الأخبار
أخبار السودان
البرلمان يعرب عن قلقه من تنامي التطرف الديني وسط النساء
البرلمان يعرب عن قلقه من تنامي التطرف الديني وسط النساء


التعليم العالي تؤكد التحاق طلاب بـ(داعش)
08-03-2015 10:31 AM

البرلمان: سارة تاج السر
أكدت وزيرة التعليم العالي، سمية أبوكشوة وجود حالات للالتحاق بتنظيم الدولة الاسلامية " داعش " ولكنها بمعدلات أقل مقارنة بالدول الاخرى، في الاثناء أعرب البرلمان عن إنزعاجه بشان تنامي التطرف الديني وسط النساء، ووجه الوزارة بوضع برامج تعزز مبدأ الاسلام الوسطي والتوعية به عبر وسائل الاعلام لمحاصرة (داعش) .
ونفي مدير الادارة العامة للقبول بوزارة التربية والتعليم علي الشيخ السماني، تراجع مستوي التقديم لجامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا الشهيرة بـ "مامون حميدة" في الدور الأول للتقديم للجامعات، وبرر تدني نسبة الطلاب المقبولين البالغ ٦٧ طالباً، لإتجاه الطلاب للجامعات الحكومية خلال الدور الاول، وقال السماني للصحفيين أمس، إن تدني النسبة لا علاقة له بانضمام طلاب من الجامعة لتنظيم (داعش)، وطالب بعدم الاستعجال في تقييم النسبة وإرجاء ذلك الي نهاية التقديم الثاني.
واستفسر نواب البرلمان أمس وزيرة التربية والتعليم العالي سمية أبوكشوة عن ظاهرة انضمام الطلاب السودانيين لـ(داعش) ،وقال رئيس لجنة التعليم بالبرلمان الخير النور المبارك ، للصحفيين ان ابوكشوة ذكرت "ان هناك حالات ولكنها قليلة إذا تمت مقارنتها مع الدول الأخرى"
وقال المبارك إن مشاركة العنصر النسائي في التطرف أمر " مزعج" ولكنه أشار إلى أن الوزارة تسعى لمعالجته، واعتبر أن التحاق طلاب جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا ، لتنظيم (داعش) لايرتقي إلى اغلاقها.

الجريدة






تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3115

التعليقات
#1314939 [ابومحمد المشفق]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2015 11:48 AM
نظرات في ثورة التعليم العالي
د. أبو القاسم حبيب الله
عندما جاءت الانقاذ أعلنت ثورة التعليم العالي وفتحت الجامعات في كل انحاء السودان وانتشرت الكليات في المدن والقرى وتوسعت السياسة التعليمية الجديدة خاصة في الجامعات الخاصة والكليات الخاصة التي انتشرت بصورة كبيرة وأصبح التعليم العالي في كل مكان وزمان واستوعبت هذه الجامعات والكليات كل حملة الشهادة السودانية وما يوازيها من شهادات وكثر عدد الطلاب الجامعيين وأصبحت أعدادهم تفوق طلبة التعليم العام إذا لم اكن قد بالغت في ذلك.
الشاهد في الموضوع أن التعليم الجامعي أصبح مفتوحا ومتاحا لكل من اراد ذلك بل تنوع في كافة المجالات ولكن الطريقة التي توجد اليوم في جامعاتنا السودانية لم تكن كالطريقة السابقة إذ أن الجامعات في الماضي كانت تهتم بسكن الطلاب وتقديم الوجبات الغذائية لهم وتهتم بالنشاط الطلابي حيث أن الطلاب يسكنون جوار الجامعة ويتواجدون في الحرم الجامعي بصفة مستمرة وليوم كامل ولكن طلاب الجامعات أصبحوا اليوم كطلاب المدارس الثانوية أو أى مدرسة ابتدائية يخرجون من الجامعة الى أماكن سكنهم ولا يعودون الا في اليوم التالى. اذ أن الدراسة الجامعية تتطلب التحصيل والبحث العلمى بمعنى أن يكون الطالب الجامعي متواجدا داخل الحرم الجامعي والمكتبة والنشاط الثقافي حتى يسجل حضورا علميا متكاملا ويعمل على تنمية مواهبه وإبداعاته وكل هذا لا يتأتى إلا بالمثابرة والمواظبة. إن المطلوب من الجامعة أن توفر السكن للطالب وتساعد في تناول وجباته ويكون هذا أقوى وانفع للطالب فعلى الجامعات أن تسعى في أن توفر سكنا جماعيا وبأسعار تكون رخيصة وسهلة لهم حتى لا ينتشروا في الاحياء السكنية دون تنظيم كإيجار الشقة وغيرها فلقد كان لجامعة أمدرمان نموذج جميل في هذا الجانب إذ كانت تقوم بايجار منازل وعمارات تشرف عليها ادارة الجامعة وتعين مشرفين وخفراء لهذه الداخليات وتتحمل الجامعات هذه النفقة وتعطي الطالب إعانة مالية. المطلوب الآن من الجامعات ألا تقدم النفقة أو إعانة مالية ولكن عليها أن توفر للطالب السكن والوجبات الغذائية بصورة منظمة وسهلة ورخيصة ويقوم هو بدفع ما عليه من مستلزمات حتى يتفرغ للتحصيل والدراسة بدلا من البحث عن السكن والغذاء طوال العام وطوال اليوم. ألا فعلت ادارات الجامعات وتبنت هذا المشروع مع الصندوق القومى للطلاب حيث يشمل هذا العمل كل الجامعات الحكومية والخاصة لأن الطالب في النهاية طالب سواء كان في جامعة حكومية أو خاصة ونكون بذلك قد خففنا العبء المالي على الاسر في نفقة الطالب.
ونعود الى افرازات هذه الثورة التعليمية حيث خرجت هذه الجامعات أعدادا كبيرة من الخريجين من حملة البكالوريوس والدبلوم وليس ذلك فحسب فلقد كثر حملة الدرجات العلمية العليا من ماجستير ودكتوراة، وكثرت البحوث العلمية وكثرت التخصصات وأصبح حملة الدرجات العلمية العليا أعدادا لا نتصورها وبالرغم من ذلك نعاني من شح في أساتذه الجامعات يعادل 12 الف استاذ جامعي على حسب ما ورد والأغرب من ذلك وجود أعداد كبيرة في التعليم العام من حملة الدرجات العلمية ماجستير ودكتوراة وبإمكانها سد النقص الموجود في هذه الجامعات حيث أن في الاصل هؤلاء يعملون في حقل التعليم وعملوا على تطوير انفسهم بالحصول على هذه الشهادات وهؤلاء اكثر قدرة وفكرة على العمل التعليمي التربوي فإذاً لابد من الاستعانة بهؤلاء حتى يستفاد من هذا الكم الهائل الذي يوجد في التعليم العام.
والأغرب من ذلك أن التعليم العالي يشترط على حملة درجة الدكتوراة والماجستير أن يحصلوا على درجة جيد جدا أو امتياز أي مرتبة الشرف الاولى في البكالوريوس وأنا أعتقد أن هذا شرط ضعيف ولا أساس له لأن حملة الدكتوراة والماجستير لا يمكن أن نحاسبهم بدرجة علمية أقل وتكون هي حاجز كفاءة وقدرة تقف حجر عثرة في تعيين حامل درجة الدكتوراة والماجستير.
والأمر الذي اريد أن اوضحه لوزارة التعليم العالى أن التعليم الجامعي هذا الزمان لم يكن كالتعليم الجامعي في الماضي حيث أن دخول الجامعة كان من الصعوبة بمكان وأن التنافس العلمي كان كبيرا وكان الدكاترة والمحاضرون في الماضي إن اجتهدت مهما اجتهدت وجئت بالمراجع والبحوث جميعا فإنك لا تنال غير درجة جيد وبالطبع أن جيد زمان لم تكن كجيد اليوم وهذا مفهوم للعامة لان في الماضي كانت المنافسة قوية ومعظم الطلاب يبدعون في اجاباتهم ويأتون بمعلومات في الامتحانات عن المادة تختلف وتتفاوت من طالب الى طالب فلذلك يكون توزيع الدرجات العلمية من جيد وجيد جدا بصعوبة وابالغ لك واقول لك إن درجة مقبول نفسها كانت صعبة في بعض الكليات ككلية الهندسة وغيرها من الكليات العلمية التطبيقية.
فلذلك نرى أن تكون درجة البكالوريوس شرطا أساسا للتعيين الجامعي وإذا كانت شرطا فإحراز درجة جيد في البكالوريوس بالنسبة للطالب في الثمانينات والسبعينات من القرن الماضي كافية لتؤهله في العمل الجامعي.
إن التعليم العالي يحتاج الى وقفة تصحيحية حتى ينصلح الناس من التعليم الجامعي ويجب أن تتنوع التخصصات خاصة التطبيقية والعلمية وأن نقلل من التعليم النظري لأن التكنولوجيا تتطلب دراسات تقنية وتقانية فلكي يستفيد الوطن من التعليم العالي الفائدة الجمة علينا وضع دراسة جديدة للتعليم العالي يكون الهدف منها كيف تكون الاستفادة من التعليم العالي حتى لا نهدر هذا الجهد الضخم فيذهب هباءً منثورا ونخرج طلابا من الجامعات وحملة شهادات علمية ولا توجد لهم وظائف في سوق العمل المحلي والخارجي.


#1314756 [kola]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2015 08:41 AM
عبدالحي يوسف دا اكبر ارهابي في البلاد!!


#1314511 [ابو الهول]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 08:47 PM
اقتباس
(ونفي مدير الادارة العامة للقبول بوزارة التربية والتعليم علي الشيخ السماني، تراجع مستوي التقديم لجامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا الشهيرة بـ "مامون حميدة" في الدور الأول للتقديم للجامعات، وبرر تدني نسبة الطلاب المقبولين البالغ ٦٧ طالباً، لإتجاه الطلاب للجامعات الحكومية خلال الدور الاول، وقال السماني للصحفيين أمس، إن تدني النسبة لا علاقة له بانضمام طلاب من الجامعة لتنظيم (داعش)، وطالب بعدم الاستعجال في تقييم النسبة وإرجاء ذلك الي ........)
لص يدافع عن لص ...
هل سمعتم ما يقوله هذا المسئول الجكومي دفاعا عن جامعة اهلية ؟
انهم مافيا وعصابة من زريبة لمص دم الشعب


#1314309 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 01:23 PM
هذه جامعة لمص دم الغلابة وال67 العدد هذا كتير
جامعة تاخد150000 جنيه بالجديد ينويا ولا تاتي في التصنيف المحلي ناهيك عن العالمي تعرفو وادي النيل وشندي احسن من الجامعة الما بتسمى دي
قاطعوا الكيزان ومشاريعهم الراسمالية قاطعوهم قطعهم الله


#1314287 [ابو مسلم]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 12:48 PM
ب


#1314233 [الامير]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 11:49 AM
يعني ده مبرر يالست الوزيرة كونك تقولي يوجد حالات للالتحاق بداعش ولكنها بمعدلات أقل مقارنة بالدول الاخرى ؟ مبرر واهي وخاوي
وبعدين لطالما انكم تقارنوا نفسكم بالدول الأخري ... لماذا لا تقارني نفسك يا وزيرتنا بنفس هذه الدول في مجال التطور والتفدم والنهضة خصوصا في مجال التعليم الذي الذي انتي وزيرة له ؟


ردود على الامير
[قهران] 08-03-2015 02:56 PM
تعليقك في الصميم
مع تحيـــــــاتي



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة