الأخبار
أخبار إقليمية
أنقذونا.. تاني..؟!!
أنقذونا.. تاني..؟!!


09-03-2015 10:49 AM
صلاح أحمد عبدالله

* يا ترجعونا محل ما لقيتونا.. في ذلك اليوم.. وذلك الشهر.. وفي تلك السنة.. يا تلموا عزالكم وترحلوا.. أنتم والشركاء من أصحاب الفتات.. وحلال عليكم سلطة وثروة أكثر من ربع قرن..؟!!* بدون زعل.. وواقع الحال يحكي ويقول إن شعار إنقاذ الوطن.. وهي لله ولا للسلطة ولا للجاه.. وأمريكا وروسيا قد دنا عذابهما.. وقمحنا كتير بكفينا.. ولو أن بغلة عثرت في شوارع الديم.. لخاف من أجلها المعتمد.. أن يسأل الله.. والكثير من الشعارات (الضاربة).. كل ذلك عفا عليه الزمن ويكذبه الواقع..

* ذهب ثلث البلد.. مساحةً وسكاناً.. بعد اتفاقية نيفاشا.. كما ذهب البترول والقليل المتبقي لنا.. اختفت عائداته في ظروف غامضة.. ولكنها ظهرت داخل بطون وكروش ضخمة غصباً عن أصحابها.. خارج البلاد أو داخلها..!! حتى أن قطبي المهدي أحد أقطاب المؤتمر الوطني.. يصفها بأنها كانت اتفاقية (غفلة).. وهناك اتفاق خفي صاحبها.. رغم أن هذا القائل كان ذات يوم أحد أساطين المخابرات.. وله قضية عملات أجنبية كثيرة اختفت من دولاب ملابسه وداخل غرفة نومه.. بواسطة أحد حراسه الشخصيين..؟!! (أخبار القضية شنو؟)!!

* في الوقت الذي تم في السنوات الأولى إعدام مواطنين سودانيين في عملات أجنبية هي نتاج كد أهلهم وثمرة كفاحهم.. وُجدت داخل خزائن منازلهم.. كما تم إعدام شهداء رمضان من العسكريين بتهمة الاشتراك في محاولة انقلابية.. ليلة العيد.. والسنوات تمر وتنهار بنيات الدولة الإسلامية.. التي حمتها السنين الطوال من الفاقة والفقر.. مشروع الجزيرة.. السكة الحديد.. النقل النهري.. النقل البحري.. سودانير.. المخازن والمهمات.. النقل الميكانيكي.. وقبل كل هذا.. الكفاءة والخبرة السودانية التي ذهبت إلى الصالح العام.. أو الشارع العام.. وما ترتب على ذلك الكثير من المآسي الاجتماعية..!!* القبضة الجديدة تشتد.. ويسقط الضحايا في بورتسودان.. وكجبار.. وتهون النفس والأرض على الأهل في الشمال.. تعويضات مروي.. واعتصام المناصير.. والحقوق المهدرة.. والنيران تشتعل في دارفور.. وجنوب كردفان.. والنيل الأزرق.. وقلق في الشرق.. وأكثر منه قلقاً في الشمال البعيد.. الذي كان هادئاً.. ووادعاً.. ومسالماً..؟!!

* ونواب البرلمان في وادي الصمت.. أو أخدود المصالح.. والتصفيق والتهليل.. والبرلمانات الولائية.. ومجالسها التشريعية (كلها).. ومجلس الولايات.. الكل يعيش في عالم خاص.. من المصالح الخاصة.. لا يشعرون كيف يعيش الشعب.. ويعمل.. ويكتسب قوت يومه.. مادامت مخصصاتهم تصل حتى عتبة دورهم..؟!!* الخرطوم تشتعل في سبتمبر 2013م.. الغلاء يطحن الناس.. الشباب يخرجون إلى الشوارع.. الرصاص يحصدهم.. يبكيهم أهلهم.. ولا أحد ينعيهم.. ويتنكرون حتى لأرقام وأعداد الضحايا.. والدولة تقول إنها تحقق في ذلك..؟؟ وستقتص لهم.. ولا جديد رغم تعاقب الشهور.. والأيام.. ويبشروننا بعد ذلك بالمزيد من الزيادات.. الأخبار (وشمارات) الاقتصاد تقول إنها تشمل (الدقيق) والغاز.. والله يكضب الشينة.. والإنقاذ مازالت مستمرة.. في (إنقاذنا) من شنو ؟ ..لا أحد يعرف حتى سر الصمت الرهيب.. وقبول طأطأة الرؤوس.. والإذلال..؟!!

*ينقذون من؟.. من؟!.. من؟.. (نعم) لقد أفلحوا في إنقاذ أنفسهم (جداً) من أيام الجوع والمسغبة.. والمعيشة في الشوارع الخلفية للمدن والدساكر البعيدة.. وتغير الحال العام والخاص.. والأكثر خصوصية.. وبعد أن تمكنوا جيداً من مفاصل الدولة سلطة وثروة.. تفرغوا تماماً لمشاريعهم الخاصة.. دون النظر إلى حال وبؤس شعبهم.. وبعد ذلك يتكلمون عن المشروع الحضاري.. وأنهم رسل العناية الإلهية اللأرض

*الإنقاذ.. ماذا تريد من شعبها بعد كل ذلك؟ ..(حوار)؟ .. لماذا ومع من ؟ هل لتقاسم السلطة .. والثروة ومع من؟ .. وهل الحركات المسلحة تريد فعلاً الحضور والمشاركة؟ وهل حضورها من أجل أهلهم.. وأهلنا في دارفور؟ أم أن الأمر برمته لا يخلو من (حركات) مثلما حصل في فندق السلام (روتانا) ما بين جماعة السيسي.. وجماعة أبو قردة.. وهل ما حصل تقاسم أدوار.. أم من أجل أموال؟.. وأمام عدد من الدبلوماسيين الأجانب؟!!

*بصراحة.. الإنقاذ هذه.. اكتفت وأعطت كل ما عندها؟! بدليل أن منسوبيها من الكبار تجولوا في ردهات السلطة ومكاتبها ودورها.. أكثر من ربع قرن.. الكثيرون منهم قادونا من فشل إلى آخر.. انعكس كمثال واضح في تردي خدمات ولاية كبرى كالخرطوم.. يحاول واليها الجديد أن يفعل شيئاً؟!

*رغم أن (الحتات) كلها باعوها.. أو كما قال؟!!
الجريدة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3420

التعليقات
#1333606 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2015 02:28 PM
مقال في الصميم وكشف حساب دقيق لكل افاعيل الانقاذ بين قوسين انفسهم
لك التحية ايها الكاتب لقد كفيت ووفيت ولم تترك شاردة ولا واردة
لكن كما يقول محي الدين فارس
لا يسمعون فكانهم صم الرعون


#1333544 [ابو كدوك]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2015 12:42 PM
اثناء جلسة سمر تحت ضوء القمر وتحديدا فى مدينة حلفا الجديده جلس احد طرفاء المدينه مع اصدقائه يتجاذبون اطراف الحديث وانعطفوا قليلا على السياسه واحتدم الجدال بين افضل من حكم السودان من حيث الخدمات واسوا من حكم السودان فتم الالتقاء فى الافكار بان افضل فتره هى فترة الانجليز اما الاسوا فهو نظام الانقاذ يليه عبود وما ادراك ما عبوووود ... فما كان منه الا رفع يده قائلا نقطة نظام ممكن اشارك فسمحوا له بالحديث فتحدث قائلا : جات الاحزاب دخلت الشعب السودانى فى خشم وزه ثم جاء نظام مايو فاخرج الشعب السودانى من خشم الوزه وادخله فى مؤخرة الوزه فعانى ما عانى ثم جاءت الانقاذ فاستبشر الشعب خيرا عسى ان تصلح ما افسد الدهر فما كان منها الا ان اخرجت الشعب السودانى من مؤخرة الوزه وادخلت الوزه فى مؤخرة الشعب السودانى فكلما صاحت الوزه كاااااك رد الشعب الله اكبر الله اكبر الله اكبر .


ردود على ابو كدوك
[منتظر] 09-03-2015 06:10 PM
ابو كدوك قولا عديل و ما تستحى لانو البتكتب عنهم فى اخر المقال ما استحو


#1333517 [منتصر]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2015 11:58 AM
اري ان خلاص الشماليين من كل الماسي بتمثل في فصل المناطق الثلاث باختصار واي حلول اخري هي ليست في صالح الشماليين إطلاقا الشمالي الذي لديه مصلحة في المناطق الثلاث هو شيوعي والاسباب معروفة


ردود على منتصر
[سوداني و بس] 09-03-2015 05:40 PM
هي وينها الشيوعية حي تصبح فزاعة ؟ ؟

وان كنت لاتدري فأكثر نسبة حفظة للقرأن من بين السكان توجد بدارفور

و اول سلطنة اسلامية قامت بالسودان كانت في سنار

و امريكا التي تسعي لتفتيت السودان ( لاضعافه ) و للأسف بيد بنيه كما تستغفل أنت .. فانها أي امريكا تقوم اساسآ علي اثنيات مختلفة من كل أصقاع العالم .. بينما أصحاب الأرض الحقيقيين ( الهنود الحمر ) يعيشون في محميات مقفولة حتي الآن . فكفانا اللعب بالنار .. و يكفي ( غفلة ) ذهاب الجنوب لاحضان اسرائيل .


#1333491 [جنو منو]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2015 11:19 AM
الانقاذ باعت شعبها كما باعوا الحتات كلها ..!!


#1333479 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2015 11:12 AM
والشعب المغيب هو الخاسر الوحيد..اذا انهار السودان في فراغ
مع وعي جمهورية العاصمة المثلثة الذى يجسده النظام والمعارضة لن يفيد السودان
الخروج الدستوري الامن الوحيد من السلطة عبر استعادة الهيكلة وتفعيل الاتفاقيات الموقعة دوليا والعودة للشعب عبر انتخابات اقليمية ثم مركزية ثم راسية
البشير انتهت صلاحيته بموجب المادة 57 من الدستور 2005 وعليه ان يكون اكثر ذكاءا في الخروج قبل الفصل السابع وسقوط البلد في فراغ ويتحول لرئيس انتقالي ويتخذ قرارات جمهورية فاعلة ب
1- تعيين تسعة قضاة محترمين في المحكمةالدستورية العليا لتقوم بمهمتها بصورة جيدة بالغاء كافة الممارسات غير الدستورية من 2005 وحتى الان والاشراف على كتابة دستور معدل يكون السودان دولة مكونة من اقاليم وحكومات اقاليم وحكام اقاليم فقط...
2- تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها
3- الغاء المستوى الولائي واستعادة الاقاليم
4- تفعيل اتفاق نافع/عقار2011 للمنطقتين-هذه تستعيد الحركة الشعبية الاصل كحزب
5- تفعيل سلام دارفور-عودة الاقليم وتفعيل السلطة الاقليمية الانتقالية حتى تاتي المنتخبة من ابناء دارفور
6- تفعيل الحريات الاربعة والجنسية والمزدوجة مع دولة الجنوب
7- اجراء انتخابات اقليمية ثم مركزية ثم راسية ويقدم البشير استقالته للبرلمان ويمشي يقعد في الخرطوم او اي مكان في السودان ..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة