الأخبار
أخبار السودان
لعناية السلطات السعودية ..وليد الحسين ضمير الأُمة السودانية !!.. نظام الخرطوم جاء ليقتل ويعذب ويسرق و يفسد ويكمم الافواة.
لعناية السلطات السعودية ..وليد الحسين ضمير الأُمة السودانية !!.. نظام الخرطوم جاء ليقتل ويعذب ويسرق و يفسد ويكمم الافواة.
وليد الحسين


حكومة الخرطوم لا يوجد لديها ما تقدمه للملكة غير (البلاوي الزرقا) وإدمان التسول
09-06-2015 11:22 AM
حسن وراق

@ لا حديث للعالم الحر الآن غير مطالبة حكومة الخرطوم تسليم الاستاذ وليد الحسين الصحفي والمدون ومؤسس موقع الراكوبة الذي اعتقلته السلطات السعودية دون إرتكاب جرم ولم توجه أي تهمة له غير ما هو إلحاح و إصرار من الخرطوم التي تعتقد أن مشاركتها هنالك لتحقيق مكاسب علي الصعيد الخاص فقط من بينها إغلاق موقع الراكوبة الذي أصبح متنفس للشعب السوداني بعد ما كممت الافواه وقيدت الصحافة بترسانة قوانين اقلها الرقابة القبلية والبعدية وسنسرة الاخبار و اعتقال و تعذيب الصحفيين وابتزازهم وتركيع الصحف بالرشوة الاعلانية حتي تبتعد عن قضايا الجماهير ، لا تغشي ملفات الفساد و أخبار المفسدين ، تغمض عيونها عن ما يغضب ولا يرض الحكومة ، يريدونها صحافة لاهية مبهرجة بالكذب و التضليل الملون لانهم يدركون أن الكلمة الملتزمة تجاه قضايا الجماهير رصاصة مبصرة تصيب الهدف و تدمره .

@ الاستاذ وليد الحسين ورفاقه المخلصين يدركون تطلع الشعب السوداني للحرية والديمقراطية وكلمة الحق في ظل نظام جاء ليقتل ويعذب ويسرق و يفسد ويكمم الافواة و يزيف ارادة الجماهير عبر صحافته (المخصية) ومن يدور حولها . ما كان للمناضل الملتزم بقضايا وطنه وليد الحسين أن يؤسس لموقع الراكوبة لو أن بالبلاد حرية صحفية تملك المواطن الحقائق بلا تزييف أو رتوش و ما كان للسلطات السعودية أن تقم بتوقيف الاستاذ وليد الحسين لاكثر من شهرين و ما كان للعالم الحر الديمقراطي أن يفجر قضية اعتقال الاستاذ وليد لتتصدر الاخبار في القنوات الفضائية و مواقع التواصل الاجتماعي وفي الفضاء الاسفيري العريض. المملكة العربية السعودية وهي تخوض حربا ضد الارهاب ، كسبت إحترام العالم الذي يقف بجانبها ويساندها فهي لا تحتاج ان تلبي رغبة سدنة الارهاب العالمي في الخرطوم .

@ المملكة العربية السعودية لا يخف عليها نوايا نظام الخرطوم المتحالف مع أعداء السعودية بقيادة ايران وتعلم تماما حقد نظام الانقاذ علي السعودية من أول أيام انقلابهم علي الشرعية في السودان وعقدهم للمؤتمر الشعبي العربي الاسلامي الذي ضم كل أعداء المملكة التي تحتفظ بكل تسجيلات (عريف الانقاذ) الرائد وقتها يونس محمود وهو يؤسس في قاموس البذاءة ضد خادم الحرمين و المملكة السعودية وسط استنكار من السودانيين الشرفاء و الاطهار أمثال الاستاذ وليد الحسين ورفاقه الذين رفضوا إسفاف حكومة الانقاذ بالتطاول علي قامات السودان والوطن العربي و في مقدمتهم خادم الحرمين الملك فهد عليه الرحمة . كل ذلك التطاول كان بتشجيع و موافقة حكومة الانقاذ التي لم تعتذر للمملكة علي بذاءة ناطقها الرسمي وهو يسيء كل يوم الي أكبر رموز المملكة و آل سعود الملك فهد رحمه الله والذي يحمل غصة من حكام الخرطوم الي أن اختاره الله الي جواره.

@ حكومة الخرطوم لا يوجد لديها ما تقدمه للملكة العربية السعودية ولا يتوقع منها غير (البلاوي الزرقا) وإدمان التسول وكفي إحراجا للمملكة علي الملأ ، أنه وبعد قبول حكومة الخرطوم المشاركة ، صرّح وزير اعلام الانقاذ الدكتور أحمد بلال بأنهم قريبا جدا سيغلقون موقع الراكوبة في إشارة (خبيثة) فهمها الشعب السوداني وكان السلطات السعودية أبرمت صفقة من هذا القبيل . نعلم جميعنا ان المملكة العربية السعودية تدرك مرامي نظام الخرطوم المدعوم من ايران عدو السعودية الأول في إثارة كراهية الشعب السوداني علي المملكة السعودية لانهم يدركون جيدا ما يغضب شعب السودان الذي و منذ يوليو 1971و حتي هذه اللحظة لم تزل كراهيته علي نظام القذافي الذي أنزل الطائرة البريطانية التي تقل رئيس و عضو مجلس انقلاب هاشم العطا وسلمهما لنظام النميري الذي قام بإعدامهما .

@ المملكة العربية السعودية لا ترغب إعادة التاريخ في صورة مأساة بتسليم الاستاذ وليد الحسين لنظام الخرطوم ليتم إعدامه و تصفيته كما حدث للكثيرين ؟ لا أعتقد ذلك أن المملكة وخادم حرميها سينساقون وراء رغبات نظام الخرطوم الانتقامية للنيل من الاستاذ وليد الحسين ظنا منهم أنهم سيطفئون نور موقعه (الراكوبة ) التي يضيئ بريقها عتمة ظلام الانقاذ . الافضل لنظام الخرطوم الكف عن القرصنة والتآمر ضد أبنائه والبحث عن طريق آخر غير ملاحقة السلطات السعودية و إحراجها لتسليمه الاستاذ وليد الذي فضح نظام له ربع قرن في الحكم لا يحتمل كلمة حق لأنهم حكام جائرون لا يطيقون الحق الذي لا يساوم عليه خادم الحرمين الملك سلمان أطال الله عمره وعشمنا أكبر في حكمة خادم الحرمين الذي لن يرض بأن يعرض سمعة و مكانة ارض الحرمين بتلبية رغبة نظام ما يزال في قائمة الارهاب العالمية .. كل أهل السودان و أصدقاءهم يناشدون جلالة الملك سلمان خادم الحرمين حفظه الله ، إطلاق سراح الاستاذ وليد و ضمان حياة آمنة له ولأسرته ، حفظكم الله .

[email protected]






تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3362

التعليقات
#1335721 [همام]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2015 03:50 PM
(نظام الخرطوم جاء ليقتل ويعذب ويسرق و يفسد ويكمم الافواه) لا ياخي ... نظام الخرطوم قتل وعذب وسرق و أفسد وكمم الافواة وهو مستمر في ذلك حتى إشعار آخر!


#1335699 [QUICKLY]
5.00/5 (1 صوت)

09-07-2015 03:04 PM
أحمد بلال الكلب الاجرب
ليهو يوم قريييب انشاءالله


#1335616 [ابوعلي]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2015 01:01 PM
بكل اسف اصبحناتحت حمايه لصوص وقطاع طرق اي حكومه تأتي عن طريق انقلاب هذا اقل ما يمكن ان توصف به جاؤ والبلد كانت في ديمقراطيه وامان وقلبو الموازين والاخلاق والقيم


#1335011 [آمال]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2015 04:17 PM
كلنا وليد الحسين و الويل لحكومة الكيزان


#1335003 [جمالون]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2015 04:03 PM
الحكومة اصبحت في الرمق الاخير ..كلما ضاق بهم الحال يزداد جنونهم ويقدمون علي الاساءة لانفسهم قبل الاخرين .جهاز الامن السوداني وراء اعتقال المناضل الجسور وليد .


#1335002 [السودان الوطن الواحد]
5.00/5 (2 صوت)

09-06-2015 04:02 PM
لو تم إعتقال ألف شخص سودانى وكل واحد فيهم إسمه وليد الحسين ، هل الراكوبة ستتوقف ؟؟!! إن لم تصدر من هنا أكيد سيستمر نشرها من أى دولة فى العالم وبنفس الإسم وينفس الفكرة وبنفس الكتاب وبنفس القراء والمتابعين أليس هذه خيبة جديدة من خيبات وزير الأعلام بإشارته لإغلاق صحيفة الراكوبة وذلك بدلاً من تشجيع هذه المواقع لتكون داعماً له كوزير اعلام للحكم الرشيد ورفع مستوى النزاهة وإعلاء قيمنا الدينية والإجتماعية فى الأمانة والصدق والعدالة والتجرد ونكران الذات وبعث روح المساواة بين أبناء الشعب السودانى فى التوظيف والمسكن والمركب ..

بدلاً الجرى واللهث وراء إغلاق موقع الراكوبة الواجب على الدولة الإلتفات إلى ما هو أهم بكثير من ذلك وهو السعى لوقف الحروب والفسادالذى ضرب أطناب الدولة ووقف نزيف الهجرة وتشريد الكوادر واقامة دولة الحكم الرشيد يجد فيه كل مواطن نفسه ، حتما قى ذلك الوقت الراكوبة وغيرها من الصحف ستختلف لهجهتها لأن الإعلام ما هو إلا مرآة تعكس الواقع ، وأنا من المتابعين للصحف السودانية كآلاف السودنيين والمهتمين بتطورات الأحداث فى بلادنا 99.9% من الأخبار والتقارير التى أجدها فى هذه الصحف مستقاة من مصادر رسمية على رأسها الفساد فّاذا يريدون إغلاق مثل موقع الراكوبة فيغلقوا ديوان المراجع العام الحكومى أولاً والذى تعج أضابيره بأصناف وأشكال وألوان النهب والفساد ولا يجد منْ يسندهم داخل الدولة لإحقاق الحق ..

علينا يا أخوان الإلتفات إلى مشاكل البلاد الحقيقة والقيام من هذه الكبوة التى منى بها الوطن لن نكون دولة ذات وجود محلى ودولى ما لم نكون يد واحدة ودولة مستقرة تسود فيها قيم العدالة بدون حروب ونزاعات سلطوية وسياسية ببناء دستور دائم للبلاد يحفظ لكل ذى حق حقه فى التعبير والإستثمار والسياسة وحقوق المواطنة الحقيقية دون اقصاءات سياسية لأحد وهضم حقوق الآخرين وظلمهم جهاراً نهاراً ذلك لن يقيم دولة حضارية أساسها العدل والحكمة والرشد .


#1334977 [عمر موسي]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2015 03:01 PM
القرآن اساسه الحرية والعدالة والديمقراطية.. ولكن حكومة الخرطوم لا تريد إلا البطش بالشعب وتشريده وسحقه وفقره ومرضه وتعذيبه.. إن الله بالمرصاد لعلي عثمان وعصابته التي اذاقت الشعب صنوف العذاب... ودائما ارمي اللوم علي علي عثمان لأنه أساس البلوي وهو الذي خطط وبني هذا النظام ومكن له.. ومن يجهل ذلك ما هو إلا قصير النظر


#1334943 [احمد البقاري]
4.50/5 (3 صوت)

09-06-2015 01:21 PM
مقال كارب،،، لك التحية الصحفي حسن وراق
أراد جهاز الأمن النظام أن يطفي نور الراكوبة الباهر، فقلبت عليه مكيدة السوء تعرية للنظام وأزلامه وفضح ماضية أمام قادة المملكة العربية السعودية...

النتيجة الحتمية لهذا المعركة الكيدية ستكسب الراكوبة وجماهيرها وإدارة تحريرها وسيخسئ النظام وازلامه ويجرجرون الخيبة والهزيمة


ردود على احمد البقاري
European Union [Atif] 09-07-2015 10:58 AM
نظام فاحش غبي قدم هدية مجانية للراكوبة في السعودية و كل العالم بعد فضح نفسه. كدا كدا
وليد وليد قدم ما عليه نصرة للحق و الوطن و سيذكره التاريخ بالخير. تسلم استاذ وراق و البقاري وهانت


#1334905 [فدائى]
4.50/5 (2 صوت)

09-06-2015 12:31 PM
ندوه ياقياده تضامنا مع وليد



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة