الأخبار
أخبار السودان
السودان يحتل المرتية العاشرة ضمن أفضل الدول فى تطبيق الإقتصاد الإسلامي
السودان يحتل المرتية العاشرة ضمن أفضل الدول فى تطبيق الإقتصاد الإسلامي
السودان يحتل المرتية العاشرة ضمن أفضل الدول فى تطبيق الإقتصاد الإسلامي


10-10-2015 12:01 PM
( سونا ) - إحتل السودان المرتية العاشرة ضمن أفضل الدول فى تطبيق الإقتصاد الإسلامي فيما يتعلق بالتمويل الإسلامي .
جاء ذلك ضمن تقرير حول واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي الذي أطلقته مؤخرا Thomson Reuters بدعم من مبادرة دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي والتعاون مع مؤسسة Dinar Standard
ويشير التقرير الى ان هناك حوالي 73 دولة في العالم شملتها العينة وفقا لعدد من المعايير المالية والمتمثلة فى توضيح حجم اصول التمويل الاسلامي ومؤسسات التمويل الاسلامي والحوكمة واللوائح الخاصة بالتمويل الاسلامي ودرجات الافصاح ثم الوعي والمعرفة وذلك يشمل المقالات والنشرات الإخبارية والأوراق البحثية .
كما يوضح التقرير المعايير الاجتماعية مثل الزكاة والاعمال الخيرية والمسؤوليات الاجتماعية للشركات وفقا لمؤشر الإفصاح إضافة لمدى ارتباط تلك المؤسسات بالمؤسسات الدولية المنظمة لحركة التمويل والقطاع المصرفي الاسلامي مثل مجلس الخدمات المالية الاسلامية وهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الاسلامية .
من جانبه أوضح السيد أيمن يس الإمام الرئيس التنفيذي لمركز بيان للهندسة المالية الاسلامية أنه بالرغم من أهمية هذا التصنيف إلا أننا مطالبون ببذل مزيد من الجهد للتقدم وريادة هذا القطاع الذي يعتبر السودان واحدا من الدول التي وضعت بصماتها فيه وله تجربة ومدرسة متفردة .
وجدد سيادته بضرورة تعزيز المبادرة التي اطلقت مؤخرا بتعزيز مكانة الخرطوم كرائدة الصناعة المالية الإسلامية وطالب بأن تتبناها الدولة وأقترح أن تسند المبادرة لرئاسة الجمهورية وتضم في عضويتها وزارة المالية وبنك السودان واتحاد المصارف وهيئة الرقابة الشرعية وعدد من الباحثين والمهتمين والجهات ذات الصلة.






تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 4384

التعليقات
#1352946 [ابو الافكار]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2015 08:38 AM
المشكلة وين


#1352526 [أمواس]
5.00/5 (1 صوت)

10-11-2015 03:14 PM
مؤكد تكون الدول التي تستخدم الاقتصاد الإسلامي تسعة دول فقط


#1352086 [Rebel]
5.00/5 (4 صوت)

10-10-2015 10:05 PM
* لصوص و طغاة و جبابره و فاسدون و يتعاملون ب"الربا", و لا يلتزمون اصلا ب"تعاليم و قيم الإسلام", و يتحدثون عن "إقتصاده"!!
* و بالاساس, لا يوجد فى القاموس الإسلامى شئ اسمه "إقتصاد"!
* و لم يحدثنا التاريخ عن "دوله" إسلاميه!
* التاريخ يحدثنا فقط عن شئ هلامى اسمه "بلاد المسلمين"!..حيث ان مصادر "بيت مال المسلمين" هى "الجزيه" و الغنائم و بيع السبايا لشراء الخيول و السلاح للحروب!
*و مفهوم "الإقتصاد" الحديث هو مفهوم غربى..و لا يعرف العالم غير الإقتصاد الرأسمالى و الإقتصاد الإشتراكى!
* اما"التمويل المالى" القائم على الربا و "القروض الحسنه و الميسره" التى تشجع على الفساد المالى و "اكل اموال الناس بالباطل", فلا علاقة له بأى "دين" سماوى و لا ب"قوانين وضعيه"!
* و الأستاذ محمود محمد طه عندما حدثكم عن ضرورة التاسيس ل"الدوله" الاسلاميه الحديثه, أعدمتموه!!


ردود على Rebel
[Rebel] 10-16-2015 04:51 PM
* رد على اجهل جهلاء عهد المتاسلمين تجار الدين, ود الحاجه:
* "الإقتصاد المختلط" هو خليط من الإقتصاد الرأسمالى و الإقتصاد الإشتراكى!
* و لا يوجد إقتصاد "تقليدى"!و إنما قطاع "تقليدى" داخل الأنظمه الإقتصاديه الحديثه(كالزراعه البدائيه و تربية الابل و المواشى عند الكبابيش و بالطرق و الوسائل المتوارثه جيل عن جيل عندنا), لكن "جزء" من هذا "القطاع" يصب بالنهايه فى نسق و قنوات "الإقتصاد الحديث", بالتصدير على سبيل المثال!
* و الإقتصاد "الموجه", هو نفسه "الإقتصاد الإشتراكى" الذى تتحكم فيه "الدوله" و "توجهه"..وجهك بلا ياخدك!
*ثم انا تحدثت عن "الاقتصاد "الحديث" مقارنة بمصادر الموارد القديمه فى "بلاد المسلمين", و التى عفا عليها الزمن, و تجاوزتها حتى العديد من"الدول الإسلاميه!" نفسها: كالتعامل الربوى و الاعتماد على الجزيه و الغنائم و بيع السبايا"..لكن المتاسلمون اللصوص عندنا لا زالوا لا يعرفون عن كيفية تطوير "مصادر الإيرادات", غير الضائب و الجبايات و بيع الأراضى و المعادن.. فلماذا تركت الذى تعرفه "إفتراضا" لتخوض فى ما ليس لك به علم!!
* لا شك لدي انك احد خريجى "مؤسسات الاسلامويين للتجهيل"..فلا تتطاول..و الزم حدود مهامك "الأمنيه!"..

[ود الحاجة] 10-12-2015 09:43 AM
من الجهل ان يقول احدهم (( مفهوم "الإقتصاد" الحديث هو مفهوم غربى..و لا يعرف العالم غير الإقتصاد الرأسمالى و الإقتصاد الإشتراكى!))

هناك أربعة أنواع رئيسية من الأنظمة الاقتصادية في العالم، وهي: الاقتصاد التقليدي، و الاقتصادالموجه و اقتصادالسوق ( الرأسماليةتقريبا) و الاقتصادالمختلط.
و كلمة رئيسية هنا وصف دقيق لمن له علم


#1352022 [عبد الحليم]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2015 07:25 PM
ما في حاجة اسمها اقتصاد اسلامي --
و المسخ المشوه الموجود في السودان حاليا هو نشاط للراسمالية الطفيلية ليست لديها علاقة بالانتاج وتعتبر من اخطر معاول الهدم في اي مكان تتواجد فيه --- حصل انكماش هائل للاقتصاد السوداني حيث يتوقع ان لا تتجاوز جملة صادرات البلاد لعام 2015 قيمة 2.5 مليار دولار وهو يعتبر راسمال شركة متوسطة الحجم في اروبا او امريكا --- كيف لدولة عدد سكانها يقارب ال 32 مليون نسمة تصريف شئونها بهذا المبلغ الزهيد ---- نقول للناس الفبركوا الخبر الفطير اخجلوا شوية --


#1351987 [amir]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2015 04:57 PM
وينو الاقتصاد البتكلموا عنه ده


#1351986 [دلدوم]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2015 04:57 PM
دي نكتة بايخة


#1351979 [Lila Farah]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2015 04:32 PM
-الاقتصاد السياسي الإسلامي-.. حديث خرافة!


جواد البشيتي
الحوار المتمدن-العدد: 3408 - 2011 / 6 / 26 - 14:57




هل من وجود لـ "اقتصاد ـ سياسي إسلامي"، أو لنظرية اقتصادية إسلامية، يمكن أن تُتَرْجَم عملياً وواقعياً "الآن"، أي في مستهل القرن الحادي والعشرين، بما يسمح بقيام "نظام اقتصادي ـ اجتماعي" مختلف نوعياً عن "الرأسمالية" و"الاشتراكية"؟

القائلون بوجود نظام اقتصادي إسلامي صرف اغتنموا نشوب الأزمة المالية والاقتصادية للنظام الرأسمالي العالمي، وانهيار وإفلاس "التجربة الاشتراكية السوفياتية" من قبل، لإثبات وتأكيد أهمية وضرورة الإسراع في "أسلمة" حياتنا الاقتصادية بأوجهها كافة.

أوَّلاً، لا شكَّ في أنَّ الإسلام، عند ظهوره، قد أجاب، أو سعى في إجابة، أسئلة اقتصادية، وأسَّس لحياة اقتصادية مستوفية لشروط دينية، وتقوم على ما هو "حلال" من الوجهة الدينية الإسلامية، وتنبذ وتجتنب ما هو "حرام".

إنَّنا جميعاً نعرف الآن ماهية النظام الرأسمالي، في الاقتصاد، وخواصه وسماته الجوهرية والأساسية التي تميِّزه من غيره من الأنظمة الاقتصادية، وتجعله، من ثمَّ، مختلفاً في النوع؛ ونعرف، أيضاً، أنَّ الرأسمالية مهما اختلفت وتطوَّرت وتغيَّرت تظلُّ ثابتةً لجهة أسسها وخواصها الجوهرية.

إنَّ العصور الاقتصادية لا تختلف وتتغاير وتتمايز في "المنتوج"، أي في ما ينتجه البشر من أشياء لتلبية حاجاتهم، مع أنَّ كثيراً من الأشياء (أو البضائع) التي أنتجها، وينتجها، البشر في النظام الاقتصادي الرأسمالي لم يكن لها من وجود من قبل، أي في الأنظمة الاقتصادية التي عرفها البشر قبل ظهور النظام الرأسمالي.

البشر في كل عصورهم الاقتصادية كانوا ينتجون القمح مثلاً؛ لكن المنتوج بحدِّ ذاته ليس بالشيء الذي من خلاله نميِّز عصراً من عصر، أو نظاماً من نظام، فـ "سؤال التمييز" ليس "ماذا نُنْتِج؟"، وإنما "كيف نُنْتِج؟".

و"كيف" إنَّما هي "كيف الاجتماعية ـ التاريخية"، فالبشر لن يؤسِّسوا "عِلْماً" لحياتهم الاقتصادية إذا ما استنفدوا جهدهم ووقتهم في التوصُّل إلى اكتشاف من قبيل أنَّهم ينتجون القمح والذهب..، فالاكتشاف العلمي الحقيقي هو أن يكتشفوا ماهية وخواص "العلاقة الاجتماعية" التي فيها، ومن خلالها، ينتجون القمح والذهب..

البشر قبل، ومن أجل، أن ينتجوا القمح والذهب.. لا بدَّ لهم من أن ينتجوا علاقة اجتماعية، أي علاقة بينهم في أثناء الإنتاج، ينتجون فيها، ومن خلالها، القمح والذهب..
إنَّهم ينتجون تلك العلاقة؛ لكنَّهم لا ينتجونها إلاَّ بما يلبِّي "شرطاً موضوعيا" هو "التوافق الضروري بين العلاقة الاجتماعية للمنتجين وبين درجة أو مستوى تطوُّر الوسائل المادية التي يستعملونها في إنتاج القمح والذهب..".

والعلاقة الاجتماعية في الإنتاج إنما هي، من حيث الجوهر والأساس، علاقة بين فئات اجتماعية، أي بين طبقات، فسؤال "مَنْ يملك تلك الوسائل؟" هو السؤال الذي في إجابته نميِّز فئة من فئة.

لقد ظهرت في ربع الساعة الأخير من حياة النظام الإقطاعي في أوروبا وسائل جديدة للإنتاج ما كان ممكناً استخدامها إلاَّ في نمط اقتصادي جديد هو النمط الرأسمالي.

من حيث الجوهر والأساس ليس من فرق يُذْكَر بين "كيف الرأسمالية" و"كيف الإسلامية" في إنتاج البشر للقمح والذهب..؛ و"كيف الإسلامية" ليست في حقيقتها الموضوعية سوى "أسلمة للرأسمالية نفسها"، أي إلباسها لبوساً إسلامياً فحسب.

إنَّ "المصنع الإسلامي" هو ذاته "المصنع الرأسمالي"، فالرأسمالي (المسلم أو المسيحي..، الشرقي أو الغربي) هو الذي يملك الآلات والمواد الأولية والوقود والبناء..؛ والعامل، الذي لا يملك غير قوَّة عمله، هو الذي يستخدم تلك الوسائل. الرأسمالي (وقبل، ومن أجل، أن يصبح رأسمالياً حقيقياً) يملك أوَّلاً "النقود (ذهبية كانت أم ورقية)"، فيذهب إلى السوق ليشتري بها بضائع هي الآلات والمواد الأولية والوقود..، ثمَّ يأتي بالعامل (المضطَّر إلى بيع قوة عمله؛ لأنَّه لا يملك غيرها) ليتفاعل مع تلك الوسائل بما يؤدِّي، في آخر المطاف، إلى إنتاج كمية من بضاعة ما، فيبيعها صاحب المصنع للتاجر، فيستعيد "النقود" التي أنفقها (في شراء بضائع الإنتاج) مع زيادة في مقدارها. بعضٌ من هذه الزيادة يذهب إلى العامل (الأجر) وبعضٌ يذهب إلى صاحب المصنع (الربح).

هذا المصنع يظلُّ رأسمالياً من حيث الجوهر والأساس مهما حاولنا "أسلمته"؛ و"العدالة (الاقتصادية) الإسلامية" لن تختلف هي أيضاً، من حيث الجوهر والأساس عن "العدالة (الاقتصادية) الرأسمالية".

"الاختلاف"، إذا ما افترضنا أنَّه "اختلاف"، قد نراه في أشياء من قبيل "الضريبة"، و"المنتوجات" بحسب ميزان الحلال والحرام كإنتاج الخمور، و"أخلاق العمل والاستثمار" كالرفق بالعمال وإحسان معاملتهم، و"المواضع الاقتصادية" التي لا يحق للفرد تملكها كالمناجم.

ونحن لو كنَّا في العصر الاقتصادي الإقطاعي لرأينا المنادين بـ "النظام الاقتصادي الإسلامي" يسعون في "أسلمة" النظام الإقطاعي، أي في إلباسه لبوساً إسلامياً من الوجهة الأخلاقية الدينية في المقام الأول، وكأنَّ "النظام الاقتصادي الإسلامي" هو "الأسلمة (الأخلاقية في المقام الأول) لكل نظام اقتصادي يقوم، في جوهره، على ملكية الفرد، أو الأفراد، للوسائل المستخدمة في إنتاج المنتوجات".

وفي الغرب، رأينا كثيراً من تلك "الأسلمة" للنظام الاقتصادي الرأسمالي، فـ "رأسمالية الدولة" يمكن أن تتسع وجوداً ونفوذاً؛ لأنَّ بعضاً من أوجه الحياة الاقتصادية للمجتمع لا يمكن، لأسباب موضوعية، أن يكون على هيئة الاستثمار الرأسمالي الذي يخصُّ فرداً، أو مجموعة من الأفراد.

و"الوحشية الرأسمالية" يمكن أن توازنها الدولة والمجتمع هناك بشيء من "الأنسنة"؛ كما يمكن أن يتمتَّع العمال بمزيدٍ من العدالة الاقتصادية التي مهما ارتفع منسوبها تظل عدالة رأسمالية من حيث الجوهر والأساس.

الفرق الأساسي والجوهري بين "النظام الاقتصادي الإسلامي" و"النظام الاقتصادي الرأسمالي" إنَّما يكمن في الموقف من ظاهرة "الربا". وهذا الفرق يكفي أن يظل في الحفظ والصون حتى تغدو كل محاولة لـ "أسلمة الرأسمالية" كمحاولة تربيع دائرة.

"الربا" إنَّما هو ظاهرة اقتصادية ـ اجتماعية ـ تاريخية، التصقت على وجه الخصوص باليهود من ذوى الثروات النقدية، فـ "المستثمر اليهودي" كان يخشى تملُّك "الأموال الثابتة"، ويفضِّل الاتِّجار بالمال على ما عداه من نشاط اقتصادي.

ونحن لا يمكننا فهم تحريم الإسلام لـ "الربا" إذا ما ضربنا صفحاً عن الظاهرة (ظاهرة "الربا") في واقعها الاجتماعي ـ التاريخي الملموس، فالظاهرة كانت أن يُقْرِض صاحب المال مالاً (لم يكن من ورق) لِمَنْ يحتاج إليه احتياجاً شخصياً (للمأكل مثلاً) أو احتياجاً تجارياً (أو استثمارياً) على أن يعود القرض إلى صاحبه في أجلٍ متَّفق عليه، مع فائدة (ربوية).

وتحريم الإسلام لـ "الربا"، في معناه الواقعي هذا، حَمَل أصحاب الثروات النقدية من المسلمين، أو ممن اعتنقوا الإسلام، على استثمار ثرواتهم النقدية، مباشَرةً، في التجارة، وفي غيرها من أوجه الاستثمار الاقتصادي، فانتفى "الرأسمال الربوي الطفيلي الكريه".

على أنَّ تحريم "الربا" أنتج، مع اتساع النشاط التجاري (وغير التجاري) للتجار المسلمين ظاهرة "المال المجمَّد، أو غير المستثمر، إلى حين"، فالتاجر يبيع بضائعه تدريجاً، ويستعيد، من ثمَّ، ماله تدريجاً. وهذا التدرُّج في استعادته ماله المستثمر في التجارة يُنْتِج دائماً ظاهرة "المال المجمَّد إلى حين".

وفي "النظام الاقتصادي الرأسمالي"، الذي يمكن أن يقبل "الأسلمة" إذا ما كانت إبقاءً على جوهره وأساسه، ما عاد ممكناً "تجميد المال" من غير أن يؤدِّي هذا "التجميد" إلى "تبخُّر" أسس النظام الرأسمالي نفسها، فـ "الفوائض النقدية المؤقَّتة" نمت من الوجهة الكمية حتى أنتجت فرقاً، أو تغييراً، نوعياً، هو "النشاط المصرفي".

إنَّ قانون البقاء الرأسمالي يحظر الآن ظاهرة "تجميد الفوائض النقدية المؤقتة"، فهذه الفوائض يجب أن تنتقل، في استمرار، إلى المصارف على هيئة ودائع، وأن تتولَّى المصارف، من ثمَّ، استثمارها في الاقتصاد استثماراً ربوياً، فصاحب المصرف وصاحب الوديعة يقتسمان "الربح المالي" المتأتي من القرض، أو الدين. المال المُقْتَرَض يعود إلى المصرف وقد نما؛ وهذا "الفرق المالي" يذهب جزء منه إلى صاحب المصرف، والجزء الآخر إلى صاحب الوديعة، أي الشخص المُقْرِض للمصرف.

"الربا" إنَّما هو المال (من ذهب كان أم من ورق) الذي ينمو بمنأى عن العلاقة "مال ـ بضاعة ـ مال"، أي الذي ينمو من غير أن أحوِّله أنا نفسي (عبر الشراء) إلى بضائع للبيع في التجارة، أو للاستهلاك الإنتاجي في الصناعة والزراعة.

هذا "الربا" هو جوهر النشاط المصرفي الرأسمالي؛ وليس من نشاط مصرفي إسلامي يمكن أن يختلف من حيث الجوهر، وفي مستهل القرن الحادي والعشرين على وجه الخصوص، عن النشاط المصرفي الرأسمالي.

إنَّ "النظام الاقتصادي الإسلامي" هو لبوس أخلاقي ديني يمكن أن يلبسه كل نظام اقتصادي يقوم على الملكية الخاصة لوسائل إنتاج المنتوجات.

وفي تجربة شخصية لي، رأيتُ "الاقتصاد ـ السياسي الإسلامي" إذ أردت شراء جهاز كمبيوتر محمول (Laptop). لقد أثار اهتمامي إعلان تجاري يقول فيه المُعْلِن إنَّني أستطيع الحصول عليه (وسعره 520 ديناراً أردنياً) بـ "التقسيط (حتى 24 شهراً)"، و"من غير وساطة البنوك"، على أن أدفع دفعة أولى مقدارها 150 ديناراً.

العرض جيِّد في زمن الغلاء، فاتَّصلتُ بالشركة للحصول على بعض التفاصيل، فأبلغوا إليَّ أنَّ هناك ضريبة مبيعات (16%) تُضاف إلى السعر (لم أعترض على ذلك). ثمَّ شرح لي مسؤول المبيعات في الشركة مزايا العرض، قائلاً: حَرِصْنا على أن يكون البيع والشراء "حلالاً"، لا أثر فيهما لـ "الربا"، فالبيع إنَّما يتم بموجب "فتوى جديدة" تُدْعى "التأجير حتى التمليك".

بدايةً، لم أفهم ما عناه حتى شرح لي الأمر قائلاً: بالإضافة إلى القسط الشهري عليكَ أن تَدْفَع كل شهر مبلغ 20 ديناراً على شكل "إيجار"، فأنتَ "مُسْتأجِر" للجهاز حتى انتهائكِ من دفع كل الأقساط.. وكفى الله البائع والشاري إثم "الربا"!

إنَّ "الربا" المُحرَّم، في الدين الإسلامي، لا يمكن فهمه إلا عبر "نقيضه" المُحلَّل وهو "البيع"؛ فلقد "وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا".

و"الربا" ظاهرة من ظواهر "المال"، الذي لم يكن من "ورق" وإنَّما من "معدن (ذهب، فضة)" عندما حَكَم القرآن بتحريمه، فـ "الربا" ظاهرة تاريخية نشأت حيث نشأ "المال" مع "وظائفه (الاقتصادية)" التي منها:

1 ـ وسيلة لتبادل بضائع، بفضلها ينفصل (زمانا ومكانا) فعل البيع عن فعل الشراء، فأنا (في فعل البيع) أبيعكَ هذه البضاعة الآن، وهنا، فتُصبِح أنتَ مالكا لها، وأصبح أنا مالكا لمبلغ من المال (سعر البضاعة) أخَذْتُه منكَ. وهذا المبلغ من المال، إذا كان من "ورق"، لا يَعْدِل القيمة التبادلية للبضاعة التي بِعْتُكَ إيَّاها. إنَّه فحسب "يَرْمُز" إلى قيمتها تلك. وبهذا المبلغ من المال الذي أخَذْتُه منكَ (إذ بِعْتُكَ البضاعة) يمكنني أن أشتري من غيركَ، في زمان آخر، وفي مكان آخر، بضاعة أُخرى. وفي هذا المعنى وَقَع الانفصال (بفضل المال) بين فعليِّ البيع والشراء.

2 ـ وسيلة للادِّخار، فذاك المبلغ من المال الذي أخَذْتُه منكَ إذ بِعْتُكَ البضاعة قد أدَّخِرَه زمنا قصيرا أو طويلا، أي لا أشتري به، إلى حين، بضاعة أخرى.

لقد رَبِحْتُ إذ بِعْتَكَ البضاعة، فأنا اشتريتها بمبلغ من المال، وبِعْتُكَ إيَّاها بمبلغ أكبر؛ وربحي إنَّما هو الفَرْق بين المبلغين. وهذا الربح (التجاري) حلال دينيا؛ لأنَّه أتى من طريق حلال وهي "التجارة". و"التجارة" قديما كانت عملا ينطوي على مَخاطِر، منها "الخسارة"؛ وكان صاحبها، أو المُشْتَغِل بها، يُنْفِق كثيرا من الوقت والجهد في سبيلها.

لكن، من أين يحصل هذا التاجر على "الربح الطبيعي"؟

إنَّ الجواب الذي لا أرى من جواب عِلْميٍّ سواه هو الآتي: للبضاعة المُنْتَجَة قيمة (اقتصادية، تبادلية) تفوق، دائما، قِيَم كل البضائع التي اسْتُهْلِكَت من أجل إنتاجها (المواد الأوَّلية والآلات و"قوَّة العمل"..). وهذا الفَرْق يقتسمه صاحب أو مالك البضاعة المُنْتَجَة مع التاجر الذي يحصل على حُصَّته من خلال بيعه لهذه البضاعة، فالتجارة بحدِّ ذاتها، ومن حيث المبدأ، لا تَزيد، ولا تُنْقِص، قيمة هذه البضاعة.

قُلْنا إنَّ التاجر، أو غيره، قد يَدَّخِر مبلغا من المال، أي لا يُنْفِقه في شراء بضائع للاتِّجار بها. وأنْتَ قد تحتاج إلى شيء من المال، فتَذهب إلى هذا "المُدَّخِر"، فـ "يُقْرِضُكَ"، مُشْتَرِطا عليكَ أن تُسدِّده في أجَلٍ مُعيَّن، وأن تُضيف إليه مبلغا من المال (فائدة). هذا "المُقْرِض" هو الآن ما يسمَّى "المرابي"؛ وهذا المبلغ من المال الذي أقرضَكَ إيَّاه، ثمَّ أعدته إليه وقد "ربا (نما وزاد)"، هو "الربا" الذي حرَّمه الدين الإسلامي.

إذا نما المال الذي تملك من غير أن يتحوَّل، قبل ذلك، إلى بضائع (تبيعها) فهذا المال إنَّما هو "مال ربوي"؛ أمَّا أنتَ فما عُدتَّ بـ "مُدَّخِر"، ولستَ بـ "تاجر". إنَّكَ "مرابٍ" فحسب.

إنَّ العلاقة "م ـ ب ـ م"، أي "مال ـ بضاعة ـ مال"، هي العلاقة الاقتصادية التي لا مكان فيها لظاهرة "الربا"، فكل مال ينمو من طريق "إقراضه" إنَّما هو "مال ربوي" محرَّم في الدين الإسلامي. ولا أرى هنا ما يستدعي، أو يُوجِب، النَظَر إلى "المُقْتَرِض، أو معاملته، على أنَّه مُرْتَكِب لِمَا حرَّم الله، فهذه العلاقة ليست كمثل علاقة "الراشي والمرتشي والرائش" التي لعنها الله مع أطرافها الثلاثة.

"المرابي" فحسب هو المُرْتَكِب لـ "الحرام"؛ و"ماله (الذي ينمو بالربا)" هو "الحرام". هذا "المُقْتَرِض" لم يَرْتَكِب "الحرام" إذ اقتَرَض، مضطَّرا، من "المرابي"، وخضع لشروطه الربوية. وهذا "المُقَتَرِض" قد يشتري بالمال الذي اقترضه من "المرابي" بضاعة ليتَّجِر بها. وتجارته هذه يمكن ويجب النظر إليها على أنَّها "حلال". وعليه، لا يمكن فهم ظاهرة "الربا" على أنَّها "حرامٌ خالص"، أو "حلالٌ خالص"، في المعنى الديني (الإسلامي). إنَّها ظاهرة متناقضة، يَجْتَمِع فيه "الحرام" و"الحلال" بمفهوميهما النسبيين.

في الاقتصاد الرأسمالي نرى دائما مبالغ كبيرة من المال عاطلة من العمل، أي غير موظَّفة (إلى حين) في الإنتاج، فأنتَ إذا كنتَ تاجراً تبيع بضائعكَ بالتدريج، أي أنَّها تعود إليكَ مالاً بالتدريج. في هذه الحال، أنتَ لا تستطيع أن تُحوِّل كل مبلغ من المال عاد إليكَ إلى بضائع جديدة. إنَّكَ تَجِد نفسكَ مضطَّرا إلى ادِّخاره (تجميده، تعطيله عن العمل) إلى حين. وغنيٌ عن البيان أن ليس من الحكمة الاقتصادية في شيء أن تظل تلك الفوائض المالية الكبيرة (والمؤقَّتة) مجمَّدة، أو عاطلة عن العمل، فالاقتصاد وغيركَ في حاجة إليها، فَلِمَ لا تُوظِّفها عَبْر "الإقراض"؟!

إذا أنتَ أقرضتني من مالكَ "المجمَّد" هذا فإنني سأوظِّف هذا القَرْض في التجارة (وغيرها من مجالات الاقتصاد) فأرْبَح، فأعيدَ إليكَ مالكَ، مُقْتَسِما معكَ هذا الربح.

إنَّ الخراب الاقتصادي بعينه هو أن تظلَّ تلك الفوائض النقدية الكبيرة مجمَّدة، عاطلة عن العمل، بدعوى أنَّ في إقراضها ارتكاب للحرام المسمَّى "الربا"، الذي شئنا أم أبينا هو قانون من القوانين الاقتصادية الموضوعية للنظام الرأسمالي، الذي شئنا أم أبينا لا يُمْكِنه إلا أن يكون جوهر كل عملية لـ "أسْلَمة" الاقتصاد في عصرنا، فـ "النظام الاقتصادي الإسلامي" الذي، في عصرنا، لا يَتَّفِق في الجوهر والأساس مع النظام الرأسمالي إنَّما هو نظام وهمي لا أساس له، ولا يمكن أن يكون له من أساس، في واقع النظام الاقتصادي العالمي الحالي.

"الربا" يمكن ويجب تحريمه، دينيا أو دنيويا، إذا ما أصبح نشاطا اقتصاديا يَجْتَذب إليه أموالا طائلة يجب أن توظَّف في الاقتصاد الحقيقي للمجتمع، أي في الإنتاج والتجارة..

و"الربا" ظاهرة يمكن ويجب مكافحتها إذا كانت علاقة مالية بين أفراد، فالشخص الذي يَجْمَع ويُكدِّس ويدَّخِر المال من أجل أن يُقْرِضه بفائدة لشخص يحتاج شخصيا إلى هذا القرض (لشراء طعام أو دواء..) إنَّما هو هذا المرابي البغيض الكريه. أمَّا التاجر الذي يُقْرِض البنوك بفائدة، أي يُوظِّف فوائضه المالية المؤقَّتة في النشاط المصرفي، فهو وإنْ ظلَّ "مرابيا"، بحسب التقويم الاقتصادي الموضوعي له، ليس بـ "المرابي البغيض الكريه"، فلا بأس من أن تصفه بـ "المرابي الحميد".

و"البنوك الإسلامية" ليست في واقعها الموضوعي سوى مؤسَّسات مالية رأسمالية، يَظْهَر فيها ويتأكَّد، "الربا" بأطرافه الثلاثة، مهما سعت إلى إظهار نشاطها على أنَّه ليس من "الربا" في شيء، فكل ما قامت به لا يتعدى "التلبيس".

لقد اضطَّرتهم القوانين الاقتصادية الموضوعية للنظام الرأسمالي إلى تحليل "الربا" المحرَّم، مخترعين أسماء وأوصاف لهذا النشاط الربوي وكأنَّ المشكلة تُحل بمثل هذه اللعبة اللفظية!

وليست "البنوك الإسلامية"، في واقعها الموضوعي، سوى البنوك الأكثر استغلالا لِمَن يُقْرضها، ولِمَن يَقْتَرِض منها. أمَّا ما يجعلها كذلك فهو إدراكها لحقيقة أنَّ كثيرا من المسلمين لهم مصلحة في إقراضها، ولهم حاجة إلى الاقتراض منها؛ لكنَّهم يخشون ارتكاب هذا الحرام المسمَّى "الربا". إنَّهم، أي تلك البنوك، يستثمرون أموالهم على خير وجه في تلك الخشية، فيربحون، من ثمَّ، أكثر مِمَّا تربح "البنوك الربوية غير الإسلامية". إنَّ ربحهم الطائل من جزأين: جزء يتأتى من الطريق العادية، أي من اقتصاد السوق والعرض والطلب، وجزء يتأتى من "طريق الانتهازية"، أي من استغلالهم لخشية كثير من المسلمين من أن يقعوا في "الربا".

تحريم "الربا" لا يُمكن أن يُعْمَل به بما يوافِق "الربا" معنى ومبنى، من غير أن يفضي ذلك إلى هلاك النظام الرأسمالي ولو أفرطوا في "أسْلَمَتِه"، فإذا أراد المنادون بتحريم "الربا" أن تسمعهم العقول فإنَّ عليهم أن ينادوا، في الوقت نفسه، وفي القدر نفسه، بتحريم النظام الرأسمالي برمَّته، فهُم لا يستطيعون أن يحرِّموا "الربا" وأن يحتفظوا بالرأسمالية في الوقت عينه!


ردود على Lila Farah
[Rebel] 10-16-2015 05:12 PM
* يا ود الحاجه يا جداده!..خليك من حكاية "ربا الغرب و الراسماليه!"..فتلك اشياء ليس لك فيها, كما وانك بحكم "وضعيتك " غير مؤهل لفهمها و الخوض فيها إبتداء!!
* و الاضافه التى يمكن ان تقدمها للقراء بحكم "وضعيتك" هذه, هو ان تحدثهم عن المعاملات الربويه فى "بلاد" المسلمين السودانيين!..و اين ذهبت اموال الربا و السحت هذه!..حدثهم عن فساد و فسوق المتأسلمين فى السودان: حدثهم عن عمارات و مزارع و فلل اللصوص..حدثهم عن قتل المتاسلمين للمسلمين و الناس اجمعين!..حدثهم عن نفاق و تدليس و إرتزاق "الشيوخ" ائمة مساجد الله بإسم دين الإله!..حدثهم عن اللصوص المتدثرين بالدين!..حدثهم عن المخدرات و البذخ و النكاح مثنى و ثلاث و رباع!!..
* فلا شك انك بارع في هذه, اكثر من الخوض فى علوم "الكفار" الإقتصاديه..
* و انا وراك و الزمن طويل!

[ود الحاجة] 10-11-2015 12:56 PM
من الصعب ان نتحدث الان عن نظام اقتصادي اسلامي مع الهيمنة الغربية سياسيا و اقتصاديا و عسكربا .
الربا هو الربا سواء كان على المستوى الفردي او المؤسسي

انظر الى الدول الفقيرة كما هو في قارتنا الجميلة كيف تكبلت بديون طائلة بسبب القروض الربوية و كيف يسرق المسؤولون المفسدون الاموال الطائلة من عرق و دم شعوب مواطنيهم من الدول الفقيرة لوضعها كحسابات ربوية في البنوك الاوربية

كاتب المقال ( المقتبس ) لم يتناول ايا من مساوئ الربا في النظام الرأسمالي الا و هو التضخم كما أن النظام الرأسمالي يعاني من التعرض لمشاكل مثل ازمة الرهن العقاري التي من المستحيل ان تحدث في نظام اقتصادي سلامي حقيقي


#1351978 [Man]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2015 04:28 PM
احلى ما فى الموضوع الصورة اعلاه!


#1351954 [ali alfred]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2015 03:33 PM
ههههههههههههه الإقتصاد الإسلامي ضحك على عقول الغلابة


#1351948 [قاسم خالد]
5.00/5 (4 صوت)

10-10-2015 03:08 PM
الاقتصاد الإسلامي يعني اقتصاد تم تطبيقه زمن الرسول و الخلفاء الراشدين و التابعين ... على ماذا كان يقوم ؟ على الغنائم و السبايا و بيع الرقيق و الجزية و الخراج ... (قال ابن إسحاق : (ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قسم أموال بني قريظة ونساءهم وأبناءهم على المسلمين ... ثم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سعد بن زيد الأنصاري أخا بني عبد الأشهل بسبايا من سبايا بني قريظة إلى نجد ، فابتاع لهم بها خيلا وسلاحا) .... الخيل و السلاح احتياج الدولة الإسلامية حينها تم شراؤها بدخل أموال بيع السبايا و العبيد ... هاتوا لنا مصادر دخل أخرى أقامها الإسلام زمن النبوة ... عندما قال الأستاذ محمود أنه لا بد من تصور جديد لم يكن مخطئا لأن الزمن غير الزمن ... فوقوا من وهمة اقتصاد إسلامي و إلا جئنا لكم بمصادر الاقتصاد من المراجع منذ عهد النبوة .


ردود على قاسم خالد
[ود الحاجة] 10-12-2015 09:22 AM
الم تقرأ أيها الجاهل قولي (هناك أحاديث كثيرة تحث على الكسب و العمل باليد و التجارة و هناك باب من ابواب الفقه لبيان البيوع المحرمة فقط.)

اذا كانت البيوع المحرمة فقط تشكل قسما , فهل هذا مجرد وعظ؟!!!

United States [قاسم خالد] 10-11-2015 12:27 PM
يا ود الحاجة و الله انت جهلول بشكل لا يصدق ، تجيب حديث واحد وهو من باب الوعظ الأخلاقي و تقول ده اقتصاد ... اقرأ فوق شوف مالية الدولة و من اين جاء ثمن السلاح و الخيل ... أنت بليد يا هذا .

[ود الحاجة] 10-11-2015 08:55 AM
انت يا هذا جاهل حيث أنك تأتي بحادثة او حادثتين و واحدة منهما من كتاب سيرة لتحكم على الاقتصاد الاسلامي!!!!
أين انت من قوله صلى الله عليه و سلم :قَالَ مَا أَكَلَ أَحَدٌ طَعَامًا قَطُّ خَيْرًا مِنْ أَنْ يَأْكُلَ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ وَإِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَام كَانَ يَأْكُلُ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ. رواه البخاري
و هناك أحاديث كثيرة تحث على الكسب و العمل باليد و التجارة و هناك باب من ابواب الفقه لبيان البيوع المحرمة فقط.

ما رأيك في العصر الحديث في مقولة : الدم مقابل النفط
و اثارة الحروب للاستيلاء على ثروات الدول الفقيرة
و القروض الربوية من المؤسسات ( الدولية) للاستحواذ على خيرات الشعوب

[Hisho] 10-10-2015 07:23 PM
هذه هى الحقائق التى لا يتحدثون عنها , انه ابتكار لصوصى اجرامى لم يجد من نادوا به قى نهاية ثمانينيات القرن الماضى من مهوسى الاسلام فى السعودية الا الاسلامويون فى السودان فهم لا يقلون تخلف وقلة عقل عن اعراب الجزيرة العربية ابان فترة النبوة .
فالصقوا صفة الاقتصاد الاسلامى بالممارسات الاقتصادية فكان الناتج مسخ متناقض غير سوى تم بموجبه تدمير الاقتصاد السودانى فاصبحت البنوك الاسلامية وبال على الاقتصاد السودانى واسرع طريق للسجن لمن يقربها


#1351934 [يوسف على]
5.00/5 (3 صوت)

10-10-2015 02:32 PM
البلد دى ما فيها لا اقتصاد اسلامى ولا اقتصاد ما اسلامى .

عشان يجى العاشر ولا يجى الطيش


بلد قاعدة فى الصقيعة اقتصاد شنو الفيها .


ردود على يوسف على
European Union [أمواس] 10-11-2015 09:43 PM
كلامك صاح مية مية


#1351897 [المانى]
4.00/5 (3 صوت)

10-10-2015 12:45 PM
والله هذا كﻻم غريب!!! إذا هذه المقولة صحيحة يعنى الاقتصاد الإسلامي مبنى على الفساد والرشوة والمحسوبية. .. وهذا هو حال اقتصاد السودان ... العاشر اقتصاد اسﻻمى فى العالم!!!


#1351889 [أمير]
3.00/5 (2 صوت)

10-10-2015 12:31 PM
هههههههههههههههههههههههههههههههها وطيب الفقر وتدني الاقتصاد دا جاء من وين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#1351887 [ابن السودان البار]
4.75/5 (5 صوت)

10-10-2015 12:24 PM
يا سلام وبهذا الإقتصاد الإسلامي تقدم السودان وتفوق علي كل دول العالم الرابع ؟؟؟ ويا بخت لصوص الكيزان المحترفين والبنوك الشخصية الفاسدة والمهرباتية والمستثمرين الطفيليين ؟؟؟ ويا بخت صالح الكامل البلي بوي سابقا بمصر وصديق الممثلة الحسناء صفاء أبو السعود وزوجها الحالي ؟؟؟ ويا بخت الفيصل وابنه محمد الفيصل المقيم بمصر حيث الليالي الحمراء الماجنة مالك بنك فيصل الحرامي ؟؟؟ يا بخت البشير وعصابته حماة الإسلام الحصريين بسوداننا الحبيب حا يدخلوا الجنة عدل وتوش ؟؟؟



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة