الأخبار
أخبار السودان
الناطق باسم الحزب الشيوعي في حوار : الحكومة رفضت توفير المناخ لحوار منتج ومثمر يقود الى تطلعات شعب السودان.
الناطق باسم الحزب الشيوعي في حوار : الحكومة رفضت توفير المناخ لحوار منتج ومثمر يقود الى تطلعات شعب السودان.
 الناطق باسم الحزب الشيوعي في حوار : الحكومة رفضت توفير المناخ لحوار منتج ومثمر يقود الى تطلعات شعب السودان.


08-09-2015 10:39 PM
حوار ثناء عابدين
الحزب الشيوعي السوداني مازال متمسكاً بموقفه الرافض للمشاركة في الحوار، واعتبر أن الحكومة غير جادة في طرحها للحوار واتهمها بالمتاجرة به، وجدد تمسكه بعدم المشاركة فيه باعتبار أنه لم يستوفِ المطلوبات الأساسية للحوار.. (آخرلحظة) جلست الى الناطق الرسمى باسم الحزب يوسف وطرحت عليه قضية الحوار وعدم تنازلهم عن الموقف، بجانب عدد من القضايا، وبالرغم من أن المحاور كانت محدودة إلا أن الحديث معه ولد مجموعة من الأسئلة غالبيتها كانت في شكل اتهامات للحزب والمعارضة، أجاب عليها بكل هدوء ورحابة صدر.. وفي الختام وعندما شكرته على الحوار وصبره رد مازحاً (في سؤال مهم لم تسأليِ عنه)- شعرت ببعض الإحراج وسألته ماهو ضحك وقال: (لبنى احمد حسين جاية متين؟).. وأضاف السؤال الكان بسألونا ليه طوالي... فالى مضابط الحوار.



٭ الحزب الشيوعي مازال في محطة رفض المشاركة في الحوارالوطني؟
- الحوار وما أدراك ما الحوار مضى الآن عليه عام وسبعة أشهر منذ أن دعا له رئيس الجمهورية، ولم يبدأ حتى الآن، وهذه نقطة يجب أن نقف عندها.. كيف النظام يطرح أن هناك أزمة تعصف بالبلد في كل الجوانب، ودعا المعارضة للحوار والى الآن لم يبدأ.. فالأمر يدعو للتأمل.. نحن نستخلص من هذا التأخير أن الحكومة غير جادة في طرحها للحوار، وإنما من باب (عدي من وشك)، وتصبِّر الناس بشيء وهمي لا وجود له فهي تتاجر بالحوار من هذه الزوايا، فنحن لم نرفض الحوار ولا ضده، ولا في عاقل يمكن أن يكون ضد مبدأ الحوار، ولكننا أكدنا في الحزب الشيوعي أن الحوار له مطلوباته فهو أصبح علماً من العلوم السياسية والاجتماعية، ويدرس في الجامعات، وهناك أساسيات ومستلزمات له لابد أن تتوفر، وكلها تشير الى أنه لا يمكن أن يكون في حوار في ظل الحروب المشتعلة في أنحاء شاسعة من البلاد، وملايين الناس متضررون ومتأثرون منها، ولابد أن تقف هذه الحروب بالإضافة الى ضرورة أن تطلق الحريات ليشارك الشعب في الحوار، فعندما عبر الشعب عن رأيه ضد زيادة المحروقات في سبتمبر 2013م تمت مواجهته بالرصاص وراح ضحايا كُثر، بالإضافة الى أن الحريات الصحفية غير متوفرة وكل ذلك لم يتوفر.
هذا من ناحية أما من ناحية أخرى فالحكومة نفسها بعد خطاب الوثبة في مطلع العام الماضي طرحت في بورتسودان على لسان رئيس الجمهورية، أن هذا الحوار لا يعني ذهاب المؤتمر الوطني ولا ذهاب الشمولية، وحسمت قضايا الحوار قبل أن يبدأ، والآن الحكومة قالت الحوار بعد الانتخابات، فكان هذا أكبر خطأ ارتكبه الوطني، لأن المعارضة في لقاء برلين (قوى نداء) كانت المعارضة قد أعلنت موافقتها على الحوار، وكلفت الجبهة الثورية وحزب الأمة ليحضرا نيابة عنها في اديس ابابا.. فالمؤتمر الوطني هرب من الساحة ورفض الذهاب الى هناك حسب دعوة رئيس الآلية رفيعة المستوى، بقيادة ثامبو امبيكى وتعلق بأسباب واهية ولم يذهب إذن الرافض الحوار هو المؤتمر الوطني
ثالثاً.. دخلنا في مسلسل لا أول له ولا آخر، قالوا بعد الانتخابات ومرت ولم يبدأ، وقالوا بعد رمضان وبعد العيد ومافي حوار.. وأخيراً قالوا في اكتوبر، فالحكومة هي التي ترفض الحوار ولا المعارضة ولا الشيوعي.
٭ لكن أنتم منذ البداية أعلنتم رفضكم للحوار؟
- أنا ذكرت لك أن الحوار أصبح علماً وله أسس لابد أن تتوفر وهذه غير موجودة، والحكومة رفضت توفير المناخ لحوار منتج ومثمر يقود الى تطلعات شعب السودان.
٭ المعارضة دائماً ما تلجأ للمنابر الخارجية وتستعين بالأجنبي في حل القضايا الداخلية لماذا لا تكون لها منابر داخلية؟
- والله المعارضة لديها منابرها الداخلية فهناك ليالٍ سياسة في دار حزب الأمة، ومؤتمرات صحفية في دار الحزب الشيوعي والمؤتمر السوداني، وكذلك في بيانات المنابر الخارجية أتت بمبادرة من الخارج وليس من المعارضة بالداخل، ولقاء باريس وبرلين تم بدعوات خارجية، ونحن لا نستنكرها ولا نرفضها إذا كانت في الآخر ستحل الأزمة السودانية، فالقضية السودانية تدولت بما فيه الكفاية، ولن ندولها نحن هناك القرار 2046 لمجلس الأمن والقرار456 لمجلس السلم والأمن الافريقي، وهناك ضغوطات خارجية كثيرة على الحكومة لحل الأزمة.
٭ ولماذا لا تقدم المعارضة تنازلات وتشارك في الحوار وتطرح قضاياها من داخله؟
- لقد أجبت على هذا السؤال أليس هو حوار وطني عام، فكيف يكون في حوار إذا كان المؤتمر الوطني ورئيسه اعطى نفسه الحق في عمل تعديلات دستورية أعطت رئيس الجمهورية صلاحيات لا أول لها ولا آخر كانت بمثابة انقلاب، وهذا لا يتناسب مع منهج الحوار.. إذن فالذي يضرب في الحوار المؤتمر الوطني نفسه وليس نحن مثلنا مثل الشعوب الأخرى فقط طلبنا العناصر التي تفضي لحوار مثمر ولم نطلب (لبن الطير) والقلم في يد الوطني.
٭ كيف هي علاقتكم الآن مع المؤتمر الشعبي بعد مشاركته في الحوار؟
- تحالف المعارضة جبهة واسعة يضم أطيافاً من الألوان والاتجاهات السياسية المتعددة مختلفين أيدلوجياً وفكرياً، لكنهم سياسياً ملصقين في إطار منبر للمعارضة الذي يلتزم بالحد الأدنى للااتفاق يستمر معنا، والذي لا يرغب في أن يذهب وليس هناك قيد عليه، فالمؤتمر الشعبي خرج من هذا قوى الاجماع الوطني، وموقفنا تجاهه نابع من مشاركته في الحوار وتمسكه به، وكان معنا في التحالف وخرج منه ولم نعاديه وهاجمناه، ولكن موقفه من الحوار أقرب للمؤتمر الوطني.. (مبتسماً) فهو يشوِّق له أكثر مما يشوِّق له الوطني، وهذا يأتي في إطار الحلول المبتغاة من الحوار هل هو لتصفية الشمولية وإقامة نظام ديمقراطي في السودان، وإعادة بناء هياكل الدولة السودانية الحديثة ويفضي لدستور ديمقراطي كل المواطنين سواسية أمامه بغض النظر عن اللون والجنس أو المعتقد السياسي والفكري.
٭ ألا تعتقد أن المعارضة فشلت في الإطاحة بالحكومة من خلال حملة «إرحل» وبرنامج المائة يوم وغيرها من الأطروحات ؟
- في اعتقادنا- والمؤتمر الوطني لا ينكر- أن سياساته قادت البلاد لأزمة وطنية عامة، هناك أزمة اقتصادية وأزمة سياسية، فهذا الفشل نفسه رأينا أن يقبل الوطني بحوار جاد ومثمر بالمواصفات التي ذكرتها لك، أما البديل لنا إسقاط هذا النظام عبر الانتفاضة الشعبية، ونحن على ثقة أن النضال الجماهيري سيطيح بنظام البشير كما حدث في اكتوبر، وأطيح بنظام عبود وأبريل أطيح بنظام نميري فإذا كان النظام قبل بالحوار الجاد المثمر بكل لوازمه فأهلاً وسهلاً وإلا فخيارنا خط الانتفاضة.
٭ ولكن لم تنجحوا في تحريك الشارع حتى الآن؟
- والله نحن لسنا مستعجلين بل نراكم في العمل الثوري وليس لدينا زمن محدد فلن نقول إن في شهر كذا أو بعد سنتين النظام سيسقط، ولكننا نعد العدة والجيش السياسي لإسقاط النظام من كل القوى المتضررة وليس العسكري، ويوم أن يكتمل هذا التراكم والبنيان الشعب سيهب في انتفاضة ولكن ما مستعجلين عليها.
٭ هل فعلاً هناك خلافات ومشاكل داخل تحالف المعارضة؟
- من روح السؤال السابق يمكن أن أقول إن هناك خلافات ولكنها طبيعية، فالناس شعروا بتأخر ذهاب النظام، ولذلك في ململة وخلافات ونحتاج لسبك وتجويد التكتيكات لإسقاط النظام، وتنشيط العمل السياسي الجماهيري، وللاقتراب من الشعب أكثر، فالنظام موجود بكل سلبياته آنفة الذكر لذلك الناس الذين قناعتهم ضعيفة أو تجربتهم بسيطة لابد أن تحدث بينهم ململة وطول بقاء النظام يولد خلافات.
٭ يرى البعض أن الحزب الشيوعي أصبح بعيداً عن جماهيره وأصبح يجلس في المكاتب المكيفة، ولم يستفد من بعض الحريات التي منحها النظام للأحزاب في الاتصال بجماهيره؟
أولاً النظام لم يمنح الشعب حرياته، بل انتزع هذا القدر من هامش الحريات بالنابي والظفر بل أجبر النظام على التراجع وليس منحة منه.. وثانياً حقيقة الشمولية الممتدة في البلاد تضعف الأحزاب، ورغم تعطيلنا لكن بعد نيفاشا والدستور الانتقالي 2005م عاودنا نشاطنا الجماهيري بصورة فعالة أكثر، وعملنا ندوات وفتحنا دورنا في العاصمة والاقاليم، وجريدة الميدان انتظمت بصورة أكبر في الصدور بياناتنا متواصلة، وهذا هو عمل الحزب، ولكن ليس من عمل الحزب أن (يمسك النظام من أضانه ويجره ويسقطه)، ولكنه ينظم الجماهير لإسقاط النظام.
٭ هناك اتهام لتحالف المعارضة بأنه غير مبادر بل ينصب عمله في الرد على المؤتمر الوطني وتبني المبادرات الخارجية؟
- والله ربما يكون في ضعف ولكن ما أراه في الساحة السياسية السودانية هناك احتجاجات يومية ضد سياسات الحكومة يدعمها تجمع المعارضة ويؤيدها بالدعوات النضالية بالبيانات واستخلاص الدروس منها، إذا كان حول زيادة الأسعارأو الأراضي والمياه وغيرها والشعب بقاوم.. وفي هذا الاطار يجد الدعم والارشاد من تحالف المعارضة، والناس تعتقد أن اي خطوة يمكن أن تسجل (الريكة) وتطيح بالنظام، وهذا ليس صحيحاً واعتقاد خاطئ ( wrong (believe ولا يمكن أن يتغير النظام مالم تتراكم كل العناصر التي تفضي الى اسقاطه، وهذا ماسيحصل ولا يوجد نظام يخلد الى أبد الآبدين والقرآن قال: «...وتلك الايام نداولها بين الناس...» ولكن المؤتمر الوطني يعتقد أنه مخلد.
٭ المؤتمر الوطني لديه علاقات طيبة مع الحزب الشيوعي الصيني والروسي لماذا لا يكون الحزب الشيوعي السوداني مثلهما أليس النهج والفكر واحد؟
- الحركة الشيوعية في العالم ليس تنظيماً واحداً ممركز منذ زمن بعيد حلت مراكز الحركة الشيوعية وأصبح كل حزب مسؤولاً أمام شعبه وطبقته العاملة وعن سياساته ومواقفه، ولا يوجد حزب لديه هيمنة لحزب آخر، والآن نحن اسمنا الحزب الشيوعي السوداني وليس الحزب الشيوعي في السودان، كأنما نحن جناح لحزب أو حركة.
٭ ولكن الفكر واحد ؟
- كل حزب مسؤول أمام شعبه في تطبيق الفكر، ولكن لا يستلهم أويتبع نهج حزب آخر، ومعروف أنه حصلت تحولات في الحركة الشيوعية العالمية بعد الانهيار الاشتراكي الكبير، ولكن الحزب الشيوعي الروسي ليس لديه علاقة بالوطني، ولكن الذي لديه علاقة هو الدولة الروسية.. ففي مؤتمر موسكو للأحزاب الشيوعية عام 1969م اتخذ قرار بحل كل المراكز العالمية للحركة الشيوعية.
٭ هل حددتم موعداً للمؤتمر العام للحزب؟
- المؤتمر العام سيعقد في ديسمبر من هذا العام تأخر التحضير له لأنه يستند الى تقارير تلخص التجربة في العمل السياسي والفكري وضوابط التنظيم، لدينا لجان للعمل وهذه اللجان لا نقول إن عملها في دقة الساعة السويسرية ولا الكمبيوتر، صحيح شيوعيون ولكننا بشر لابد أن يحدث تأخير، لأن هناك اجتماعات ربما تنجح أو تفشل وغيرها من الأسباب الطبيعية، فالعمل يحتاج لاتقاد الذهن، ولذلك حدث التأخير في اعداد التقارير، الآن التقرير السياسي والبرنامج والنظام الأساسي تم اعدادهم وإجازتهم اللجنة المركزية ومطروحة للعضوية، وأصبحنا على مشارف المؤتمر وإذا اعتبرنا نفسنا حزباً من الأحزاب الموجودة في الساحة السياسية السودانية، نجد أن هناك أحزاباً لم تعقد مؤتمرها منذ زمن بعيد يعني تأخير مؤتمرنا في حدود المعقول، وآخر مؤتمر لنا كان في يناير 2009م ومرت ست سنوات، فاللجنة المركزية ملزمة لأن تقدم داخل المؤتمر أسباب التأخير
٭ هل لديكم اتصالات بحزب الأمة القومي؟
- نعم لدينا اتصالات ولقاءات مع حزب الأمة وليس هذا فقط ففي عطبرة بنهر النيل حزب الأمة مشارك في تحالف قوى الاجماع الوطني ويا للغرابة، وكذلك في مدني وسنار وحتى حزب المؤتمر الشعبي مشارك معنا هناك، مما يؤكد أنها رغبة جماهيرية ونحن كحزب سياسي موجود في الساحة، والأمة غير مشارك في السلطة لدينا معه لقاءات حول كل القضايا السياسية كالحوار الوطني وغيره.. وعملنا السياسي متواصل مع حزب الأمة.
٭ هناك مأخذ عليكم التحالف مع الجبهة الثورية وهي حركة عسكرية تعارض بالبندقية وأنتم ترفضون الحرب؟
- فعلاً التكتيك يختلف فهي التكتيك الأساسي لها العسكري ونحن العمل النضالي السياسي الجماهيري، ولكن هناك رابط يربط بيننا هو المعارضة السودانية، ولذلك لابد أن نتفاكر في الطريق الذي يوصل المعارضة الى إسقاط النظام ولا نزال ندعوهم لأن تنخرط جماهيرهم في النضال السلمي، ولكن لا نشترط عليهم نبذ تكتيكهم وهم وحدهم من يقرر ذلك، ولكن طالما هم معارضة نسعى للتنسيق معهم في إطار النضال السياسي للانتفاضة الشعبية.
٭ في الفترة الأخيرة هناك لقاءات متكررة بين الإسلاميين ودعوات لوحدتهم كيف تقرأون ذلك؟
- في رأينا هناك خطان أولاً كل القوى السياسية متفقة على أن هذا النظام استنفذ أغراضه والمفروض يذهب ماهو البديل؟
- في ناس يطرحوا بديلاً راديكالياً جذرياً في أن تفكك الشمولية وبناء الدولة السودانية الحديثة بأجهزة قومية، وآخرون يرفعون شعار الهبوط الناعم يعني مع اسقاط النظام ولكن بطريقة ناعمة- اي لا يتفكك بمعنى أن يكون (عضم ضهره) يكون موجوداً وتحدث فيه بعض القشور السطحية والشكلية لاخضاع الجماهير بأنه حدث تغيير وهذا الخط تدعمه قوى داخلية وخارجية، والقوى الداخلية هي المؤتمر الشعبي والقوى الإسلامية التي تسعى للتوحد الآن، وهناك بلدان خارجية رأسمالية من مصلحتها استمرار هذا النظام مع بعض التحسينات المتعلقة بوقف الحرب وحقوق الإنسان، ولكن ليس لديهم اهتمام بأن تذهب سياسة التحرير الاقتصادي أوغيره، فالصراع يدور بين الخطين بين أن يترقع النظام أم يتفكك ونحن مع التفكيك.

آخر لحظة






تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2173

التعليقات
#1319219 [سند]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2015 02:56 PM
الشعب السوداني يحب الشيوعيين ولا يثق في حزبهم


#1318819 [محمد داؤد]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2015 03:49 AM
عفيت منو ولدنا الشلالي راجل كلس قوي الشكيمة ومحدد طريقوا وماسك دربا عديل


#1318478 [أسامة عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2015 11:50 AM
الحوار مضي عليه عام وسبعة أشهر دون أن يبدأ ليس لأن الحكومة تريد ذلك وإنما لأنكم أنتم كمعارضون تريدون ذلك.

وإذا كان حزب الأمة قد وافق علي الحوار ثم نكص عنه بمشاترات المهدي، وحزب الترابي قد وافق علي الحوار ومازال يشاكس، وحزب المؤتمر السوداني وافق علي الحوار ثم إرتد عنه، وحزب غازي يوم يوافق ويوم يعارض، فإن الحزب الشيوعي السوداني كان (بطلاً) في رأئه الثابت والغريب والعجيب والشاذ برفض فكرة الحوار الوطني منذ يومها الأول وحتي يومنا هذا.

أستاذ يوسف، الحوار تعطل لأنكم أنتم (جميعاً) عطلتموه، وأنتم كشيوعيين كنتم علي الدوام ترفضون كل الأفكار والمقترحات والدعوات. حتي دعوتنا لكم بالإحتفال الرسمي في القصر الجمهوري بأعياد الأستقلال رفضتموها بدون أسباب!!

السياسة تتطلب المرونة والتواصل مع الآخر لكنكم مكنكشون في مواقفكم الرافضة لكل شئ، وكما يقول المثل السوداني: (لا بتجدعو ولا بتجيبو الحجارة).



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة