الأخبار
منوعات
تحذيرات من تقبيل الحجر الأسود ولمس مقام ابراهيم لهذا السبب
تحذيرات من تقبيل الحجر الأسود ولمس مقام ابراهيم لهذا السبب


09-16-2015 05:40 AM
حذر مدير الطب الوقائي في المديرية العامة للشؤون الصحية بالقصيم في المملكة العربية السعودية الدكتور حسين محمد حسين، من تقبيل الحجر الأسود ولمس مقام إبراهيم، معتبرا ذلك ناقلا للعدوى نظرا للعدد الرهيب الذي سيحرص على ملامستهما وتقبيلهما، مؤكدا بأن الوقاية مهمة جدا خصوصا لملايين الحجاج الذين سيتوافدون على مكان واحد.

ووفقا لصحيفة الوطن السعودية قال الدكتور حسين ، بأن أي جسم يتم لمسه أو تقبيله فهو يعد ناقلا للعدوى إن كان هناك من مرض ما، مقللا في الوقت ذاته من نسبة الخوف لحجاج بيت الله، وأضاف في الوقت الراهن ليس ثمة خوف نظرا لعدم وجود وباء نخشاه لكن الحذر مطلوب.

كما أشار إلى أن العملة النقدية الورقية والمعاملات الحكومية الورقية تعد كذلك ناقلة للعدوى بين البشر، مبينا بأن العملة الورقية تكون أكثر رواجا وسرعة في تناقلها بين الناس، لذلك من المؤكد بأن نسبة الخطورة بها أكثر.

جريدة الوطن السعودية


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2425

التعليقات
#1341603 [Lila Farah]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2015 01:40 PM
الحجر الأسود ليس رمزا ولا يمثل أي شيء سماوي ولا أرضي بل هو حجر لا يضر ولا ينفع، وهذا ما أقره عمر بن الخطاب
حدثنا ‏ ‏محمد بن كثير ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏عن ‏ ‏عابس بن ربيعة ‏ ‏عن ‏ ‏عمر ‏ ‏رضي الله عنه ‏
‏أنه جاء إلى الحجر الأسود فقبله فقال إني أعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ‏ ‏ولولا أني رأيت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقبلك ما قبلتك (صحيح البخاري).

كانت العرب في الجاهلية تقبل الحجر الأسود وتتمسح به , ولا غرابة منهم في ذلك وهم عباد أصنام , ولكن من المستغرب جداً أن يكون تقبيله والتمسح به عبادة في دين الإسلام الذي هو دين التوحيد وترك الأنداد ونبذ ما سوى الله , وأغرب من هذا , السبب الذي اخترعوه لتقبيله واستلامه إذ قالوا كما في السيرة الحلبية : إن العهد الذي أخذه الله على ذرية آدم حين مسح ظهره , أن لا يشركوا به شيئاً , كتبه في صك وألقمه الحجر الأسود , فلذلك يقبلونه ويستلمونه , ولذلك يقولون عند استلامه اللهم إيماناً بك ووفاء ً بعهدك (2) 0
وبالنظر إلى هذا يكون موقف المستلم متناقضاً لأن استلام الحجر عبادة , والعبادة لا تكون إلا لله , فالاستلام إذن مناقض للصك الذي أودعه الله في بطن هذا الحجر , لأنه إنما يقبله ويستلمه وفاءً بأن لا يشرك بالله شيئاً , وهو باستلامه قد أشرك به الحجر , إذن فما ذنب الأصنام التي كسرها محمد , فإن العرب ما كانوا يتمسحون بها إلا لزعمهم أنها تشفع لهم عند الله وتقربهم إليه زلفى .


#1340971 [انا]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2015 12:06 PM
الحجر الأسود هو حجر مكون من عدة أجزاء، بيضاوي الشكل، أسود اللون مائل إلى الحمرة، وقطره 30 سم، يوجد في الركن الجنوبي الشرقي للكعبة من الخارج، وفقا للعقيدة الإسلامية فهو نقطة بداية الطواف ومنتهاه، ويرتفع عن الأرض مترًا ونصفًا، وهو محاط بإطار من الفضة الخالصة صونًا له، ويظهر مكان الحجر بيضاويًّا. أما سواد لونه، فيرجع إلى الذنوب التي ارتُكب وفقا للروايات عن النبي محمد.[1] حيث روى ابن عباس عن النبي محمد أنه قال: «نزل الحجر الأسود من الجنة أبيض من الثلج فسودته خطايا بني آدم».[2][3][4] وهو سواد في ظاهر الحجر، أما بقية جرمه فهو على ما هو عليه من البياض.

فقد وصفه محمد بن خزاعة حين رد القرامطة الحجر سنة 339 هـ وعاينه قبل وضعه وقال: «تأملت الحجر الأسود وهو مقلوع، فإذا السواد في رأسه فقط، وسائره أبيض، وطوله قدر ذراع».[5][6] يعتبر الحجر الأسود من حجارة الجنة، حيث قال النبي محمد: «الحجر الأسود من حجارة الجنة»،[7] فهو ياقوته من ياقوت الجنة حيث قال النبي محمد: « إن الركن والمقام ياقوتتان من ياقوت الجنة طمس الله تعالى نورهما ولو لم يطمس نورهما لأضاءتا ما بين المشرق والمغرب».[8]

كان عبد الله بن الزبير أول من ربط الحجر الأسود بالفضة ثم تتابع الخلفاء في عمل الأطواق من الفضة كلما اقتضت الضرورة وفي شعبان 1375 هـ وضع الملك سعود بن عبد العزيز طوقاً جديداً من الفضة وقد تم ترميمه في عهد الملك فهد بن عبد العزيز في سنة 1422 هـ.[9]

اتثقف ايها الجاهل ابو جلمبو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#1340935 [zool despond]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2015 11:18 AM
الحجر الأسود في الأساس هو ملك شهد الميثاق الذي أخذ على بني آدم ( ألست بربكم .. )والناس في الطواف عندما يسلموا على الحجر إنما يجددون العهد بالميثاق . وهذا الحجر سيشهد على الناس يوم القيامة .لذلك تقبيله ليس من فراغ والرسول صلى الله عليه وسلم لا يفعل شئ ليس له معنى.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة