... على فلاسفة وكيانات وقيادات ... الإقتساميّين والإقتساميّات ... الفهلوانيّين والفهلوانيّات ... البهلوانيّين والبهلوانيّات ... الحربائيّين والحربائيّات .. الإستباحيّين والإستباحيّات ... الإباحيّين والإباحيّات ... (المُتفرعنين المُتكبّرين المُتجبّرين العنيدين المعتدين الباغين الإنقلابيّين والماردين على المنتخبين وعلى خيارات السودانيّين) ... العنتريّين المتجاوزين للآخرين والأخريات ... المتفاوضين بينهم إلى الأبد والمتفاوضات ... على مُجرّد قضايا تافهات ... بينهما وخدهما عالقات ... هؤلاء ... ( بتاعين المفكّر الطيّب صالح ) ... لن يتاثرّوا بكلّ تلك المحاصرات التجويعيّات ... لأنّها تتماهَى مع ما يعتنقونه من فلسفات ... ولأنّهم يطبعون لأنفسهم ولكياناتهم وكائناتهم العملات ... بدون تغطيات ذهبيّات ولا دولاريّات ... ولأنّهم يبيعون الأرض والثروات ... ولأنّهم يفرضون على غيرهم الجبايات ... ويستدينون لتمويل مشروعاتهم وحروباتهم بينهم من البنوك الربويّات ... ويستثمرون على حساب غيرهم وإستثناء أنفسهم وكياناتهم وكائناتهم ... في التعليم والصحّة والخدمات ... ويستثمرون الفائض عن حاجتهم ... في المزارع والمصانع والمتاجر والفنادق والشركات والمنتجعات والكبريهات ... السودانيّات ... والآسيويّات ... والأفريقيّات ... والأوروبيّات ... والأميريكيّات ... الله يكرم السامعين والسامعات ... أو كما كشف حالهم ... أوباما ... فيلسوف التغييرات ... ؟؟؟

-04 ولكن يا تُرى ... هل بإمكان الحاكم العسكري الشمالي الحالي ... عمر بن حسن أحمد البشير ... وهل بإمكان صاحبه ... الحاكم العسكري الجنوبي الحالي ... سلفا بن كير ميارديت ... الإستدراك ... بغرض التماهي مع التغييرات والمُتغيّرات ... التي أحدثها الفيلسوف النيلي العالمي ... براك حسين أوباما ... حاكم العالم الحالي ... الذي يحكمه حلفاء الولايات الأميريكيّات المُتّحدات ... وملك التغييرات ... وعلى رأسها ... التحالف السعودي ـ الأميريكي الذكي ... الذي يخطّط الآن ... لكيما يوفّر الكهرباء لمصر ... الواقعة على ملتقى القارّات القديمة ... تلك الدولة الإستراتيجيّة العبقريّة الذكيّة ... التي إستدركت باكراً ... أنّها أصلاً وفصلاً وقانوناً وشرعاً ... تابعة لحلف الولابات المُتّحدة الأميريكيّة ... صاحب الفلسفة المحافظة على الأبعاد الأخلاقيّة السماويّة ... الذي حسم لصالحه الحروب العالميّة ... خصماً على معسكر الفلسفة الإلحاديّة ... بالقنابل النوويّة ... ثمّ حرّمها دوليّاً ... بعدما استبدلها بقنابل ميكانيكيّة ذكيّة ... مُكافئة لها في الطاقة التدميريّة ... لكن بدون أيّة آثار إشعاعيّة ... ولكنّه حتّى الآن لم بحظر توليد الطاقة الكهربائيّة .. عبر المفاعلات النوويّة ... ؟؟؟

05- الجدير بالذكر ... هنا ... هو أنّ جمعوريّة مصر العربيّة ... قد أصبخت تتمتّع بميزانيّتها التشغيليّة االدولاريّة السنويّة ... كما تتمتّع بحاجتها من المحروقات البتروليّة ... منذ توقيع السادات ... مع مناحين بيغن ... على إتّفاقيّة السلام المصريّة - الإسرائليّة ... بل الأميريكيّة – العربيّة ... التي أصبحت بموجبها جمهوريّة مصر العربيّة ... عبارة عن ولاية اميريكيّة ... شأنها شأن ولاية إسرائيل الأميريكيّة ... مُقابل ولاية أميريكيّة ... للسلطة الفلسطينيّة ... إعترفت بها ... أم لم تعترف بها ... الأسرة الدوليّة ... الممنوحة التابعيّة ... لحلف الولايات المُتّحدة الأميريكيّة .... ؟؟؟

06 - إقرأوا إن شئتم - : المادة المنقولة ... التالية ... إن كنتم من المعنيّين ... بإعادة تحرير وتوحيد وبناء ... دولة أجيال السودان ... ومن ثمّ المساهمة الإيجابيّة الذكيّة الجدوائيّة ... في هندسة كومفيدراليّة وادي النيل ... ثمّ في هندسة كونفيدراليّة هضبة الشرق الأوسط الكبير :-

تحالف سعودي ـ أميريكي يوفّر الكهرباء لمصر

كشف تحالف سعودي ـ أميريكي عن طرح خمسة مشاريع، لإنتاج أكثر من 59 ألف ميجاوات من الطاقة الكهربائيّة في جمهوريّة مصر العربيّة – الأميريكيّة بنظام حق الانتفاع، بالإضافة إلى توفير نحو نصف مليون فرصة عمل. وأوضح الرئيس التنفيذي لركن المعرفة ... خالد الدوسري ... أنّه اجتمع مع عدد من مسؤولي وزارة الكهرباء المصريّة، على رأسهم الوزير الدكتور محمد شاكر، بحضور الشريك الأميريكي بيتر بريجر رئيس شركة هايدرومين الأميريكيّة، لمناقشة تفاصيل المشروع.
وأضاف الدوسري أنّ المشاريع الخمسة عبارة عن «مشروع الطاقة النوويّة السلميّة لإنتاج نحو 45 ألف ميجاوات، ومشروع الطاقة من الرياح، ومشروع استخراج الطاقة من المياه لإنتاج 8 آلاف ميجاوات، ومشروع إنتاج الطاقة من البايوماس بنحو ألفي ميجاوات، وأخيراً إنتاج الطاقة من القمامة بأكثر من أربعة آلاف ميجاوات في كلّ من القاهرة والإسكندريّة والإسماعيليّة وشرم الشيخ». وأعرب الدوسري عن أمله في تنفيذ هذه المشاريع بمصر، وتوقّع أن يتم توقيع مذكرة تفاهم بين الحكومة المصريّة والتحالف السعودي الأميريكي بعد إرسال وفد من علماء الطاقة في الشركة إلى مصر، لتحديد المواقع على الطبيعة، وإجراء دراسة الجدوى للمشاريع، ثم رفعها إلى وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، مشيراً إلى أنّها «لن تكلف الحكومة المصرية لكونها تنفّذ بنظام الـ BOT». وقال: «كانت مصر من أوائل الدول العربيّة الساعية لتنفيذ هذا المشروع لتميز العلاقات التي تربط السعوديّة بمصر، بالإضافة إلى مكانة وثقل مصر الإقليمي والدولي». وأضاف أنّ «هناك بعض الدول الكبرى في العالم تسعى للحصول على مثل هذه التقنيّات والمشاريع الحديثة في مجال إنتاج الطاقة الكهربائية». وأوضح وزير الكهرباء المصري محمد شاكر أنّ مصر تسعى لتطوير شبكتها الكهربائيّة، من خلال أحدث الوسائل المتجدّدة في مجال الطاقة لتوفير الطاقة الكهربائيّة.
وقال رئيس مجلس إدارة شركة هايدرومين الأميريكيّة، بيتر بريجر، إنّ التحالف يمتلك أجهزة ومعدّات مزوّدة بأحدث التقنيّات التي تخزّن أيّ كميّات من الطاقة المنتجة لإستخدامها في أيّ وقت، ما يساهم في منع أيّ إهدار للطاقة الكهربائيّة التي يتم إنتاجها. وذكر بيتر بريجر أن الشركة السعوديّة بالتعاون مع شركة هايدرومين الأمريكيّة طرحت على الحكومة المصريّة توربينات لإنتاج الطاقة من الرياح والمياه وهي أفضل بنسبة 800% عن مثيلتها في السوق حاليّاً، مشيراً إلى أنّها ستزوّد مصر بطاقة تقدّر بـ 8 آلاف ميجاوات من الطاقة الكهربائيّة. وأضاف أن أسعارها تنافسيّة جدّاً.
الدمام – الشرق
٢٠١٥/٦/٢٢ العدد ١٢٩٦

06 - التحيّة للجميع ... مع إحترامنا للجميع ... ؟؟؟


#1312110 [Watani adeel]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2015 06:21 PM
ياجماعة اللف والدوران فى شنو السد دا هل الان بينتج 1250 ميقاواط
لو اقل افتحوا تحقيف فى تربوناية واحدة من الخمسة ماشغالة .ليه؟


#1311499 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2015 03:27 AM
(قالت لجنة الطاقة بالبرلمان السوداني، إنه ليس من حق أية جهة فرض رسوم إضافية على المواطن دون موافقة البرلمان)

***- والبرلمان ينتظر موافقة البشير!!


#1311497 [دنيا فرندقس]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2015 03:15 AM
طيب والمشكلة وين البرلمان لمن تعرض عليه حا يوافق عليها و انا مستعد احلف بى كدة ؟؟ قال برلمان قال !! انتو صدقتوا حكاية برلمان دى ؟؟


#1311454 [wad aldosh]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2015 12:43 AM
ديل ديوك و ليس برلمانين من امتا كان البرلماني الإنقازي بهمو المواطن


#1311452 [غسان بابكر]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2015 12:38 AM
يا ناس اللاوطني ما عنكم رجال شبكتونا بدريه و حياة وتهاني و ساميه و مشاعر مشروعكم بقي النسائي بدل الخداري..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة