الأخبار
منوعات
التقنيات الحديثة.. الإطاحة بالاستديوهات عن المشهد.. سيلفي وكاميرات رقمية
التقنيات الحديثة.. الإطاحة بالاستديوهات عن المشهد.. سيلفي وكاميرات رقمية


08-24-2015 08:15 PM
الخرطوم – سارة المنا

مع ظهور التقنيات الحديثة طغت الكثير من الوسائط مثل الصورة الرقمية على سطح الأحداث، حيث غزت العالم وبسطت مكانتها على حساب الصورة الورقية التقليدية، ليطل التساؤل: هل انتهى عهد الصور ذات اللونين الأبيض والأسود إلى غير رجعة؟

الدعوة للتساؤل أطلت لاعتبارات ظهور أنماط جديدة من بينها التصوير عبر الهواتف النقالة والكاميرات الرقمية، علاوة على إطلالة صرعة السيلفي.. (اليوم التالي) تناولت هذا الموضوع، وتساءلت: أين البوم الصور الورقية اليوم بعد ما هيمنت صور السيلفي على الصور الرقمية، وظل الكثير يستخدمون الكاميرات الحديثة؟

تقنيات متقدمة

وفي السياق، يقول يوسف محمد يوسف: اختفت الإلبومات القديمة في ظل ظهور التقنيات الجديدة. ويضيف: في السنوات الماضية نجد أن المصور موجود في أي مكان يحمل الكاميرا حتى في الحدائق والمتنزهات وغيرها من الأماكن. وأردف: في هذه الأيام اختفت الكاميرات تماماً إلا ما ندر، بجانب أن الاستديوهات أصابها البوار نتيجة للتخلي عنها في عصر التكنولوجيا الحديثة. وأشار يوسف إلى أنه ليس من الممكن في هذا العصر المتسارع أن تنتظر يوما أو أكثر ليتم تحميض وطبع وتسليم الصورة الورقية المكلفة ماديا، حيث أصبح بإمكانك استخدام كاميرا الـ (ديجتال) لأجل التقاط أجمل لحظات مناسباتك السعيدة وتخزنها في ذاكرة تعود إليها متى ما شئت أو ترسلها في لحظة التقاطها إلى موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك واتس أب) ويشاهدها الملايين من الناس.

الطريقة التقليدية

من جانبه، قال كمال الدين الطاهر (مصمم إعلانات): أحب العراقة والأنماط القديمة منذ زمن الأنتيكات وحتى الصور الورقية التي أعشق ملمسها ورائحتها، وحقيقة اللحظة التي تلتقطها بحماسة شديدة. وقال منتصر: إلى اليوم لا أزال أطبع بالطريقة التقليدية، خصوصا التي تستحق أن تضع في البوم أضيفه إلى السيلفي الذي خفف كثيرا من معاناة الفوتشوب. وتابع منتصر: هنالك شعور مختلف يتولد عند ملامسة الصور الورقية أثناء مشاهدتها أمامك. وأضاف: صور السيلفي باتت نوعاً من الثقافة البصرية للشخص كلما تحرك في داخله دافع لالتقاط أي منظر جميل أو لحظة جميلة. وأردف: التصوير من أجمل أنواع الفنون بعد التشكيل، وكشف عن هوس السيلفي تحديدا بداية لحاجة نفسية للشخص لتطوير ذاته في هذا الفن، وقال: نكاد كل يوم نتفاجأ من مدى تنوع الأفكار في تقديم هذا النوع من التصوير.

مقاربة نوعية

من جابنها، قالت سماح سعيد (طالبة) بعد ظهور التقنية الحديثة (سيلفي) التي طغت على الصور الورقية، بات النمط الجديد يأخذ حيزاً كبيراً لأنه أصبح الأفضل بين اللقطات، وأتاح لنا الفرصة لحذف الصور غير الجيدة، وهو أمر لم يكن متاحاً عند التصوير بالكاميرا الخلفية. وتقول سماح: "لا أحب الصور العادية لأنها باتت موضة قديمة". وأضافت: "معظم الناس باتوا يفضلون التقاط لقطات السيلفي على الصور العادية، وأنت تختار اللقطات المفضله بارتياح". وقدمت سماح نصيحة بعدم إبقاء الصور مخزنة في ذاكرة الهاتف المحمول لأن ذلك ربما يؤدي إلى ضياع الهاتف أو يتلف، فتفقد الصور المخزنة عليه. وتختم حديثها بالقول: "الارتباط بالصور الورقية مهم لبعض الناس لرؤيتهم ربما، بينما نحن نعيش في عصر سريع ومتطور يتطلب التغيير مع التكنولوجيا الحديثة وعصر العولمة المتسارع".


اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 611


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة