الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
مسجد قباء.. أول مسجد بناه المسلمون
مسجد قباء.. أول مسجد بناه المسلمون
مسجد قباء.. أول مسجد بناه المسلمون


08-12-2015 01:49 AM


قباء اسم بئر تنسب إلى أبي أيوب الأنصاري، وعُرفت المنطقة باسم هذه البئر، التي تقع على مشارف المدينة المنورة.


ميدل ايست أونلاين

القاهرة ـ من وكالة الصحافة العربية

استيعاب حوالي 25 ألف مصلٍ

مسجد قباء.. ثاني مساجد المدينة المنورة بعد المسجد النبوي الشريف، وأول مسجد بناه المسلمون، وأول مسجد بُني في الإسلام في الضواحي النائية بشبه الجزيرة العربية، ووضع النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) أول حجارة للمسجد بعد أن هاجر مع أصحابه من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، وكان النبي يذهب إلى مسجد قباء يوم السبت من كل أسبوع، راكباً الخيل أو سيراً على الأقدام، لصلاة ركعتين من النوافل، ووفقاً لما جاء في الأحاديث النبوية، أن صلاة ركعتين من صلاة النفل في مسجد قباء كان له من الأجر مثل العمرة.

وجاء في القرآن الكريم: "لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ، فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ، وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ"، حيث نزلت الآية على النبي محمد بعد بناء المسجد مباشرة، ما يدل على عظمة ومكانة المسجد عند الله عز وجل.

وبعد أن وصل إلى قرية قباء بعد الهجرة المباركة نزل النبي في دار عمرو بن عوف، كما نزل النبي لعدة أيام في بيت كلثوم بن هدم، حيث وضع النبي أساس مسجد قباء وشارك بنفسه في حمل الحجارة والصخور والرمال مع أصحابه لتنفيذ أعمال البناء، ولم ينتظر النبي (عليه الصلاة والسلام) لحين عمل سقف المسجد، وبعدها غادر إلى المدينة المنورة، بعد أن قضى أربعة أيام فقط في منطقة قباء.

وقباء اسم بئر تنسب إلى أبي أيوب الأنصاري، وعُرفت المنطقة باسم هذه البئر، التي تقع على مشارف المدينة المنورة، حيث نزل النبي (عليه الصلاة والسلام) ومعه أبو بكر الصديق (رضي الله عنه) هذه البقعة بعد أن طرده أهل مكة بسبب دعوته لأهلها إلى اعتناق الإسلام، وكان أهل مدينة يثرب (التي سُمّيت لاحقاً المدينة المنورة) تعرف أن الرسول قادم إليها، وما أن شاهده أحد الأشخاص قادماً في الطريق، نادى على أهل المدينة قائلاً: "يا قوم ما انتظرتوه أتى"، وهرول المسلمون وهرعوا لاستقبال النبي (عليه الصلاة والسلام).

وما إن وطئت أقدام النبي بلدة يثرب سُمّيت بعد ذلك (مدينة رسول الله)، وحاول الأنصار الإمساك بالناقة اغتناماً لبركة النبي حتى ينزل في ضيافة أحدهم، فكان لا يمرّ بدار إلا ويحاول أهل البيت الأخذ بخطام راحلته، حتى قال لهم دعوها فإنها مأمورة، حتى بركت الناقة عند دار أبي أيوب الأنصاري صاحب بئر قباء.

وقام الخليفة عثمان بن عفان في عهد خلافته بتجديد مسجد قباء، وأمر بتوسعة المسجد وتزيينه بنقوش إسلامية وآيات قرآنية، لكن المسجد ظل على هيئته البسيطة في الشكل والبناء رغم التوسعات وأعمال التجديد.

وخلال عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبدالملك، أمر والي المدينة المنورة عمر بن عبدالعزيز بإعادة بناء مسجد قباء، حيث تمت توسعة المسجد وتشييد أول مئذنة، بالإضافة إلى إنشاء رواق وصحن واسع للمسجد.

وخلال العهد العثماني تمّ تجديد المسجد من قِبَل كمال الدين الأصفهاني في عام 555 هـ، حتى أصبح طول المسجد يساوي عرضه حوالي 18 متراً، وطول جدار فناء المسجد 9 أمتار، وطول صحن المسجد 25 متراً وعرضه 13 متراً، بينما بلغ طول مئذنة المسجد 25 متراً وعرضها 4.5 متراً، ويحتوي المسجد على 39 عموداً من الرخام الأبيض، منقوش عليها آيات قرآنية وعبارات دينية.

وفي القرن العشرين وخلال عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز، تمّ دمج هيكل المسجد القديم خلال العصور الماضية إلى تصميم جديد يتحلى بطابع المسجد المعماري الإسلامي القديم، وهو ما أدى إلى توسعة مساحة المسجد، ويتكوّن من قاعة صلاة مستطيلة الشكل، وممر كبير يؤدي إلى مرافق الوضوء ومكتبة المسجد، فضلاً عن وجود 6 مداخل إضافية تقع على الواجهات الشمالية والشرقية والغربية، كما ألحق بالمسجد 4 مآذن في زوايا قاعة الصلاة، كما يوجد بالمسجد مصلى خاص بالمرأة، حيث أصبح طول وعرض المسجد حوالي 40 متراً.

وخلال عهد الملك فهد بن عبدالعزيز حدثت أكبر توسعة في تاريخ المسجد، وقامت وزارة الحج السعودية بشراء الأراضي والمنازل التي توجد بجوار المسجد.

وفي عام 1984 قام الملك فهد بوضع حجر الأساس للبدء في توسعة مسجد القباء، واستمرت أعمال التوسعة عامين تحت إشراف المهندس المعماري المصري عبدالواحد الوكيل، وأصبح المسجد مستطيل الشكل بعد أن كان مربعاً، ويتكوّن من دورين أحدهما مخصّص للنساء بشكل يسمح باستيعاب عدد كبير من النساء، كما ألحق بالمسجد 56 قبة داخلية، وسكن خاص بالأئمة والمؤذنين، وبلغت أبواب المسجد 7 أبواب رئيسية و12 مدخلاً فرعياً، كما ألحق بالمسجد سوق تجاري.

ويسمح المسجد باستيعاب حوالي 25 ألف مصلٍ، ومع هذه التوسعات بلغت المساحة الإجمالية لمسجد قباء 13.500 متر مربع، وتبلغ مساحة قاعة الصلاة وحدها حوالي 5035 مترا مربعا.






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 7677

التعليقات
#1324592 [ﺗﺼﺤﻴﺢ ﻟﻌ]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2015 08:35 PM
ﻗﺒﺎﺀ ﻟﻴﺲ ﺍﻭﻝ ﻣﺴﺠﺪ.. ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻼﻭﻝ ﺑﻨﻲ ﻓﻲ ﻫﺠﺮﺓ ﺍﻟﺤﺒﺸﺔ .. ﻫﻮ ﺍﻶﻥ ﻓﻲ ﺍﺭﻳﺘﺮﻳﺎ .. ﻣﺼﺎﻥ ﻣﻮﺟﻮﺩ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻴﻮﻡ.. ﺭﺍﺟﻌﻮﺍ ﻗﻮﻗﻞ ﺑﻜﻞ ﺍﻟﻠﻐﺎﺕ



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة