الأخبار
أخبار سياسية
عندما تغرد كلينتون: نعم يمكن لمسلم أن يحكم أميركا
عندما تغرد كلينتون: نعم يمكن لمسلم أن يحكم أميركا
عندما تغرد كلينتون: نعم يمكن لمسلم أن يحكم أميركا


09-24-2015 10:55 PM

رئاسة من طرف مرشح مسلم موضوع يثير الجدل بين المرشحين للسباق الانتخابي في الولايات المتحدة الأميركية حيث التحقت المرشحة الديمقراطية القوية ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون بركب المتناقشين حول الموضوع عبر حسابها في تويتر.

العرب

واشنطن- ردت هيلاري كلينتون الاثنين بـ”نعم” حاسمة وواضحة على سؤال حول ما إذا كان يمكن لمسلم أن يصبح رئيسا للولايات المتحدة، لتتميز بذلك عن مرشحين آخرين حاولوا التهرب من الإجابة على هذا السؤال الذي يحتمل أن يصبح اختبارا لسائر المرشحين إلى السباق الرئاسي.

وقالت المرشحة الديمقراطية في تغريدة على تويتر “هل يمكن لمسلم أن يصبح رئيسا للولايات المتحدة الأميركية؟ بكلمة واحدة: نعم. الآن، لننتقل إلى موضوع آخر”. وأرفقت وزيرة الخارجية السابقة تغريدتها بمقتطف من المادة السادسة من الدستور الأميركي والتي تقول “لا يجوز أبدا اشتراط امتحان ديني كمؤهل لتولي أي منصب رسمي أو مسؤولية عامة في الولايات المتحدة”.

وأثارت تغريدة هيلاري سيلا جارفا من التعليقات بين المغردين الأميركيين والعرب. وكتب أحمد “هذه أفضل تصريحات سمعتها من أميركية حول هذا الموضوع”. ودون ناصر حضرم السهيلي “كمسلم أميركي لا أرغب في أن أكون رئيسا للدولة بل وزيرا للدفاع فقط”.

وقال آخر “ومن يدير أميركا هي في الحقيقة منظمات ولوبيات ضغط تملك زمام الأمور الاقتصادية والسياسية وأغلب نواحي الحياة في البلاد والرئيس أي كان اسمه لن يكون سوى دمية يحركونها في أي اتجاه يريدون” وأشارت أخرى “لا نريد ‘أبو بكر بغدادي’ آخر يعمل لمصلحة أميركا ضد الإسلام والمسلمين”.

وقالت لي تامر “إنها تتحدث عن السماح بذلك، لا يعني أن ذلك سوف يحصل”. وغردت هيلان هيكس “الدستور يؤكد بوضوح على أن الدين لا يمثل مشكلا”. ودون دالي “هذا أمر مرعب”.

وكتب دانيال رايس “في الولايات المتحدة، لا ينبغي وصول أي مسلم للرئاسة، لأن الشريعة تتنافى مع قيمنا”. وقال إدوارد “تذكري عندما رفض الشعب جون كينيدي لأنه كاثوليكي”.
وردت السيدة الأولى السابقة بذلك على ما قاله المرشح الجمهوري إلى البيت الأبيض بن كارسون الذي شكك الأحد في مدى توافق الإسلام والدستور الأميركي. وكان كارسون، الجراح المتقاعد الأسود الذي يعتبر الأوفر حظا بين المرشحين الجمهوريين، قال الأحد “أنا لا أؤيد أن يتولى مسلم قيادة هذه الأمة. أنا بالتأكيد لا أوافق على ذلك”.

وكان دونالد ترامب الذي يتصدر بفارق كبير عن بقية منافسيه السباق لنيل بطاقة الترشيح الجمهورية إلى السباق الرئاسي، قد أشعل سجالا الخميس حول هذا الأمر حين سمح لأحد المشاركين في مهرجان انتخابي بأن يقول، من دون أن يقاطعه أو أن يتبنى رأيه، إن الولايات المتحدة لديها مشكلة مع المسلمين وأن باراك أوباما مسلم وليس أميركيا، وهي مقولة ترددها بعض الأوساط اليمينية وتصدقها أقلية من الأميركيين.

وتدعي العديد من الجماعات العنصرية الأميركية، بوجود مؤامرة يقودها المسلمون للسيطرة على البلاد وفرض قوانين الشريعة عليهم، وبوجود معسكرات تدريبية في أماكن مختلفة من الولايات المتحدة لتدريب الجهاديين لتدمير البلاد.

وواجه ترامب ضغوطا من خصوم جمهوريين وديمقراطيين ومن البيت الأبيض أيضا لعدم تصحيح مقولة لأحد أفراد الجمهور زعم أن الرئيس الأميركي باراك أوباما مسلم وأنه ليس مواطنا أميركيا.

وانتقدت المرشحة الديمقراطية المحتملة هيلاري كلينتون موقف ترامب الجمعة الماضي. وقالت كلينتون في دورهام بولاية نيوهامبشير “كان يعرف أو كان ينبغي أن يعرف أن ما قاله ذلك الشخص لم يكن فقط متجاوزا للحدود بل وغير حقيقي وكان عليه من البداية أن يرفض مثل هذا النوع من الحديث”.

ويتصدر ترامب وهو ملياردير صنع ثروته في قطاع العقارات استطلاعات الرأي للمرشحين الجمهوريين للانتخابات المقررة في نوفمبر 2016 رغم الجدل الكبير الذي يثار حوله بشكل شبه يومي. ولا يمكن الجزم الآن إن كان هذا الموقف الأخير سيمثل نقطة تحول مهمة بالنسبة لترامب.

وقال مرشح جمهوري واحد على الأقل هو السناتور لينزي غراهام إن ترامب قد تجاوز الخطوط الحمراء وخلق “لحظة فارقة” لترشحه. وقال غراهام “لو كنت مكان دونالد ترامب لخرجت عبر التلفزيون الوطني لأقول إنني تعاملت مع الموقف بشكل سيئ ولو واجهته مرة أخرى فسأرفض سؤاله”. وأضاف “الاعتذار أمر جيد”.

وقال جوش إيرنست المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين حين سئل عن ذلك الموقف الأخير لترامب “هل تفاجأ أحد بما حدث خلال التجمع الخاص بدونالد ترامب؟”. ويوم الاثنين دافع ترامب عن نفسه، وقال في مقابلة مع شبكة “ان بي سي” “لم أواجه أبدا مشكلة مع المسلمين”، مضيفا أنه لم يقاطع السائل أو يعلق على كلامه لأنه كان يظن أنه يقصد بقوله الإسلام المتطرف”. وقال “افترضت أنه كان يتحدث عن الإسلام المتطرف”.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1988

التعليقات
#1345261 [المنصور جعفر]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2015 07:16 AM
حق علماني ديموقراطي أصيل، لكن ماذا عن المسلمين الذين ترأسوا بلاد مجتمعات مسلمة؟ انتخاب الكفاءة والشخصية والبرامج الاكثر منطقية وفاعلية هو الأساس أما ديانة او عقيدة الشخص المنتخب أو المنتخب فلا تفيد في تقرير تطور او تخلف بلد ما...ورأس المال لا دين له. واما ملة اليهود والنصاري الإقتصادية السياسية فهي "حرية السوق".


#1345169 [سيف الدولة]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2015 04:31 PM
هههه
الراجل كب الزوغة
قال الاسلام المتطرف



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة