الأخبار
منوعات سودانية
الدكتورة أمل محمد.. من طب الأسنان إلى السمسرة
الدكتورة أمل محمد.. من طب الأسنان إلى السمسرة



09-06-2015 04:45 PM
الخرطوم: ناهد عباس
شاركت المرأة في الكثير من المجالات.. ولم تعد هناك مهنة تحتكر على الرجل فقط.. واستطاعت أن تتفوق وأثبتت جدارتها في كل مهنة عملت بها.. ومن بين السيدات اللائي حققن نجاحاً وذاع صيتها في بحري والخرطوم وكل ولايات السودان وخارجه كما تقول السمسارة أمل التي تركت شهادة الطب بعيداً وتفرغت للسمسرة في العقارات والسيارات.
٭ أنا أمل محمد درست طب أسنان «جراحة فم» في جامعة القاهرة ثم درست محاسبة في جامعة النيلين وأعمل الآن في مجال العقارات والسيارات «سمسارة».
بعد أمتحان الشهادة السودانية توفي والدي وترك لي أخواني وأنا أكبرهم، ونسبة لهذه الظروف لجأت إلى العمل في مجال العقارات.. وواصلت دراستي والعمل سوياً وبعد التخرج أيضاً استمريت في هذا العمل.
٭ أول عمل في مجال السمسرة كان عندما كنت في الثانوي أجرت بيت جيراننا وحصلت على نسبة من ذلك واعجبت بالفكرة وواصلت المشوار،
٭ ما الذي دفعك إلى مواصلة العمل بعد تخرجك من طب الأسنان والمحاسبة؟
ـ العمل في مجال السمسرة أصبح بالنسبة لي أفضل من العمل في الحقل الطبي.. لأن مرتباته ضعيفة ولا تكفي مستلزمات الحياة اليومية خصوصاً في مجال طب الأسنان إلا إذا فتحت عيادة خاصة بك.. وهي مكلفة جداً وأجهزتها غالية ولا توجد في السودان.. والعمل في مجال المحاسبة لم أطمح إليه.. وعموماً أحب العمل الحر دون قيد واتعودت على الحركة وأكره الروتين اليومي المتكرر.
ـ لم أجد اعتراض من الأهل والصعوبات هي مخاوف من بعض أصحاب العقارات في عدم صدقهم وتزوير أوراق العقارات والسيارات لذلك يتطلب عملنا الدقة والحذر. ونجد احتراماً كبيراً من الرجال لانهم يثقون في النساء اكثر لصدقنا معهم.
ـ الحمد لله مكتفية ذاتياً ونجاحاتي تكمن في علاقاتي الممتدة على مستوى عدد من الدول المختلفة، فعملي لا يقتصر داخل السودان فقط.. بل في دول عربية وأوربية واستفدت من دراستي في القاهرة في تكوين علاقات أوسع ساعدتني على تحقيق النجاح في عمل السمسرة.
ـ نعاني من ركود عموماً وأكثر عملنا في مجال الايجارات وتخوف الناس من الشراء فالأسعار مرتفعة جداً.
ـ مفهوم مجال السمسرة في السودان عند البعض ينظر الناس إليه بمفهوم خاطيء.. فالناس تنظر إلى بعضهم بأنهم غير صادقين وذلك المفهوم لأن بعض السمسارة جشعين فهم الذين أشاعوا هذا الوصف في ذهن المواطن.. وبعض السمسارة يتماشون مع الزبون على حسب حالته ووضعه وفي النهاية هي مهنة تخدم الناس وتوفر لهم متطلباتهم.
ـ هنالك قوانين تحدد النسبة وتضبط العمل في البيع والشراء والإيجار ونسبة السمسارة في الإيجار هي مبلغ شهر ونصف شهر.. وفي البيع نسبة 5% والإيجار المفروش نسبة 01%.


اخر لحظة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3107

التعليقات
#1335652 [المظلوم]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2015 02:45 PM
تسهيل الزواج ضرورة حتمية لأنو البنات بقن عايزات واحدة من صالتين يا الصالة الذهبية ولا صالة المغادرة وزواج الكورة أخير من البورة


#1335096 [عبدالله البطحاني]
4.50/5 (2 صوت)

09-06-2015 07:38 PM
الحمدلله المشت للسمسره بدلا من الانضمام لداعش,,

اليومين ديل اخبار بنات السودان أصبحت مخيفه ,,كل واجده لبست عبايه ودوغري علي المطار الي ارض الخلافه الداعشيه لمقابلة فارس الاحلام الداعشي,,لتجاهد معه
ليل نهار وتحقق الحلم الذي اصبح يعشعش في راس كل الفتيات المراهقات,,

اللهم احفظ بنات بلادي من هذا البلاء المدمر ,,



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة