في



الأخبار
منوعات سودانية
العنوسة.. عندما يمضي قطار العمر
العنوسة.. عندما يمضي قطار العمر
العنوسة.. عندما يمضي قطار العمر


08-15-2015 08:43 PM
كتبت: بهجة معلا-

ظاهرة العنوسة لدى الشباب والبنات باتت ظاهرة خطرة تهدد المجتمعات الاسلامية، فتاخر سن الزواج في وطننا العربي بصورة عامة اصبح ازمة ضخمة يصعب حلها، فبالرغم من وجود الموروث الديني والثقافي الذي يعمل على الحد من هذه الظاهرة، ووجود شروط شكلية لذلك، نجد احصائيات بين الحين والآخر في الدول العربية تثير المخاوف وتنذر بخطر داهم من تفشي الظاهرة التي تعد من امراض المجتمع التي يجب مواجهتها والحد من انتشارها، والبحث عن الاسباب الاقتصادية والاجتماعية والدينية التي ادت الى العنوسة، وهي لا تقتصر على النساء فهناك نسبة كبيرة من الرجال يعانون من هذه الظاهرة.. «الإنتباهة» أجرت استطلاعاً حول هذه الظاهرة وخرجت بالإفادات الآتية:

في بداية الاستطلاع تحدث لنا فتح الرحمن موسى قائلاً إن العادات والتقاليد تلعب دوراً بارزاً في عملية الزواج، لأن الأسرة لا تبحث عن رجل ذي اخلاق ودين لابنتها بل تبحث عن المال او من يملك البيت والعربة ومصدر دخل ثابت، واذا دققنا في الأمر نجد ان العنوسة لدى البنات أكبر من الرجال، لأن البنت في عمر معين يقل الطلب عليها وتصبح غير مرغوب فيها، لذلك تتقلص فرصتها في الزواج، لأن الرجل دائماً يرغب في الفتاة الصغيرة في العمر.
في جانب أخر اوضح جمال الدين علي أن العامل الاقتصادي يلعب دوراً بارزاً في تأخر الزواج وبالتحديد في العرف السوداني، لأن الرجل هو المسؤول من ترتيبات الزواج دون مشاركة، والأمر الثاني تعدد المدارس بسبب الثقافات المستلبة، وفي السابق لم تكن هنالك سوى مدرسة «القرابة» اي زواج ابن العم، ولكن الآن هذا التعدد ادخل المخاوف لدى الشباب، وفترة خطوبة والتعارف وغالباً ما تقود للفشل، وتعدد المدارس في الاختيار هو السبب.
والشيء الآخر المزاج السوداني الذي اصبح مسيطراً على الوضع، لأن المظهر تغلب على الجانب الديني واندثرت كثير من المفاهيم والقيم الإنسانية، واصبح المظهر مخيفاً لكثير من الرجال، والاسوأ من ذلك أن القناعة الدينية في الزواج اصبحت ضعيفة، واصبح الموروث الاجتماعي اقوى، وهذا السبب ادى الى النفور وتأخر الزواج. وايضا اكد جمال الدين أن الفرق بين الاجيال بات كبيراً لأن السلوك العام اصبح سيئاً، لهذا تتخوف الفتيات من الارتباط بشاب يعتقدن فيه عدم تحمل المسؤولية، لذلك يبحثن عن الرجل المتزوج، وفي ظل الوضع الاقتصادي المتردي لا يقبل المتزوجون على الارتباط بأكثر من واحدة.
رأي علم الاجتماع
يذكر دكتور امير بسام ان من يعتقد ان الاسباب الاقتصادية هي السبب الجوهري الوحيد في انتشار العنوسة فهو مخطئ، فللأسف الشديد ان معايير الزواج اختلفت تماماً عما كانت بالأمس، فتوجد نسبة كبيرة جداً من الشباب مقتدر مادياً لكنه عازف عن الزواج لأسباب كثيرة تختلف من شاب لآخر، فمثلاً يوجد من يفتقد التكامل العاطفي داخل الأسرة نتيجة لانشغال الآباء والأمهات عن الأبناء وتركهم للإعلام والأصدقاء لتشكيل ثقافتهم الجنسية والزوجية السليمة، ومنهم من يرى أن هناك مشكلات في نفسيته، ويظن ان الحياة الزوجية كلها هكذا، فيفضل العزوبية بعيداً عن المشكلات، بالاضافة الى أن بعض الشباب يمرون بتجارب فاشلة في الارتباط مما يؤدي الى كراهية الجنس الآخر.
واضاف بسام أن هنالك عوامل اخرى كثيرة، منها ان بعض المتزوجين للأسف ينفر صديقه من الزواج، وآخر يرى لا ضرورة للتسرع في عملية الزواج، ظناً منه ان الزواج تحمل لمسؤولية وهم يريدون العيش احراراً دون التقيد بمسؤولية اطفال، لذلك يحتاج مثل هؤلاء الشباب الى معرفة قيمة الزواج واهميته في الاستقرار النفسي للإنسان.
والعزوف عن الزواج يخلق أنواعاً اخرى من الزواج غير المعترف به، مثل الزواج العرفي وزواج المتعة والمسيار، لذلك يعزف الكثير من هؤلاء الشباب اذا كان لديهم مثل هذه العلاقات، وتصبح لهم قناعة بأنه لا توجد فتاة عفيفة.
وكان لديون الافتاء السوداني رأي آخر، حيث اشار شمس الدين علي خلف الله إلى أن الجانب الاقتصادي ليس العمود الفقري في مشكلة عدم الزواج، لأن الله سبحانه وتعالى قال: «في السماء زرقكم وما توعدون»، اذن الارزاق مقسومة، ولكن هنالك ممارسات اخرى هي التي ابعدت الشباب عن الزواج، مثل الفساد الاخلاقي او العلاقات غير الشرعية، كذلك الزواج من الاجنبيات، مثلاً كثير من الشباب لجأ للزواج من الحبشيات اللائي يعملن في منهة بيع الشاي وهي مسألة غير مكلفة مادياً.
ومن جانب آخر ارتفاع نسبة الطلاق في المجتمع السوداني جعلت الجانبين يتخوفان من الفكرة، وكثرة طلبات الاسر السودانية احدثت نفوراً كبيراً، والطامة الكبرى أن الابتعاد عن الجانب الديني وضعف الجانب الروحاني اصبح مشكلة حقيقية بين شباب هذا الزمن، واعرف من الرجال ممن بلغوا من العمر عتياً ولم يتزوجوا بعد، وليست لديهم مشكلة مالية، والعزوف عن الزواج يعتبر إعراضاً عن سنة رسول الله «ص».

الانتباهة






تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3114

التعليقات
#1321850 [san_2002]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2015 02:34 PM
والله طال ما الجامعات مختلطة والنظام العام فاك اللعب في شارع النيل وغيرو،،، ابداً ما حاينعدل حال البنات لانو نسبة كبيرة من الشباب العاقل عازف عن الزواج بسبب الخلط الحاصل قدام أعينهم سوا في الجامعات او خارج الجامعات ، نسئل الله السلامة الواحد صار يشمئز من الوضع المقرف


#1321623 [سيف]
5.00/5 (1 صوت)

08-16-2015 08:06 AM
في سبب مهم تاني .. اصبحت العلاقات العاطفية خارج نطاق الزواج منتشرة وعادية


#1321585 [ليلى الفكي]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2015 04:36 AM
كل دي قضايا انصرافيه مقصوده فانتبهوا يااولي الالباب.


#1321517 [Issam]
5.00/5 (1 صوت)

08-15-2015 09:33 PM
اكتر شعب دجال و منافق


ردود على Issam
[Khaled] 08-16-2015 08:39 PM
You are right

[الكردفاني] 08-16-2015 08:03 PM
lمشكلتك شنو ياعصام مع الشعب السوداني قي واحد من الشعب عمل ليك عقدة نفسيه ولاشنو



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة