الأخبار
أخبار إقليمية
حميدة يقر بفشل مشروع النظافة ويكشف عن تعطل وتلجين (239) عربة
حميدة يقر بفشل مشروع النظافة ويكشف عن تعطل وتلجين (239) عربة


10-02-2015 12:03 PM
الخرطوم: ندى رمضان
أكد رئيس اللجنة العليا لنظافة ولاية الخرطوم، ووزير الصحة بالولاية د. مأمون حميدة، أهمية دخول الشركات الخاصة في عمليات النظافة بولاية الخرطوم، ووصف النفايات بأنها (كنز) ويجب تدويرها بالطرق العلمية لإنتاج الكهرباء وغاز الميثان، وكشف أن كمية النفايات المنقولة شهرياً تصل إلى (154.138) طناً، ووجه في الوقت ذاته انتقادات للمجتمع لقبوله بما أسماه بثقافة تكدس النفايات، ووصف ذلك بالخطأ الكبير باعتبار أن التكدس أصبح مظهراً مقبولاً بالأحياء.
وكشف حميدة عن ضعف التغطية بخدمات النظافة التي تصل إلى (67%) فقط، مع وجود مناطق كثيرة لا تصلها آليات نقل النفايات، ولفت إلى أن (40%) من ميزانية الولاية المخصصة للنظافة تذهب إلى محلية الخرطوم، وقال إن النظافة التي توازي هذا المبلغ لم تنعكس إيجاباً على الولاية، وطالب بمركزية جمع الرسوم وتوزيعها حسب حاجة المحليات بعدالة.
وأرجع حميدة فشل مشروع الظافة لتداخل الاختصاصات والقوانين والترهل الوظيفي بالمحليات، ولفت إلى وجود (8) آلاف عامل بمشروع النظافة، واعتبره عدداً مهولاً، وأقرّ بضعف حوافز العاملين مقارنة بالإداريين مع الاختلال في الاستفادة من الموارد البشرية والمادية.
وكشف حميدة في مؤتمر صحفي للإعلان عن توصيات اللجنة العليا للنظافة عن تعطل (206) عربات و(تلجين) (33) عربة، ووجود (435) عربة تحت الخدمة من جملة (674) آلية، ولفت إلى توقف بعض المحطات الوسيطة مع عدم وجودها في مناطق أخرى.
وأقر رئيس اللجنة العليا للنظافة ووزير الصحة بالخرطوم بأن الحرائق المتكررة بالمحطات الوسيطة تمثل خطراً على صحة الإنسان والحيوان، واعتبر الأسواق والسلخانات مورداً أساسياً لتوالد وتكاثر الذباب ومن ثم انتشاره بالعاصمة.
وشدد حميدة على ضرورة إيقاف فرز النفايات التي تبدأ من العربة (البركتة)، ورأى أنها معوق رئيس للنقل والتخلص الآمن وذكر أن (إشكالات النظافة لن تنتهي إذا لم تحارب البركتة).
وفي السياق تمسك حميدة بضرورة إصدار قانون لتنظيم العمل، وإقامة وحدة لقيادة العمل تضم الجهات المختصة، بالإضافة الى سفلتة الطرق المؤدية للمرادم وصيانة الآليات وإنشاء مزيد من المحطات الوسيطة، وشدد على أهمية وجود استراتيجية واضحة للنظافة، بجانب معالجة التضارب في القوانين، وكشف عن نقص في ميزانية تسيير المرادم وأكد حوجتها الى (22.5) مليون جنيه لتغطية احتياجاتها.

الجريدة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2388

التعليقات
#1348435 [ناصح أمين]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2015 09:53 AM
ذكر لي أحد سائقي سيارات النظافة أن فاتورة زيت شاحنات النظافةالجماعة بياكلوها وسيارات ذي دي تحتاج إلى شحوم وزيوت مستمرة وفاتورتها كبيرة. أعوذ بالله


#1348306 [أبو مصعب]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2015 12:22 AM
أين السيد كمال حمزة - الخبير المشهود له والذى كان مسئول بلدية أبو ظبى - ذاك السودانى ألذى أشاد به حكام وشعب أبو ظبى - مما يعنى أن هنالك آلآف كمال حمزة فى السودان يمكن أن يقوموا بتدوير النهجية البلدية التى ذهبت من السودان إلى أبو ظبى ثم أتت للسودان فى شكل بيوت خبرة ز زمن عجيب .


#1348303 [الناصح]
5.00/5 (2 صوت)

10-03-2015 12:08 AM
لماذا لا توضع حاوية كبيرة في كل حى من الاحياء السكنية تجمع فيه كل نفايات سكان الحى ثم تأتى العربات لنقلها, هذا النظام كان معمولا به في الستينات والسبعينات وكان فعالا دون تكدسا للاوساخ بصورتها المقرفة المخجلة اليوم, هذه أفضل وسيلة عملية لحل هذه المشكلة المزمنة


#1348253 [الحازمي]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2015 09:36 PM
'ووجه في الوقت ذاته انتقادات للمجتمع لقبوله بما أسماه بثقافة تكدس النفايات"
الشعب السوداني عاش اكثر من ربع قرن مع أم النفايات حكومتكم يا **** و جيت كمان تشتم الشعب يا وسخان
ليكم يوم


#1348150 [همت]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2015 03:16 PM
وهل حميدة نفسه نظيف حتى ينتقد النظافة في ولاية الخرطوم؟


#1348114 [دقنة]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2015 01:27 PM
لو جات بلدية ابوظبي نفسها برضو حتفشل يا حمّيدة !!

المثل بقول كل إنآء بما فيه ينضح ،، الفساااااااااااد طفح ،،، خمّو وصرّو !


#1348113 [أرسطو]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2015 01:25 PM
هذا مؤشر و بشارة بأن أزمة النفايات المزمنة سوف تذداد تأزما و تدهورا يعنى وضعنا يسير من حفرة الى دحديرة و لاحول ولاقوة الا بالله .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة