الأخبار
منوعات
النمو الديمغرافي والتطّرف يضغطان على موارد افريقيا
النمو الديمغرافي والتطّرف يضغطان على موارد افريقيا
النمو الديمغرافي والتطّرف يضغطان على موارد افريقيا


08-22-2015 12:57 AM


توقعات بارتفاع هائل في عدد سكان القارة ينذر بتفاقم أزماتها الاقتصادية والاجتماعية في ظل اجراءات ضعيفة لتحفيز النمو.


ميدل ايست أونلاين

أزمات انسانية متفاقمة

واشنطن – أظهرت تقديرات أميركية أن القارة الافريقية ستشهد ذروة انفجارها الديمغرافي بحلول العام 2050، ما قد يفضي إلى ضغوط شديدة على موازناتها ومواردها الطبيعية. وتوقعت أن يكون لذلك تداعيات اجتماعية من ارتفاع لنسب الفقر والبطالة فيها، إلى جانب تأثيرات الصراعات المسلحة على مجمل أوضاعها السياسية والاقتصادية.

وأوضح مكتب 'المراجع السكانية' بالولايات المتحدة، أنه وخلال 35 عاما القادمة سيرتفع عدد سكان 3 دول من أصل 10 دول كبرى فيها، إلى نحو 755 مليون نسمة، ليمثل اجمالي عدد سكان القارة(باحتساب سكان الدول الثلاث الكبرى) نحو ربع سكان العالم.

وأشارت إلى أن الدول الثلاث وهي نيجيريا والكونغو الديمقراطية وأثيوبيا، ستشهد في الـ 35 عاما المقبلة ارتفاعا كبيرا في عدد السكان، استنادا إلى مؤشر الولادات فيها.

ورجّحت أن يصل عدد سكان نيجيريا إلى 400 مليون نسمة، في حين سيتخطى سكان الكونغو الديمقراطية عتبة 190 مليون، وأثيوبيا 165 مليون ساكن.

وقال الخبير الاقتصادي التوغولي نادي خليفة، إن ارتفاع النمو السكاني في افريقيا، قد يبدو مهما من ناحية التنوع ، لكن هذا الارتفاع يجب أن يواكبه نمو اقتصادي يتلاءم مع حجم السكان، وما يطرحه في الوقت ذاته من ضغط على الموارد.

وتظهر بيانات احصائية أن غرب افريقيا يشهد 'طفرة' سكانية ويحتل مراتب متقدمة من حيث معدل الولادات الذي يبلغ من 6 إلى 7 أطفال لكل امرأة في الكونغو الديمقراطية ومالي وبوركينا فاسو والنيجر.

ويرى خليفة أن 'الانفجار' السكاني سلاح ذو حدّين، وفاعليته مرتبطة أساسا بتوفّر الحوكمة الرشيدة في البلدان الافريقية. وقال عن هناك جهود تبذل في عدد من الدول الافريقية، لكن ذلك لا يؤكد انها جميعا تتحرك في اتجاه الضغط على النفقات والملاءمة بين النمو السكاني والنمو الاقتصادي فيها.

وأشار إلى أن مشاكل القارة، أوسع من مجرد اجراءات الملاءمة بين ارتفاع عدد السكان والموارد المتاحة، موضحا أن بروز التطرّف في العديد من بلدانها، والصراعات المسلحة الاثنية والعرقية، عمّق جراح الاقتصادات الافريقية على الرغم من أن معظم دولها تتوافر على ثروات طبيعية هائلة ومنها النفط واليورانيوم والذهب.

وتابع أن افريقيا تحتاج إلى استثمارات ضخمة للاستفادة من مواردها، لكن بيئة عدم الاستقرار السياسي والأمني، أصبحت عاملا طاردا للاستثمارات الأجنبية.

وتمكنت جماعات مثل بوكو حرام في نيجيريا وعلى تخوم تشاد والكاميرون، والقاعدة في شمال افريقيا من ايجاد موطئ قدم لها، وخلق بيئة مضتربة.

وعزا بيتر غولدستان، نائب رئيس المكتب الأميركي من جهته، ارتفاع عدد السكان في افريقيا إلى انخفاض نسبة الوفيات، بسبب التحسينات الطارئة على مستوى خدمات الصحة العامة.

وأفاد مركز 'بيو للأبحاث' الأميركي الذي يعمل في مجال أبحاث الشعوب والنشر، بأنّ العديد من سكان افريقيا، يرسمون صورة قاتمة لمستقبل أبنائهم وأن حالهم لن يكون أفضل مما كان عليه آباؤهم.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 407


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة