الأخبار
أخبار إقليمية
إبراهيم الأمين: مطالبة مجلس حقوق الإنسان بالتحقيق في أحداث سبتمبر إدانة للحكومة
إبراهيم الأمين: مطالبة مجلس حقوق الإنسان بالتحقيق في أحداث سبتمبر إدانة للحكومة
إبراهيم الأمين: مطالبة مجلس حقوق الإنسان بالتحقيق في أحداث سبتمبر إدانة للحكومة


كمال عمر: جهود العدل والتحرك الدبلوماسي وراء إبقاء السودان في البند العاشر
10-04-2015 09:20 AM
الخرطوم: رابعة أبو حنة
اعتبر القيادي بحزب الأمة القومي د. إبراهيم الأمين مطالبة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، للسلطات بالتحقيق في أحداث سبتمبر، إدانة واضحة للحكومة وعدم اعتراف بالتحقيقات السابقة التي أجرتها الحكومة، فيما اعتبر الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر أن أداء وزير العدل عوض الحسن النور والتحرك الدبلوماسي هما السبب في الإبقاء على السودان في البند العاشر في اجتماع المجلس بجنيف.
وقال إبراهيم الأمين - طالما الإدانة والرقابة موجودة فليس هناك فرق بين البند الرابع والعاشر، وأبدى استغرابه لما وصفها بحالة الفرح الرسمية بسبب إبقاء السودان في البند العاشر، وتساءل: (لماذا الفرح ولم تطبق على السودان المواصفات الموجودة في البند العاشر؟).
ومن جانبه ذكر الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر (مهما اختلفنا مع الحكومة لا نقبل أن يبشع بالسودان)، وأرجع الإبقاء على السودان في البند العاشر الى التحركات وما وصفها بالتطورات التي حققها وزير العدل في عدد من القضايا المطروحة والتي كانت بمثابة الرسالة الواضحة للمجتمع الدولي بأن هناك إجراءات تحدث لنشر العدل، إضافة إلى شق آخر تمثل في الجهود الدبلوماسية، ورأى أن تحركات وزير العدل وتلك الجهود تكاملت وأُبقي السودان في البند العاشر.
وأضاف أن إبقاء السودان في البند العاشر ألقى عبئاً جديداً على الحكومة، يتمثل في تطوير منظومة حقوق الإنسان ومنها حرية الصحافة، بالإضافة إلى تقديم الجناة في أحداث سبتمبر من العام 2013م للمحاكمة وشدد قائلاً: (ملف سبتمبر يجب أن يكون واضحاً، وعلى الحكومة ألا تعتمد على نفيها لقتل شهداء سبتمبر)، وأردف: (إذا لم تحقق الحكومة سيأتي غيرها ويحقق).
ومن جهته اعتبر الناشط في مجال حقوق الإنسان صالح محمود أن إبقاء السودان في البند العاشر لا يعني وجود تحسن، ويعني أن تقبل الحكومة فكرة الاعتراف بأن هناك انتهاكات تتمثل في القوانين المقيدة للحريات.
وقال محمود إن الفكرة في الأساس هي تقديم المساعدات للحكومة لإلغاء القوانين وإجراء إصلاحات أساسية وضرورية في المؤسسات المتعلقة بالعدالة على رأسها القضاء والنيابات ونشر ثقافة احترام حقوق الإنسان لمنفذي القانون، وتابع: (ملف حقوق الإنسان جعل الحكومة في واجهة الأحداث).

الجريدة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1886

التعليقات
#1355805 [ماجد علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2015 02:07 PM
من غير استهزاء لو ممكن تفيدني مشكور وان لم فمعذور ونحنا اخوة قبل كل شي فندي بعضنا الاحترام ليظل بلدنا قائم


#1349047 [أبوالكجص]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2015 04:21 PM
إلتزام الحكومة بتطبيق العدالة فمن الآن فصاعداً يعني أنها كانت ظالمة وهذا بالتالي يعني أن الحكومة خدعت شعبها في السابق وتركت الوجهاء المغتصبين السارقين وطبقت العدالة في الضعفاء. طالما أن أعضاءالحكومة يحموا أنفسهم بالحصانة فلا نتوقع عدل.


#1348995 [ودترتي]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2015 01:22 PM
فمن يعمل مثقالة ذرت ش ي


#1348974 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2015 12:44 PM
مما لاشك فيه ان ملف احداث سبتمبر يعتبر اخطر بكثير من ملف جرائم دارفور الذي تقف وراءه المحكمة الجنائيه الدوليه وتمارس مطارداتها للمطلوبين فرا وكرا
لماذا ملف احداث سبتمبر هوالاخطر؟
السبب هو توافر البينات ووقوف اولياء دم الشهداء بصلابه طلبا للعداله والقصاص وقد عبروا ان التعويض المالي ليس ثمنا لارواح ابنائهم ابدا لانهم بموجب القانون الدولي والانساني وقبلهما الشريعه الاسلاميه ستقوم بتعويضهم ماليا سواء طرح المؤتمر الوطني هذا الطرح ام لم يطرحه فهذه طبيعة الاشياء ولا احد يملك حق المن بها ابدا
هنالك متهمان في احداث سبتمبر حيث ان هنالك طرفان يتبادلان الاتهامات بشان قتل شهداء سبتمبر
الاول المؤتمر الوطني يتهم عربات بدون لوحات دخلت الخرطوم واطلقت النار وقتلت الشهداء كما سبق للمؤتمر الوطني الاشاره الى الجبهة الثوريه صراحة
الثاني بعض الجهات كما المتمردين يدفعون عن انفسهم الاتهام ويرمونه بان ميليشيات النظام الامنيه هي من اطلق النار وقتل الشهداء
بالتالي هنالك متهمان رئيسيان في هذه الجريمه وعلى كل منهما اثبات الجريمه على الاخر
على سبيل الذكر انه تمت مهاجمة جريدة التيار في رابعة الانهار من قبل عربات بدون لوحات واستهدفت رئيس التحرير عثمان ميرغني الناشط في اثاره جرائم الفسادواخذت موبايلات ولابتوبات ثم اختفت بالتاي الوصول الى هذا يقود الى المجرم هنا وهذا يؤكد صحة ادعاء المؤتمر الوطني باتهام عربات بدون لوحات وتلك قرائن يمكن الاستفاده منها في الامر خصوصا ان الاتحاد الاوربي ومنظمات حقوق الانسان تسعى جاهده لتدويل احداث سبتمبر على نحو مفاجئ ومباغت للحكومه السودانيه التي تباطأت في حسم الامر وابراز نتائج لجنة التحقيق التي شكلتها بهذا الصدد ..والله يستر


#1348926 [ماجد علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2015 11:18 AM
نفسي اعرف ما هي القوانين المقيدة للحريات التي تتغني بها المعارضةفي كل بادرة حديث


ردود على ماجد علي
[دنيا فرندقس] 10-04-2015 09:27 PM
بالجد ما عارف ؟؟ عليك الله ؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة