الأخبار
أخبار إقليمية
حزب البشير للمهدي: الحوار ليس لاقتسام السلطة
حزب البشير للمهدي: الحوار ليس لاقتسام السلطة
حزب البشير للمهدي: الحوار ليس لاقتسام السلطة


09-15-2015 02:38 PM
الخرطوم: صلاح مختار
اعتبر مساعد الرئيس إبراهيم محمود، حديث رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي حول تقديم الحزب الحاكم لثلاثة عروض له على فترات مختلفة للمناصفة في السلطة، بأنه حديث لا معنى له أصلاً، قائلاً: «هناك فرق كبير جدًا بين مفاوضات وحوار وطني». مبيناً في تصريحات أمس، أن الحوار هو بين أهل السودان للاتفاق حول المصالح الإستراتيجية وليس للاتفاق حول اقتسام السلطة أو على مواقع مع الحكومة.
في وقت أبدى الوطني عدم ممانعته من مراقبة أية جهة كانت للحوار الوطني. وقال: «لا مانع في المساعدة في الاتجاه الصحيح الذي تؤكد مشاركة الآخرين في مراقبة الحوار الوطني». من جهته اعتبر الأمين السياسي بالحزب حامد ممتاز أي اشتراطات من المعارضة يعني تعويقاً لعملية الحوار الوطني، قائلاً: «مرفوض الاتجاه إلى أي اشتراطات من أية جهة كانت وكل القضايا محلها الحوار الوطني».

اليوم التالي


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2626

التعليقات
#1341084 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2015 03:07 PM
الانقاذ او الحركة الاسلاموية لماذا عطلت الحوار بانقلابها فى 30/6/1989 ؟؟
مش عشان تعمل اشتراطات لباقى اهل السودان وهى برنامج الحركة الاسلاموية؟؟
ماذا تظن الحركة الاسلاموية بنفسها؟؟هل هى الوحيدة فى السودان العندها فكر ووطنية ودين وان باقى اهل السودان لافكر ولا وطنية ولا دين لهم عشان كده عملت انقلابها؟؟؟
الشرط لقيام حوار وطنى قومى هو اطلاق الحريات والمعتقلين السياسيين وحرية الصحافة وفطام المؤتمر الواطى جدا عن اجهزة الدولة مدنية او عسكرية!!
كسرة:اتضح بعد انقلاب الاسلامويين القذر على اجماع اهل السودان فى وقف الحرب والسلام والمؤتمر القومى الدستورى تحت اشراف حكومة الوحدة الوطنية ان الحركة الاسلاموية هى القذرة والاوطنية او دين لها او اخلاق وليس المعارضة وفى العهد الديمقراطى الاخير كانت الحركة الاسلاموية الواطية تبرطع زى ما عايزة ولم يمنعها احد من الحريات السياسية والصحفية او المسيرات او الندوات وغلطة الصادق المهدى انه لم يراقبها حتى فى غرف نومها او داخل حماماتهم وللمعلومية ان اطلاق الحريات ليس بشرط ولكنه من اوجب واجبات الحوار الوطنى!!!


#1340758 [ابراهيم مصطفى عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2015 08:22 AM
لا يمانع الاخوان المسلمون ان يكون القائد الاسلاموي اجنبيا ولقد اعلنوا منذ وقت مبكر ان الحدود الدولية للدول صنعها الاستعمار والصحيح في رايهم ان يكون هناك دارين علي وجه الكرة الارضية وعلي ذلك فهم لا يؤمنون بالدولة القطرية الحديثة ولا مدنيتها ولا عجب ان يكون شعيب (الفلاتي)هو الذي يدعو الان بحوار الداخل ولا لحوار الخارج علي لسان الدكتاتورية وليس شرطا ان تكون اسلامويا للتحالف مع الدكتاتورية الاسلاموية الحالية .


#1340503 [ممكون وصابر]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2015 06:12 PM
والله بقوا اثنين اجانب في حزب المؤتمر الوثني بتحدثوا وبأمروا، واحد خاساوي وواحد باكستاني، كده تأكد لينا كلام رئيسهم الشجرة بقت ما عندها جذور وحزبه ها يلحق الاتحاد الاشتراكي قريب، ان شاء الله يلحق أمات طه....هنت يا سودان البحكم البشير.. .....


ردود على ممكون وصابر
[الدنقلاوي] 09-15-2015 10:26 PM
أرجو من المعلقين أن يلقوا الكلام جزافاً، ودون وعي أو معرفة، فخاسة أو هاسة لفظ تحقيري يطلقه بعض الأفراد في شرق السودان على قبيلةٍ ما، لا توجد قبيلة في شرق السودان أو إرتريا تسمى الخاسة، إذا أردتم أن تقولوا أن الرجل إريتري، فذلك ممكن ووارد، لكن دعونا من هذه النعرات فالبلدما ناقصة


#1340469 [توي قنت]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2015 04:55 PM
شوف الخاساوي إتعلم المراوغة زي عمر البشير .


ردود على توي قنت
[هدهد] 09-15-2015 07:32 PM
ديل حيران الترابى وعلى عثمان فماذا تتوقع منهم غير الخساسة ؟؟؟؟؟


#1340396 [أبو محمد الأصلي]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2015 02:49 PM
انا ما عارف ليه كل ما اسمع اسم حامد ممتاز ده اتخيل نفسي قاعد في لاهور ولا كراتشي لا يكون الزول ده باكستاني ، لايكون قريب محمد عثمان الميرغني الله يرحمه أب عاج مش كان بقول انه الميرغي ده اصله باكستاني اتولد في مكة وعمل فيها من آل البيت هههههههههههههههههههههههههههه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة