الأخبار
منوعات
سنوات قليلة تفصلنا عن سوق السيارات ذاتية القيادة
سنوات قليلة تفصلنا عن سوق السيارات ذاتية القيادة


08-15-2015 11:19 PM

خبراء يرون أن استخدام الجيل الحالي من السيارات ذاتية القيادة أظهر وجود بعض التحديات المحتمل وقوعها.
العرب

كاليفورنيا - تسرّع الحكومات في إجراءات تقنين استخدام السيارات ذاتية القيادة، للتغلب على الصعوبات التشريعية التي تعيق الاستخدام واسع النطاق لهذه المركبات، لذا من الضروري التعرف على مخاطر الاعتماد عليها.

وقال موقع بيزنس انسايدر إن كبريات شركات التكنولوجيا والسيارات تستثمر حاليا بكثافة في تكنولوجيات القيادة الذاتية للسيارات.

ويعتقد الخبراء في القطاع بأن العالم مقبل على أكبر ثورة في عالم المواصلات الشخصية منذ اختراع السيارات نفسها، وأننا نبعد عن هذه الثورة والاستخدام واسع النطاق لتكنولوجيا القيادة الذاتية بفترة تقل عن 10 سنوات. وكشفت دراسة عن أن استخدام السيارات ذاتية القيادة سيؤدي إلى خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 90 بالمئة، وما يقرب من 100 بالمئة انخفاض في استهلاك البنزين بالنسبة للسيارات، كل ذلك مع توفير الكثير من الأموال على المدى الطويل.

وتبرز أهمية هذه الأخبار في ظل دراسة أخرى كانت قد أجريت في وقت سابق، بيّنت أن 44 بالمئة من الأميركيين على سبيل المثال يفكرون في شراء سيارة ذاتية القيادة خلال السنوات الـ10 المقبلة، حتى ولو كانت أغلى من مثيلاتها ذات الوقود بمبلغ 5000 دولار أميركي.

ويلقي ذلك ضوءا كبيرا على مستقبل هذه الصناعة المنتظرة، وعلى التحول الكبير الذي سيكون عليه سكان العالم خلال العشر سنوات القادمة بالنسبة لمجال قيادة السيارات. وبالرغم من أن السيارات الكهربائية ذاتية القيادة ستبدأ في الظهور بأسعار باهظة تقارب الـ150 ألف دولار، إلا أن الباحثين أكدوا أن السيارة لا تتطلب دفع راتب للسائق، ولا تستخدم البنزين، أي أنها من الممكن أن تغطي تكاليف شرائها خلال 5 سنوات، علاوة على أن الأسعار ستنخفض بشكل كبير خلال السنوات التالية لظهورها، حتى أن الباحثين يقدرون أن سعر السيارة سيزيد فقط 5 آلاف دولار عن مثيلتها من السيارات الحالية العاملة بالبنزين بحلول عام 2030.

ويرى خبراء أمنيون أن استخدام الجيل الحالي من السيارات ذاتية القيادة أظهر وجود بعض التحديات المحتمل وقوعها جراء استخدامها، ومن بين هذه التحديات حدوث اختراق لأجهزة الكمبيوتر التي تتولى تشغيل السيارات ذاتية القيادة والقيام على سبيل المثال بالسيطرة على الفرامل والتسيير ووظائف محرك السيارة. فقد نجح أحد الهاكرز في إحدى تجارب التشغيل في إجبار السيارة على تنفيذ توقف اضطراري رغم سيرها بسرعة عالية.

ولأن البرمجيات تلعب دورا حيويا وأساسيا في تشغيل هذه السيارات، فإن ارتكاب أخطاء بسيطة في تصميم أو تشغيل البرنامج يؤدي إلى الاصطدام أو إلى وقوع سلوكيات خطيرة أخرى قد تؤدي بدورها إلى نتائج مأساوية.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 807


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة