الأخبار
منوعات سودانية
عصير موية الجِبْنة.. مشاريع ربحية رأسمالها "200" جنيه فقط
عصير موية الجِبْنة.. مشاريع ربحية رأسمالها


09-19-2015 03:45 PM
الخرطوم – تجمعن في بوتقة واحدة يحكين عن إصرارهن على تجويد الأعمال اليدوية بقرية الشيخ الطيب بالريف الشمالي بأم درمان، وأخذن يتباهين بمصنوعاتهن سواء أكانت من المعجنات أو المخبوزات أو تطريز الثياب ورسم أشكال هندسية عليها تحكي عن طبيعة المنتجات التي تم تصنيعها من قطاع الألبان، بما فيها المشروب الجديد المصنع من ماء الجبن (موية الجبنة).
من يشتري ومن يمول؟
(أرزاق) جالت داخل معرض المنتجات اليدوية بما فيها الإكسسوارات فائقة الجمال، بجانب النقش على الزجاج، والتقت (حنان هاشم) ممثلة قرية الشيخ الطيب التي وضعت آمالاً عريضة على إيجاد أسواق لتصريف هذه المنتجات، وشددت على ضرورة تمويلها عبر برنامج التمويل الأصغر حتى تعم الفائدة جميع المستفيدات من النساء، لافتة إلى رغبتهن في التعلم، مشيرة إلى دور كرسي اليونسكو في تنظيم دورات تدريبية قاربت الشهرين تلقين خلالها جرعات عالية من التدريب لا شك أنها ستعينهن في مقابلة احتياجات أسرهن.
عرضت عديد الأشغال اليدوية فوجدت قبولا واستحساناً من الجميع خاصة سكان قرية الشيخ الطيب والقرى المجاورة، خاصة وأن الأسعار معقولة ولا تؤثر سلباً على المنصرفات المنزلية.
تأتي (حنان هاشم) مرة أخرى لتؤكد أن همهن الأكبر هو عرض هذه المنتجات على جمهور أوسع خاصة وأنها مصنعة من مواد طبيعية خالصة وخالية من أي مضافات، كما أن أسعارها رخيصة، وكشفت أن كل من تمتلك (200) جنيه، يمكن أن تعتبرها رأسمالاً كافياً لابتدار مشروع في هذا الصدد يدر عليها دخلاً معقولاً.
عصير موية الجبنة
في جانب آخر من المعرض التقت (أرزاق) بالسيدة أميرة الدسوقي صانعة عصير موية الجبنة، فتحدثت إلينا عن كيفية تحضير هذا العصير قائلة: "أشتري الحليب فأنتج منه (الجبنة) السائلة حيث أغليه على النار بطريقة البسترة حتى تظهر فقاعات القشطة، ويتم ذلك بإضافة نصف كوب من الخل لكل (100) رطل من الحليب، وبعد نصف ساعة من التسخين ينفصل البروتين وتبقى موية الجبنة، فأضيف معلقة صغيرة من مسحوق الصمغ العربي وقليلا من السكر وذرة من (الروح) بأي نكهة، ثم أترك الخليط (العصير) حتى يبرد"، وكشفت أميرة الدسوقي عن اتجاهها لطرح هذا المنتج في الأسواق وبيعه للكافتيريات بأسعار تكاد تكون رمزية.
تطريز وإكسسوارات
من جهتها قالت مريم محجوب المتخصصة في تطريز الثياب السودانية إنها تستخدم الخامات السويسرية وأنواعا أخرى وتطرزها حسب الطلب، لكنها تبتكر بعض التصميمات الخاصة بالعروس، وأضافت أنها لا تجد صعوبة في البحث عن المواد الخام مثل الخرز، قطع القماش، الأحجار الكريمة، قطع الجلود، والقطع الملونة مؤكدة أنها متوافرة في قريتها، مشيرة إلى أنها ميالة إلى صنع وتصميم أطقم كاملة (ثوب، حذاء، وشنطة) لكلا العرائس والفتيات، وأكدت على أن منتجاتها تحظى بإقبال كبير لجهة أن أسعارها أرخص من أسعار السوق إذ يتراوح سعر الطقم من (500 إلى 750) جنيها، فيما يعرض في الأسواق بأسعار تتراوح بين (1000 إلى 1300) جنيه.
وهكذا، فإن (تيسير) تعتبر نفسها أنها وضعت كل آمالها في صناعة الإكسسوارات التي تعرضها هنا، وأنها تستخدم في ذلك كافة المواد المتاحة من الودع والخرز والسوميت وبعض أنواع الحجارة الكريمة، وتصنع منها أطقماً تبيعها بأسعار منخفضة تتراوح ما بين (75 إلى 150) جنيها للطقم الواحد.
نساء الريف
يعقب د.عباس موسى يعقوب وكيل جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، على كل ذلك، فيقول: إننا ندرس الطلاب ونخرجهم خلال خمس سنوات بمهنة تمكنهم من صنع منتجات حقيقية، عالية الجودة دون أن تحتوي على إضافات أو مواد حافظة، وأردف: المرأة السودانية أثبتت على مدى التاريخ أنها منتجة حقيقية وأن لها تأثيراً كبيراً على دوائر صنع السياسات. فيما كشف د.مصطفى أحمد الجاك مدير مركز التدريب بجامعة السودان عن تخرج العديد من الدارسات في مجالات مختلفة الأمر الذي يؤكد على رسالة الجامعة القائمة على حلحلة مشاكل المجتمع، وأضاف: نركز بجانب الدراسة على التدريب في مجالات شتى كالمخبوزات والمنسوجات، قبل أن يوجه رسالة إلى (التمويل الأصغر) بالمساهمة في تمويل (365) اعتبرهن جاهزات للمساهمة في تحريك عجلة الاقتصاد بمنتوجاتهن، وأشار إلى أن الجامعة تهتم ببناء مهارات النسوة خاصة منسوبات الريف من أجل الاستفادة من المواد المحلية بأقل جهد ممكن، عبر الدورات التدريبية التي استهدفت نساء قرى (أم كتي، الجزيرة إسلانج، الشيخ الطيب، السروراب).
صناعات محلية
إلى ذلك اعتبرت د.الشفا عبدالقادر حسن عميدة معهد تنمية المرأة، ورئيسة كرسي اليونسكو هذه الدورات التدريبية تفضي إلى ما سمته حراكا كبيرا في المجتمع الريفي على وجه الخصوص، لافتة إلى تمتع النساء بمهارات فائقة تدر عليهن دخلاً مقدراً، مشيرة إلى أن البرنامج درب خلال دوراته التي نظمها على مهارات ثلاث وهي صناعة المخبوزات، منتجات الألبان، تطريز الثياب وعمل الإكسسوارات والأحذية والشنط، وشددت على أهمية رعاية وتنفيذ مخرجات الدورات حتى تغطي الفجوة المعيشية لجهة أنها تمثل مصادر دخل إضافية

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3789

التعليقات
#1342797 [ككك]
5.00/5 (1 صوت)

09-19-2015 11:56 PM
موية الجبنة
موية الفول
موية اللحمة
موية الرغيف
موية الحله
موية مويات الرجالة لشعب الخيابة


#1342598 [fatasha]
5.00/5 (1 صوت)

09-19-2015 04:31 PM
موية الجبنة
موية الجبنة
موية الجبنة



O M G
OH MY GOD



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة