الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
دلالة اللون ورسم الصورة في 'ضباب ليس أبيض'
دلالة اللون ورسم الصورة في 'ضباب ليس أبيض'
دلالة اللون ورسم الصورة في 'ضباب ليس أبيض'


08-25-2015 01:34 AM


نص الشاعرة غرام الربيعي يحمل جمالية الصورة التي لا تقوم على رصف الأجزاء بعضها إلى البعض الآخر بل بتركيبها على نحو يوحي بما خلفها من دلالة.


ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد نوار

قميصي في البئر حين تعرف يوسف تعرف لونه

لا تزال المرأة في ثقافتنا العربية شاهدا على الأحداث وليست صانعة لها وهذا متأتٍ من تركة ثقافية توارثتها الأجيال، وبالتالي عندما ننظر إلى خارطة الشعر العربي بشكل خاص، وعموم خطاب الأدب العربي، نرى أن المرأة في الشعر ليست ذاتا فاعلة، بمعنى أن حضورها موضوع النص من خلال أدب ذكوري، ولكن مع ذلك بدأنا نرى معالم جديدة تظهر في الأدب العربي خاصة في العقدين الأخيرين إذ أصبحنا نقرأ أدباً نسوياً. علماً أن هذا الموضوع تناوله العديد من النقاد، وهو لا يزال بكراً بالرغم من الكتابات التي ظهرت في هذا المجال.

وهنا نود أن نقف أمام إحدى المجموعات الشعرية التي حملت عنوان "ضباب ليس ابيض" وهو العتبة الأولى التي نريد استنطاقها، ولعلنا نتساءل هل هناك أنواع أخرى للضباب؟

الجواب نعم هناك لون آخر أمام الشاعرة التي تراه هي اللون الأسود وان كانت لم تسمه لنا وهو متأتٍ مما تقترفه الأيدي ومعلوم أن هذا اللون له دلالات معينة في ثقافتنا، وهو يشير إلى العدمية والموت والحزن والغموض على العكس من اللون الأبيض الذي يدل على الوضوح، ثم أن اللون من المفردات الأثيرة لدى المرأة وفي توظيفه ينقل النص من حيز المباشرة إلى فضاء أرحب وأغنى دلالة وفي نصوص الشاعرة يمثل بنية أساسية في تشكيل النص الشعري لديها وهو مرتكز أساسي هام وغالباً ما تعتمد عليه الشاعرة في رسم الصورة شكلاً ومضموناً لما يحمل من عناصر جمالية لها دلالات فنية.

نضحت الملامح قلقاً

والعويل آنتاب العيون

لحرب

اغتالت غد الأرحام

بحوار مميت

لونه الدخان

ومن القضايا الفنية التي نجدها عند الشاعرة غرام الربيعي هو استدعاء نصوص أخرى وتحويلها في بناء فني مميز والنص لديها لا يأخذ من نصوص سابقة، بل يأخذ ويعطي في آن واحد وبالتالي فان النص الحاضر قد يمنح النصوص السابقة أو القديمة تفسيرات جديدة أو هو يظهرها بحلة ذات دلالات جديدة قد تكون خافية أو لم نستطع رؤيتها من قبل لولا هذا التناص وواحد من هذه التناصات التي وظفتها الشاعرة هي قصة سيدنا يوسف(ع) التي وردت في القرآن الكريم وهي قد وظفتها أكثر من مرة:

قميصي في البئر

حين تعرف يوسف

تعرف لونه

الشاعرة في هذا النص تعطي دلالات جديدة من خلال توظيف مغاير غير الذي نعرفه في القرآن الكريم، وهي هنا تستبدل بالرائحة اللون بمعنى أن المعرفة متأتية من دلالة اللون على اعتبار أن المخاطب هنا فاقد بصيرة على العكس مع سيدنا يعقوب مما يضفي جمالية أخرى عند المتلقي.

لقد قسمت الشاعرة نصوص مجموعتها إلى الغيمة الأولى، ثم الغيمة الثانية وحتى الغيمة الخامسة، والنص السادس حمل عنوان الصحوة ربما أرادت الشاعرة من هذا العدد "خمسة" محاكاة حواس الإنسان الذي لم يعد باستطاعته أن يميز من خلالها بين الأشياء في الفعل بين ما هو خير وما هو شر نتيجة هذا الضباب داخل الوطن.




لقد التبست الرؤيا إذ ما علمنا أن هناك مفردتين لم تغادرا النصوص هما الوطن والموت إضافة إلى مفردات أخرى في ذات الدلالة تحكي ضياع الإنسان . الحرب، المقابر، الحلم, العاهات, الأشلاء، الرياح، المخاض.

كان الحلم.. على مقاس وطن

في ذاكرة الماء والنخيل

حُزَّ من قفاه

على مقربة من حروف ثلاثة

والذكرى مقامات تهجي

تفض بكارة الوطن

لينزف موتي .. موتي .. موتي خافتين

هلوسة تمجد الموت

ثم نلحظ أن عناوين الغيمات الخمس حملت دلالات الأولى منها "حكاية وطن" وهي المدخل لما تنطوي عليه الغيمات الأخرى من تفاصيل آما الثانية "أضغاث" وهو إشارة لما يجري داخل الوطن الذي يصعب فهمه أو حتى استيعابه. والثالثة كان عنوانها "مخاضات" تشير فيه إلى وجع أو عسر الولادة بما تمثله من دلالة في خلق حياة جديدة والغيمة الرابعة هي "فقراء" والشاعرة هنا توظف المفردة بدلالتها العامية "الطيبون،" ثم "نفايات حرب" عنوان الغيمة الخامسة لترسم لنا من خلال هذا العنوان معالم ما مضى من الغيمات السابقة ثم يأتي العنوان الأخير "الصحوة السادسة" وهو بمثابة دعوة إلى الحياة من جديد بعدما كانت السماء ملبدة بالغيوم وتنذر بالشؤم.

في نص الشاعرة غرام نرى أن جمالية الصورة لا تقوم على رصف الأجزاء بعضها إلى البعض الآخر بل بتركيبها على نحو يوحي بما خلفها من دلالة لا تستمد كثافتها إلا من وضع الشيء إلى جانب نقيضه. ولكن هناك ظاهرة التكرار التي لازمت معظم نصوصها مما يجعل تلك الصورة في بعض الأحيان مربكة بالرغم من أن تكرار اللفظة في المعطى اللغوي لا يمنح النغم فقط بل يمنح أيضا امتداداً وتنامياً للقصيدة. ولو نظرنا إلى المقطع السادس في الغيمة الثالثة:

مع الريح ... أرسلت ورقاً

يقايض الشمس

مليئاً بأحلام متكاسلة

تستظل بعرائها الكلمات

دامسة الهروب

ووجهها بارد

يموت مرة كل بضعة أحلام

على شفا الريح

والتراب غير ندي

يمر بالقرب منها .. رصاص معطوب

يصفر وجهها

تتضرع الأمكنة

الريح تقترف العجالة

تنبئ عن أمان مذهولة

إرهاصات جسد

يرتمي على الورق

آلت إليه طوابير الذرائع

مكامنها مضطربة

كأنها .. لا أدري ... !

أنين الورق يشرب النوائب

نجد تكرار مفردة الريح ثلاث مرات ومفردة ورق ثلاث مرات وحلم مرتين في حين أن النص لا يتجاوز بضعة أسطر وهي عندما تستخدم المفردة المكررة لا تجعلها تغادر دلالاتها الأولى بمعنى أن المدلول يبقى يحمل ذات الدلالة في التوظيف مما يفقده القيمة الجمالية في النص الشعري.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1011


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة