الأخبار
أخبار إقليمية
د. أحمد المصطفى دالي : داعش والتنظيمات الجهادية خرجت من عباءة الأخوان المسلمين
د. أحمد المصطفى دالي : داعش والتنظيمات الجهادية خرجت من عباءة الأخوان المسلمين
د. أحمد المصطفى دالي : داعش والتنظيمات الجهادية خرجت من عباءة الأخوان المسلمين


الرق والطلاق ليسوا من أصول الاسلام.. لاتوجد في السودان طرق صوفية بل طرق طائفية
08-23-2015 03:58 PM
د. أحمد المصطفى دالي من أبرز المدافعين والمجادلين دفاعاُ عن راية الفكر الجمهوري، كان محاوراً صعباً في ساحات جامعة الخرطوم أوائل السبعينيات، تخرج من كلية العلوم1975م، وهو حاصل على ماجستير العلاقات الدولية بجامعة أوهايو عام 1993 ثم نال شهادة الدكتوراة عن مناهج وطرق التدريس بالجامعة نفسها عام 1997م. ويدير منذ سنوات بأمريكا منتدى ثابتاً للحوار في الفكر الديني.
حاولنا في هذا الحوار أن نستمع لآرائه في التحديات التي تواجه الاسلام والمسلمين، وظهور الحركات المتطرفة كداعش والقاعدة، بالإضافة للحلول التي يطرحها الفكر الجمهوري للخروج من أزمة العالمية والسودانية بشكل خاص.. فإلى مضابط الحوار.


حاوره: بخاري عثمان الأمين
المصور الفنان: الشافعي دفع الله
المصحح : محمد ابراهيم


لا شك في أن تنظيم داعش أدخل العالم في ورطة ومعلوم أن الحكومة السودانية ومنذ العام 1989م تدعم مثل هذه التنظيمات، أنتم تقولون ان الفكر الجمهوري لديه اجابات شافية لهذه الأزمة فكيف ذلك؟
نعم، العالم مشغول حالياً بداعش بصورة عامة والسودان بصورة خاصة ، وداعش كظاهرة هي تشكيلة من تشكيلات الفكر السلفي ونحن نعيد أسس تكوينها وجذورها لتنظيم الاخوان المسلمين، كما أن كل الحركات التي تدعو الى الجهاد وتطبيق شرع الله خرجت من تحت عباءة الاخوان المسلمين وهذا موضوع يفترض ان يعرفه الناس. وحالياً فإن الاخوان المسلمين في السودان و تركيا لديهم محاولات مستميتة لتسويق نفسهم كتنظيم وسطي في الدعوة للاسلام وقطعا ليست هناك وسطية في دعوتهم، كما أن كل هذه التنظيمات العنيفة التي تقتل ليلاَ ونهاراً وتستخدم الدين لأغراض السياسة كلها تستقي تفكيرها من فكر الاخوان المسلمين ومن نفس المراجع ونفس المواقف، فمثلاً سيد قطب كاحد أكبر منظري الاخوان المسلمين في كتابه (معالم في الطريق) شرح موضوع الجهاد في الاسلام وضرورته لتكسير الجاهلية الراهنة وحمل الناس على مصلحتهم بالسيف، وهذا الموضوع مؤكد ومبوّب ومدعوم بكل نصوصه فى كتابات الاخوان المسلمين، وكذلك ابو بكر البغدادي بحسب كلام رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين (يوسف القرضاوي) فهو أخ مسلم ، وأيضاً ايمن الظواهري من تنظيم القاعدة أخ مسلم ، وعلى الرغم من اختلافاتهم على التطبيق في المدى الذي يتخذونه في تنفيذ اجندتهم فهم يتفرقون إلى فرق تبرز تحت قيادات مختلفة، ولكن جميعهم يستقون فكرهم من أصول واحدة وليس فيهم على الاطلاق وسطيين، ونحن آلينا على أنفسنا أن نبين هذا الموضوع للناس وأوضحنا أن مراجع تفكيرهم تتمثل في كتب مثل : "الحصاد المر ، معالم في الطريق ، في ظلال القرآن"، وهذه هي الكتب الاساسية للأخوان المسلمين لذا لا يمكن أن يكونوا تنظيم وسطي فهم تنظيم عنيف وضربنا مثلاً باعلان حربه على المواطنين في جنوب السودان وتصنيفهم كوثنيين ونصارى وقامت عليهم حرب شرسة جدا وادعى فيها تنظيم الاخوان المسلمين كذباً أن الملائكة تحارب معه، وأن القردة تتقدم الجنود لتفجير الالغام وان الامطار تهطل لتسقى الجنود عندما يشعرون بالعطش وكثير من هذه الخطرفات باعوها للناس في برنامج تلفزيوني اسمه في ساحات الفداء، كان الاخوان المسلمين في السودان طليعة في تكفير ابناء الوطن الواحد وقتالهم مثلما تقوم به داعش الآن، فهي تقاتل النصارى في سوريا والعراق ومواقع اخرى من العالم ، وتشابه داعش الاخوان المسلمين في السودان في قتل الأسرى ، وهناك حديث صحفي كانت قد اجرته الصحفية رشا عوض منشور في كثير من المواقع السودانية مع احد المنشقين من تنظيم الاخوان المسلمين في السودان وفي رده على سؤال لماذا لم يقوموا بتسليم أسرى الحركة الشعبية أسوة بما قامت به الحركة اتجاه أسراهم؟ ذكر لها أن فهمهم للاسلام يقوم على قتل الأسير. استدعت حكومة الاخوان المسلمين في السودان كل هذه الجماعات للخرطوم ومنحت عضويتها جوازات سفر دبلوماسية وفتحت لهم ابواب الاستثمار لتنمية اموالهم في السودان وأعطتهم حرية كاملة في الحركة، ولو كان هنالك اي تناقض في الفهم الديني لما رحب بهم بهذا الكرم في السودان، وهذا ما نركز عليه ، فهناك تضليل حقيقي من قبل الاخوان المسلمين وهمهم الاساسي ان ترفع عنهم امريكا العقوبات باعتبارهم تنظيماً وسطياً مسالماً وهذه ليست حقيقة.
الأمر الآخر الذي نركز عليه أن ما تقوم به داعش هو شريعة اسلامية وعنده اسانيده في القرآن وفي الحديث النبوي وفي السوابق التي تمت في العهد الأول للاسلام ، فالجهاد بالسيف عنده آيات في القران نذكر منها قوله تعالى: (فَإِذَاانسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُواالصَّلَاةَ وَآتَوُاالزَّكَاةَ فَخَلُّواسَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌرَّحِيمٌ).
إن آية السيف موجودة في كل كتب التفاسير ويمكن الرجوع الى تفسير ابن كثير أو القرطبي والحمد لله هي متوفرة ومبذولة في الانترنت وهي آية تدعو للجهاد، ومن الاحاديث مثلاُ ، قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلاالله، وأن محمدا رسول الله، ويقيمواالصلاة، ويؤتواالزكاة، فإذا فعلوا ذلك،عصموا مني دماءهم وأموالهم، إلا بحق الإسلام، وحسابهم على الله تعالى)، وأضحى الجهاد كلاماً ولكن للجهاد اصوله في الشريعة من الآيات وفي الاحاديث والسوابق التي قامت عليه فى صدر الاسلام. اذا فحديث الناس عندما يسئلون عن داعش ويردون بالقول بأن جماعة داعش هي عبارة عن متطرفين وارهابيين وهذا كلام غير صحيح ، أنا أقول إن داعش تنظيم يحاول اعادة شرع الله للأرض.
و نحن الجمهوريون نفتكر ان الشريعة الاسلامية حكيمة كل الحكمة وأنها قامت بايجاد حلول لمشاكل القرن السابع لكن لم يكن المقصود منها ان تطبق في مجتمع اليوم، وهذا يقتضي تطوير التشريع الاسلامي والانتقال من فروع القرآن الى اصوله ، من القرآن المدني الى القرآن المكي ، وتكمن في القران المكي الدعوة الى الدين بالتسامح (وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) ، (ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) ، (فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّر لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٌٍ) وفي هذا الشأن تفاصيل وتوضيحات كثيرة ولكن علينا أن نفهم أن الاسلام لن يعود بتطبيق الشريعة الاسلامية وانما يعود بتطبيق السنة النبوية. وهذا الامر فيه تفصيل في الفكرة الجمهورية. ونحن نحاول التركيز عليه لدرء تضليل الاخوان المسلمين ومحاولتهم الاستفادة من الكارثة الحاصلة في المجتمعات الاسلامية بسبب داعش ونقول ان ما تفعله داعش يفترض ان يقود الناس للتفكير فى كيف يبعث الاسلام من جديد .


في كتاب الرسالة الثانية من الاسلام للاستاذ محمود محمد طه إيضاح أكثر لموضوع كيف يبعث الاسلام من جديد ، فحبذا لو سلطت لنا بعض الضوء على هذا الكتاب؟
إن كتاب الرسالة الثانية من الاسلام للاستاذ محمود يوضح ما نطرحه نحن الجمهوريون من فهم مختلف لبعث الاسلام أو فهم جديد لبعث الاسلام، ونبين في الكتاب أن القرآن مقسوم الى مكي ومدني وهذا الفرق ليس في مكان وزمان النزول فحسب انما في مستوى المخاطبين أيضاً ، وفي مستوى الخطاب بمعنى أن القرآن المكي قام على الاسماح (وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) ، (ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) ، (فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّر لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٌٍ).
وهذه الايات هي آيات الأصول من القرآن ، وآيات الفروع هي آيات الشريعة (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ ) ، ( وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّىٰ لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ ۖ فَإِنِ انتَهَوْا فَلَاعُدْوَانَ إِلَّاعَلَى الظَّالِمِينَ) و (قَاتِلُواالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُواالْجِزْيَةَ عَنيَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ) هذه آية لقتال اليهود والنصارى ، والاسلام كما هو في المصحف مقسم الى مكي ومدني ، المكي هو الأصول ، والمدني هو الفروع ، المكي هو السنة النبوية ، والمدني هو الشريعة الاسلامية ،القرآن المدني هو الرسالة الاولى والمكي هو الرسالة الثانية ، والاسلام كما هو في المصحف مستويين ، مستوى فوق الايمان ومستوى دون الايمان (قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌرَّحِيمٌ) فهذا يوضح أنه يوجد مسلم لم يدخل الايمان في قلبه ، ويخاطب المؤمن نفسه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَاتَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) هذا مسلم ظاهر وباطن وهذا مسلم بالظاهر ، وهذا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم (قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ ۖ وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ) ، أي مسلم ظاهر وهناك باطن تشريعه أكبر من تشريع الامة ، وهذا ليس فيه أي جدال لقوله تعالى (لَايُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَاكَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَالَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَاعَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) ، فوسع النبي صلى الله عليه وسلم أكبر من وسع أصحابه وقد شرع الله للنبي في مستواه وشرع للأمة في مستواها ، والتشريعان داخل القرآن ، وهذان التشريعان بلغهما النبي صلى الله عليه وسلم لأنه بلغ القرآن ولذلك النبي صلى الله عليه وسلم هو رسول الرسالتين، هو عاش الرسالة الثانية وهي سنته، وعاشت الأمة زمن الرسالة الاولى وهي الشريعة ، والدين يعود بالسنة فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يقل أن الدين يعود بالشريعة، إنما يعود بالسنة فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ( بدأ الاسلام غريباً وسيعود غريباً فطوبى للغرباء ، قال من الغرباء يا رسول الله ، قال الذين يحيون سنتي بعد اندثارها) وسنته هى عمله هو في خاصة نفسه وهي شريعة وزيادة، ولذلك يعود الاسلام بالسنة و بشرطين هما السنة وان يكون غريباً، ويبعث الاسلام من خلال هذا الفهم الغريب للاسلام أما الفهم التقليدي الذي يلوكه الناس اليوم لا يمكن أن يحل مشاكلهم ونحن نرى الكارثة التي يقدمها الآن للناس. وعندما يقوم الاسلام على سنة النبي صلى الله عليه وسلم فتقوم السياسة على الديمقراطية وتكون هنالك مشاركة في السلطة وكذلك يقوم على الاشتراكية وتكون هنالك مشاركة في الثروة وهي تأمين وسائل الانتاج وتمليكها للجماعة في صورة جمعيات تعاونية ، وتحديد حد أدنى للدخول يحفظ الحياة الكريمة لكل مواطن ، وأيضاً تحديد حد أعلى حتى لا تتضاعف الثروة اضعافاً لتخلق طبقة تستنكف ان تزاول التعامل مع الطبقات الدنيا ، وعندم يعو الاسلام تكون هناك زيادة في الانتاج من مصادر الانتاج وعدالة في التوزيع، ووتتزايد الثروة بسرعة ويحدث توازن بين الحدود الدنيا والعليا الى أن يفيض المال حتى لايقبله أحد ، فانت تبدا بالاشتراكية وتذهب في مساواة الناس في الدخول ، المشاركة التامة في السلطة ، الثروة ، إنه اسلام يقوم على المساواة الاجتماعية. لنأخذ مثلا موضوع المرأة، فعندما جاءت الشريعة الاسلامية في القرن السابع وجدت أن المرأة توءد ولا يعقل ان يكون من كان يدفن حياً في القرن السابع أن تقول له بعدها انت مساو للرجل، فالمجتمع لن يتحمل مسئولية مثل هذه وحتى المرأة لن تتحمل مسئولية في هذا المستوى ولذلك اعطاها الحقوق التي تستطيعها وهي على النصف من الرجل في الشهادة ، وعلى النصف من الرجل في الميراث وعلى الربع منه في الزواج وهذه ليست الكلمة الاخيرة انما كان هذا تشريعاً مناسباً للمجتمع في ذلك الوقت، وعندما نأتي للرسالة الثانية من الاسلام نقول (وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ ) فالمعروف جعل المرأة قاضية وهي بهذا تكون قاضية ، والمعروف هو كل عرف يخدم غرض الدين ، وغرض الدين المساواة بين الناس وكرامة الفرد البشري ولا يمكن أن يكون الانسان الذي عندك عليه وصاية وأنت تملك الحق في تأديبه وحتى جلبه الى بيت الطاعة الزوجية، هذه لا يمكن ان تكون الكرامة التي يريدها الله ولذلك ننتقل من الفرع الى الاصل.
ويناقش كتاب الرسالة الثانية من الاسلام أيضاً علاقة الانسان بالكون وفيها حديث كثير عن هل الانسان مسير أم مخير وما ينبني على هذا في حياة الناس اليومية، ويتحدث الكتاب كذلك عن علاقة الانسان بالمجتمع وقد عالجت الفلسفات تاريخياً هذا الموضوع ، كما يتحدث في الكتاب في فصول منه عن أن الرق ليس أصلاً في الاسلام ، وأن المجتمع الذي يتم فيه الفصل الرجال عن النساء ليس أصلاً في الاسلام ، وأن الطلاق ليس اصلا في الاسلام ، و بالرجوع الي كتاب الأستاذ محمود الرسالة الثانية وكتيب آخر اسمه من دقائق حقائق الدين تستطيع ان ان تكون فكرة صالحة عن المستوى الذي يبعث به الاسلام الذي يخاطب العقل الملحاح ويواجه الافكار الحديثة المطروحة في الساحة اليوم.


بماذا ترد د. دالي على الحلول التي يقدمها الفكر العلماني والفكر الصوفي لمواجهة أزمة داعش؟
فعلاً تقول العلمانية أنه بابعاد الدين من مسائل الدولة ستحل كل المشاكل، ولجأ الناس لهذا المفهوم أعني فصل الدين عن الدولة لأن الدين تم عرضه بصورة اذا طبقت فعلياً فلن تجلب سوى المشاكل كما يحدث الآن من قبل داعش. فاذا كان الدين يفرق بين الناس على عقيدتهم كما هي في الشريعة الاسلامية ، ويفرق بين الرجل والمرأة ويعطي الرجل حق الامتياز على المرأة ، ويشجع النظام الرأسمالي الذي يستغل فيه الانسان اخيه الانسان ، فيصبح رد الفعل الطبيعي أن يُرفض الدين في هذا المستوى.
يعرض الفكر الجمهوري الدين في مستوى مختلفاً لذلك نطلب من العلمانيين ان يعطوا ما نتحدث عنه فرصة، فنحن ندعو لدين يتحدث عن مشاركة في السلطة بالديمقراطية ، ومشاركة في الثروة بالاشتراكية ، ومساواة تامة بين الناس ، فليعطوا هذا الفهم فرصة ، فهل هذا هو نفس الفهم الذي رفضوا على اساسه تدخل الدين في أمر الدولة ، إنه فهم جديد يجعل الدولة وسيلة لموضوع أكبر من هذه الحياة، أما الفكر العلماني ففيه قصور في فهم للعلاقة بين الانسان والانسان ، الانسان والمجتمع ، الانسان والكون ، وهذا كلام فيه تفصيل كثير ، ويتضح قصور ونقص الفكر العلماني النقص في فهم العلاقة بين الانسان والكون لأنه يفترض ان العقل البشري لاحق للمادة وأنه لا عقل قبله وهذا هو الديالكتيك كما يراه ماركس مثلاً، الفكر الديني يقر بصحة ان العقل البشري لاحق للمادة وتطور عن المادة ولكن هناك عقل كلي قبله ، والعقل الكلي هذا هو المنهاج والنبي صلى الله عليه وسلم أبان ذلك في قصة الاسراء والمعراج. فلو انت اخذت افتراضاً وجود إله ، ولكن النبي تحقق من هذا الوجود ، فالاسراء والمعراج تعني ملاقاة المحدود للمطلق، وهو ملاقاة النبي صلى الله عليه وسلم لله تعالى، لذا عندما عاد منه قال (مَاكَذَبَ الْفُؤَادُ مَارَأَىٰ (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَىٰ مَايَرَىٰ ) والمنطق الذي علينا نحن هو غيب ولكننا صدقنا بالواقعة كمؤمنين وبالنسبة للنبي صلى الله عليه وسلم فقد رأى بعينه ، وفي القرآن قصة سيدنا ابراهيم (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۖ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن ۖ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ۖ قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا ۚ وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌحَكِيمٌ ) وقد رأى سيدنا ابراهيم هذه العملية بعينه (وَكَذَٰلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ) ويكون من الموقنين وليس المؤمنين لان المنطقة التي كان مؤمن بها غيباً لم يرها ولكنه رآها بعينه بعدها، وبعد ذلك أُبتلي سيدنا ابراهيم ابتلاءات كثيرة جدا (وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ ۖ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا ۖ قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۖ قَال َلَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ )، وعندما رزق بابنه اسماعيل فان زوجته الأولى سارا اصابتها الغيرة من أمه هاجر لذا أخذ سيدنا ابراهيم إبنه وأمه هاجر الى المنطقة التى توجد بها الكعبة حالياً، وعندما همًّ بالتحرك سألته زوجه هاجر هل أمرك الله بذلك ، قال لها نعم ، فقالت اذاً لن يضيعنا والقصة تقول بتفجر الماء بعدها تحت أرجل سيدنا اسماعيل ، وقد أمر الله ابراهيم بذبح ابنه اسماعيل وفُديًّ بالخروف ، وبعد كل هذه الابتلاءات قال : (وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَن سَفِهَ نَفْسَهُ ۚ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130) إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ) ، فهو قد تحقق من فرض أن الله موجود ، تخيل مثلاً أن اقول لك: انه يوجد اوكسجين في هذا الجو ، وترد انت ما دمت أني لا اراه ولا أشمه ولا ألمسه إذاً هو غير موجود ، فيكون كلامك هذا غير علمي بالتجربة فإذا قلت لك أن هناك اوكسجين وهاك تجربة تحضيره واعطيتك النسب لتستعين بها فى المعمل لتحضيره فبعدها لا مجال لك لأن تنكر وجوده ، لذلك عندما قال النبي صلى الله عليه وسلم ان لديه منهاج نتحقق به من وجود الله علينا الأخذ به ، وهذا بايجاز ما نعنيه من ان الفكر المادي العلماني عنده قصور في فهم العلاقة بين الانسان والكون مما انبنى عليه مشاكل في علاقة الانسان بالجماعة . فمثلاً الاشتراكية فى روسيا والمعسكر الشرقي عندما أهملت العلاقة بين الانسان والكون ماذا حدث؟ صار الفرد فى ذلك المجتمع يسأل اذا كانت هذه هي كل الحياة التي أعيشها ، لماذا أعطي حقي لغيري ، لماذا أنتج أكثر واستهلك أقل ليذهب فائض انتاجي الى انسان آخر؟ لماذا افعل هذا؟ وفي النهاية حصلت الردة والآن روسيا أكبر شريك للولايات المتحدة في تجارة السلاح للعالم الثالث ودخلت الصين في عمق النظام الرأسمالي، وعليه يطرح العلمانيون نظاماً بديلاً يشبه النظام في انجلترا وامريكا ونحن نعتقد أن في هذه الانظمة قصور شديد. هل تعلم أن أربعين مليوناً من سكان الولايات المتحدة لا يحظون بخدمات التأمين الصحي ، والسواد الاعظم من الناس في الولايات المتحدة يشتغلون بنظام دفع الشيكات بمعني ان الفرد يستلم كل اسبوعين شيكاً نظير عمله ويقوم بتسديد ما تحصل عليه مقابل الفواتير ولا يتبقى له أي رصيد ، وهناك تشجيع للحصول على الديون وتستمر فى تسديد الديون لبقية حياتك. نحن نقول أن النظام العلماني القائم الآن فاشل في تحقيق كفاية اقتصادية وفاشل في تحقيق الديمقراطية نفسها لأن الديمقراطية تعني لديهم ان يكون عندك مال ، فمن أين يأتي المال؟ إنه يأتي من الشركات الكبيرة وهذه الشركات عندما تقوم بتمويل حملتك الانتخابية تفرض عليك ان تضع التشريعات التي تحمي مصالحها، اذاً لم تتحقق الاشتراكية ولا تحققت الديمقراطية، ولا توجد مشاركة في السلطة ولا في الثروة، إن نموذجاً مثل هذا وما تبعه من خلل كان نتيجة لاهمال في قضية النفس البشرية، وبرز سؤال ماذا وراء الخبز؟ ماذا وراء العلف؟ لسنا حيوانات تعلف، وتتوالد الاسئلة الوجودية : من أين أتينا؟ الى أين نحن ذاهبون؟ كيف أتينا وكيف سنذهب؟ هذه الأسئلة لا توجد لها أجوبة في الفكر العلماني المطروح، فالنظام العلماني يشجع على الحروب لأن السلاح سلعة، وكل منتج لسلعة حريص على ان يتم استهلاكها، ومصانع السلاح في الغرب هي المسيطرة على السوق وعلى السياسة بالدعم المالي لذا ستعمل على توسيع رقعة الحروب مستخدمة السياسيين لتجد لها سوقاً، وأضف الى ذلك أن دعوة العلمانيين بترك ميدان الدين خالياً بالقول أن الله والنبي ليست لديهم أية حلول لكم وانما يخربون عليكم وأن القران ليس فيه أي حل لكم ، إن هذه الدعوة توقف صاحبها مباشرة ضد سايكولوجية البشر فهذه المجتمعات مسلمة والدين متجذر عندها، وفي الحقيقة الدين صاحب الحياة كلها في هذه المجتمعات. فعندما يأتي العلماني بجرة قلم ويقول لهم أن الدين مجرد ازعاج وأن تدخله في السياسة والاجتماع سوف يخرب عليكم ويجر لكم المشاكل، فمثل هذا الحديث يجعل أي فرد من هذه المجتمعات لديه الرغبة في التدين يذهب الى جماعات الاخوان المسلمين وداعش وغيرها لأنهم اصبحوا الوحيدين في الساحة .


ماذا عن المتصوفة، هل يستطيعون التصدي لمشكلة داعش في السودان خصوصاً أن تاريخ التصوف في السودان قديم جداً كما إنه يدعو إلى المحبة؟
أنا اقول انهم لا يستطيعون ، والشئ القائم في العالم والسودان حاليا ليس تصوفاً، هذه قشور التصوف، ونحن الجمهوريون لدينا رأي في التصوف مطروح منذ أمد بعيد في كتاب اسمه (محمود محمد طه يدعو إلى طريق محمد) قلنا فيه الى الناس عامة والمسلمين خاصة واصحاب الطرق الصوفية والمتطرفين بصورة أخص لم تعد الطرق طرقاً ولا الملل مللاً منذ اليوم ، هذا كلام الاستاذ محمود ، فالتصوف أساساً بدأ بعد الفتنة الكبرى بعد ان يئس الناس من اصلاح أمر الدنيا فذهبوا الى المغارات ونشأ التصوف فى آل البيت وقد قام التصوف على أن الدنيا جيفة ميتة ويجب تركها لكلابها، ولذلك لا يوجد في تاريخ التصوف حديث حول الحلول الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، إن الموجودين في السودان الآن هم طائفية، كان التصوف في بدايته يدعو الى اصلاح حال الناس والزهد في الحياة وكان اسمهم "الفقرا" وأفقر مكان في بيت التصوف كان بيت الشيخ ، أما الموجودين الآن فإنهم يستغلون الدين لاغراض السياسة ويستغلون اتباعهم ليصوتوا للغنائم السياسية ويستغلونهم ليغتنوا ويركبوا أفخر السيارات ويتحدثون عن الملكيات الكبيرة والاستثمارات الضخمة، وحالياً في ظل نظام الخرطوم القمعي والدموي تجد هؤلاء الشيوخ واتباعهم يهرعون لمبايعة البشير المجرم، كما أنهم باركوا سابقاً النميري وبايعوه عندما سنًّ قوانين سبتمبر، كما أنه لا يوجد لديهم أي تصور لايجاد حلول للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وعجزهم هذا نابع من طبيعة تكوينهم ولا نعرف في تاريخ التصوف ولم نقرأ ان كتب أحدهم في الاقتصاد، الاجتماع او السياسة. إننا ندعوهم إلى الرجوع الى طريق محمد صلى الله عليه وسلم وليس لهذه الأرض اليوم غير شيخ المشايخة وهو النبي صلى الله عليه وسلم.



تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 6691

التعليقات
#1326978 [جونسينا]
1.00/5 (1 صوت)

08-24-2015 06:26 PM
دحين دالي ما ياهو ليلة اعدام الاستاذ قال في ميدان الجامعة الغربي قال ما بقدروا اتصرفوا فيهو ولو حصل ح امشى رقاعة اشتري لوري تراب واشتغل بيهو


#1326975 [abu saleh]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2015 06:18 PM
مقالات كنا قد كتبناها بعرق القهر والإحساس بالألم أكثر من مرةفي أكثر المواقع التي وضعت شعار ; مستعدون لسماع آراءكم معنا أم ضدنا ،
السؤال: لماذا لا يطلب أحد من البشر اللجوء والأمان في بلاد العروبة والأمان حيث الشريعة السمحاء والتسامح البدوي على أصوله وكل طالبي اللجوء، حتى من بلاد الإسلام، يفرّون إلى بلاد الصليبيين والكفار واليهود والمشركين أما بلاد الإسلام "الإجرام" فهي بلاد الإرهاب والخوف والفقر والفاقة والمذلة والانحطاط والقتل والسلب والنهب والفوضى والعبودية والتمييز الديني والعرقي والعشائري والقبلي وانعدام الأمن والأمان...وبلاد الجرب أوطاني تحولت إلى كوابيس وجهنم حقيقية في ظل استمرار الاحتلال البدوي وعصابات .....يش الإرهابية لها وتحكم الدواعش وسيطرتهم عليها..ثم يبكون ويشكون ويقولون لك الناس تتآمر على الإسلام ولا أحد يفهمه، وكأنه النظرية النسبية، أو فيزياء نووية؟؟؟
حقائق تاريخية تعلمناها في المدارس منذ الصغر عن فتوحات اسلامية تشبه تماما ما تفعله داعش اليوم.


ردود على abu saleh
[جركان فاضى] 08-24-2015 09:25 PM
وهل توجد عنصرية اكثر من امريكا..الم تسمع بقتل الشرطة للشباب الاسود؟


#1326873 [ابو عزيزه]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2015 03:24 PM
من أجمل ما ياتي بصحيفة الراكوبه ما يكتبه الجمهوريون , تجد فى كتاباتهم الصدق فى القول وكما عهدناهم يقولون ما يفعلون بارك الله فيك فيك د دالى وبارك الله فيك الاخ بخارى.


ردود على ابو عزيزه
[جركان فاضى] 08-24-2015 07:15 PM
يا ابو عزيزة يا حبيبى...كدى اسأل دالى عن الصلاة...يقوم يتكلم ليك عن الزكاة .. وكلما نبهتو للصلاة يقول ليك جاييك...ويقوم كدى يطرش ليك كل ماقاله محمود فى الزكاة...فاذا سألته عن الزكاة نفسها يقوم يسمع ليك كتب محمود فى الصلاة... وتقوم تقول ليه السؤال فى الزكاة يا شيخ...يقول ليك جاييك للزكاة جاييك...وهكذا تسأله عن شئ يجاوب ليك عن شئ اخر...ويسرد ليك كتب محمود بالساعات..سؤال اجابته دقيقة يجاوبك عليه فى ساعتين


#1326669 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2015 11:12 AM
تنظيم الاخوان المتاسلمين صناعة استخباراتية غربية لضرب الاسلام والمسلمين وعمل الفتن من الداخل والواقع يؤكد صدق تعليقى هذا!!!!!


#1326654 [زول نصيحة]
1.00/5 (1 صوت)

08-24-2015 11:02 AM
اتفق معك ان الاخوان المسلمون هم اصل التطرف ومعهم الجماعات السلفية ، وان ما يقوم به داعش هو التطبيق الصحيح للمفهوم الخاطئ عن الاسلام.
واتفق مع الاستاذ فى مجمل فكرته عن الرسالة الثانية للاسلام مع اختلافي فى بعض التطبيقات على تلك الفكرة مثل ان الطلاق حتى لو لم يكن اصلا فهو تشريع ضروري ومهم لذا يجب الاخذ به مع تعديله وتطويره مثل ان يكون الطلاق حق للرجل والمرأه .. وكذلك مثل التعدد فهو ضروري فى حالات كثيرة للمجتمع كتفليل نسبة العنوسة وللفرد فى حالة العقم كمثال.
ويبدو ان الدكتور قد خلط مابين العلمانية والالحاد ، فهو عندما يتحدث عن العلمانية يتحدث عن الالحاد والفرق واضح جدا بين الاثنين ، اما ضرورة الدين للمجتمعات فان العلمانية لاترفض الدين كممارسة فردية او اجتماعية دون ان يكون للدولة تدخل فى ذلك فيمكنك ان تكون متدينا وعلمانيا.
اما الاشتراكية التى يدعو لها الفكر الجمهوري وبشكلها التى تفرضه الدولة بتحديد اعلى الاجور فان هذا الشكل يناقض مبادئ الحرية ومبادئ الديمقراطية، اما مايصفة من العدالة الاجتماعية فهذه ليست اشتراكية بمعناها المعروف فى المعسكر الاشتراكي انما هى الديمقراطية الاجتماعية التى تزاوج مابين الرأسمالية والاشتراكية.
اما ان التصوف جاء ليبعد الناس عن الدنيا فهذا مفهوم خاطئ استغربه جدا من رجل يعتنق فكرا اساسه واصوله الفكر الصوفي ، صحيح ان التصوف جاء بعد الفتنة ولكنه ماجاء لينزوى عن الدنيا ولكنه جاء ليحفظ الدين الصحيح وما كان ذلك ممكنا لولا البعد عن السياسة والقضايا العامة وقد حرص التصوف على حفظ الدين فى نفوس المؤمنين وذلك بالتربية والسلوك وقد تخصص كمدرسة اخلاقية روحية ونأي عن قصد من امور الحياة العامة ليتفرغ لمهمة حفظ الدين الصحيح، اما اذا كانت هناك بعض التجاوزات فى الطرق الصوفية فان هذا لايعنى ان كل الطرق الصوفية فاسدة وهذه الطرق الصوفية لها الفضيل فى نشر الدين منذ دخول الاسلام السودان وبطريقته هذه فى السماحة والسلام واللاعنف.


ردود على زول نصيحة
[جرتلى] 08-24-2015 05:21 PM
يا زول نصيحه انت كوكتيل افكار متباينه يصعب تصنيفك لكنك اقرب للصوفيه
الصوفيه بتعريف بسيط جدا كل ماعدا الله باطل فكل حياتنا لله رب العالمين
خده نصيحه منى امسك فى الله بذكر الله و ادعوا الله يهدنا و اياك الصراط المستقيم نقراها بلساننا 17 مره فى اليوم ولو مره استشعرناها بقلوبنا لذقنا حلاوتهاو امتلكنا مؤشر يرينا الحق حق و الباطل باطل الهم ارزقنا حلاوه الايمان ... امين


#1326631 [سوداني الهوي]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2015 10:29 AM
طبيعي جداً ان لا نجد تعليقات متطفلي الاخوان المسلمين لان ما كتب يعريهم تماماً من الصفات الانسانية و يفضح نفاقهم و كذبهم علي الناس برفع راية الاسلام و هي منهم براء.
في الآونة الاخيرة بدأ الدكتور و ((الشيخ)) الترابي و مريديه في تبني آراء الاستاذ محمود بعد ان ساقوها حجة و مبرر لقتل ((النفس)) التي حرم الله, لم يعملوا ادمغتهم الخاوية و عقولهم الخربة لادراك و فهم لماذا سماها الله ب ((النفس) و لم يحدد ما اذا كانت هذه النفس مسلمة او كافرة لكنه الكذب و النفاق لعنهم الله.

يكذبون و يكذبون و يكذبون و يريدون منا ان نصدقهم!!؟؟


#1326602 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2015 10:01 AM
تحاشى محمود محمد طه اى مناظرة مع العالم عبد الجبار المبارك...فعبد الجبار المبارك بين عدم معرفة محمود باللغة العربية واعطى امثلة كثيرة لذلك من خلال كتب محمود...مثال على ذلك فان محمود يدعو الى الربوبية على اساس انها الربانية...فالربوبية هى ان تكون رب فى حين ان الربانية هى ان تكون افعالك واقوالك خالصة لرب العالمين اى طائعا له...وحسب رأى عبدالجبار المبارك فانه لايحق لمحمود الخوض فى تفسير ايات القران دون الالمام الكامل باللغة العربية


ردود على جركان فاضى
[البطل النميري] 08-24-2015 01:37 PM
مع اختلافي مع من ذكرتهم، لكن محمود مهندس وليس خريج لغة عربية.


#1326574 [المندهش]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2015 09:23 AM
الهوه ضخمه جدا بين الجماعات الاسلاميه . الفهوم تصل حد التضاد الكامل ومن الواضح جدا انه لا يوجد فى الافق مجرد امل فى الوصول الى فهوم متقاربه بل العكس كل يوم يمر تزداد المسأله تعقيدا وتزداد الفهوم تشظيا . ونحن نقول لهم الف واربعمائة عام لم تكفى لحسم الخلافات ولكن لا بأس من منحكم الف واربعمائة عام اخرى او اربعة عشر الف عام لمواصلة الحوار ولكن نرجوكم ان يكون الحوار بعيد عن السياسه وبعيدا عن العنف وبعيدا عن من لا يرغب فى الانخراط فى حواراتكم هذه كما نرجوكم ان لا تحاولوا فرض ارائكم الغير مكتمله هذه على غيركم حتى تتفقوا على صحتها


#1326550 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2015 09:04 AM
الاخوان الجمهوريين يتلاعبون بالالفاظ الدينية مع انو الدين واضح وضوح الشمس وبعض الناس تستهويهم الالفاظ الرنانه وتاويل القران والسنه النبويه المطهره وعندهم هذا فكر اين فكركم فى مجال الصناعه والطب وكل ماينفع الناس انتهى


#1326413 [المتمحن في حال البلد]
1.00/5 (1 صوت)

08-24-2015 01:12 AM
أرجوا رجاءا حارا من قراء الراكوبه المتجردين في طلب الحقيقه والحقيقه فقط لا غير
ارجوا منهم الرجوع الي مصادر ما أقول حتي يتبين لهم هل ما اكتبه حقا و صدقا ام لا:

محمود محمد طه يطلق علي دعوته الرساله الثانيه ويسميها رسالة الاسلام .
أما ما جاء به النبي محمد صلي عليه وسلم فيسميه
بالرساله الاولي رسالة الايمان .. ويقول ان النبي صلي عليه وسلم عندما بدأ
رسالته بمكه كان يدعوا للاسلام ولكن تبين له أن الناس لا تطيق الاسلام ولاتقبله
فذهب الي المدينه حيث بدأ يدعوا للايمان . فكلمهم عن الايمان تفصيلا وعن
الاسلام اجمالا .. وكل أتباع النبي محمد صلي عليه وسلم لا يسمون
مسلمين لانهم لم يتلقو الشرع مباشرة من الله و أنما يسمون مؤمنون مقلدون للنبي صلي الله عليه وسلم وبالتالي يسميهم محمود محمد طه أيضا بأمة التقليد راجع ذلك في كتبه التاليه رسالة الصلاة لمحمود طه، ص68، الرسالة الثانية من الإسلام لمحمود طه، ص 121
.
وبناءا علي تعريفه هذا فالمسلم الوحيد في أمة محمد صلي الله عليه وسلم وهو محمد ( ص) فقط لا غير , أما باقي أمته من أبوبكر الصديق
الي يومنا هذا فكلهم ( ما عدا صفوة أتباعه أتباع م م طه ) فهم مؤمنون مقلدون للنبي ولكن ليسوا مسلمين. لان المسلم في نظر م م طه هو من يتلقي ..التعليمات الشرعيه مباشرة من الله وليس بينه وبين الله حجاب النبوه.
ولكي تتحول من مؤمن مقلد الي مسلم ( أصلي ما تقليد ) فتدخل من مدخل شهادة ان لا اله الا الله محمد رسول الله
( التي هي شهادة المؤمنين المقلدين ) وتفضل تجود فيها وتجاهد بيها حتي تتقنها فترتقي بها الي مرتبه عاليه
فترتقي بها الي مرتبه عاليه .. ومثلما جاء جبريل الي النبي محمد وأرتقي به الي سدرة المنتهي وتوقف جبريل وصعد محمد الي
أعلي فانت ياتيك النبي الذي هو جبريلنا ويرتقي بك الي سدرة منتهاك وهناك يتوقف النبي مثلما توقف جبريل وترتقي انت بمفردك الي
حضرة الشهود الذاتي. فعندئذ تتخلي عن الشهاده لان الشاهد ( اللي هو أنت ) بقي في حضرة الشهود الذاتي. . وهنا تكون قد بلغت
مرتبة الانسان الكامل هنا كده خلاص أنت بقيت مسلم اصلي ما تقليد
وحاتاخد شهادتك الخاصه الاصليه مباشرة من الله خاصه بيك انت بس , وتاخد صلاتك الاصليه الخاصه , وصيامك الخاص وتاخد شريعتك
الخاصه بيك كلها من فوق وتجي نازل تحت تعبش مع أمة التقليد المؤمنين المقلدين للنبي صلي عليه وسلم.
ويومئذ لا يكون العبد مسيَّراً، إنما هو
مخيَّر قد أطاع الله حتى أطاعه الله معارضة لفعله، فيكون حياً حياة الله، وقادراً قدرة الله، ومريداً إرادة الله ويكون الله – راجع ما ذكر اعلاه في
رسالة الصلاة، ص70، 74، 87 ، الفكر الجمهوري، ص23-24
ومقصـود محمود من قوله " لا تسقط عنـه الصلاة " أي الصلاة التي يتلقاها – حسب زعمـه – مـن الله مباشرة عندما يصل إلى رتبة الإنسان الكامل، وأما الصلاة المعروفـة ذات الحركات والقيـام والركوع والسجود فهي تسقط عمن ارتقى مـن درجـة الإيمـان إلى درجـة الإسـلام وإلاّ فما معنى قوله " إن الصلاة الشرعيـة فرض له وقت ينتهي فيه وذلك حين يرتفع السالك إلى مرتبة الأصالة "(
اتجاهات التفسير 1/266
المراجع التاليه : الرساله الثانيه م م طه ص 164 - 165 ,, الفكر الجمهوري ص 22 . وانظر أيضا رسالة الصلاه ص68
واتجهات التفسير ص257
وفي كتاب الفكر الجمهوري ص 9 ستجد م م طه يقول الاتي : أن النبي تلقي رسالته عن الله عن طريق الوحي بواسطة جبريل
وم م طه سمي ذلك ب حالة الادراك الشفعي ( الزوجي) .. أما الدعوه الجمهوريه فتلقاها الباشا مباشره من الله عز و جل من غير جبريل
علبه السلام وسمي ذلك ب حالة الادراك الوتري ( الاحادي )
إن عقيدة محمود طـه تقوم على أن أمة المؤمنين هم أمة التقليد، فهم يتلقون الأوامر الإلهية بواسطة النبي . أما أمة المسلمين فهم كالأنبياء يتلقون من الله مباشرة فهم أمة التلقي، فإذا انتقل الإنسان من التقليد وسقط عنه ما سماه " الحجاب الأعظم " حجاب النبوة ؟! أصبح يتلقى الأوامر من ربه مباشرة، وأصبح في حدود الشريعة الفردية، وخرج عن الشريعة الجماعية، وتكون شريعته الفردية من الله بلا واسطة، فتكون له شهادته وتكون له صلاته وصيامه وزكاته وحجه ويكون في كل أولئك أصيلاً، وله بعد ذلك أن لا يفعل شيئاً من هذه العبادات؛ لأنه بزعمهم يتلقى الأوامر عن الله مباشرة، ومن الذي يستطيع أن يحتج عليه بتشريعات أمة التقليد ؟! ولهذا عرف عن محمود طه أنه لا يصلي وليس هذا بمستغرب منه



يقول في كتابه (أدب السالك في طريق محمد) ص
الله تعالي إنما يعرف بخلقه، وخلقه ليسوا غيره، وإنما هم هو في تنزل، هم فعله ليس غيره وقمة الخلق وأكملهم في الولاية هو الله وهو الإنسان الكامل وهو صاحب مقام الاسم الأعظم (الله) فالله اسم علم على الإنسان الكامل.أ

ويوكد هذا في موضع أخر بقوله : الله هو الانسان الكامل الذي ليس بينه وبين ذات الله أحد ))
ويقول أيضا : (( الانسان الكامل هو قابل لتجليات أنوار الذات القديمه - الذات الالهيه وهو من ثم زوجها )) ويقول
(( وانما كان الانسان الكامل زوج الله , والانسان الكامل في مقام العبوديه والله في مكان الربوبيه , فالرب فاعل والانسان منفعل ))
ويقول (( فهذا الوضع بين الذات الالهيه والانسان الكامل - فاعل ومنفعل - هو الذي جاء منه الوضع بين الرجال والنساء أنفعال
الانوثه بالذكوره وهو ما نسميه عندنا بالعلاقه الجنسيه )) .. راجع أعلاه من كتبه نالتالي : الفكر الجمهوري ص 26 -27 ,
وكتابه تطوير الاحوال الشخصيه ص 29 - 60 - 68 , والموسوعه الميسره ص 188 .
وأما الذي يحاسب الناس يوم القيامة فهو – حسب زعمهم – الإنسان الكامل نيابة عن الله وذلك أن القيامة – في نظرهم – زمان ومكان، والله سبحانه منزه عن الزمان والمكان
انظر : الموسوعة الميسرة، ص187


ردود على المتمحن في حال البلد
European Union [أبوزمازم] 08-24-2015 01:00 PM
قال تعالى " يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحاً فملاقيه"

كدا يا المتجهجه ورينا الانسان العادى دا حا يلاقى ربنا كيف وفى اى هيئة وربنا كما نعلم لا يسعه الزمان والمكان!
حقوا انت إذا ما فهمت كلام الجمهوريين تسال مش تفسروا على كيفك!
والسؤال قائم : كيف سيقابل الانسان خالقه وفى اى هيئة كما تخبرنا الاية!


#1326337 [علاء سيداحمد]
1.00/5 (1 صوت)

08-23-2015 09:06 PM
(الرق والطلاق ليسوا من أصول الاسلام.. لاتوجد في السودان طرق صوفية بل طرق طائفية)

نعم الرق ليس من اصول الاسلام حيث جاء الاسلام والرق كان قائما ومعمولا به وشائعا
فى جميع الامم فى الارض وجاء الاسلام وضيق فى امر الرق واتى بتشريعات تدل على ذلك

الطلاق حتى ولو انه ليس من اصول الاسلام الا انه مـبـاح فى الاسلام ..

بخارى مسكاقمى .


#1326331 [علاء سيداحمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2015 08:56 PM
اقتباس ( أنا اقول انهم لا يستطيعون ، والشئ القائم في العالم والسودان حاليا ليس تصوفاً، هذه قشور التصوف، ونحن الجمهوريون لدينا رأي في التصوف مطروح منذ أمد بعيد في كتاب اسمه (محمود محمد طه يدعو إلى طريق محمد) قلنا فيه الى الناس عامة والمسلمين خاصة واصحاب الطرق الصوفية والمتطرفين بصورة أخص لم تعد الطرق طرقاً ولا الملل مللاً منذ اليوم ، هذا كلام الاستاذ محمود.. ) انتهى

كلام الاستاذ محمود هذا مردود عليه لان التصوف فى السودان ليس قشورا


#1326256 [قبضت الريح]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2015 05:40 PM
هذا كلام مرود علي محمود محمد طه لان تقسيم القران الي مكي ومدني يقصد منه معرفة مكان نزول السوره فقط لان القران كله مكمل لبعضه والسنه توضيح لاحكام القران اما ما يقوله هذا المرتد من ان قران مكه هو السنه وان قران المدينه هو الشريعه فهذا كلام لا اصل له ولا دليل فقط من اراء محمود محمد طه


ردود على قبضت الريح
[جرتلى] 08-24-2015 05:43 PM
يا ود يسف انا وانت نطلب من علماؤنا الاجلاء توضيح الايات التى ذكرتها و معانيها و مقاصدها الان بعد الدواعش الكل بيسال اين الحق الجهاد بالسيف ام القلم و الله المستعان فى الاول و الاخر

[ود يوسف] 08-24-2015 07:04 AM
أنا لست جمهورياً ولا شيوعياً ولا علمانياً كما تصفون كل من يخالفكم الرأي .. فقط أنا مسلم وأبحث عن الحقيقة .. ,اريد منك أن تحكّم عقلك وتفسر لنا كيف نجمع بين معنى قوله تعالى ، وقوله الحق ((فَإِذَاانسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُواالصَّلَاةَ وَآتَوُاالزَّكَاةَ فَخَلُّواسَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌرَّحِيمٌ)).وقوله (( وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّىٰ لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ ۖ فَإِنِ انتَهَوْا فَلَاعُدْوَانَ إِلَّاعَلَى الظَّالِمِينَ)) وقوله ((قَاتِلُواالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُواالْجِزْيَةَ عَنيَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ))
وبين قوله ((وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)) ، ((ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ)) ، ((فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّر لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٌٍ)).

European Union [تاج السر حسين] 08-23-2015 11:17 PM
يعنى أنت تؤيد آيات (الجهاد) والقتل والذبح التى يستخدمها (الدواعش)، اليس كذلك، طيب لماذا تقولون عنهم ارهابيين طالما انهم يطبقون نصوص (الشريعة) الإسلامية؟؟؟؟؟
أترك كلمة مرتد وكافر فهذا نوع من الجهل والسخف لأن من قال عن الآخر (كافرا) باءا بها أحدهما، فلماذا تضع نفسك فى هذه الورطة وأنا اعرف الدكتور (دالى) منذ السبعينات، لم أعرف منه هو اتقى منه وأكثر علما، الا أستاذه الشهيد.


#1326229 [ود صالح]
3.00/5 (3 صوت)

08-23-2015 05:02 PM
و نعم الإطلالة البهيّة إطلالة الدكتور دالي على صفحات الراكوبة العامرة.

كنت أتمنّى أن يطول اللقاء حتّى نستمتع فيه معه على مدى أكثر من حلقة تنير ديجور جماعة الإخوان المسلمين أعداء الحريّة و الفكر.

لقاء هو تحفة تقدّم لقرّاء الراكوبة و دعوة كريمة لحوار جادّ عدنا فيه معك للوراء عقوداً قبل أن ينعق البوم في أرض المليون ميل.


ردود على ود صالح
[د. هشام] 08-24-2015 08:11 AM
صدقت! تذكرت منتصف و نهاية السبعينات و كنا طلاباً بجامعة الخرطوم...حينها كنا مجموعة طلاب -لا إنتماء سياسي لنا- نتابع أركان النقاش بالبركس و شمبات، غالباً يكون النقاش بين دالي و وآخر سلفي... كان يمتعنا دالي بردوده المنطقية وحواره الفكري الرزين عكس الآخرين تماماً!!

[ashshafokhallo] 08-24-2015 07:25 AM
اقتباس:
((استدعت حكومة الاخوان المسلمين في السودان كل هذه الجماعات للخرطوم ومنحت عضويتها جوازات سفر دبلوماسية وفتحت لهم ابواب الاستثمار لتنمية اموالهم في السودان وأعطتهم حرية كاملة في الحركة...))

للتاريخ:
في اوائل التسعينات انتصر المجاهدون في افغانستان وسقطت حكومه نجيب الله الشيوعيه.

حكومه الباكستان رات انه لا لزوم لوجود المجاهدين علي اراضيها بعد ان
وصلو لهدفهم فطلبت منهم اختيار احد الخيارين:
1. دخول افغانستان
2. الذهاب لاي بلد اخر يمنحهم الدخول لاراضيه

بالعدم انذرت حكومه الباكستان انه في خلال ثلاثه شهور سوف تقوم بترحيلهم لبلادهم الاصليه.

نتج عن ذلك دخول بعضهم لافغانستان. اما البقيه فقد منحتهم حكومه الانقاذ جوازات سودانيه (بعضها دبلوماسيه). ومنذ ذلك اليوم السودان ما شم العافيه (مسجد الجرافه نموذجا)


#1326220 [Abdo]
4.50/5 (6 صوت)

08-23-2015 04:48 PM
مرحبا دكتور دالي ،



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة