الأخبار
أخبار إقليمية
مُلثّمان يطلقان النار صوب منزل الصحفي (محمد يوسف) ونجاته من الحادثة
مُلثّمان يطلقان النار صوب منزل الصحفي (محمد يوسف) ونجاته من الحادثة
مُلثّمان يطلقان النار صوب منزل الصحفي (محمد يوسف) ونجاته من الحادثة


08-03-2015 11:58 PM
مُلثّمان يطلقان النار صوب منزل الصحفي (محمد يوسف) ونجاته من الحادثة



أطلق مُلثّمان فجر (السبت 1 أغسطس 2015)، النار على منزل الصحفي (محمد يوسف إبراهيم أبو بكر).



وبحسب (محمد يوسف)، تعود تفاصيل الحادثة، إلى طرق مجهولين باب منزله الواقع في حي (الصالحة) بمنطقة (أم درمان)، ذلك في حوالي الساعة (2:30) صباحاً، وبعد رفضه – وفقاً لنصائح أُسرته- فَتْح الباب، أطلق مجهولان النار صوب المنزل، لتخترق إحدى الطلقات باب المنزل، وتستقر (طلقتين) داخل المنزل.



ولم يُصاب (محمد يوسف) بأي أذى، غير أن زوجته تعرَّضت لـ(انهيار عصبي) جراء الهجوم.



وقال محمد يوسف: (بعدها تجمَّع سُكان الحي، وفر المجهولان إلى جهة غير معلومة عبر (دراجة نارية) كانا يستغلانها).



ووفقاً لنوع الطلقتين اللتين وجدتا بالمنزل، اعتبر محمد يوسف (إن السلاح الذي استخدم في الهجوم، مُسدس عيار 8).



وأضاف: (وفقاً لشهود عيان من سُكان الحي، كان المُهاجمان مُلثّمين، وفرا عبر دراجة ناريه إلى جهة غير معلومة).



وفتح (محمد يوسف) بلاغاً بالحادثة في قسم (50 - الصالحة) بالرقم (667).



وفي تصريحه لـ(جهر) قال (محمد يوسف): ( إن حدث الاعتداء مرتبط بنشاطي الإعلامي، وبفضحي ملفات فساد في ولاية غرب دارفور، ذلك من خلال ما أنشره عبر موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك)



وزاد: (...أطالب السلطات بالقبض على الجناة وتقديمهم للمحاكمة لقطع الطريق أمام المُتربّصين بالصحفيين، كما أطالب بحرية الصحافة، وتوفير الحماية للصحفيين، ليستطيعوا تأدية رسالتهم الصحفية...).



واجتاز (محمد يوسف) امتحان القيد الصحفي في (مايو 2015)، وهو كاتب رأي غير راتب في صحيفة (السياسي).



ويُعد الحدث غريب من نوعه، وتُطالب (جهر) السُلطات بالتحقيق العاجل في هذه الجريمة، والكشف عن مُرتكبيها، وتقديمهم للعدالة.



تناشد (جهر) كافة المهتمِّين/آت (الأفراد/ الجماعات/ المؤسسات) بقضايا رصد وتوثيق الانتهاكات بالتواصل مع (جهر) عبر مختلف الطرق المُتاحة، والبريد الإليكتروني لـ (جهر) : ([email protected])

صحفيون لحقوق الإنسان (جهر)

(الاثنين 3 أغسطس 2015)


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3215

التعليقات
#1315314 [جقددول]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2015 09:53 PM
الحكومة لاوجود لها ليلا في كثير من احياء الخرطوم والامن اصبح مسؤولية المواطن يعني لازم تحمي نفسك واسرتك وتمتلك سلاح ناري باي طريقة حتى وإن تمت ادانتك بامتلاكه مافي حل غير ده لأن العاصمة يتحكم فيها الحرامية بالليل والعصابات المتفلته التي تعلم بغياب القانون وحتى الشرطة تخاف ان ترتاد اماكن بعينها في العاصمة ليلا بالذات مناطق امبدات غرب الحارات وابوسعد والصالحة وجنوب الخرطوم مناطق دار السلام ومايو والاندلس وعد حسين والحاج يوسف ومنطقة الازهري وماخلفها والسلمة وسوبا وكل نواحي جنوب النيل الازرق في العاصمة لاتستطيع الحكومة ان تفرض سيطرتها على تلك الاصقاع ليلا بالتحدي فقد فشلت الحكومة تماما في انهاء السرقات الليلة للمنازل التي تحولت لنهب وقلع راسو عديل زمان كانوا الحرامية بخافو هسه القانون نفسه يحميهم وكان قتلت حرامي حتى ولو جوه بيتك تشيل شيلتك وترجى الراجيك الحرامية بقوا يصحو سكان البيوت عديل ويطلبوا المفتاح بدل يتعبوا في كسير الاقفل والطبل

فالحل لو ماعندك طبنجة اسعى ليك واحدة والبجيك تمعط حنانو من بعيد وتعمل نايم


#1315275 [ابو جلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2015 08:36 PM
هههههه الغريبة الكم حالة من حالات ضربو علي نار دي مافي ولا طلقة ناشت واحد
ما هو يا القصة اوهام في اوهام يا البضربو نار ديل يا عميانين يا شفع


#1314974 [ابو جاكومه]
5.00/5 (1 صوت)

08-04-2015 01:28 PM
دي مجمجه بتاعت كيزان ساي انتوا يا الكيزان ما سمعتوا محمد حمدان حميدتي قال ليكم شنو ..((ما عاوزين مجمجه تاني)).. عشان كدي احسن ليك تركز وما نسمع منك مجمجه


#1314866 [عادل]
5.00/5 (1 صوت)

08-04-2015 11:37 AM
ده مش نفس السيناريو بتاع الدباب ؟؟!!


#1314809 [خرباش]
5.00/5 (1 صوت)

08-04-2015 10:45 AM
الصحفى دا تخصص اسلحة ولاشنو...


#1314796 [أبو السارة]
5.00/5 (1 صوت)

08-04-2015 10:30 AM
لو راجي الحكومة تحميك ربنا يكون في عونك إشتري ليك كلاش وأحرس أولادك وكان جاك كلب بعد العشاء رشه.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة